الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أماكن وجع الرأس وأسبابها

بواسطة: نشر في: 29 أغسطس، 2017
mosoah
أماكن وجع الرأس وأسبابها

بالتفصيل تعرف على أماكن وجع الرأس وأسبابها حيث ان وجع الرأس يعد من الأمراض العصبية، وهو يسبب ألم في الرأس مع الشعور بعدم الراحة في منطقة الرأس أو الرقبة، وفي كثير من الأحيان لا يرتبط بوجود مرض ما وإنما يكون عرض وينتهي من تلقاء نفسه وفي بعض الأحيان يكون إشارة إلى وجود خلل ما في جزء من الجسم أو بسبب الإرهاق أو بسبب تغيير مواعيد النوم أو عدم النوم بشكل جيد. وتوجد الكثير من الأنواع لوجع الرأس منها الصداع التوتري والصداع النصفي والصداع الذي يحدث بشكل متكرر والصداع العنقودي وغير ذلك من الأمراض المتعددة وتوجد طرق مختلفة للتخفيف من الألم.

أماكن وجع الرأس وأسبابها :

توجد أنواع كثيرة لمرض الصداع ويمكن تقسيمها بعدة تقسيمات وبعضها يرتبط بحالة مرضية في حين البعض الآخر يحدث بسبب ضغط عصبي أو بسبب سلوكيات الشخص ومن أهم أنواع وجع الرأس ما يلي:

الصداع النصفي:

  • وهو يدعى الصداع المرضي، وعندما يحدث يسبب الكثير من الألم في الرأس وبنسبة لمكانه فمن اسمه: يصيب مرض الصداع النصفي أحد نصفي الرأس ويصاحب ذلك تقيؤ أو غثيان أو وجود صعوبة في الإبصار أو الشعور بدوخة شديدة.

الصداع التوتري:

  • يحدث بسبب مواجهة الكثير من المشاكل النفسية والضغط العصبي وعادة ما يبدأ من الجزء الخلفي من الجمجمة ومن ثم يبدأ الشخص بالشعور بألم في الجانبين وقد يرافق ذلك تصلب الرقبة أو تصلب الكتفين.

صداع الجيوب الأنفية:

  • وهو ينشأ بسبب وجود خلل في منطقة الجيوب الأنفية بالأنف في حالة وجود عدوى جرثومية أو غير ذلك، ويمكن ملاحظته في الصبح عند الاستيقاظ أو عند محاولة ثني الرأس، وعادة ما يشعر المريض بعدم القدرة على حمل رأسه بسبب ثقلها.

الصداع العنقودي:

  • نوع من أنواع الصداع الغير شائعة ولا يصاب الكثيرين به، وهو يسبب ألم كبير لا يمكن تحمله ويحدث لدى المصابين به مرة أو أكثر في أغلب الحالات ويستمر لمدة طويلة للغاية قد تصل إلى شهور كاملة ثم يختفي الألم لفترة طويلة أيضاً ومن ثم يعود مرة أخرى.

أنواع الصداع الأقل حدوثا:

  1. ألم الصداع الرياضي
  2. ألم الصداع بسبب السعال
  3. ألم الصداع المزمن الذي يتكرر بشكل يومي
  4. ألم الصداع بسبب الجنس

ما أسباب حدوث ألم في الرأس

  • أسباب الإصابة بألم في الجزء الخلفي من الرأس:

  1. التشنجات: فكثير من الناس يحدث لديهم هذه المشكلة بسبب تحريك الرأس بشكل مفاجئ مما قد يؤدي لتصلب الرقبة أو الرأس أو بسبب الجلوس بشكل خاطئ.
  2. ضغط الدم: في حالة الإصابة بضغط الدم المنخفض.
  3. التهابات تحدث في الأربطة: من الأمراض التي يندر حدوثها، وهو نوع من أمراض الروماتيزم التي تحدث في أربطة العضلة وخاصة عضلة الرقبة الخلفية أو عضلة الرقبة الأمامية مما يسبب صداع شديد يستمر لمدة طويلة
  4. القلق والتوتر: فقد يحدث بسبب الإصابة بأمراض نفسية أخرى كمرض الاكتئاب أو التعرض لفترة صعبة أو سرعة الانفعال أو الغضب طوال الوقت أو الجوع أو وجود مرض عضوي في الجسم، وهو عادة ما يبدأ من مؤخرة الرأس وحتى الجوانب والجزء الأمامي من الرأس ويدوم لمدة 30 دقيقة.
  5. غسيل الكلى: فقد يحدث الشخص الذي يقوم بعمل غسيل الكلى ألم في الرأس وخصوصا في الجزء الخلفي منها عقب الجلسة
  6. ألم الرأس النصفي: ألم الجزء الخلفي من الدماغ يعد من صور ألم الرأس النصفي أو الصداع النصفي
  7. الديسك: يحدث في الجزء الخلفي من الدماغ بسبب وجود ضغط كبير على الحبل الشوكي والجهاز العصبي
  • أسباب الإصابة بألم في الجزء الأمامي من الرأس:

  1. وجود مشاكل في الإبصار مع عدم معالجتها أو ارتداء نظارة
  2. الشعور بألم في الرقبة بسبب وجود مرض ما أو في العمود الفقري
  3. الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية والتي تحدث ضغط على قنوات الجهاز التنفسي عند المصاب
  4. كثرة التفكير أو بسبب القلق والتوتر بسبب ظروف المعيشة أو ظروف العمل
  5. وجود مشاكل في الفم كالتسوس أو وجود بكتيريا أو قرح في الفم وحول الأسنان خاصة الأسنان الأمامية

طرق الوقاية من صداع الرأس

توجد بعض الطرق المفيدة في الوقاية من الإصابة بألم في الرأس وتقليل احتمالية الشعور بصداع من ضمنها:

  • النوم بشكل كافي في الليل والراحة التامة خاصة في حالة الشعور بضغط
  • عدم التدخين وعدم مجالسة الأشخاص الذين يدخنون
  • عدم شرب الكحوليات لأنها تجهد الكبد والجسم
  • الحرص على ممارسة نشاط رياضي بشكل يومي
  • محاولة الجلوس بشكل صحيح والوقوف بشكل صحيح وعدم ثني الرقبة عند الجلوس مدة طويلة والنوم بشكل صحيح مع تجنب النوم على الظهر أو على البطن لأن في هذه الوضعية لا يكون الجسم مسترخيا والأعضاء مرتاحة بشكل كامل .

المراجع :

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.