الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما علاج الكحة بالأعشاب والطرق الطبيعية ؟

بواسطة: نشر في: 10 فبراير، 2018
mosoah
علاج الكحة بالأعشاب

نقدم لكم أكبر مقال على الانترنت شامل كل وصفات وطرق علاج الكحة بالأعشاب والطب البديل حيث تعد الكحة أحد الأمور التي تثير إزعاج الشخص المصاب بها، بسبب إصابته بالإنفلونزا أو الزكام أو إصابته بالربو أو إلتهابات في الشعب الهوائية، حيث تأتي الكحة كرد فعل طبيعي للتخلص من أية أجسام غريبة توجد عالقة بالجهاز التنفسي،  وقد يصاحب الكحة تراكم البلغم بداخل الحلق، ويمكن علاج مشكلة الكحة بالأعشاب وهذا ما سنتحدث عنه بمقال اليوم.

أسباب الكحة :

عادة ما تكون الكحة نتيجة لتهيج بمجرى الجهاز التنفسي، هذا التهيج يحدث له عدة أسباب وهي:

  • إما الإصابة بنزلات البرد أو الزكام حيث أن الإفرازات المخاطية الموجودة في الأنف تتسبب في تهيج جهاز التنفس.
  • الإصابة بالربو الشعبي ويحدث بسبب حساسية الشخص من العطور أو الأتربة أو بسبب حبوب اللقاح، ويعد من ضمن الأمراض الوراثية.
  • الإصابة بالإلتهابات العشبية المزمنة أو الحادة، حيث يصاحب هذا الإلتهابات إفرازات تكون على هيئة بلغم مع الكحة.
  • الشراهة في التدخين، حيث أن التدخين من أهم الأسباب التي تتسبب في الإصابة بالكحة المزمنة، حتى أن المدخنين إعتادوا الكحة بإعتبارها من الأمور الطبيعية.
  • الإصابة بإرتجاع المعدة يتسبب في الحموضة مما يتسبب في تهيج المرئ فيظهر على هيئة كحة وحرقة بالمعدة.

علاج الكحة بالأعشاب والطب البديل :

اليانسون :

اليانسون

ويعتبر أحد أشهر المشروبات العشبية الساخنة التي يمكن إستخدامها في علاج السعال والتخلص من إلتهابات الحلق، وذلك لأن له تأثير فعال وملحوظ لتدفئة الحلق وتوسيع ممرات التنفس.

النعناع  :

النعناع

ويحتوي النعناع على معدلات مرتفعة من مضادات البكتريا التي تساعد على علاج السعال، حيث من الممكن إستخدامه عن طريق القيام بنقع ملعقتين صغيرتين من أعشاب النعناع المجفف وإضافة ملعقتين من الزعتر الجاف وملعقة عرقسوس صغيرة، وإضافتهم في كوب ماء مغلي وتغطية هذا الخليط وتركه نصف ساعة جانباً، ثم بعدها يتم خلط هذا الخليط مع نصف كوب عسل طبيعي وأخذ ملعقة صغيرة من هذا الخليط كل يوم.

العرقسوس :

العرقسوس

فيمكن إستخدام جذور العرقسوس في علاج مشكلة الكحة وذلك من خلال نقع قطعة من جذر العرقسوس فيماء مغلي لمدة يوم كامل، وفي الصباح يتم تناول هذا المشروب.

جذور الأوشا :

جذور الأوشا

وتعتبر من أقوى الأعشاب المستخدمة لعلاج الكحة، حيث أنه يساعد على تغليف الحلق، التخلص من البلغم المتراكم بداخل الحلق.

الزنجبيل :

الزنجبيل

تحتوي عشبة الزنجبيل على عدد من الخصائص المضادة للهيستامين مما يجعل الزنجبيل من العلاجات الفعالة لعلاج السعال، حيث من الممكن القيام بغلي كوب ماء مضاف له كمية بسيطة من شرائح جذور الزنجبيل الطازجة، وتناوله بإنتظام لحين الإمتثال للشفاء تماماً.

الزعتر :

الزعتر

ويمتاز الزعتر بخواصه المضادة للبكتريا والتس تساعد على تطهير مجرى التنفس، حيث من الممكن تناوله كدواء للكحة عن طريق غلي أوراقه وتناوله كمشروب فهو يساعد على تطيف الجهاز التنفسي ويقلل من مشكلة إحتقان الحلق.

اللبان الدكر :

اللبان الدكر

ويعتبر مفيد جداً للعلاج حالات الربو وعلاج الأمراض الصدرية، فهو مفيد في علاج الكحة حيث أنه يساعد على طرد البلغم والتخلص من إلتهابات الحنجرة والحلق، فيمكن أخذ ملعقة من اللبان الذكر ووضعه في الماء الساخن وتغطيته وتركه طيلة ساعات الليل، وفي الصباح يتم تناوله على الريق بعد تقليبه.

عشبة خشب الدرداء الزلق :

عشبة خشب الدرداء الزلق

وتعتبر من الأعشاب المهمة التي يتم إستخدامها في علاج مكشلة إلتهابات الحلق، إذ أنها تعمل على تقليل الكحة، فيمكن غلي هذه العشبة مع كوب ماء مضاف لهم عيدان من القرفة، وتناولها كمشروب ساخن.

البابونج :

البابونج

حيث يمكن تنول مغلي أزهار عشبة البابونج مقدار ثلاث أكواب في اليوم.

بذور الحلبة :

بذور الحلبة

حيث يتم القيام بنقع ملعقة كبيرة من بذور الحلبة المطحونة وإذافتها لموب ماء ثم تصفيته وتحليته بالعسل الطبيعي، وتناول كوب ساخن من هذا المشروب.

الزوفا :

الزوفا

فيمكن تناول مشروب مغلي عشبة الزوفا مرتين في اليوم، وتعتبر هذه العشبة أحد أفضل الأعشاب التي تستخدم في علاج أمراض الجهاز التنفسي والتخلص من الكحة.

الفلفل الأسود :

الفلفل الأسود

ويعتبر من التوابل ذات الخواص المهيجة التي تفيد في علاج الكحة التي يصاحبها مخاط سميك، حيث أن الفلفل الأسود يساعد على تنشيط الدورة الدموية ومن ثم يتدفق المخاط بالجيوب الأنفية والشعب الهوائية، فكل ما هو مطلوب وضع ملعقة صغيرة فقط منه ووضعها بكوب ماء مغلي ثم إضافة ملعقة عسل نحل طبيعي إليه وتركه عشر دقائق ومن ثم تناوله.

الكركم :

الكركم

هذه العشب لها تأثيرها العلاجي الفعال للكحة، بخاصة الكحة التي من النوع الجاف، حيث يتم غلي نصف كوب ماء ويُضاف له ملعقة من الكركم المطحون، ويضاف له فلفل أسود مقدار ملعقة صغيرة ويحلى بالعسل، ويتم ترك هذا المزيج يغلي ثلاث دقائق، وتناول هذا المشروب كل يوم لحين تتحسن الحالة.

أوراق الجوافة :

أوراق الجوافة

وتمتاز بفوائدها الصحية التي لا تعد بخاصة مع مرضى الجهاز التنفسي، وذلك لأنها تحتوي على عدد من مضادات الإلتهابات التي تفيد علاج إلتهابات القصبة الهوائية، كما أنها تساعد على التخفيف من الكحة والبلغم.

زيت السمسم :

زيت السمسم

ويعتبر مفيد في علاج الكحة المزمنة، حيث أنه يساعد على صفاء الصوت وإزالة الخشونة من على الرئة والتخلص من أعراض الربو، حيث يتم دهن صدر المصاب ببعض من زيت السمسم ثم تغطيته كي يتعرق، فهذا الزيت معروف بمفعوله القوي الذي يظل لفترة طويلة.

علاجات طبيعية منزلية للتخلص من الكحة :

الليمون :

الليمون

ويمتاز بخصائصه الفعالة في التخفيف من الإلتهابات، كما أنه ذو قدرة عظيمة في مكافحة العدوى وذلك لأنه يحتيو على فيتامين سي بنسب عالية، فيمكن إحضار ملعقتي طعام من عصير الليمون وإضافة ملعقة عسل ثم تسخين هذا الخليط وتناوله كشراب صحي أكثر من مرة خلال اليوم.

الشطة :

الشطة

وتستخدم للتخفيف من آلام منطقة الصدر التي تتسببها الكحة المستمرة، وذلك لخصائص الشطة الحرارية والمحفزة، فيتم خلط ربع ملعقة صغيرة فقط من الشطة ومعهم ملعقة عسل نحل وربع ملعقة صغيرة زنجبيل مضاف لهم ملعقة خل تفاح وملعقيتن ماء وخلط المكونات معاً ثم تناول هذا الشراب ثلاث مرات في اليوم.

الثوم :

الثوم

ويمتاز بإحتوائه على عدد من المكونات المضادة للميكروبات والمضادة للجراثيم التي تساعد على علاج مشكلة الكحة، حيث يتم غلي ثلاث فصوص ثوم بكوب ماء، ثم يُضاف لهم ملعقة زعتر صغيرة وترك الخليط ليبرد، بعدها يتم تحليته بالعسل وتناوله، ويمكن أيضا إستخدامه في غعداد الأطعمة المختلفة.

عصير الجزر :

عصير الجزر

ويمتاز بإحتوائه على عدد من المواد المغذية والفيتامينات، فهي يخفف من أعراض الكحة، حيث يتم إضافة خنس جزرات إلى كمية من الماء ثم ضربه بالخلاط ويمكن تحليته بالعسل، يتم تناول هذا العصير من ثلاث إلى أربع مرات في اليوم.

البصل :

البصل

ويعتبر أحد العلاجات المنزلية التي تفيد في علاج الكحة، حيث يتم تقطيع البصل وإستنشاق الأبخرة القوية المتصاعدة منه وذلك من أجل وقف السعال، ويمكن أيضا صنع مشروب البصل حيث يتم خلط عصير البصل المشوي مع العسل والشاي وتناوله كل يوم للتخفيف من حالات الكحة الجافة، أو القيام بإضافة ملعقة عسل طبيعي إلى نصف ملعقة عصير بصل وتناولها مرتين كل يوم.

العنب :

العنب

يمتاز بأنه ذو خصائص مقشعة، حيث يساعد على التخلص من المخاط من الأماكن المصابة بجهاز التنفس، فهو أسرع علاج للتخلص من الكحة والمخاط، فيمكن تناول العنب أو تناول عصير العنب الطازج المضاف له العسل.

اللبن الدافئ مع العسل :

اللبن الدافئ مع العسل

حيث أن الحليب الساخن المحلى بعسل النحل الطبيعي له قدرة هائلة في التخفيف من الكحة الجافة، والتقلقل من الآلام الصدرية التي قد تنتج بسبب الكحة المستمرة، وللحصول على نتائج أفضل يتم تناوله قبل الذهاب للنوم، هذا بجانب خصائص العسل المسكنة فيمكن تناول ملعقة صغيرة من السعل على الريق لتهدئة الحلق والتخلص من المخاط وتهدئة الكحة.

اللوز :

اللوز

ويمتاز اللوز بأنه ذو خصائص عذائية فعالة للتخلص من الكحة، حيث يتم نقع ست حبات من اللوز بالماء وإبقاؤه في الماء مدة عشر ساعات، ثم يتم صنع عجينة ناعمة من اللوز إضافة زبدة مقدار ملعقة صغيرة، وتناول اللوز ثلاث أو أربع مرات تفي اليوم لحين زوال الكحة.

الغرغرة بماء مالح :

الغرغرة بماء مالح

وتعد المياه المالحة واحدة من العلاجات المنزلية الشعبية التي تستهدم في علاج إلتهابات الحلق، والتخفيف من آلام الكحة، حيث يتم إضافة ملعقة ملح صغيرة على ثمانية أوقية ماء دافئ، وإذابة الملح في الماء الدافئ جيداً، وبعدها يتم الغرغرة بهذا المحلول أكثر من مرة.

العلاج بالبخار :

العلاج بالبخار

فالبخار ذو مفعول سحري في علاج مشكلة الكحة، حيث أنه يساعد على طرد البلغم ويساعد على تهدئة الكحة وتوسعة الشعب الهوائية، فمن الممكن أن يضاف للبخار زيت النعناع وزيت الكافور وزيت النعناع، حيث يوضع ملعقة واحدة من الزيوت العطرية المتوافرة لديك وإضافته لماء مغلي ثم تغطية الرأس بمنفشة ثم الإقتراب من إناء الماء وإستنشاق البخار الذي ينتج عنه بلطف والإستمرار مدة ربع ساعة.

تناول شوربة الدجاج الساخنة :

شوربة الدجاج الساخنة

فيعتبر حساء الدجاج من أنسب العلاجات الفعالة للكحة، حيث أنه يحتوي على عدد من المواد المضادة للإلتهابات، هذا بالإضافة إلى إحتوائه على مادة الثيستين التي تخفف من كثافة المخاط، فبالتالي تساعد على طرد البلغم بخارج الرئة والقضاء على مشكلة الكحة.

تناول الخس :

الخس

حيث يمكن تناول بعض من أوراق الخس بجانب كل وجبة من الوجبات الأساسية وذلك لعلاج حالات الكحة المزمنة.

التفاح :

التفاح

فيمكن تناول ثمرتين من التفاح الطازج بقشرة، فهذا يفيد جداً في تهدئة الكحة.

التمر :

التمر

فيمكن نقع 150 جرام من التمر المنزوع من النوى في كمية ماء مناسبة، ثم رفعهم على نار هادئة حين الغليان، وبعدها يتم تناول هذا المشروب للتخلص من الكحة.

التين المجفف :

التين المجفف

فيتم القيام بنقع بعض من ثمرات التين المجفف وتناول هذا المنقوع كل يوم لمدة أسبوع.

مربى الفجل : 

مربى الفجل

حيث يتم تناول حبتين من نبتة الفجل ويمكن رش العسل عليها.

وصفة مجربة لعلاج الكحة الليلية :

يتم إحضار زيت سمسم أصلي وفازلين نقي وتدفئة الزيت بعض الشئ ثم دهن الجسم به، وبعدها يتم إرتداء ملابس قطنية والبعد عن أي تيارات هوائية، ثم مزج ملعقة زيت سمسم مع ملعقة عسل أسود ومزجهم جيداً وتناوله هذا الخليط، يُنصح بالإستمرار على هذه الوصفة مدة أسبوع، هذه الوصفة تصلح للكبار والصغار، ويمكن مع الأطفال الصغار إضافة زيت السمسم إلى الحليب ثم تحيته بالعسل وإعطائها للطفل كل يوم ثلاث مرات، وذلك للتخلص من البلغم والقضاء على الكحة نهائيا.

مشروب سحري للقضاء على الكحة :

هذا المشروب عبارة عن جذور الزنجبيل مع عصير ليمون وعسل نحل أصلي، يتم تناول هذا المشروب خلال ساعات الصباح الباكر مع تكراره أكثر من مرة خلال ساعات اليوم، فهذا المشروب ذو تأثير سحري للقضاء على مشكلة الكحة.

نقوم بتقطيع جذور الزنجبيل لشرائح، ثم نستخدم المبشرة لبشر الليمون، ثم بعدها يتم صب الماء في وعاء مناسب ونضيف له ملعقة ونصف من بشر قشر اليمون وربع كوب من شرائح الزنجبيل، ويتم رفع هذا الخليط على نار هادئة مدة خمس دقائق، وبعدها يُصفى المشروب ويُترك جانباً، وبعدها يتم وضع العسل بوعاء أخر ثم يرفع على نار منخفضة جداً مع الحذر جيداً من وصول العسل لدرجة الغليان، وبعدما يصبح العسل ذو قوام سائل يتم إضافته لمزيج الزنجبيل وبشر الليمون، وإضافة عصير ليمون له مع تقليب الخليط بشكل جيد لحين إمتزاج كافة مكوناته معاً وتصبح ذات قوام كثيف.

جرعات هذه الوصفة بحسب السن:

  • بالنسبة للأطفال من عمر سنة لخمس سنوات يكفيهم ملعقة صغيرة كل ساعتين.
  • ما بين خمس إلى أثنتي عشر سنة يكفيهم مقدار ملعقتين صغيرتين كل ساعتين.
  • أما بالنسبة للبالغين، فيكفيهم ملعقتين كبيرتين من هذا المزيج كل أربع ساعات.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.