الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي اسباب اندلاع الحرب العالمية الاولى

بواسطة: نشر في: 18 أكتوبر، 2019
mosoah
ما هي اسباب اندلاع الحرب العالمية الاولى

محتويات المقال

ما هي اسباب اندلاع الحرب العالمية الاولى ؟ هي الحرب العظمى الأولى التي اندلعت في التاريخ الحديث، و هي عبارة عن صراع بري و بحري و جوي فظيع للغاية، شمل معظم دول أوروبا إلى جانب روسيا و الولايات المتحدة الأمريكية و الشرق الأوسط تحت الدولة العثمانية، ومناطق أخرى، ودارت الحرب بين القوى المركزية ألمانيا و النمسا و المجر و تركيا، ضد الحلفاء فرنسا و بريطانيا العظمى و روسيا و إيطاليا و اليابان، وانتهت الحرب بهزيمة القوى المركزية، ومات في خلال أربع سنوات الحرب 1914 إلى 1918 م ما يقرب من 15 مليون إنسان من العسكريين والمدنيين، فكانت بذلك واحدةً من أكثر الصراعات دمويةً عبر التاريخ، لمزيد من التفاصيل تابعونا على موسوعة.

ما هي اسباب اندلاع الحرب العالمية الاولى

اندلعت الشرارة الأولى للحرب العالمية الأولى بعد اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند وريث الإمبراطورية النمساوية المجرية بالرصاص مع زوجته على يد القومي الصربي غافريلو برينسيبي في 28 يونيو 1914 م، و كان من القوميين الذين يكافحون لإنهاء الحكم الهنغاري النمساوي على البوسنة و الهرسك.

أثار اغتيال الأرشيدوق سلسلةً من الأحداث المتصاعدة بسرعة، فألقت النمسا أو هنغاريا باللوم على الحكومة الصربية في الهجوم، و تطلعت إلى استخدام الحادث في تسوية مسألة القومية الصربية مرةً واحدةً و إلى الأبد.

دعمت روسيا حليفتها صربيا، وعندما أعلنت النمسا و صربيا الحرب، قفز حلفاء كل دولة إلى الحرب، و فجأةً اندلعت حرب عالمية في القارة العجوز.

وكان أساس الحرب الرئيسي الذي جعل الدول الكبرى تنضم إليها، هو عدم الثقة بين تحالف بريطانيا وروسيا وفرنسا، وبين تحالف ألمانيا والنمسا وإيطاليا.

ما هي الدول المشاركة في الحرب العالمية الأولى

الحلفاء

  • فرنسا.
  • الإمبراطورية البريطانية.
  • روسيا (1914 – 1917).
  • صربيا.
  • بلجيكا.
  • الجبل الأسود.
  • اليابان.
  • إيطاليا (1915 – 1918).
  • الولايات المتحدة (1917 – 1918).
  • رومانيا (1916 – 1918).
  • البرتغال (1916 – 1918).
  • الحجاز (1916 – 1918).
  • الصين (1917 – 1918).
  • اليونان (1917 – 1918).
  • سيام (1917 – 1918).
  • البرازيل (1917 – 1918).
  • أرمينيا (1918).

القوى المركزية

  • الإمبراطورية الألمانية.
  • النمسا – المجر.
  • الإمبراطورية العثمانية.
  • بلغاريا (1915 – 1918).

وشارك معها:

  • جنوب أفريقيا.
  • دولة الدراويش.
  • السنوسي (ليبيا).
  • سلطنة دارفور (السودان).
  • أذربيجان.
  • روسيا البيضاء.
  • كورلاند وسيمجاليا.
  • جورجيا.
  • فنلندا.
  • جبل شمر.
  • كوبان.
  • ليتوانيا.
  • شمال القوقاز.
  • بولندا.
  • أوكرانيا.

ما هي أحداث الحرب العالمية الأولى

بداية الصدام

  • وجهت النمسا إنذارًا إلى صربيا لتقوم بالتسليم، و تطبيق الشروط التي تفرضها النمسا بدعم من ألمانيا، و لكن لم تستجب صربيا، فأعلنت الحرب بينهما.
  • سارعت روسيا بالتنديد بإجراء الحرب على صربيا، فأنذرتها ألمانيا، و أنذرت كذلك فرنسا، و طلبت منها البقاء على الحياد.
  • لكن رفضت روسيا وفرنسا، فأعلنت الدول الثلاث التعبئة العامة.

انضمام إنجلترا

  • في الثالث من أغسطس، غزت القوات الألمانية بلجيكا؛ بناءً على ذلك أعلنت بريطانيا العظمى تعهدها بالدفاع عن بلجيكا.
  • وبذلك تشكلت قوات الحلفاء من الأطراف الرئيسية فرنسا و روسيا و بريطانيا العظمى، و انضمت إليهم اليابان.
  • و على الناحية الأخرى النمسا تدعمها ألمانيا، و المجر، واتفقت قوى الحلفاء من خلال معاهدة لندن على عدم إجراء سلام منفصل مع القوى المركزية.
  • تم الترحيب بالحرب على المستوى الشعبي، باعتبارها دعمًا للحق، و المعاهدات و المواثيق، و لم يكن أحد يتصور حجم الكارثة التي ستحدث.

موارد الحرب

عند اندلاع الحرب امتلكت قوات الحلفاء موارد ديموغرافية و صناعية و عسكرية شاملة أكبر من القوى المركزية، وتمتعت بسهولة الوصول إلى المحيطات للتجارة مع البلدان المحايدة، و خاصةً مع الولايات المتحدة.

أسلحة الحرب

  • تأثرت الحرب و نتائجها بشكل كبير باختراع أسلحة جديدة، و تحسين الأنواع الموجودة منذ الحرب الفرنسية الألمانية.
  • فكان المدفع الرشاش، ومدافع الميدان الميداني السريع، وتميزت الأسلحة بسهولة الحمل، وسرعة الإطلاق والتلقيم بالنسبة للاسلحة السابقة.
  • كما شهدت الفترة التي قبل الحرب مباشرةً اختراع الآليات الخفيفة الحركة، و الفرامل المحسنة، و التطويرات المختلفة.
  • كل ذلك سهل عمليات القتل، والصراع التي راح ضحيتها الملايين.  

ما هي المراحل الأولى في الحرب العالمية الاولى

خطة ألمانيا للحرب

  • قبل سنوات من الحرب كان رؤساء أركان حرب ألمانيا يتوقعون أن تضطر ألمانيا في يوم من الأيام إلى خوض حرب مريرة على جبهتين مختلفتين، من جهة روسيا، ومن الأخرى فرنسا.
  • فكانت الخطة بشكل عام تقضي بالاشتباك الخفيف مع روسيا، و التوجه السريع نحو فرنسا عبر بلجيكا، و دخول باريس قبل أن تتمكن روسيا من الوصول من جهة الشرق.

خطة روسيا و فرنسا

  • كان الروس من جانبهم، يفضلون تركيز قواتهم المتاحة ضد النمسا، و عدم ضغط أنفسهم مع ألمانيا حتى تتم التعبئة الكاملة.
  • بينما كانت فرنسا حريصةً على تخفيف الضغط الألمانى عن أنفسهم، وبالفعل نجحت فرنسا في إقناع روسيا بالهجوم ضد القوات الألمانية.
  • قللت الخطة الموضوعة من الجانب الفرنسي من القوة التي سينشرها الألمان ضد فرنسا، وكانت قد وضعت منذ فترة باستراتيجية هجومية بعد نبذ استراتيجية الدفاع المتبعة في وقت سابق.
  • توقعت الخطة الفرنسية قيام القوات الألمانية بالهجوم من ناحية بلجيكا؛ لكنها أخطأت بشكل كبير في تقدير حجم الهجوم.

احتلال بلجيكا

  • عبرت القوات الألمانية الحدود البلجيكية في الرابع من أغسطس، واحتل لواء ألماني مدينة لييج نفسها في ليلة 5 أغسطس.
  • انسحب البلجيكيون نحو الشمال، وفي 20 أغسطس دخل الجيش الأماني مدينة بروكسل، ظهر الجيش الثاني أمام نامر القلعة المتبقية التي تفتح الطريق نحو فرنسا.

 المواجهة الألمانية الفرنسية

  • بدأ التوجه الفرنسي على النحو المخطط له، و لكن نتيجةً لسوء التقدير دمرت الجيوش الألمانية القوات الفرنسية المرسلة عبر الحدود.
  • لكن نتيجةً لمطامع أمراء الجيش الألماني الشخصية، والهجمات الغير مخطط لها؛ تمكن الفرنسيون من استجماع قواتهم و التحصن مرةً أخرى، و إعادة توزيع القوى.
  • أرادت قوات الحلفاء عمل كماشة على الجيش الألماني؛ لكن كان ذلك أمرًا في غاية الصعوبة بسبب اتساع نطاق القوات الألمانية المنشورة بشكل طولي.
  • فغير القائد جوفري الجنرال العام للجيش الفرنسي الخطة في براعة تمكن من خلال التحصن حول حصن فردان من إضعاف الجناح الأيمن للجيش الألماني، بمساعدة قوات الحلفاء الأخرى.

ما هي معركة المارن الأولى الحرب العالمية الاولى

  • بعد أن استطاع جوفري في عبقرية إضعاف الجيش الألماني من الجناح الأيمن؛ قرر الحاكم العسكري العام لباريس جالياني أن يقوم جوفري بهجوم شامل على الجانب الأيمن الضعيف للجيش الألماني.
  • وكان لذلك أثر حاسم في تلك المعركة، فحدثت فجوة داخل الجيش الألماني؛ تمكنت القوات البريطانية من الولوج فيها؛ ليصدر الأمر بالتراجع الألماني الذي شمل باقي أجزاء الجيش.
  • لم تستطع القوات الألمانية دخول باريس؛ لكنها تمكنت من احتلال جزء كبير من شرق وشمال فرنسا.
  • حاول الجيش البلجيكي عمل كماشة على الجيش الألماني من خلال قلعة أنتويرب، الكن القصف الألماني لم يرحم القلعة، فاستسلمت في النهاية في العاشر من أكتوبر.
  • حاولت قوات الحلفاء كثيرًا من أجل أن تحاصر القوات الألمانية؛ لكن في النهاية تحولت الحرب إلى حرب خنادق.

الجبهة الشرقية روسيا

  • لم تكن المعركة ساخنة على الجبهة الشرقية؛ فقد كان لفارق الإمكانيات بين الجيشين الروسي والألماني أثر في تجنب الأول المواجهة الحاسمة.
  • لكن مع ضغط الحلفاء تقدمت روسيا لحصار ألمانيا، ولكن بعد مناورات بارعة من الجيش الألماني الأقل عددًا و المشغول بالجبهة الغربية؛ تمكنت القوات الألمانية من حصار نظيرتها الروسية؛ لتكبدها أبشع الخسائر، و تقوم بملاحقة الفارين منها.
  • مع تحقيق ذلك النصر الألماني؛ سحبت ألمانيا قواتها لمساندة القوات النمساوية في جنوب غرب بولندا التي كانت قد تراجعت تحت الضغط الروسي، ولكنها لم تفلح كثيرًا.
  • استجمعت القوات الروسية نفسها، و أحرزت تقدمًا في غزو بروسيا؛ لكن تمكنت القوات الألمانية من العودة و تدارك الموقف؛ بسبب الهجوم الروسي الغير منظم.

الحملة الصربية

  • بدأ الغزو النمساوي على صربيا بوة عددية صغيرة؛ لانشغال باقي القوات بالجبهة الشرقية.
  • تمكن الصرب من تحقيق النصر تحت تحقيق رادومير بوتنيك؛ لتعود النمسا بشن هجوم على الجبهة الغربية للصرب؛ لإيقاف الزحف الصربي الشمالي..
  • مع استمرار الهجوم النمساوي؛ أجبر الصرب على إخلاء مدينة بلغراد في 30 نوفمبر.
  • لكن تمكن الصرب في 15 ديسمبر من استعادة المدينة، وإجبار القوات النمساوية على التراجع.

انضمام الدولة العثمانية 

  • تمكنت دبلوماسية ألمانيا من إقناع الدولة العثمانية ( تركيا) بالانضمام إلى الحرب كحليف لها 2 أغسطس التي رأت في الانضمام إلى ألمانيا مصلحةً للدولة.
  • بدأت القوات البحرية التركية في احتجاز السفن البريطانية بمساعدة من السفن الألمانية 10 أغسطس.
  • وأخيرًا انطلق الأسطول العثماني ليقصف السواحل الروسية؛ لتعلن روسيا الحرب على الدولة العثمانية 1 نوفمبر.
  • لم تفلح كثيرًا القوات العثمانية في صد الهجوم الروسي البريطاني في البصرة و القوقاز؛ لكنها ساعدت السياسة الألمانية في حصر روسيا و بريطانيا في تلك المناطق وغيرها.

ما هي الحرب العالمية الاولى : الحرب البحرية

  • كانت ألمانيا وبريطانيا القوتين البحريتين المتنافستين الكبيرتين.
  • لم يكن أي من الطرفين يحبذ الدخول في حرب بحرية، فكان البريطانيون مهتمين بحماية طرق التجارة.
  • بينما كان الألمان يأملون في أن تدمر الغواصات و الألغام التفوق العددي البريطاني البحري؛ لكن الصدام كان حتميًا.
  • كانت أول معركة حقيقة معركة هيلغولاند في 28 أغسطس 1914 م.
  • دخلت القوات البريطانية المياه الألمانية، وألحقت أضرارًا بالحرية الألمانية، و حوصرت البحرية الألمانية.
  • اعتمدت البحرية الألمانية على الألغام و الغواصات و الطوربيدات؛ لتتمكن من فك الحصار في 27 أكتوبر.
  • تحولت البحرية الألمانية للهجوم؛ لتتمكن من تهديد طريق طرق التجارة البريطانية، بل و طريق السفن الحربية.
  • وبالفعل قامت بتدمير 15 سفينة تابعةً للحلفاء، ثم انطلقت لتهاجم بعض السفن البريطانية الأخرى.
  • لكن مع التعب والإرهاق الذي أصاب البحرية الألمانية، مع التفوق البريطاني البحري؛ تمكنت البحرية البريطانية من إحراز نصر بسيط و النجاة بقواتها.
  • فرض البريطانيون حصارًا بحريًا اقتصاديًا على ألمانيا؛ مما أدى إلى صعوبات كبيرة للدول المحايدة خاصةً الولايات المتحدة الأمريكية.
  • مما حدا بالألمان الرد على ذلك بقطع خطوط الإمداد لسفن الشحن التجارية، واعتمدوا كليًا على الغواصات التي كانت فعالةً للغاية في إغراق السفن التجارية البريطانية.
  • كانت القوات الألمانية تهاجم أي سفينة تجارية بريطانيةً كانت أم لا؛ مما جعل المحايدين غير سعداء.
  • أغرقت الغواصات الألمانية سفينةً بحريةً كبيرةً متجهةً إلى بريطانيا قادمة من نيويورك، و غرق الكثير من الأمريكيين نتيجةً لهذا الأمر.
  • أرسلت أمريكا مذكرة احتجاج؛ لكن استمرت السياسة الألمانية؛ لكنها لم تلبث أن توقفت خوفًا من استفزاز الولايات المتحدة أكثر من ذلك.

المستعمرات الألمانية

  • بذلت المستعمرات الالمانية قصارى جهدها في الصمود أمام غزو الحلفاء؛ لكن دون جدوى مع يأس وصول الإمدادات الألمانية.
  • تم غزو توجو لاند، و غانا، و بنين، و الكاميرون، وجنوب أفريقيا، وميناء تسينغ تاو على الساحل الصيني، و ساموا في المحيط الهاديء، ونيوبوميرن وغيرها من قبل قوات الحلفاء.

ما هي الحرب العالمية الاولى : سنوات الجمود

  • سادت حالة من الجمود خاصةً على الجبهة الغربية 1915 – 1916، وسعى كل جانب إلى حل المأزق من وجهة نظره الخاصة.
  • رأت ألمانيا مصلحتها في استمرار الحرب على نحو طويل، من خلال تطوير الهجوم على الجبهة الشرقية التي تأمل في النجاح فيها بشكل كبير، و البقاء في موقف دفاعي أمام الجهة الغربية، و باقي دول الحلفاء.
  • تعددت المواقف في الجبهة الغربية، فمنهم من رأى الهجوم على خط الدفاع الألماني، و منهم من رأى التمسك بالمكاسب المحققة.
  • لكن في النهاية سيطرت الرغبة في استعادة الأراضي المفقودة على الفرنسيين.
  • تمثلت الحلول البريطانية في حلين: الأول، هو فتح الخنادق الألمانية من خلال اختراع آلة تستطيع القيام بذلك، وقد نتج عن ذلك اخترع الدبابة المدرعة.
  • الثاني، تمثل في الهجوم على باقي القوى المركزية، و الشرق الأوسط، وبالتالي إضعاف ألمانيًا تدريجيًا.
  • قامت القوات البريطانية بالهجوم البحري على تركيا لتخفيف الضغط على روسيا.
  • نشأ عن ذلك الهجوم خلاف كبير بين السياسيين البريطانيين؛ مما ساعد الأتراك في توطين المزيد من القوات.

الجبهة الغربية

  • ظل الألمان في موقف دفاعي ضد هجمات الحلفاء المتكررة؛ ومع ذلك شنوا هجومًا على منطقة الحلفاء إيبرس البارزة.
  • شن الحلفاء في 9 مايو  1915 هجومًا شاملًا؛ لكنه كان سابقًا لأوانه، فقد كانت القوات الألمانية مستعدةً بشكل ممتاز لذلك.
  • أسفر ذلك عن مقتل أكثر من 100 ألف من جنود الحلفاء دون أي مكسب حقيقي.
  • توالت بعد ذلك هجمات الحلفاء التي كانت مخيبةً للآمال.

الجبهة الشرقية

  • كان الهدف الألماني إحراز كل تقدم ممكن قبل أن يرفع الروس من احتياطاتهم.
  • اتبعت القوات الروسية تكتيكات التسلل عبر الغابات، و الذي حقق نجاحًا فاق كل التوقعات.
  • بعد مجيء التعزيزات الألمانية؛ أجبرت القوات الروسية على التراجع التكتيكي.
  • عارض بعض القادة الألمان التقدم الكبير نحو الشرق الذي يعني المزيد من القوات، والتزامًا عمق.
  • لكن قرر الإمبراطور الألماني تأييد خطة فالكنهاين القائد العام، فاستمر التقدم الشرقي؛ لتواجه القوات الألمانية المزيد من الصعوبات.

الجبهات الأخرى

  • استمرت المناوشات بين تركيا وروسيا، و فقد الطرفان الكثير من الرجال، و نتج عن ذلك ترحيل الأرمن المساندين للروس.
  • أسفرت المواجهات عن احتلال القوات الروسية لأرمينيا.
  • احتلت بريطانيا البصرة من اجل حماية آبار النفط في جنوب فارس و مصفاة عبادان.
  • استمر التقدم غير المحسوب من القوات البريطانية نحو بغداد؛ فتمكن العثمانيون من إجبارهم على التراجع نحو الكوت.
  • حاصر الأتراك الكوت؛ ليستسلم أكثر من 10 آلاف جندي بريطاني.
  • لكن تضاءل التهديد العثماني بسبب الثورة العربية التي ساهم في اندلاعها الضابط الإنجليزي لورانس.
  • أبرمت بريطانيا معاهدة لندن السرية مع بريطانيا، وحرضتها على التخلي عن الالتزام تجاه التحالف الثلاثي، والقوى المركزية.
  • أعلنت إيطاليا الحرب على النمسا و المجر، ثم على ألمانيا، و شنت عدة هجمات لم تربح منها سوى الخسارة.

ما هي التطورات الرئيسية 1916 الحرب العالمية الاولى

  • انتقل مركز ثقل الحرب من الجبهة الغربية إلى الشرقية، ثم عاد مرةً أخرى إلى فرنسا.
  • عقد الحلفاء اجتماعًا اتفقوا فيه على الهجوم المتزامن من جميع الجبهات؛ لكسر الجمود الدفاعي الألماني.
  • استعدت ألمانيا للقيام بخطوة مفاجئة، وهي الهجوم على فردان في فرنسا ذات الأهمية الاستراتيجية.
  • انشغلت القوات الفرنسية بالتحضير للهجوم المتزامن مع الحلفاء؛ فتقدم الألمان كثيرًا في المناطق الفرنسية.
  • بدأ الحلفاء الهجوم المتزامن هذه المرة لإيقاف التقدم الألماني، ونجحت في إبطائه بالفعل.
  •  تقدم الألمان بطء وبثبات نحو فردان، لكن دافع الحلفاء عن فردان ببسالة نتج عنها خسائر بشرية تقدر بـ 130 ألف جندي من كل الأطراف.

معركة جوتلاند

  • أكبر معركة بحرية في التاريخ بين الأسطولين الألماني و البريطاني.
  • أرادت ألمانيا استغلال التفوق العددي اللحظي على بريطانيا في البحر المفتوح.
  • لكن استطاعت البحرية البريطانية اعتراض رسالة الهجوم، وفك تشفيرها. 
  • أعد الأسطول البريطاني فخًا مضادًا لتدمير الأسطول الألماني.
  • ساعدت البنية الجيدة للسفن الألمانية، وثبات أطقمها، وسوء جودة القذائف البريطانية في صمود البحرية البريطانية.
  • خرجت القوات الألمانية من الفخ؛ لكن بقي وضع المعركة خطيرًا على الطرفين.
  • مع ازدياد خطورة الوضع الألماني؛ صدر قرار بالانسحاب، فقامت القوات البريطانية بعمليات المطاردة؛ لكن هرب الأسطول الألماني بأمان.

الجبهة الشرقية 1916

  • لفك حصار فردان طورت القوات الروسية الهجوم؛ لكن قبل الأوان، فتكبدت خسائر فادحة نظير مكسب قليل.
  • تقدم الجيش النمساوي للمشاركة والتصدي للهجوم الروسي؛ لكن مع التكتيكات البارعة تمكن الروس من الانتصار على الجيش النمساوي، وأسر 200 ألف سجين.
  • لكن نتيجةً لسوء الاتصال بين القوات الروسية؛ تمكنت ألمانيا من إرسال الإمدادات إلى النمسا.
  • أدى ذلك إلى وقوع خسائر كبيرة في الجانب الروسي على الرغم من النجاح في طرد القوى المركزية من بعض المدن.
  • لكن الجانب الإيجابي أنها أجبرت ألمانيا على سحب 7 فرق من جبهة فردان.  
  • وأعلنت رومانيا الحرب على النمسا والمجر ظنًا منها بانشغال القوى المركزية بالقتال مع الحلفاء، و وعد الحلفاء بذلك.
  • فأعلنت تركيا و ألمانيا و النمسا الحرب على رومانيا، و لم يُبذل جهد مذكور في الانتصار على رومانيا.

حرب الغواصات 1916 – 1917

  • كان الإذن للغواصات الألمانية مفتوحًا بالهجوم على السفن البحرية للحلفاء؛ لكن سرعان ما تمكن الدبلوماسيون الألمان من تقييدها؛ خوفًا من ردة الفعل الأمريكية.
  • لكن مع الحصار الاقتصادي الذي فرضه الحلفاء؛ تمكن العسكريون من إطلاق الإذن مرةً أخرى.
  •  أعلن اعتبارًا من يناير 1917 أن حرب الغواصات يجب أن تكون غير مقيدة و علنية.

ما هي الحرب العالمية الاولى تحركات السلام

  • كانت هناك بعض الأصوات داخل الأطراف المتحاربة التي تؤيد السلام الذي دعت إليه أمريكا بقيادة الرئيس الأمريكي ويلسون.
  • لكن مع اقتراب الانتخابات الأمريكية توقفت مفاوضات السلام مع انشغال ويلسون بالانتخابات.
  • على الغم إعادة انتخاب ويلسون؛ إلا أنه قي شهرًا ساكنًا بالنسبة للمفاوضات.
  • عرض القادة الأمان السلام مع الحلفاء؛ لكن كان إصرار ألمانيا على ضم بلجيكا و الجزء المحتل من شمال فرنسا حجر عثرة في طريق المفاوضات.
  • نادى ويلسون بعد ذلك 22 يناير 1917 إلى التوفيق الدولي؛ لكن كان الألمان قد أعلنوا في الوقت ذاته بدء حرب الغواصات الغير مقيدة.
  • أدى ذلك إلى قطع ويلسون للعلاقات بين الولايات المتحدة و ألمانيا، وطالب الكونجرس بتسليح التجار.

توتر العلاقات بين أمريكا و ألمانيا

  • اعترضت المخابرات البريطانية رسالةً مشفرةً بين المكسيك وألمانيا.
  • قضت الرسالة بانضمام المكسيك للحرب مع ألمانيا إذا أعلنت الولايات المتحدة الحرب عليها، مع وعد المكسيك باستعادة بعض الأراضي من أمريكا.
  • أرسلت بريطانيا الرسالة إلى ويلسون، وانتشر الخبر في الصحافة الأمريكية؛ لتصبح الحرب على ألمانيا مطلبًا وطنيًا.

ما هي التطورات 1917 الحرب العالمية الاولى

الجبهة الغربية

  • نمت القوة القتالية لبريطانيا على نحو كبير، كما زاد عدد القوات الفرنسية عن طريق دمج القوات الاستعمارية.
  • فقام الحلفاء بشن هجوم على خط الدفاع الألماني مرةً أخرى؛ لكن مع المناورات الألمانية باء ذلك الهجوم بالفشل.
  • واضطر الحلفاء إلى التطلع نحو التدخل الأمريكي في الحرب.

انضمام أمريكا للحرب

  • بعد قطع العلاقات الدبلوماسية تطورت الأحداث لتدفع بالولايات المتحدة نحو الحرب.
  • ومع تسليح السفن التجارية، و قيام ألمانيا بإغراقها دون هوادة؛ أعلن ويلسون بالاستناد إلى الرأي العام الحرب على ألمانيا، و وافق الكونجرس على ذلك القرار.
  • كان دخول الولايات المتحدة نقطة تحول؛ فقد صار بالإمكان هزيمة القوات الألمانية التي أتعبت الحلفاء.
  • و ساهمت الولايات المتحدة بإنتاج الأسلحة للحلفاء، وكانت أهم المساعدات التي أدت إلى انتصار الحلفاء هي المساعدات الاقتصادية خاصةً مع استنزاف الإمكانات في الحرب.
  • كانت البحرية الأمريكية ثاني أكبر بحرية في العالم في ذلك الوقت، فركزت على بناء المدمرات و مطاردات الغواصات لحماية سفن الشحن.
  • كذلك توسعت في تصنيع الطائرات التي كانت مستخدمةً في الحرب لكن على نحو محدود بالنسبة للحرب العالمية الثانية.

الثورة الروسية 1917

  • وضعت الثورة الروسية في مارس 1917 م حدًا للحكم الملكي الاستبدادي لروسيا الإمبراطورية، و استبدلت بها حكومة مؤقتة.
  • بقي الجيش الروسي في الميدان في مواجهة القوى المركزية لكن بمعنويات محطمة.
  • انتشرت الفوضى في روسيا وطالبت الشعوب غير الروسية بالاستقلال.
  • أطاحت الثورة البلشفية في نوفمبر بالحكومة المؤقتة، و صارت السلطة بيد الماركسيين بزعامة لينين.
  • أعلن لينين نهاية مشاركة روسيا في الحرب، وعرض السلام على الأطراف المتحاربة، وأمر القوات المتمركزة بوقف الاعتداء ضد القوى المركزية والأتراك.
  • كانت مفاوضات السلام معقدة، فأراد الألمان السلام مع روسيا لتتمكن من نقل قواتها وضم أكبر جزء من أراضي الشعوب الثائرة.
  • أردا البلاشفة السلام حرًا لتوطيد نظامهم الجديد في الشرق.
  • أسفرت المفاوضات عن اعتراف روسيا السوفيتية بفنلندا و أوكرانيا مستقلتين.
  • كما تخلت عن السيطرة على إستونيا و ليتوانيا و بولندا ومعظم بيلاروسيا، كما تنازلت عن بعض الأراضي لتركيا.
  • لم تكن اليونان بعيدةً عن الحياد بشكل كبير، لكنها انتقلت في النهاية إلى جانب الحلفاء، وأعلن الليبراليون حكومةً مستقلةً في كريت أعلنت الحرب على ألمانيا و بلغاريا، وفي 11 يونيو 1917 تم خلع الملك قسطنطين.
  • وعلى الجبهة الإيطالية شنت النمسا الهجوم على إيطاليا، مع مساندة بسيطة من القوات الألمانية.
  • حققت القوى المركزية نصرًا كبيرًا؛ لكن تمكنت قوات إيطاليا من الانسحاب مع المساعدات من الحلفاء.
  • استحوذت القوات البريطانية على بلاد ما بين النهرين، وتقدمت نحو دجلة حتى دخلت بغداد.
  • تمكنت القوات البريطانية من ناحية مصر احتلال القدس بعد دخول غزة، و هزيمة الأتراك.
  • انضمت الصين إلى الحرب مع الحلفاء خوفًا من قيام اليابان بالهجوم عليها 14 أغسطس.

الجبهة الغربية

  • شنت القوات البريطانية هجومًا ناجحًا على نظيرتها الألمانية في يونيو.
  • وأرادت التقدم؛ لكن كان لاستعداد الألمان، وهطول الأمطار التي جعلت الأرض موحلةً يد في إيقاف تقدم الدبابات بشكل خاص.
  • استأنفت القوات البريطانية الهجوم؛ لكن تصدت لها القوات الألمانية وتمكنت من تدمير عدد كبير من الدبابات.
  • في النهاية سيطر الألمان على ثلاثة أرباع الأرض التي احتلها البريطانيون.

العمليات البحرية

  • استمر الألمان في إغراق السفن التجارية عن طريق الغواصات أملًا في منع الحلفاء من ملاحقة تلك الأضرار.
  • أدى ذلك إلى اعتماد الحلفاء على نظام القوافل لنقل لحماية السفن التجارية، وهي عبارة عن حلقة واقية من المدمرات تحيط بسفن الشحن.
  • تمكن نظام القوافل من النجاح بشكل كبير في الحد من نسب غرق السفن التجارية.

الحرب الجوية

  • كانت تابعةً في بداية الحرب للقوات البرية و البحرية.
  • ثم بدأ الاصطدام بين الطيارين أنفسهم خلال حملات الاستطلاع.
  • ظهرت بعد ذلك الطائرات المزودة بالمدافع الرشاشة، وبدأ القصف الجوي بالانتشار.
  • أنشيء بعد ذلك سلاح الجو الملكي البريطاني كأول سلاح طائرات مستقل في العالم أكتوبر 1917.

ما هي الحرب العالمية الاولى : مفاوضات السلام 1917

  • بدأت فكرة السلام في الحصول على دعم شعبي واسع؛ بسبب الجوع و التمردات و الإصابات والقتل.
  • بدأت محاولات السلام العديدة من النمسا، و ألمانيا التي أصرت على موقفها من ضم بلجيكا و شمال فرنسا إليها.
  • كان المتحدث باسم الحلفاء الرئيس الأمريكي ويلسون بعد انضمام أمريكا للحرب.
  • وضع ويلسون عدة شروط للسلام، من أهمها إخلاء الأراضي الروسية و بلجيكا بالكامل و شمال فرنسا، و استقلال الشعوب الغير تركية عن الامبراطورية العثمانية، و حرية البحار.
  • لكن لم تصل المفاوضات إلى نتيجة تذكر.

انتصار الحلفاء

  • بعد زيادة قوة ألمانيا على الجبهة الغربية؛ كان على الحلفاء التحضر لهجوم وشيك، و انتظار الإمدادات الأمريكية.
  • بدأ الهجوم الألماني وفق خطة محكمة على أضعف نقاط الحلفاء.
  • أُخذ الحلفاء على حين غرة؛ لكن لم يتطور الهجوم الألماني كما كان متوقعًا، وتمكن الحلفاء من استعادة أنفسهم.
  • استمر الهجوم الألماني لكنه لم يفلح في القضاء على الحلفاء بالشكل المرغوب.
  • اتحدت قوات الحلفاء وشنت هجومًا مضادً على القوات الألمانية، فاضطرت إلى الانسحاب.
  • أثناء ذلك فوجئت ألمانيا بوصول القوات الأمريكية من جهة الشرق، وبذلك أصبح الألمان بين نارين؛ مما كبدهم خسائر فادحة.
  • بعد أن استعاد الحلفاء المبادرة؛ انقضوا بكل ضراوة على القوات الألمانية التي انهارت أمام الهجوم الكاسح.
  • وفي الثامن من أغسطس أعلن قائد الجيش الألماني لودندورف أنه يجب أن تتوقف الحرب بعد تدهور القوة القتالية الألمانية.
  • تطلعت ألمانيا بعد ذلك إلى مجرد تجنب الاستسلام، ليس حتى الحفاظ على بعض المكاسب التي حققتها.
  • وتم احتلال باقي الجبهات وتطهيرها من القوى المركزية، والاستيلاء على النقاط الاستراتيجية، وتأمين دول الحكم الذاتي الجديدة.
  • وانهارت النمسا و المجر و الإمبراطورية العثمانية التي امتدت منذ قرون.
  • تدخلت القوات الأمريكية لوقف تراجع الألمان، و تحصنهم قبل بدء المفاوضات، ونجحت في إعاقتهم بشكل كبير.

نهاية الحرب

  • تقدمت ألمانيا بالموافقة على خطوة سلام فورية، وطلب القادة الهدنة على أساس تصريحات ويلسون في الثالث من أكتوبر.
  • و بعد المفاوضات اعترفت ألمانيا بالمذكرة الأمريكية، وبدأ ويلسون في إقناع الحلفاء بالموافقة على الهدنة، و وافقوا بشرطين التعويض عن أضرار المدنيين، و عدم الاشتراك في بند حرية البحار.
  • في هذه الأثناء كانت الثورة تهز ألمانيا، وبدأ تمرد البحارة في 29 أكتوبر على أمر القيادة البحرية بخوض معركة حاسمة في الشمال، وتطور إلى تمرد مسلح 3 نوفمبر.
  • امتد التمرد، وصار المجال مفتوحًا من أجل ثورة عامة في 4 نوفمبر، و في 7 نوفمبر أعلنت جمهورية بافاريا الديموقراطية والاشتراكية.
  • وبذلك انتهت الملكية الألمانية.

الهدنة

  • كانت ألمانيا مطالبةً بإجلاء: بلجيكا، و فرنسا، ألزاس لورين، وبقية الضفة الغربية لنهر الراين، وتحييد الضفة اليمنى للنهر بين هولندا و سويسرا.
  • بالإضافة إلى تسليم جميع أسرى الحرب، وكمية كبيرة من المواد الحربية، واستمر الحصار الذي فرضه الحلفاء.
  • تم تخفيف بعض هذه الشروط، وتراجعت القوات الألمانية، وهي تدمر طرق الإمداد خلفها، مما أعطاها فرصةً للتنفس.
  • في الرابع عشر من نوفمبر 1918 في الساعة الخامسة صباحًا تم توقيع الهدنة في عربة سكة حديد، و في الحادية عشرة من نفس اليوم انتهت الحرب العالمية الأولى.
  • وصف العسكريون الألمان توقيع الهدنة من قبل السياسيين ما سموه بـ الطعنة في الظهر.
  • وذكروا أنهم لم يجدوا الدعم الكافي في أشد اللحظات حرجًا، و كان من أهم هؤلاء أدولف هتلر.

ما هي نتائج الحرب العالمية الأولى

  • تسبب الحرب العالمية الأولى بخسائر عارمة في كل شيء.
  • مات حوالي 8 ملايين و نصف المليون جندي، وبلغ من فظاعة الحرب أنهم لم يتمكنوا من إعداد قوائم دقيقة للقتلى.
  • و ذكرت وزارة الحرب الأمريكية إحصائية تضمنت أن إجمالي الضحايا، وصل إلى 15 مليونًا و نصف المليون تقريبًا من العسكريين وحدهم. 
  • بينما قدر عدد المدنيين بحوالي 13 مليون.
  • كما بلغ عدد المصابين حوالي 21 مليونًا.
  • كما سقطت أربع سلالات إمبراطورية عريقة في كل من ألمانيا، و النمسا، و المجر، و روسيا، و تركيا.
  • استعادت العديد من الدول استقلالها السابق.
  • تم إنشاء دول جديدة كـ تشيكوسلوفاكيا و يوغوسلافيا.
  •  و فنلندا و لاتفيا و ليتوانيا و بولندا التي فقدتها روسيا.
  • تعرضت بلجيكا و صربيا و فرنسا و ألمانيا لخسائر بالغة و كذلك روسيا.
  • اعترفت القوى المركزية بمسئوليتها عن كل الأضرار في معاهدة فرساي 28 يونيو 1919.
  • تفككت الإمبراطورية العثمانية، وأعيد تنظيمها تحت اسم الجمهورية التركية.
  • لم يصدق السلطان العثماني مطلقًا على معاهدة فرساي التي كانت تقضي بمنح جزء كبير من بلاد الشام لقوات الحلفاء كمحميات.
  • وساندت القوى الوطنية السلطان؛ مما ادى إلى حرب الاستقلال التركية، ومعاهدة لوزان 1923 م الأقل صرامة.

 

كان ذلك حديثنا المفصل عن الحرب العالمية الأولى، تلك الحرب التي لم ينتج عنها سوى الدمار والخراب ما هو حال تلك الحروب، حفظ الله بلادنا من كل مكروه وسوء. تابعونا على موسوعة ليصلكم كل جديد، ودمتم في أمان الله. 

 

المصدر:

1 . 2 . 3 . 4 .