مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

اسماء الله الحسنى كاملة ومعانيها

بواسطة:
اسماء الله الحسنى

تعتبر أسماء الله الحسنى هي اسماء مدح وتمجيد لله عز وجل كما هي أسماء فيها وصف لله سبحانه وتعالى وهي تدل على توحيد الله عز وجل. هذا وقد صدر ذلك الوصف الجليل لله سبحانه وتعالى في القرأن الكريم أو على لسان أحد الرسل المرسلون من الله سبحانه وتعالى. وتعتبر أسماء الله الحسني هى كلمات قصيرة لكنها وافية ولا يعلم بها كاملة الا الله سبحانه وتعالى. وتعتبر أسماء الله الحسني هى وسيلة لزيادة اليقين والايمان بالله سبحانه وتعالى كما أن معرفة صفات الله تعالى هو علم من أشرف العلوم.

  • وقد وصف الله تعالى نفسه بالأسماء الحسنى في سورة طه كما في قوله تعالى الكريم فقال: (اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى[ سورة طه آالية 8، وحث عليها الرسول محمدصلى الله عليه وسلم  فقال: “إن لله تسعة وتسعين اسما، مائة إلا واحدا، من أحصاها دخل الجنة”. كما ذكر الله تعالى في كتابه العزيز عن الأسماء الحسنى (وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُون  (سورة الأعراف  الآية  (180).
  • هذا وقد قال الله وتعالى في سورة الاسراء (قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا   (سورة الإسراء الآية 110. كما قال الله سبحانه وتعالى ُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ  سورة الحشر الآية 24.

ذكر وتفسير بعض من اسماء الله الحسنى

الله | الرحمن | الرحيم | الملك | القدوس | السلام | المؤمن | المهيمن | العزيز | الجبار | المتكبر | الخالق | البارئ | المصور | الغفار | القهار | الوهاب | الرزاق | الفتاح | العليم | القابض | الباسط | الخافض | الرافع | المعز | المذل | السميع | البصير | الحكم | العدل | اللطيف | الخبير | الحليم | العظيم | الغفور | الشكور | العلي | الكبير | الحفيظ | المقيت | الحسيب | الجليل | الكريم | الرقيب | المجيب | الواسع | الحكيم | الودود | المجيد | الباعث | الشهيد | الحق | الوكيل | القوي | المتين | الولي | الحميد | المحصي | المبدئ | المعيد ا المحيي | المميت | الحي | القيوم | الواجد | الماجد | الواحد | الأحد | الصمد | القادر | المقتدر | المقدم | المؤخر | الأول | الآخر | الظاهر | الباطن | الوالي | المتعالي | البر | التواب | المنتقم | العفو | الرءوف | مالك الملك | ذو الجلال والإكرام | المقسط | الجامع |الغني | المغني | المانع | الضار | النافع | النور | الهادي | البديع | الباقي | الوارث | الرشيد | الصبور

اما عن تفسير بعض من اسماء الله الحسنى فهو كالاتي :

  • الله: وهو الإسم الاول الذي أسماه الله تعالى لنفسه وهو اول اسماء الله الحسني. الرحمن: ويشير اسم الرحمن الى رحمة الله الواسعة التى وسعت كل شئ. الرحيم: وتشير صفة الرحيم الى ان رحمة الله سبحانه وتعالى لا تنتهي. الملك: وتعني ان الله تعالى هو ملك جميع الملوك وهي تشير الى ان الله سبحانه يملك يوم القيامة. القدوس: وهو تنزيه وتقديس لله سبحانه وتعالى عن الذنوب. السلام: هو الله سبحانه من ينشر السلام بين جميع المخلوقات..
  • المؤمن: هو الله تعالى الذي يعطى عباده ما قد وعدهم به. المهيمن: تشير الى رقابة الله سبحانه وتعالى على عباده وهو الذي يحفظهم من كل شئ. العزيز: تشير الى ان الله سبحانه قاهر وقوي لا يقهره شئ. الجبار: ويدل على تحقق مشيئة الله وان ليس هناك ما يستطيع الخروج عن ما قدره الله. المتكبر: هو الله تعالى المنفرد بصفة الكبرياء. الخالق: هو الذي خلق كل شئ وخلق كل ما خرج من العدم. البارىء: هو الذي خلق المخلوقات بقدرته وهو يستطيع ان يخرج ما قدر وكتب لهم. المصور: هو الذي خلق جميع المخلوقات في احسن صورة.
  • الباطن: هو الله تعالى الذي يعلم بما في باطن جميع الامور. الوالي: وهو يتصرف في كل شئ بحكمته ومقدرته. المتعالي: وهو قد تنزه عن ما يقوله وينطق به الكافرين. البر: هو الله تعالى الذي يعطف على العباد ويعطيهم. التواب: هو الذي يرشد عباده الى التوبة فيتوب عليهم ويقبل توبتهم. المنتقم: هو الذي يعاقب الكفرة العاصين في الارض بعد انذارهم. العفو: هو الذي يتعفو عن الذنوب جميعا ويسامح عباده اذا تابوا. الرؤوف: هو يعطف على المذنبين ويستر عيوبهم.
  • مالك الملك: هو من يتصرف في جميع امور الأرض وله الملك. ذو الجلال والإكرام: هو الله تعالى المنفرد بصفات العظمة والكرامة. المقسط: ويدل ذلك على العدل الذي يتصف الله سبحانه وتعالى به. الجامع: هو الذي قد جمع كل الصفات التي تدل على الكمال وهو له وحده سبحانه وتعالى. الغني: وتشير الى الله تعالى في عدم احتياجه الى أي شئ. المغني: هو الله تعالى الذي يعطي عباده ويغنيهم ويكفيهم.
  • المانع: هو الذي بيده ان يعطي كما ان بيده ان يمنع. الضار النافع: هو المقدر للضر على من أراد كيف أراد، والمقدر وتشير هذذه الصفة الى تقدير الله الخير لمن اراد وتقدير الله للضار لمن اراد. النور: هو الله سبحانه الذي يرشد عباده الى الهداية. الهادي: هو الذي يظهر طريق الحق لعباده ليرشدهم الى الهداية. البديع: لا يشبهه احد في الصفات ولا في الاحكام. الباقي: هو الله الذي له البقاء مع فناء جميع المخلوقات.