الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما علاج الجيوب الأنفية المزمن ؟

بواسطة: نشر في: 11 أغسطس، 2017
mosoah
علاج الجيوب الأنفية المزمن

ما هو مرض التهاب الجيوب الأنفية ؟ وما هو علاج الجيوب الأنفية المزمن ؟ حيث تعتبر الجيوب الأنفية من أكثر الأمراض شيوعاً بين الناس، وهي يمكن أن تصيب أي شخص في أي مرحلة عمرية ولا ترتبط بجنس معين، وعادة ما ينشأ مرض الجيوب الأنفية المزمن مع تغير فصول السنة بسبب التغيرات التي تحدث في الجو من فصل لآخر.

قد يكون الالتهاب بسيطاً فلا يستمر إلا مدة قصيرة أقل من شهر وقد يكون متوسطاً وفي حالات أخرى يكون الالتهاب حاداً ويستمر لمدة طويلة وهو ما يطلق عليه مرض الجيوب الأنفية المزمن حيث يستمر لمدة أطول من شهر لكن في الوقت نفسه توجد العديد من الطرق التي يمكن إتباعها لعلاج الجيوب الأنفية

ما هو مرض التهاب الجيوب الأنفية المزمن

يحدث بسبب استمرار الالتهاب لفترة طويلة تصل إلى 3 أشهر وعادة ما يرافقه حدوث نوبات متوسطة في حدها لكن هذا المرض غير شائع مقارنة بالتهابات الجيوب الأنفية البسيطة التي تدوم لأسبوع واحد أو المتوسطة والتي تستمر لشهر أو 3 أسابيع على أكثر تقدير

أسباب حدوث التهاب الجيوب الأنفية

يحدث مرض التهاب الجيوب الأنفية المزمن كرد فعل لحدوث عدوى في الجيوب الأنفية ففي أغلب الحالات تستمر الأعراض لفترة طويلة لكن إذا استمرت لفترة طويلة ولم تزل الأعراض فهذا يعني أن الشخص مصاب بالتهاب مزمن وتوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي لتحول التهاب الجيوب الأنفية من التهاب عادي ومؤقت إلى التهاب مزمن من بينها:

  • الإصابة بنزلات البرد أو أمراض شبيهة بالأنفلونزا .
  • في أغلب الحالات يحدث التهاب الجيوب الأنفية المزمن بسبب الإصابة بأمراض تشابه مرض الأنفلونزا أو الإصابة بنزلة برد، بسبب انتشار الفيروسات التي تحدث البرد أو الأمراض الشبيهة بالأنفلونزا بشكل عرضي في الجيوب الأنفية ثم تظل فيها بعد زوال المرض مما يحدث التهاب فيروسي شديد، وفي حالات نادرة تقوم البكتيريا الضارة بمهاجمة الجيوب الأنفية أيضاً مما يحدث التهاباً بكتيرياً ويزيد من سوء المرض وحدته، يستمر الالتهاب لمدة طويلة ويسبب الكثير من الضرر في الجدار الذي يبطن الجيوب الأنفية من الداخل

التهابات الأسنان:

  • ففي حالات قليلة تسبب عدوى الأسنان التهاب الجيوب الأنفية الفكي المزمن

عوامل أخرى تسبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن :

  • الإصابة بمرض الربو
  • الإصابة بحساسية الأنف في بعض الحالات يحدث انسداد للقنوات التي تقوم بتفريغ الجيوب ويزيد من احتمالية الإصابة بعدوى
  • الإصابة بأمراض ضعف المناعة
  • الحمل يزيد من فرصة حدوث التهاب في الأنف
  • الإصابة بمرض الليف الكيسي

طرق علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن

إذا كان الالتهاب ناتجاً عن وجود مرض كان فيجب البدء في علاج هذا المرض الكامن لأن ذلك سيخفف من الأعراض، فإذا كنت مصابا بحساسية الأنف أو التهاب في الأسنان أو مرض الربو فالمباشرة في العلاج ستخفف من التهاب الجيوب الأنفية المزمن بصورة فورية وستشعر بالكثير من التحسن وتوجد الكثير من الطرق لعلاج الالتهاب المزمن تتضمن:

  • تجنب الأشياء التي تشعر أنها تزيد من سوء حالتك أو تؤدي لتدهور الأعراض، كالسجائر التي تسبب جفاف الأنف
  • الدواء: حيث توجد الكثير من الأدوية الطبية التي تخفف من حدة المرض
  • قد ينصح الطبيب بالخضوع لبرنامج علاجي طويل المدى وذلك عن طريق وصف دواء طبي يتم أخذه عن طريق الأنف على هيئة نقط أو بخاخات تحتوي على مادة الكورتيزون تحت إشراف الطبيب المختص مما يفيد في تخفيف الالتهاب
  • قد ينصح الطبيب بأخذ كورس من المضادات الحيوية لمدة طويلة حيث تحمي من تكرار العدوى
  • إذا كان السبب هو عدوى فطرية يقوم الطبيب بوصف أدوية مضادة للفطريات لكن هذه الحالة نادرة للغاية
  • التدخل الجراحي: وذلك إذا لم تتحسن الحالة بالعلاج الدوائي ويتم فيها تحسين تفريغ الجيوب الأنفية وعادة ما يتبع الجراح طريقة الجراحة بالمناظير الوظيفية للجيوب الأنفية حيث يقوم بإدخال المنظار إلى داخل الجيوب الأنفية ويزيل الأنسجة التي تعيق عملية التفريغ مما يحسن من التفريغ والتهوية وهذه الجراحة من الطرق الفعالة والتي ليس لها أية أضرار
  • قد يصف الطبيب العلاج بالحبوب المسكنة أو بالإبر
  • استنشاق البخار النظيف قد يخفف من الأعراض بالإضافة لذلك يمكنك وضع ملعقة من المنثول الذي سيحسن من نتائج استخدام البخار
  • تجنب شرب الكثير من المشروبات التي تشعرك بجفاف في الحلق أو الأنف كالتوابل الحارة والقهوة

هل يوجد مضاعفات للمرض؟

لا توجد مضاعفات خطيرة للجيوب الأنفية الملتهبة لكن في الوقت نفسه قد يشعر الشخص بالضيق لوجودها إذا لم يخضع لعلاج، لكن فرصة حدوث مضاعفات نادرة للغاية، ولا يشيع أن ينتشر الالتهاب إلى المناطق المحيطة بالعين أو داخل العظم المجاور أو إلى الدماغ أو الدم، والأطفال أكثر عرضة لحدوث المرض عن الكبار ويجب الرجوع إلى الطبيب فوراً في حالة ظهرت أية أعراض جديدة كحدوث التهاب حول العين أو تورم في أحد الجفنين أو تورم الوجنة .

المراجع :