الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل الخوف من الموت دليل على قربه

بواسطة: نشر في: 29 نوفمبر، 2021
mosoah
هل الخوف من الموت دليل على قربه

لا شك أن هناك عدد كبير من الأشخاص يفكرون دوما بالموت ويخشونه، خوفا على أنفسهم،وخوفا على أقرب الأشخاص إليهم كالوالدين والأخوات والأبناء والزوج والزوجة، والسؤال هنا هل الخوف من الموت دليل على قربه ؟ ولعلنا نتلقى الرد على هذا السؤال وبعض الأسئلة المتعلقة من خلال بالخوف من الموت من خلال الموسوعة.

هل الخوف من الموت دليل على قربه

عادة ما يخشون الموت في قلق دائم وتوتر لهم ولمن حولهم، بسبب الاضطرابات التي يمرون بها في حياتهم اليومية بسبب هلع ورهبة الموت.

  • هل جميعنا على استعداد للموت؟ الإجابة هنا بالطبع لا، لا أحد منا على استعداد للموت أو لا يخشى الموت.
  • فالخوف من الموت لا يدل على قربه، لأن لا أحد في هذا الكون يعلم موعد موته، فالله جل وعلى هو فقط من يعلم متى نولد ومتى نموت.
  • فالخوف من الموت متعلق بالاضطرابات النفسية والوساوس ليس إلا، فالحقيقة أن جميعنا نخشى الموت، ولكن ما يتفاوت هو درجة الخوف من الموت.
  • هناك خوف من الموت طبيعي، أو خوف على الأقربين من الموت وهنا خوف من الموت بسبب الخوف من الحساب والعقاب من الله، والبعض تمسكهم الشديد بالدنيا يجعلهم يخشون ولا يريدون الآخرة.
  • وعلى صعيد آخر فهناك من يخشى الموت بطريقة الرهبة والهلع والتفكير الزاد عن الحد في الخوف من الموت وفي الحقيقة أن هذا يندرج تحته عدة أسباب.

على ماذا يدل التفكير بالموت

إن التفكير المستمر في الموت، بل الخوف والهلع من الموت له دلالات خاصة، فهو بالإضافة إلى الشعور بالخوف والقلق المستمر أيضا يعتبر أمر مزعج ومرهق لصاحبه ولمن حوله أيضا.

  • من المعروف عن الشخص الذي يخاف من الموت ويفكر فيه دائما إنه شخص يبعد كل البعد عن كل ما هو متعلق بأمور السعادة والبهجة.
  • في بعض الأحيان يؤدي التفكير الزائد في الموت والخوف الشديد والهلع منه إلى الانتحار، رغبة في مواجهة الموت بشكل مباشر وللتخلص من خوف الموت إلى الأبد.
  • يدل الخوف من الموت والتفكير الدائم فيه على شدة حزن صاحبه، أو إنه تعرض لموقف ما في حياته أثر فيها بشكل جذري مما يؤول دائما إلى التفكير الزائد في الموت والخوف منه.
  • يكون الخوف من الموت بسبب تراكم بعض المواقف وتراكم الحزن في نفس صاحبه، فهذا يربط في تفكيره ما بين الحزن الشديد وتراكمه والخوف من الموت.
  • الشخص المصاب ببعض الأمراض قد يؤول به إلى الخوف من الموت والتفكير به بسبب مرضه.
  • أو مرض بعض الأشخاص القريبة منه مما يخشى من الموت عليهم.

هل الإحساس بالموت من أعراض الاكتئاب

يرتبط الخوف من الموت والشعور بقربه في الغالب بالاكتئاب، فتتعدد أغراض وأسباب الاكتئاب ولاسيما الخوف من الموت والإحساس بقربه.

  • أصحاب مرض الاكتئاب لسبب ما عادة ما يعانون من الحياة ومهام الحياة اليومية ويرغبون في الموت دائما مما يؤدي إلى الانتحار في أغلب الأحيان.
  • أما بالنسبة للخوف من الموت الصاحب بالشخص دائما والإحساس بقرب الموت هذا سبب يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب.
  • الخوف من الموت يعد مرض نفسي مزمن لصاحبه إلا في حالة الذهاب إلى طبيب نفسي.
  • المداومة مع الطبيب النفسي تؤدي إلى مواجهة الخوف من الموت الملازم لصاحبه وبالتدريج والمتابعة مع الطبيب النفسي المختص.
  • يمكن التخلص تماما من الاكتئاب الناتج عن الخوف من الموت والشعور بقربه.
  • إذا الخوف المستمر من الموت يعتبر من الأمراض النفسي الواجب علاجها من قبل طبيب نفسي مختص.
  • عادة ما يعاني أصحاب الخوف من الموت والإحساس بقربه من بعض الاضطرابات النفسية مثل:
  • القلق والتوتر الدائم، الأحلام المفزعة والمخيفة، ضعف الشهية مما يؤدي إلى فقدان الوزن، الانعزال عن العالم الخارجي والرغبة في الوحدة بشكل مستمر، الفرط في التعرق، وعدم الانتظام في ضربات القلب.
  • يؤدي ما سبق إلى الاكتئاب، وقد تتحول مخاوفه من الموت إلى مواجهة الموت بالانتحار.

هل الخوف من الموت من الشيطان

وصلنا هنا إلى أهم نقطة في هذا المحتوى، وهي ارتباط الخوف من الموت بوسوسة الشيطان، فالإحساس بقرب الموت هل هو من وسوسة الشيطان أم ينبع من ضغط العالم الخارجي والأحاسيس الداخلية.

  • منذ خلق النبي آدم عليه السلام والشيطان هدفه الأساسي الوسوسة إلى الإنسان ليحول عليه الضرر وغضب الله.
  • وسوسة الشيطان من جهة الموت فهي تعمل على خوف الإنسان من اقتراب الموت.
  • يهدف الشيطان من ذلك إلى أن يصل الإنسان لفقدان الثقة في نفسه، وفقدان السعادة مع الناس والحياة العملية، وعدم القدرة أداء المهام اليومية.
  • الخوف من الموت والوصول إلى مرض الاكتئاب يسبب البعد عن أداء العبادات المفروضة على العبد من صلاة وقراءة القرآن الكريم.
  • وبذلك يبعد العبد كل البعد عن ربه وهذا هو هدف الشيطان وغايته.

الفرق بين وسواس الموت وقرب الأجل

في الحقيقة أن هناك فرق بين وسواس الموت والرهبة منه، وقرب الأجل، ولاسيما نحصل على هذا الفرق من خلال رأي علماء الدين في هذا.

  • إن الشعور بقرب الأجل يراه فقهاء الدين إنه أمر من أمور العلم بالغيب، وبالطبع لا يعلم الغيب إلا الله وحده.
  • لا يصح لأي شخص أن يتنبأ بقرب أجله لإن لا احد في هذا الكون يعلم قرب الأجل سوى الله تعالى، فيقول في كتابه العزيز: “إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام”
  • وإن كان هذا الشعور مصاحب لاضطرابات نفسيه فسوف تزول مع القرب مع الله.
  • أما بالنسبة لوسواس الموت والخوف الزائد منه، فهي بالطبع اضطرابات نفسية من مواقف معينة، أو محبة في الأشخاص القريبة وخشية عليهم.
  • فالخوف والوسواس من الموت هو بعض التغيرات التي تطرأ على المخ فتؤثر على وظائف الجسم المختلفة.

كيف تتخلص من الخوف من الموت

هناك بعض العادات التي يمكنك تطبيقها للتخلص بشكل نهائي من الشعور باقتراب الأجل والخوف والرهبة من الموت.

  • عليك أولا الاقتراب من الله عز وجل وأداء فروض وسنن الصلاة وقراءة القرآن الكريم.
  • تحصن من الخوف تجاه أي شيء في حياتك بالمداومة على الأذكار في الصباح وفي المساء وقبل النوم لتجنب الأحلام المفزعة.
  • كن شخص مسئول عن أسرتك وأحبتك وتجاه عملك، مما يؤدي إلى فهم الحياة بشكل صحيح والبعد عن الاكتئاب.
  • لا تجلس لفترات طويلة وحدك، فجالس أسرتك أطول وقت ممكن.
  • كن شخص قوي الإرادة والإصرار بالإضافة إلى تقرب من الله، هذا يجعلك مؤمن قوي لا تؤثر عليك وسوسة الشيطان.
  • غير مسار حياتك إلى الأفضل وقم بالتجديد فيها مثل الترفية وممارسة الرياضة وحب العمل.

دعاء يزيل الخوف من الموت

عليك التحصن بالأدعية لكي تتجنب مخاوفك ولاسيما الخوف والرهبة من الموت والشعور بقرب الأجل، فمن هذه الأدعية:

  • قولك: (اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ، وربَّ العرشِ العظيمِ، ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ، أنتَ الظَّاهرُ فليس فوقَكَ شيءٌ، وأنتَ الباطنُ فليس دونَكَ شيءٌ، مُنزِلَ التَّوراةِ، والإنجيلِ، والفُرقانِ، فالقَ الحَبِّ والنَّوى، أعوذُ بكَ مِن شرِّ كلِّ شيءٍ أنتَ آخِذٌ بناصيتِه، أنتَ الأوَّلُ فليس قبْلَكَ شيءٌ، وأنتَ الآخِرُ فليس بعدَكَ شيءٌ).
  • وأيضا دعائك: (اللهم إني عبدُك ابنُ عبدِك ابنُ أمتِك، ناصيتي بيدِك، ماضٍ فيّ حكمُك، عدلٌ فيّ قضاؤُك، أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك، أو أنزلتَه في كتابِك، أو علمتَه أحدًا من خلقِك، أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندك، أن تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صدري، وجلاءَ حزني، وذهابَ همِّي وغمِّي).
  • والدعاء: (يا عزيز أعزني، ويا كافي اكفني، ويا قوي قوني، ويا لطيف الطف بي في أموري كلها والطف بي فيما نزل، اللهم إني أسألك سلامًا ما بعده كدر، ورضى ما بعده سخط، وفرحًا ما بعده حزن، اللهم املأ قلبي بكلّ ما فيه الخير لي، اللهم اجعل طريقي مسهلًا وأيامي القادمة أفضل من سابقاتها).
  • مما سبق من أدعية يمكن الدعاء بها بصفة دورية لكي تتجنب الهموم والخوف من اقتراب الأجل ووسواس الموت.

وختاما نكون قد توصلنا إلى إجابة سؤال هل الخوف من الموت دليل على قربه ؟ وحقيقة أن لا هنا أحد في هذا الكون يعلم قدره أو قد غيره وقرب الأجل غير الله جل جلاله وعظم شأنه وعلى قدره، أما الخوف من الخوف من الموت في حد ذاته ما هو إلا اضطرابات نفسية أو وسوسة من الشيطان.

يمكنك الاطلاع على المزيد من موضوعات ذات صلة بهذا الموضوع من خلال الموسوعة العربية الشاملة:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.