اسماء الله الحسنى ومعانيها – شرح أسماء الله الحسنى

حبيبة عبد الحكيم 20 يوليو، 2022

اسماء الله الحسنى ومعانيها

وَلِلَّـهِ الأَسماءُ الحُسنى فَادعوهُ بِها وَذَرُوا الَّذينَ يُلحِدونَ في أَسمائِهِ سَيُجزَونَ ما كانوا يَعمَلونَ

سورة الأعراف: 180

إن التعرف على معاني أسماء الله الحسنى وصفاته من أسمى العلوم وأجلها عند الله، حيث إن المتعلم ينال شرف الإطلاع والتعرف على صفات وأسماء الله عز وجل، ومن الجدير بالذكر أن الانشغال بها يعتبر أعلى وأسمى المطالب.

كما أن الله عز وجل خلق عباده حتى يتعرفون عليه ويعبدونه ، وهذه هي الغاية المطلوبة، بالإضافة إلى أن المعرفة بأسماء الله الحسنى يُبنى عليها الرسالة من البداية حتى النهاية، لذلك يمكننا الإطلاع على معاني أسماء الله الحسنى من خلال الجدول التالي:

مالاسممعنى الاسم
1اللهلفظ الجلالة الله لا يطلق على أحد غيره عز وجل، وهو لفظ مقدس علم حقيقي لا يُجمع وهو بمعنى “المعبود” أو “الخالق”
2الرحمنيأتي من صفة الرحمة، وهو أول اسم اختصه بالله سبحانه وتعالى للعموم والشمول برحمة الله عز وجل على عباده.
3الرحيمصيغة مبالغة يقصد بها فيضان الرحمة على العباد المؤمنين والثواب المستمر لهم.
4الملكهو الحاكم لكل شيء في الأرض والسماء ولا يقع شيء من دون علمه.
5القدوستعني الطاهر الخالي من أي نقص أو عيب.
6السلامالسلام بمعنى البراءة والتسلم، ولا يحمل إلا الخير والمحبة والرضا.
7المؤمنتأتي من صفة الأمان، وهو ما يستطيع أن يطمئن القلب من أي قلق أو خوف.
8المهيمنأصل الكلمة الهيمنة وهي تأتي بمعنى التحفظ والارتقاب، حيث إن الله عز وجل شهيد ومطلع على كل شيء.
9العزيزأصلها يرجع إلى كلمة العزة وهي بمعنى القوة، فهو القوى الجبار الذي لا يُغلب.
10الجباريأتي في اللغة بمعنى القوى والعظمة، وهو الذي يجبر المظلوم وينصر الضعيف.
11المتكبرتأتي بمعنى العظيم صاحب الكبرياء، ويقصد بها المتعالي، وهي صفة يختص بها الخالق وحده ولا منازع بها.
12الخالقهو المبدع الذي خلق كل شيء في الأرض وفي السماء.
13البارئهو المُبرء والمتنزه من كل عيب.
14المصورهو الخالق النافخ في الأرواح ومصورها في الأرحام كيفما يشاء
15الغفارجاءت صيغة مبالغة من كلمة الغفران، حتى تسير إلى أن الله يجدد مغفرته لعباده على الرغم من تجدد العصيان، وهي تحمل معنى الستر والعفو.
16القهارهو الذي تنفذ كلمته ورغبته من دون اعتراض، فهو موزع الأقدار وخالق كل شيء بقدر وحساب، و هو المانح والمانع ولا رد لمشيئته.
17الوهابالمعطاء الذي يمنح من يشاء من عباده من العوض والغرض.
18الرزاقيرزق من يشاء ويطعم من يحتاج، فهو المتكفل بالأقوات والأرزاق.
19الفتاحهو الذي يقضي الحكم بين عباده، ويفتح لهم أبواب الخير والرحمة.
20العليمهو الذي أحاط بكل شيء علما، ما كان وما سيكون وما هو كائن.
21القابضتأتي من كلمة القبض، وهي بمعنى الأخذ، كما أن كلمة القبض قد تشير إلى قبض الأرواح.
22الباسطالبسط والذي يعنى السعة في النعم والأرزاق، والباسك والرافع صفتان متضادان ولكن البسط لا يشير ـإلى الإسراف والقبض لا يعنى البخل، كما أن البسط تأتي بمعنى منح الأرواح
23الخافضهي صفة يتجلى بها الله وحده فهو من يخفض من شأن الجاحدين وأهل الضلال
24الرافعيرفع من يشاء من عباده المتقين ويعلو شأنهم درجات، وهم أهل الصلاح والتقوى، كما أنها تشير إلى نصرة المظلوم.
25المعزيعز عباده المؤمنين ويحميهم من الجحود وقلة الإيمان، ويغفر لهم ويدخلهم الجنة.
26المذليذل أعداءه، ويحرم عليهم دخول الجنة ويدخلهم النار.
27السميعيسمع جميع الأصوات، الظاهر منها والباطن، فهو يجيب دعوة الداعي إذا دعاه.
28البصيريرى كل شيء ومطلع عليه، ما ظهر منه وما بطن، فلا يحيد عنه شيء في السموات أو في الأرض أو ما تحت الثرى.
29الحكميحكم بالعدل بين عباده في الدنيا والآخرة، ولا يحاسب العبد على ذنب أكبر من ذنبه، ولا يترك حق عبد من عباده
30العدللا يوجد تعقيب على حكم الله عز وجل، فهو لا يحكم إلا بالعدل.
31اللطيفالرحيم والرؤوف بعباده، يمنح عباده الرحمة والرفق واللين.
32الخبيريعلم بأدق وأبسط والأمور.
33الحليميخلق كل شيء بمقدار، وهذا ما يظهر حتى في جزاء المعصية، فكل جزاء يكون بمقدار الفعل.
34العظيمعظمة الله لا يعلوها عظمة، حيث يشعر الجميع بالضآلة أمام عظمته ومعرفته.
35الغفوريغفر لمن أساء أو ارتكب ذنب وعاد منه.
36الشكوريأتي بمعنى المشكور، فإن شكر الله واجب وفرض على الجميع، وذلك من خلال الاعتراف بالنعم والثناء على قدرة الله.
37العليهو الذي يعلو بصفاته وأسماؤه عن العباد.
38الكبيرمشتقة من كلمة الكبر والأكبر، الاسم الذي يعلو في أذان كل صلاة.
39الحفيظتُحفظ عنده الودائع ولا تضيع.
40المُقيتيأتي من هذا الاسم القوت، وهو ما يُبنى به بدن الإنسان من طعام وشراب، و المٌقيت تعنى التكفل بالأقوات لجميع خلقه.
41الحسيبهو الذي يحفظ عباده ويراقب أعمالهم، ويقوم بحسابهم بالعدل على فعل الخير أو الشر.
42الجليليأتي من لفظ جلالة، وهو العلم المصحوب بالهيبة.
43الكريميأتي من السخاء والعطاء، فهو يبسط يده لعباده في الليل والنهار.
44الرقيبهو المطلع على كل شيء، حتى ما يُخفى في النفس.
45المجيبيجب دعوة الداعي إذا دعاه، ويقبل الدعاء بالإجابة.
46الواسعوسعت رحمة الله من في الأرض والسماء.
47الحكيمله حكمة في خلقه ولا يشاركه أحد، هو من يشرع ولا يخلق شيء إلا لحكمة ما.
48الودوديتقرب من عباده ويحسن لهم، وهذا الإحسان يتمثل في النعم والخيرات التي يمنحها لعباده المتقين.
49المجيدتأتي من كلمة المجد وهو تمام الشرف، والمجيد بمعنى الكريم بأفعاله وعظمته.
50الباعثهو الذي يبعث الموتى بعد الموت.
51الشهيدلا يغيب عن علمه شيء، فهو شاهد ومطلع على كافة الأعمال.
52الحقلا وجد لأي شيء من دون الله، فهو الحق في القول والفعل وكل شيء.
53الوكيليكفل الأرزاق للجميع ولا يُضيع سعي عبد من عباده، فهو من يتوكل عليه الجميع في كافة الأمور.
54القويلا يعجز الله عز وجل عن أي شيء في الأرض أو في السماء.
55المتينلا يلحق به ضرر، وهي تأتي بمعنى القوي.
56الوليهو من يتولى ويتدبر كافة أمور الكون.
57الحميديأتي بمعنى المدح أو الشكر، حيث إن كل أفعاله لا بد أن تُلقى بالحمد والشكر.
58المحصييحصى كل شيء في كتاب مبين، يعرض به الأعمال الصغير منها والكبير.
59المبدئهو من بدأ الخلق من عدم.
60المُعيدهو القادر على إعادة الخلق بعد موتها.
61المُحيييحيي من يشاء من عباده، فهو القادر على إحياء العظام وهي رميم.
62المُميتيأخذ الأرواح من الأجساد
63الحيّهو الباقي الذي لا يموت ولا يفنى.
64القيومتأتي بمعنى الدائم، وتأتي بصيغة مبالغة حتى تبين أن لا شيء يقوم من دون الله عز وجل،فهو من يجلب ومن يسلب.
65الواجدلا يطلب ولا يريد من أحد شيء، ويُقصد بها الغني.
66الماجديدل هذا الاسم على كثرة الإحسان والأفضال، كما أنه يحمل نفس معنى المجيد، ولكن كلمة المجيد تشير إلى الزيادة في الصفة.
67الواحديدل هذا الاسم على وحدانية الله عز وجل.
68الأحدالانفراد بالصفات من دون غيره.
69الصمدالعظيم الكامل في كل شيء، في قدرته وحكمته وعظمته وصفاته.
70القادريقوى على فعل أي شيء، فقد خلق السماء والأرض في ستة أيام، وقام بإحياء الأرض بعد موتها.
71المقتدرالقوي الذي يمتلك قدرة عظيمة في فعل أي شيء.
72المقدميرفع من يشاء من عباده ويجعله قريب إليه، ومن قربه الله إليه فقد قدمه وهذا ما حدث مع الملائكة والأنبياء والأولياء والعلماء.
73المؤخريؤخر الله من عباده من يشاء ويبعدهم عنه ويجعل بينهم وبينه حجاب.
74الأوللا يوجد شيء قبل الله عز وجل ولم يخلق الكون من دوه
75الآخرإليه المرجع وإليه المصير، وبعد الفناء فكل العباد تعود إلى الخالق
76الظاهرلا شيء يُقدر بجانب عظمته وصفاته.
77الباطنهو المطلع على كل شيء وعالم الغيب ودقائق الأمور، كما أنه يحيط عباده المؤمنين بعنايته.
78الواليهو المتحكم والمتصرف في كل شيء، فهو يعطي عباده المتقين ويرفع عنهم البلاء.
79المتعالييمتلك الرفعة والكبرياء والعظمة، وهي تحمل نفس المعنى لصفة المتكبر.
80البرهو الرفيق الرحيم اللطيف بعباده، ولا يتساوى أحد في الذنوب أو الأفعال، كما أنه لا يرغب في العسر لأحد من خلقه.
81التوابهو الذي يقبل توبة التائبين على الرغم من تكرار المعصية، فمن يدرك ذنبه ويتوب عن فعله، ويعود إلى الله عز وجل يقبل الله توبته.
82المنتقممن يطغى ويظلم في أفعاله يرى منه الانتقام والغضب العظيم.
83العفوهو من يصفح عن عباده ويغفر لهم، فرحمته تسع كل الذنوب.
84الروؤفهو صاحب العطف والحنان على عباده، فمن يغفر ويتوب إلى الله يتلاقى منه الرحمة والرأفة.
85مالك الملكخالق كل شي وحده لا شريك له، لا ينفذ أي شيء إلا بقدرته ومشيئته.
86ذو الجلال والإكرامصاحب العظمة والرفعة وهي صفة لا تُستحق من دون الله.
87المقسطتأتي بمعنى العادل.
88الجامعيجمع الناس في يوم يحشرون للحساب.
89الغنيلا يحتاج إلى أحد يعطى من يشاء وكيفما يشاء.
90المغنيمانح الغنى لعباده.
91المانعينصر المظلوم ويمنع عنهم الضرر، ويعطيهم من رحمته ونعمه.
92الضاريضر من يشاء من الخلق فهو رب كل شيء ومليكه
93النافعيمنح المنفعة والخير لمن يشاء من خلقه، فكل شيء بأمر الله عز وجل.
94النوريرشد من يشاء بنوره وهداه، وينير قلوب الموحدين الصادقين.
95الهاديهو الذي يهدي عباده إلى الخير في الدنيا والآخرة.
96البديعهو المبدع في صناعة كل شيء في الكون.
97الباقيكل شيئ فاني إلى وجه الله عز وجل.
98الوارثهو رب كل شيء ومليكه وتؤول له كافة الأشياء في الأرض والسماء
99الرشيديرشد عباده إلى طاعته وإلى طريق الحق.
100الصبوريأتي من الصبر، حيث إنه يصبر على عباده بوقوع العقاب عليهم حتى يكون بهم فرصة في التوبة.

أهمية أسماء الله الحسنى وفضلها

أسماء الله الحسنى لها أهمية كبيرة وعظيمة ويمكن توضيحها فيما يلي:

  • التعرف على أسماء الله الحسنى، تعتبر من أهم وأسمى المطالب التي يمكن للإنسان أن يسعى إليها وينشغل بها، وذلك يرجع إلى أنه من اشرف العلوم والمعارف التي تتعلق بصفات الله عز وجل.
  • التعرف على معاني أسماء الله الحسنى هي الطريق السليم الذي يمكن من خلاله التعرف على صفات الله عز وجل، ومن ثم يكون السبب في زيادة المحبة والخشية لله عز وجل.
  • من أصول الإيمان وأهدافه هو التعرف على معاني أسماء الله الحسنى، فحينما يزداد العلم والتعرف عن صفات الله يزداد القلب بالتعلق والثقة بالله عز وجل.
  • خلق العبد من أجل التعرف على صفات الله والتعرف على حقيقتها، حيث لا يكفى على المؤمن ذكر اللفظ وحسب بل يجب عليه إدراك المعنى وغايته.
  • التعرف على معاني أسماء الله الحسنى تمنح العبد القوة والأمن والطمأنينة، حيث إنها تشتمل على العديد من المعاني السامية.
  • التعرف على أسماء الله الحسنى من الطرق الفعالة التي يمكن اتباعها في استجابة الدعاء، حيث إن الدعاء الأقرب إلى الله هو الدعاء بأسمائه.

أسئلة شائعة

ما المقصود بأسماء الله الحسنى وكم عددها؟

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “للهِ تبارَك وتعالى تِسعةٌ وتسعونَ اسمًا مَن أحصاها دخَل الجنَّةَ”
أسماء الله الحسنى هي صفات الله عز وجل وعددها 99 اسم.

ما هي اكثر سوره في القران فيها ذكر اسماء الله الحسنى؟

سورة الحشر هي من أكثر السور التي ذُكر بها أسماء الله الحسنى.

للمزيد يمكنكم الاطلاع على:

المراجع

اسماء الله الحسنى ومعانيها – شرح أسماء الله الحسنى