الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسرار معاني اسماء الله الحسنى بالترتيب كاملة

بواسطة: نشر في: 24 يوليو، 2020
mosoah
اسماء الله الحسنى كاملة ومعانيها

تعرف معنا على اسماء الله الحسنى بالترتيب كاملة ومعانيها ، هو رب العباد خالق الكون، فاطر الأرض ورافع السماوات السبع بلا عمد أو عون ـ جل شأنه ـ لا يفوقه أحد ولا يماثله مثيل، خالق الحياة، رازق الإنسان والطير والقادر الوحيد على المنح والعطاء

وقد أستأثر الله سبحانه وتعالى لنفسه تسعة وتسعون أسماً تدل على عظيم صفاته التي تتجلى في كافة مظاهر حياتنا اليومية، والتي جعل سبحانه أجراً عظيماً وهو دخول الجنة لكل من فهم ووعى وحفظ أسمائه الحسنى، وذلك وفقاً لحديث الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ  ” إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مِائَةً إِلَّا وَاحِدًا مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ ”
ففي الوعي والإدراك الكامل لأسماء الله الحسنى تعين المسلم على مواصلة أمور العبادة وتمنحه الصبر على البلاء، كما أنه تجعله واثق كل الثقة في قدرة الله في تدبير شئون حياته مهما صعُبت مما يمنحه السلام الداخلي للقلب، والاطمئنان وراحة البال.

صورة اسماء الله الحسنى كامله بالترتيب

اسماء الله الحسنى

كما أمرنا الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز أن نتوجه إليه سبحانه بالدعاء من خلال أسماؤه الحسنى حيثُ قال تعالى في سورة الإسراء ” قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا “.
لذا نعرض لكم اليوم جميع أسماء الله الحسنى مع شرح تفصيلي لمعانيها من موقع موسوعة.

من اسماء الله الحسنى ومعانيها

إليكم قائمة اسماء الله الحسنى ومعانيها بالتفصيل بشكل تفصيلي مع معناها :

الرقم الأسم المعنى
1 الأحد المنفرد ليس معه غيره
2 الأول لا شيء قبله ووجوده سبحانه ذاتي
3 البارئ الخالق لما فيه روح
4 الباسط موسع الرزق والعلم وموسع ما شاء من كونه ومخلوقاته ورحمته
5 الباطن لا يعلم أحد ذاته
6 الباعث باعث الرسل إلى الناس وباعث الموتى من القبور وباعث الحياة كلها
7 الباقي لا يناله تغير ولا تبدل ولا زوال
8 البديع أوجد كل شيء ولا مثيل له
9 البر كثير العطايا والإحسان
10 البصير المبصر العالم الخبير من أسمائه تعالى
11 التواب يقبل توبة عباده
12 الجامع يجمع شتات الحقائق والخلائق في الدنيا والآخرة
13 الجبار المنفذ لأمره دون اعتراض
14 الجليل له صفات الجلال
15 الحسيب يكفي عباده ويحاسبهم
16 الحفيظ يحفظ عباده وكونه من الخلل والاضطراب ويحفظ أعمال العباد للحساب
17 الحق هو الحق بذاته وأمره حق
18 الحكم الحاكم الذي لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه الحكم من يفصل بين المتنازعين ويحكم في الأمور وبين الناس
19 الحكيم المدبر بحكمة عليا
20 الحليم الصفوح الساتر ذو الحلم
21 الحميد المحمود بذاته
22 الحي له الحياة الكاملة والدائمة والذاتية
23 الخافض يخفض من يستحق الخفض
24 الخالق الموجد للمخلوقات
25 الخبير العليم ذو الخبرة التامة العارف بكنه الأشياء وحقائقها
26 الرؤوف عظيم الرأفة والرحمة
27 الرافع يرفع من يستحق من عباده وما شاء من كونه
28 الرحمن المنعم بجلائل النعم
29 الرحيم المنعم بدقائق النعم
30 الرزاق خالق الرزق وأسباب الرزق ومقدر الأرزاق
31 الرشيد المرشد لعباده
32 الرقيب يراقب كل صغيرة وكبيرة ولا يغيب عنه شيء مهما دق
33 السلام الأمان لخلقه وواهب السلام لعباده
34 السميع المسمع والسامع وهو للمبالغة يسمع تعالى كل الأصوات والكلمات ويستجيب لعبيده
35 الشكور يعطي الكثير على القليل
36 الشهيد العالم بكل مخلوق
37 الصبور لا يتعجل بالعقوبة وكل شيء عنده بحكمة ومقدار
38 الصمد يقصد وحده
39 الضار ينزل غضبه على من عصاه
40 الظاهر أظهر وجوده بآياته
41 العدل العادل الكامل في عدالته
42 العزيز الغالب
43 العظيم البالغ أقصى مراتب العظمة والجلال والكمال
44 العفو يمحو سيئات من يستغفره
45 العلي المتعال ولا يدركه أحد
46 العليم العالم بكل شيء ولا يغيب عنه شيء
47 الغفار كثير المغفرة وستر الذنوب
48 الغفور كثير الغفران
49 الغني المستغني بذاته عن سواه من الخلق وكل الوجود مفتقر إليه
50 الفتاح الذي يفتح خزائن رحمته لعباده
51 القابض قابض الأرواح والأرزاق والقابض على السماوات والأرض والكون
52 القادر القوي
53 القدوس المتعالي عن كل النقائص
54 القهار القابض على كل شيء والقاهر لكل الخلائق
55 القوي بذاته ولا يحتاج إلى سواه
56 القيوم القائم بنفسه والمقيم لشؤون عباده
57 الكبير لا تستطيع الحواس والعقول إدراكه
58 الكريم يعطي من غير سؤال أو بديل
59 اللطيف العالم بخفايا الأمور ودقائقها البر بعباده المحسن إليهم
60 الله علم على الذات الإلهية المقدسة
61 المؤخر الذي يؤخر الثواب والعقاب والأجل إلى وقت معلوم عنده
62 المؤمن المؤمِّن لخلقه من العذاب والخوف
63 الماجد له المجد والكبرياء
64 المانع يمنع أسباب الهلاك ويمنع ما شاء وعمن يشاء
65 المبدئ الخالق
66 المتعالي المنزه عن مشابهة خلقه
67 المتكبر المنفرد بذاته بالعظمة
68 المتين لا يغلب ولا يقهر
69 المجيب يستجيب دعاء عباده
70 المجيد له المجد الأعلى كله
71 المحصي لا يغيب عنه شيء
72 المحيي خالق الحياة في كل حي
73 المدبر يقضي أمر ملكه ويدبر الكائنات
74 المذل يُذِلّ أعداءه وعُصاته
75 المصور المعطي كل شيء صورة تميزه
76 المعز يُعِزّ من استمسك بدينه
77 المعيد يعيد الخلق والحياة
78 المغني المتفضل بإغناء سواه
79 المقتدر المتمكن من الشيء
80 المقدم يقدر الأشياء والأوامر فيقدم بعضها على بعض وفق حكمته
81 المقسط يعطي كل ذي حق حقه
82 المقيت يكفل خلقه بالبقاء والنماء
83 الملك المتصرف بملكه كيف يشاء
84 المميت سالب الحياة من الأحياء
85 المنتقم المعاقب لمن يستحق العقوبة
86 المهيمن المسيطر
87 النافع يعم خيره كل الوجود
88 النور الظاهر بنفسه والمظهر لغيره
89 الهادي يهدي إليه عباده ويهدي كل مخلوق إلى أسباب بقائه وطريق حياته
90 الواجد لا يحتاج لعون فكل ما يريده يكون
91 الواحد المنفرد الذي لا نظير له
92 الوارث الباقي بعد فناء الموجودات
93 الواسع عمت رحمته كل شيء ووسع علمه كل شيء
94 الوالي يتابع الأشياء ويناصر من يشاء
95 الودود المحسن لعباده
96 الوكيل القائم بأمور عباده وبكل ما يحتاجون
97 الولي يتولى أمر خلقه بالرعاية
98 الوهاب كثير النعم دائم العطايا
99 بديع خالق مبدع جميل رائع محدث عجيب
100 ذو الجلال والإكرام له الكمال والجلال والإنعام

معاني اسماء الله الحسنى بالترتيب

للمولى ـ عز وجل ـ تسعة وتسعون أسماً يحمل كل منهم معنى بليغ للدلالة على أحد صفات رب العالمين جل شأنه وتعالت كلماته في السماء والأرض، فهو الله لا إله غيره.

معنى اسماء الله الحسنى

أسماء الله وصفاته ومعانيها باختصار

  1. الله … علم دال على صفة رب العالمين والذات الإلهية.
  2. الرحمن … تشمل رحمة الله كافة مخلوقاته على الأرض فلا رحمن رحيم سواه.
  3. الرحيم … مهما بلغت قسوة الحياة تجد رحمة الله تدركك أينما كنت، فلا رحمن راحم بالعباد سوى خالقهم الرحيم.
  4. الملك … مالك الأرض ومن عليها، خالق الأكوان والسموات، بيده مصائر الخلق وكافة أمورهم في الدنيا والآخرة.
  5. القدوس … تقدست الذات الإلهية لله عز وجل عن أي نقص أو عيب.
  6. السلام … أحل رب العالمين السلام على الكون ومخلوقاته، فمنه السلام وإليه السلام ربنا ذو الجلال والإكرام.
  7.  المؤمن … منح الله البشر حب الإيمان وزرعه في نفوسهم، فخلقهم على الفطرة الطيبة المؤمن.
  8. المهيمن … المُسيطر على الكون وأرجاءه ولا يغفل عما يُفعل في أي وقت وأي مكان.
  9. العزيز … سبحانه تعالى وتنزه عن كل عيب أو سوء.
  10. الجبار … يجبر المظلوم ويرد إليه حقه من الظالم الذي يُقهر بقوة الله جزاء ظلمه.
  11. المتكبر … سبحانه تعالى عن كل شيء، فليس لنا رب سواه ولا يماثله أي شيء.
  12. الخالق … فاطر الكون والسموات وكافة المخلوقات به، فلا يوجد خالق سواه.
  13. البارئ … أوجد الله الكون بقدرته العظيمة لنجد في كل ما يحيط بنا قدرته وإعجازه في خلق الكون.
  14. المصور … صوّر الله الكون وأوجده في شكل بديع، وجعل لكل كائن بداخله فائدة فسبحانه لم يخلق شيئاً دون جدوى.
  15. الغفار … يغفر الله للتائبين من عباده ذنوبهم حتى وإن كانت مثل زبدّ البحر.
  16. القهار … قاهر الظالمين لظلمهم واستبدادهم في الدنيا والآخرة.
  17. الوهاب …واهب جميع النعم لخلقه في الأرض من حيثُ لا يخطر على بال بشر.
  18. الرزاق … يرزق خلقه جميعاً القدرة على الحياة حتى الطيور في أعشاشها.
  19. الفتاح … يفتح قلوب عباده للطاعة والإيمان، ويُفرج عنهم كل ضيق وحزن.
  20. العليم … يعلم بكافة شئون الكون مهما صغرت أو عظُمت، ويدرى ما تخبئه نفس الإنسان في داخلها.
  21. القابض … يقبض الخير عن العاصيين ويُريهم في الدنيا جزاء جحودهم بنعم الله عليهم.
  22. الباسط … يبسط لك الرزق من حيثُ لا يخطر لك إن كنت مؤمناً تسير في طريق الخير.
  23. الخافض … قادر على خسف الأرض بالظالمين والعاصيين جزاء كفرهم بقدرة الله.
  24. الرافع … يرفع المؤمنين من عباده إلى أعلى درجات الجنة.
  25. المعز … يُكرم الله ويُعز المؤمنين الصالحين في الدنيا.
  26. المذل … وحده قادر على إذلال الظالمين والكافرين بوجوده وما حمله أنبياءه ورسله من رسالات سماوية.
  27. السميع … سامع لدعوة عباده في الأرض ليُجيب دعوات عباده المؤمنين ويمنحهم خيراً مما سألوا.
  28. البصير … عالم بكل ما يحدث في الكون مهما كان ضئيلاً.
  29. الحكم … يحكم بالعدل بين عباده ويرد الحقوق إلى أصحابها.
  30. العدل … لا يقبل بأن يسود الظلم في الكون أبدا، بل يعط لكل ذي حق حقه.
  31. اللطيف … وحده لطيف بعباده ويُخفف عنهم شر المصائب والمحن.
  32. الخبير … لا يحدث خبر في السموات والأرض إلا وكان خبيراً به قبل حدوثه، فسبحانه يقول للشيء كن فيكون.
  33. الحليم … حليم على عباده يمنحهم الفرصة للتوبة والرجوع إلى طريق الحق.
  34. العظيم … سبحانه الواحد الأحد جمع كل الصفات الإلهية في صفته العظيم.
  35. الغفور … يغفر لعباده ذنوبهم وإن بلغت الجبال إن رجعوا إلى طريق الحق والتوبة.
  36. الشكور … يهب الله للطائعين من عباده شكراً على أعمالهم الصالحة بأن يمنحهم الحسنات ودخول الجنة.
  37. العلي … سبحانه تعالى وتنزه عن كل شيء.
  38. الكبير … يصغُر أي شيء عند مقارنته برب السموات والأرض.
  39. الحفيظ … يحفظ سيّر الحياة في الأكوان بقدرته.
  40. المقيت … يسير الكون كل شيء في توقيت محدد بقدرته جل تعالى.
  41. الحسيب … يُدبر شؤون عباده وهم في بطون أمهاتهم، فلا خاب من جعل الله حسيباً له.
  42. الجليل … سبحانه ذو الجلال والإكرام لا يماثله شيء في عظمته.
  43. الكريم … يكرم عباده حتى وإن عَصّوه حتى يعودوا لطريق الخير والصلاح.
  44. الرقيب … يدور الكون بمراقبته ولا يغفل عن شيء مهما كان صغيراً.
  45. المجيب … يُجيب الدعاء حتى وإن قاله العبد في ثنايا روحه بنية صادقة.
  46. الواسع … يسع علمه وقدرته كل ما في الكون.
  47. الحكيم … سبحانه واضع أمور الكون في نصابها الصحيح وتوازن لا يُمكن أن يُخطا أبدا.
  48. الودود … لطيف بعباده لا يرد سائلاً أتاه أبدا.
  49. المجيد … سبحانه تمجدت أسماؤه وصفاته العليا في السموات والأرض.
  50. الباعث … سبحانه القادر على بعث أرواح العباد بعد موتهم ومحاسباتهم على أفعالهم في الدنيا.
  51. الشهيد … سبحانه شاهداً على أمور الكون وما يجرى بداخله، ولا يُمكن أن يغيب عن علمه شيئاً مهما صغر حجمه.
  52. الحق … رب الكون أوجد الحق والعدل بداخله وجعله ميزان الأمور ونصابها السليم.
  53. الوكيل … من يتوكل على الله فهو حسبه، فلا يُمكن أن يُصرف أمور العباد وشؤونهم سواه عز وجل.
  54. القوي … الله ذو القوة والقدرة على كل شيء فلا يصعب عليه شيء.
  55. المتين …القادر القوي ذو المتانة والصلابة لا يقدر على شيء سواه.
  56. الولي … يُدبر المولى عز وجل شؤون عباده ويُصرف أمورهم.
  57. الحميد … الله لا يُحمد سواه على الخير والسوء مهما بلغ، فلا كريم بالنعم والخيرات على الإنسان غير الخالق العظيم جل شأنه.
  58. المحصي … سبحانه أحصى كل شيء في الكون، فوحده عليم بكل ما يوجد في الكون كأعداد النجوم في السماء وحبات الرمال في الأرض.
  59. المبدئ … الخالق العظيم من بدأ الكون وأوجد به الحياة والمخلوقات جميعاً.
  60. المعيد … الخالق الباعث وحده القادر على إعادة الروح للإنسان بعد الموت يوم القيامة ليحاسبه على أعماله في الدنيا خيراً وشراً.
  61. المحيي …سبحانه من نفخ بالروح في كل الكائنات لتحيا في الدنيا.
  62. المميت … سبحانه القادر على أخذ الروح ووفاة العباد في موت مُحدد من قبل خلقهم.
  63. الحي …كافة الكون والمخلوقات إلى فناء مهما طال وجودها في الدنيا عدا الله عز وجل الحي الذي لا يموت.
  64. القيوم … قائماً بذاته قبل الخلق جميعاً فهو الله عز وجل لن يفنى أو ينتهي أبداً.
  65. الواجد … سبحانه واجد الأرض والسموات والكون وما يحويه من أشكال الحياة.
  66. الماجد … سبحانه تُمجده مخلوقاته ويسبحون باسمه في السموات والأرض.
  67. الواحد … رب العالمين، رب السموات والأرض الواحد من لا مثيل له.
  68. الأحد … الواحد الأحد ليس لقدرته حد ولا لعظمته مثيل.
  69. الصمد … المولى عز وجل الأحد الصمد، لم يلد ولم يولد ولا يوجد له كفؤاً أحد.
  70. القادر … وحده القادر على فعل ما يشاء في أي زمان وأي مكان.
  71. المقتدر … صاحب القدرة غير المحدودة على فعل ما يريد أينما يريد.
  72. المقدم … وحده مالك القدرة على تقديم أقدار ومصائر عباده بيده.
  73. المؤخر … لا يقدر سواه على تأخير مصائر عباده وفقاً لحكمه يعلمها وحده عز وجل.
  74. الأول … الأول الوحيد من أوجد كل شيء في الكون ولا يُمكن أن يسبقه أحد.
  75. الآخر … الله دائم الوجود إلا مالا نهاية فالعالم كله إلى فناء عدا الله عز وجل فلا نهاية لوجوده.
  76. الظاهر … العالم بظواهر الأمور وإن غابت عن أعين البشر.
  77. الباطن … لا يعلم بخفايا الأمور وثناياها سواه عز وجل، فيخفي القدر والمستقبل عن البشر لحكمة يعلمها وحده جل شأنه.
  78. الوالي … قادر على تولي أمور العباد وتدبير أرزاقها، فما من دابة إلا وكتب الله لها رزقها.
  79. المتعالي … تعالى جل شأنه عن كل نقص أو عيب.
  80. البر …وحده القادر على نصرة المظلوم وشفاء المريض من عباده فلا بار سواه.
  81. التواب … وحده سبحانه من ينعم على عباده بالتوبة عن الأخطاء والذنوب.
  82. المنتقم … القادر المنتقم القادر على رد الحق لأصحابه والانتقام من الظالمين.
  83. العفو … ذو القدرة على العفو عن العباد والصفح عن ذنوبهم، فما من أحد طلب العفو من ربه بنية صادقة إلا وعفا عنه وبدّل كل سيئاته حسنات.
  84. الرؤوف … رحيم رؤوف بالعباد أينما كانوا ووقتما دعوه بقلب صادق.
  85. مالك الملك … وحده مالك الكون والحياة والمخلوقات جميعها.
  86. ذو الجلال والإكرام … وحده تجلت أسماؤه في السموات والأرض ويُسبح الكون كله بحمده وفضله.
  87. المقسط … ينشر العدل والرحمة بقدرته في الدنيا، فهو العدل الحق.
  88. الجامع … وحده جامع البشر لموعد لا ريب فيه يوم القيامة لمحاسبتهم على أعمالهم في الحياة.
  89. الغني … الغني عن كل حاجة وكل شأن فلا غني سواه ولا مثيل له في الفضل والنعم.
  90. المغني … يُغني عباده عن سؤال غيره فيعطيهم من فضله خيراً مما تمنوا.
  91. المانع … يمنع شر الأقدار ومصائبها عن عباده رحمةً بهم.
  92. الضار … سبحانه ليس بضار إلا بمن أفسد في أرضه وأضر مخلوقاته.
  93. النافع … ينعم الله على عباده بالنفع والخير في كل حين، فيهديهم إلى صواب أمورهم والخير في الدنيا.
  94. النور … الله نور السموات والأرض من يُنعم على عباده الصالحين بنور الهداية والتُقى.
  95. الهادي … الرحمن الرحيم من يهدي عباده إلى الخير ويُبعدهم عن كل سوء.
  96. البديع … سبحان من أبدع في خلق الكون فصوره في احسن الأشكال ولا يُمكن أن يأتي بمثله أحداً سواه.
  97. الباقي … الكون والمخلوقات وكل الحياة إلى فناء إلا الله عز وجل فوحده باق إلى ما لا نهاية.
  98. الوارث … سبحانه الباقي من سيرث الأرض ومن عليها، فليس بباق سواه.
  99. الرشيد … سبحانه من يُضيء نور الهداية في قلوب عباده ويرشدهم إلى طريق الخير.
  100. الصبور … الله عز وجل صبور على المخطئين من عباده مهما طالت أخطائهم فيمنحهم فرص عديدة للتوبة والعودة إلى طريق الحق.

يمكنك متابعة أيضا : –

اسماء الله الحسنى ومعانيها باختصار

المراجع :-

اسماء الله الحسنى ويكبديا