الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

دليل السياحة في أوكرانيا

بواسطة: نشر في: 21 نوفمبر، 2018
mosoah
دليل السياحة في أوكرانيا

دليل السياحة في أوكرانيا  ، تعد دولة أوكرانيا ثاني أكبر الدول التي تقع في أوربا الشرقية، حيث نظامها السياسي الجمهوري والنصف رئاسي، مع القيام بالفصل في السلطات التنفيذية بالدولة وكذلك السلطات القضائية والتشريعية، ويقع الاتحاد الروسي شرق أوكرانيا، بينما من الغرب فيوجد كل من سلوفاكيا بولندا، ومن الناحية الشمالية يوجد بيلاروسيا، بينما من الجنوب الغربي فيوجد كل من مولدوفا ورومانيا، ويحدها الجنوب بحر آزوف والبحر الأسود، وتتكون دولة أوكرانيا من قرابة 24 محافظة، وتضم سيفاستوبول وهو أسطول البحر الأسود الروسي، وتمتلك أوكرانيا ثاني أكبر الجيوش في أوربا وذلك بعد روسيا.

أما عن اقتصادها فيعتبر ثاني أقوى اقتصاد في أوربا وذلك بعد روسيا، حيث أن الاتحاد السوفيتي قديماً كان معتمداً على صادرات وإنتاج هذه الدولة وذلك من أجل دعم قوته الاقتصادية والمالية، بينما في وقتنا الحاضر فقد تمكنت أوكرانيا من أن تستعيد قوتها الاقتصادية عقب تفتت الاتحاد السوفيتي، إذ أنها في الوقت الحالي أصبحت تمتلك لوسائل نقل فضائية، بالإضافة للكثير من أنواع السيارات، وتقوم بتصدير الغاز الطبيعي والنفط والعديد من مصادر الطاقة بكميات وفيرة وإليكم المزيد من التفاصيل على موسوعة.

دليل السياحة في أوكرانيا  :

تعتبر أوكرانيا من أغنى الدول الأوربية بالمعالم السياحية بخاصة طبيعتها الخلابة، فلديها شاطئ ضخم يمتد على طوال ساحل البحر الأسود، ومن أكثر ما يميز أوكرانيا هو امتلاكها للعديد من الشواطئ، والكثير من الغابات التي تتميز بكثافة الأشجار فيها، كما يكثر السهول الجبلية، بالإضافة إلى أنها تضم العديد من المواقع التاريخية والمواقع الثقافية العريقة.

نصائح ما قبل السفر لأوكرانيا :

  • يتطلب السفر للأراضي الأوكرانية الحصول على فيزا أوكرانيا، حيث من الممكن القيام بمراجعة سفارة أوكرانيا ببلدكم الأم من أجل طلب التأشيرة التي تساعد على الدخول للبلاد والبقاء فيها مدة ثلاثة شهور.
  • تعد أوكرانيا واحدة من أهم المدن السياحية، حيث مطار كييف الأوكراني أحد أهم المطارات التي تستقبل السياح والمسافرون القادمون من أجل السياحة.
  • العملة الأساسية بهذه الدولة هي هريفنيا الأوكرانية، بينما لغتها الرسمية فهي الأوكرانية ولغتها الثانية فهي الروسية، ومن الممكن هناك التحدث بالإنجليزية، إذ أن هذا الأمر شائع جداً بين فئة الشباب.
  • بالنسبة لوسائل المواصلات هناك، فمن الممكن استخدام أنظمة النقل العام مثل الحافلات والقطارات، فيعض المدن الأوكرانية يتوافر بها خدمة المترو، والبعض الأخر يعتمد على الترام والحافلات.
  • تعتبر تكاليف السياحة في أوكرانيا متوسطة، إذ أن أسواقها تعتبر رخيصة، فمن الممكن البحث عن الأماكن الاقتصادية من أجل الإقامة، والتي لا تقل فيها جودة الخدمات عن الأماكن الأخرى.
  • من أفضل أوقات الزيارة هناك الفترة التي ما بين شهر أبريل حتى شهر أكتوبر.
  • من الفترات المثالية لقضاء عطلة رائعة هناك هو أسبوع، من أجل الاستمتاع برؤية أجمل الوجهات السياحية هناك.

العجائب الطبيعية بأوكرانيا التي تستحق الزيارة من أجلها :

  • الأسعار المنخفضة من أهم الأسباب الدافعة لزيارة أوكرانيا من أجل السفر والسياحة، فأسعار نفقات الإقامة بأوكرانيا تعتبر رخيصة جداً حين مقارنتها مع الدول الأخرى، حيث أن معدل الإنفاق اليومي في أي دولة أخرى يعادل الإنفاق الأسبوعي بأوكرانيا، مما يسمح بالحصول على فترة إقامة أطول هناك.
  • الطعام الأوكراني الرائع من أهم الأسباب التي تدفع للسفر إليها، فالأطباق المحلية الأوكرانية ذات النكهات الفريدة تمنح طعامها مذاقاً مستساغاً ورائعاً، بجانب أسعاره المعقولة جداً.
  • طيبة شعب أوكرانيا من أهم الأسباب سفر الكثيرين إليها، بالإضافة إلى ارتفاع معدلات ذكاء هذا الشعب، إذ أن معدل الموظفين الأوكرانيين الجنسية الذين يعملون بوظائف مرتبطة بالتكنولوجيا المتقدمة تأتي بالمرتبة الخامسة.
  • الشعب الأوكراني من الشعوب المحبة للفنون والآداب بخاصة الشعر، فهم يتخذون من الشعراء نموذج ومثل أعلى لهم، ففي كل مدينة بأوكرانيا تحتضن لتمثال شاعر مشهور.
  • المباني الأوكرانية ذات الطراز المعماري الفريد، بجانب تنوع تاريخها مما جعل هناك تنوعاً في طراز المعمار في مبانيها، فهناك يوجد الكنائس العصرية التي يغلب عليها الألوان المميزة مثل الوردي والأحمر وكذلك القلاع القديمة العتيقة التي بُنيت من الأحجار، بجانب شوارعها التي تم تصميمها بالكامل على الطراز الأوربي، فضلاً عن مبانيها الفسيحة التي تمتاز بروعة تصميماتها، حتى أن المناطق الشعبية التي توجد بها تعج بالمباني التي تم تصميمها على شكل عملي مما يمنحها جمالاً خاصاً، ليعبر عن طبيعة أهلها الكادحين.

أهم المدن السياحية بأوكرانيا :

السياحة في مدينة كييف:

العاصمة كييف هذه المدينة التي تمتاز بنكهتها الفريدة، حيث يمتزج فيها جمال سحر الطبيعة مع الحداثة والعصرية، فيوجد بها العديد من الأماكن السياحية، فهي المدينة الأوكرانية الأكبر والتي تتميز بتوافر العديد من المقومات السياحية مثل الكنائس والمتاحف، فضلاً عن كونها زاخرة بالعديد من المنزهات وعدد من أروع الحدائق على طيلة الضفة الغربية من نهر دنيبرو، تمتاز بكونها من المدن المضيافة التي تحرص على تقديم الكثير إلى زوراها الوافدين من مختلف أنحاء العالم، بدءاً من تراثها التاريخي المتميز وهندستها المعمارية الرائعة، بجانب وجود كثير من المراكز التجارية، بجانب الكثير من أماكن جذب السياح التي توجد بها مثل:

  • البوابة الذهبية:

هذه البوابة تعد أحد أهم المعالم السياحية بالمدينة، فهذه البوابة التاريخية الرائعة كانت قديماً بوابة لطريق حصن المدينة الذي يقع بمنتصفها، والتي تم تصميمها على الطراز البيزنطي، حيث تم بنائها على يد ياروسلاف الحكيم، في الفترة التي ما بين 1017 حتى 1024 من الميلاد.

  • المتحف الوطني للفنون:

ويعتبر هذا المتحف واحداً من أكبر المتاحف الموجودة بالعاصمة، بجانب أنه واحداً من أهم معالمها السياحية، يتم فيه عرض الفن الأوكراني من خلال اللوحات الفنية الأوكرانية النادرة ولوحات أجنبية فريدة، وكذلك العديد من المنحوتات، وعدد من الأيقونات واللوحات التي تعود للقرن الـ19 حتى القرن الـ20، إذ يبلغ عدد هذه المعروضات لما يزيد عن 40 ألف من التحف الفنية الرائعة.

  • كاتدرائية سان ميشيل:

تعتبر هذه الكاتدرائية الرائعة التي تقع بشارع تروخسفياتيتلسكا واحدة من أبرز الأماكن السياحية بالعاصمة كييف، حيث يقصدها الكثير من السياح لأهميتها التاريخية، حيث يرجع تاريخ تأسيسها للقرون الوسطى، وتمتاز بشدة جمال بنايتها التاريخية، وكذلك برج أجراسها الذي أضيف إليها سنة 1960، لتكون بذلك واحدة من أبرز الرموز السياحية بأوكرانيا.

  • شارع خرشتشاتيك:

يعتبر هذا الشارع واحداً من الشوارع الرئيسية البارو بالمدينة، وأحد أبرز الأماكن السياحية بكييف، حيث يُعرف بأنه واحداً من أغلى شوارع التسوق الموجودة في أوربا، هذا الشارع يقع ممتداً من الساحة الأوربية حتى ساحة Besarabska ، كما يوجد به أيضاً سوق Besarabska، لذا يعد من وجهات التسوق الشعبية المعروفة بأوكرانيا، إذ يتوافد على زيارته كثير من السياح محبي التسوق، بجانب أنه يضم العديد من المتاجر والمقاهي والمطاعم.

  • كاتدرائية القديسة صوفيا:

هذه الكاتدرائية التي تقع بقلب مدينة كييف تعد من أبرز معالمها السياحية، حيث أدرجتها منظمة اليونسكو كواحدة من مواقع التراث العالمية، وتعتبر خير شاهد على فن العمارة الروسي، وذلك لأنه تم بناؤها في فترة حكم كييف روس، يوجد فيها عدد من الفسيفساء واللوحات الجدارية.

  • متحف تاريخ أوكرانيا:

يعتبر من أهم متاحف المدينة، ويعود تاريخ تأسيسه لعام 1944، يوجد به ما يزيد عن 800 ألف قطعة فنية، لتمثل تاريخ وثقافة أوكرانيا، كما أنه يعتبر من أشهر الأماكن السياحية هناك، حيث يتم فيه عرض عدد من المسكوكات والأسلحة النارية وعلم الآثار والأسلحة البيضاء والزجاج والخزف وما غير ذلك.

  • دار الأوبرا الوطنية:

تعتبر دار الأوبرا الوطنية التي تقع بشارع فولوديميرسكا 50 واحدة من أبرز المعالم السياحية بكييف، كما أنها ثالث أقدم دار أوبرا أوكرانية، من أهم ما يميزها هو الإبداع في معمارها الهندسي، إذ أنها تعد تحفة فنية فريدة، يتم فيها تقديم أشهر وأهم الكونسيرتات والعروض بالعالم، ويرجع تاريخ تأسيسها لصيف سنة 1867.

  • حي المناظر الطبيعية:

ويعتبر هذا الحي أحد أجمل أحياء كييف، إذ أنه يكثر الكثير من السياح للاستمتاع بمشاهدة كثير من المنحوتات الحديثة والمميزة، والتي توجد على طوال الطريق باقة من أروع التصميمات الإبداعية، مما يدل على جمال وعبقرية وقيمة فن النحت بأوكرانيا.

  • الحديقة النباتية المركزية:

يرجع تاريخ تأسيس هذه الحديقة لسنة 1936، وذلك لتصبح واحدة من أجمل الوجهات السياحية بكييف، إذ أنها تمتاز بروعة وجمال تنسيقها فتضم قرابة 13 ألف من الأزهار والأشجار والشجيرات بمختلف الأشكال والأنواع مثل الفاوانيا والزنابق والورود، إذ أن السياح يقصدونها كل عام من أجل الاستمتاع بمشاهدة هذه النباتات المتميزة وحضور العديد من المعارض.

  • لافرا كييف:

يعتبر مجمع المعابد والكنائس من أبرز أماكن كييف السياحية، وتعتبر الأقدم بأوكرانيا، فهي تقع بشرق منتصف المدينة على ضفاف دنيبر، تم تأسيسها في عهد الأمير ياروسلاف الحكيم عام 1051.

  • Andriyivski Uzviz:

يعتبر احد الوجهات الشعبية البارزة بأوكرانيا، إذ أنه عبارة عن شارع مرصوف يتم فيه تقديم العديد من الهدايا الفريدة نوعها وكذلك الهدايا التذكارية، بإمكان الزوار أن يعثرون على العديد من السلع التقليدية المحلية مثل المنتجات الخشبية والملابس والسيراميك.

  • شارع تاراس شيفتشينكو:

هذا الشارع أحد وجهات التسوق الشعبية، ويتحدث الكاتب الأوكراني الشهير بأنه لديه شارع بكييف يحمل اسمه، ويعتبر واحداً من الطرق الرئيسية الموجودة بالمدينة، حيث تم بناؤه منتصف القرن التاسع عشر، فهو شارع غني بما يمكن أن يقدمه لزواره حيث من الممكن الحصول الاستيلاء على بعض من النقود والكاميرا من أجل التقاط بعض الصور لهذا الشارع الرائع.

  • متحف Pirogovo:

هذا المتحف تم إقامته على مساحة حوالي 370 فدان، حيث أنه يُعرض فيه كثير من المعلومات عن الحياة والعمارة والشعبية بأوكرانيا، بجانب احتوائه على قرابة ثلاثمائة قطعة أثرية من كافة أرجاء البلاد، يمكن لزوارع الاستمتاع بمشاهدة الهياكل الأوكرانية التاريخية، ويتيح البحث بالبنود التقليدية والمنزلية، مثل الأزياء والمنسوجات القديمة والخشب والآلات الموسيقية والحرف اليدوية المعدنية والسيراميك والسجاد والفن.

  • دير بيشرسك افرا:

وتم تأسيس هذا التاريخي في عام 1051، بالرغم من كونه أحد مناطق الجذب الثقافية البارزة إلا أنه لا يزال الدير حتى الآن نشطاً، فهو يضم العديد من المعالم المعمارية، مثل أبراج الجرس والكاتدرائيات ونظم كهف تحت الأرض وكذلك جدران الحجر المحصنة.

السياحة في مدينة أوديسا :

تعتبر مدينة أوديسا أحد أجم المدن السياحية الموجودة بأوكرانيا، حيث أنها تقع على الساحل الجنوبي من ساحل البحر المتوسط، تمتاز هذه المدينة بمناخها وطبيعتها الرائعة، هذا  الأمر الذي جعل منها من أهم المقاصد السياحية بأوكرانيا، والتي يقصدها كثير من السياح من أجل الاسترخاء والاستجمام، يتوافر بهذه المدينة عدد من المطاعم التي تقع قريبة من البحر وكذلك الفنادق، بحيث تؤمن للسياح رحلة رائعة وسط أجواء من الجمال والراحة بين معالم وشوارع هذه المدينة، ومن أبرز معالم هذه المدينة، التي تحتضن عدد ضخم من المعالم المميزة والأماكن التاريخية، فهي تشتهر بالمباني ذات التصميمات الفاخرة الباهرة للأنظار مثل:

  • منتزه شيفشينكو:

يعتبر هذا المنتزه الترفيهي والثقافي المركزي، والذي يقع بمنتصف المدينة أمام المبنى الرئيسي لجامعة كييف، حين الوصول لمدخل تلك المدينة من الممكن مشاهدة النصب التذكاري للشاعر الأوكراني المعروف تاراس شيفشينكو، الذي يعد من الرموز الباروة بكييف، يعتبر هذا المنتزه هو المكان المفضل لدى سكان مدينة أوديسا، بالإضافة للسائحين الذين يفدون إليها، يمتاز هذا المكان باتساع المساحات الخضراء فيه مما يمنح الزوار فرصة هائلة لممارسة رياضة المشي به، أو استئجار دراجة والتجول بحرية بداخل المنتزه، وتعتبر لعبة الشطرنج واحدة من الرياضات الشعبية التي يقوم العديد بممارساتها من خلال عدد من المنصات المتخصصة بداخل الحديقة، كما أنه من الممكن زيارة مطعم أوباناس المشهور، هذا المطعم الذي يختص بتقديم العديد من الأكلات الأوكرانية الشهية.

  • شاطئ لانزهيرون:

هذا الشاطئ يعد من أبرز الأماكن السياحية بالمدينة، يمتاز بموقعه القريب من وسط المدين، لذا يعد أحد أماكن الجذب لدى الكثيرين من السياح وسكان المدينة المحليين، لخاصة في فصل الصيف، من أجل الاستمتاع برمال الشاطئ الناعمة ومياه البحر الصافية.

  • سيتي جاردن:

وتقع في منتصف المدينة، وتعتبر سيتي جاردن من أقدم الحداق المفتوحة بالعالم، حيث افتتحت منذ ما يزيد عن قرنين من الزمان، يوجد بالحديقة العديد من مواطن الجذب مثل المساحات الخضراء الواسعة والنافورة الموسيقية، وكذلك المسرح الصيفي لأوركسترا أوديسا، فضلا عن وجود العديد من المناطق الترفيهية، بجانب البعد التاريخي العظيم الذي يتجسد في النصب التذكاري والتماثيل المنتشرة على جانبات الحديقة، هذه التماثيل تمثل العديد من الشخصيات المؤثرة بتاريخ أوكرانيا، وتعد من أماكن الجذب في السياح حيث يقبل عليها الكثير من سكان المدينة والسياح، حيث تنفتح الزهور مما يساعد على نشر روحٍ من المرح والبهجة، وينتشر بداخل الحديثة المقاعد الوثيرة المخصصة من أجل الجلوس، هذا بجانب العديد من نوافير المياه والنباتات اللذان يمنحان للحديقة منظراً خلاباً مناسب للجلوس والاسترخاء أثناء مراقبة غروب الشمس وهي تحتضن للطبيعة، ونظراً للموقع المميز للحديقة فيحيطها العديد من المطاعم التي تهتم بتوفير كافة أنواع الأكلات إرضاءً لجميع الأذواق.

  • بيت التماسيح:

ويوجد في حديقة حيوانات أدويسا، ويحظى بإعجاب الزوار والسياح خصوصاً الأطفال، الحريصين على إلتقاط بعض الصور وهم برفقة التماسيح، ويوجد في بيت التماسيح أنواع مختلفة من التماسيح، فهناك أنواع نادرة وتحرص الحديقة على حمايتها من الاندثار، فيمكن مشاهدة التماسيح وسط المناظر الطبيعية الخلابة والرائعة.

وهي إحدى أهم واجمل الوجهات السياحية بأدويسا، حيث أنها تنال إقبال ضخم من قبل السياح بخاصة العائلات، كما تحظى على إعجاب الأطفال، لأنها تضم عدد متنوع من الحيوانات الأليفة مثل الأفيال والقردة، ويمكن للزوار إطعام الفيلة بأنفسهم، فقديما كانت هذه الحديقة عبارة عن محمية طبيعية الهدف منها هو حماية المئات من أنواع الحيوانات من خطر انقراضها، حيث يوجد بالحديقة قرابة 1600 نوع حيوان مختلف، وتحتل هذه الحديقة موقعاً حيوياً بوسط المدينة أوديسا، فهي تمتاز باتساع مساحتها، فيمكن القيام بجميع الأنشطة الترفيهية، كما يمكن تنظيم مسابقات الركض ويمكن ممارسة هواية المشي وسط المساحات الواسعة الخضراء، كما أن لهذه الحديقة مكانتها التاريخية الكبيرة، إذ افتتحت منذ ما يزيد عن قرن من الزمان، لذلك تعتبر من المعالم السياحية المهمة هناك، وتعتبر موطن للحيوانات النادرة التي تم إنقاذها من خطر الانقراض.

السياحة في مدينة بولتافا :

من المدن الثقافية الهادئة والمريحة، إذ أنها تطل على نهر فورسكالا، وتشتهر مدينة بولتافا بأنها ذات تاريخي عسكري، وذلك بسبب المعركة الأسطورية التي وقعت بها أبان القرن الثامن عشر بين القيصر الروسي بطرس الأول وبين القوازق، لذا فإن هذه المدينة تجذب الكثير من السياح والزوار من أجل مشاهدة الآثار العسكرية هناك والتي لا تزال حتى الآن قائمة بها، مثل عمود المجد وكذلك ساحة معركة بولتافا، بجانب العديد من المتاحف المكرسة لسرد التاريخ العسكري، فضلاً عن وجود العديد من المعالم الجميلة بها مثل الكاتدرائية الرئيسية والمسارح وكاتدرائية العذراء، ومن أهم المعالم السياحية في المدينة:

  • الساحة المستديرة:

وهي عبارة عن أحد مناطق الجذب المعروفة في بولتافا، فهي ساحة مستديرة يعود تاريخ تأسيسها لعام 1804، وكما تقول الأسطورة الحضرية بأن هذه الساحة بالفعل أصبحت جزء من التاريخ الرسمي للمديني، إذ أنها هي المكان الذي حدث فيها لقاء بطرس الأول مع سكان المدينة عقب معركة مع السويديين، وقد سميت هذه الساحة بهذا الاسم نسبة لشكلها.

  • معرض سوروشينسكا:

فيمكن لضيوف هذا المعرض أن يقومون بشراء المنتجات الصناعية الحديثة والحرف اليدوية وكذلك المواد الغذائية، بالمطاعم، فيمكن تذاوق أشهى الأطباق التقليدية من المطبخ الأوكراني، ويرتدي البائعون هناك والممثلون الملابس التقليدية الأوكرانية.

  • كنيسة التجلي:

وتمتد هذه الكنيسة على مساحة 25 متراً من مدينة ميرهورود بوادي سيل في قرية بولشيي سوروشينسي، ومن قبل أن تُمجد هذه الكنيسة في قصة غوغول اشتهاراً بالمبعد تكريما للتجلي، وقد استغرقت الكنيسة سنتين، وتمتاز هذه الكنيسة بهندستها المعمارية التي تختلف عن نظرائها.

  • معرض بولتافا:

هذا المعرض الذي من الممكن تحويله بكل سهولة إلى غرفة أدبية وموسيقية إذ يتوافر به فرصة لتنظيم الاجتماعات والمؤتمرات والأمسيات الأدبية والحفلات الموسيقية، كما أنها من الممكن أن تكون بمثابة صالة، يوجد بالمعرض حديقة الشتاء الرائعة التي تخلق جواً رائعاً من عطلة مشرقة دافئة، فيمكن مشاهدة أوراق الأشجار الاستوائية والاستمتاع بحوض الماء الذي يوجد به العديد من الأسماك الغريبة.

  • دير تشييد الصليب المقدس:

وتم تأسيسه عام 1650، حيث بُني على ضفاف نهر فورسكالا، وكان العقيد مارتن بوشكار من المبادرين لبناء هذا الدير.

  • دير مغارسكي:

يتكون هذا الدير من عدة مبان دينية مثل: برج الجرس وكاتدرائية التجلي وفندق ومقر القسيس وكنيسة البشارة، حيث يُنيت كنيسة التجلي بموقع منيسة خشبية عام 1684، وتم بناء الدير على هيئة صليب منقسمة واجهاته لمجموعتين.

  • متحف الفخار:

ويضم هذا المتحف ما يزيد عن 40 ألف نسخة، ويوجد في المتحف الوطني الأوكراني للخزف جزء كبير كمكتبة يوجد بها العديد من الكتابات المتنوعة حول صناعة الفخار، ويوجد بالمتحف فريق بحثي ضخم كما أنه متصل بالعديد من متاحف الفخار العالمية.

  • كنيسة بيكولاس:

وتم بناؤها على هيئة مستديرة مع الأعمدة على واجهة البناء، وكانت بهذه الكنيسة الصوتيات جيدة، وهذا يعود بفضل وجود قبة مزدوجة، هذا بجانب وجود فرن هواء بين الطابقين الأول والثاني من مبنى الكنيسة، يوفر لها التدفئة والتهوية، هذا الفرن الهوائي عبارة عن نوع من أجهزة تكييف الهواء الحديثة.

السياحة في مدينة يالطا :

تعتبر مدينة يالطا واحدة من أجمل المدن السياحية بأوكرانيا، إذ أنها تقع على ساحل شبه جزيرة القرم الجنوبي، ومن أكثر ما يميزها هو وجود نهري أوتشانسو ويريكويكي حيث يصبان فيها، ويكونان مجموعة شلالات رائعة، من أكثر ما يميز الأماكن السياحية في مدينة يالطا هو شواطئها وعش السنونو والحديقة النباتية وقلعة يالطا وغيرها من المعالم السياحية، ومن أهم معالمها ما يلي:

  • عش السنونو:

وهي منطقة لعش طائر السنونو، تمتاز هذه المنطقة بموقعها المتميز، حيث فيها يتناعم البحر مع الجبل في مشهد أكثر من روعة مشاهدة القصور الرائعة والمباني القديمة في المدينة، مثل الكنائس العتيقة والأديرة والكاتدرائيات التي تُعرف بقبابها التي صُنعت من معدن الذهب.

  • قلعة يالطا:

هذا المكان الذي يجذب جميع من يزورنه، وترجع بهم للماضي الجميل حيث فيه الرقي وعظمة التاريخ ، من أفضل الأنشطة التي من الممكن ممارستها في يالطاه يالرياضات المائية مثل السباحة والغوص والاستمتاع برمال الشواطئ الناعمة البيضاء.

 السياحة في مدينة تشيرنيفتسي :

وتعتبر واحدة من أجمل المناطق الموجودة في أوكرانيا إذ أنها تقع عند قاعدة جبل الكاربات، هذه المدينة تشتهر بأنها كانت مجمعاً لرؤساء الكهنة في السابق، إلا أنها الآن أصبحت موطن لجامعة تشيرنيفتسي الوطنية العريقة، حيث تم إدراجها بقائمة اليونسكو للتراث العالمي، ويطلقون عليها اسم فينا الصغيرة وذلك لأن الهندسة المعمارية التي تميز مبانيها تشابه كثيراً لتلك التي موجودة في فينا، هذا بجانب احتوائها على عدد ضخم من المكتبات البارزة فضلاً عن وجود الكثير من متاجر بيع الكتب، وتمتلئ هذه المدينة بالكثير من الأماكن التي تستحق الزيارة مثل:

  • متحف الفن:

الذي يُعرض فيه العديد من اللوحات النادرة التي قام بإنجازها فنانون بوكوفيتيان من العصر التركي حتى يومنا، أي بدءا من القرن الثامن عشر حتى القرن العشرين، ففي الطابق الأرضي من المتحف يوجد مقهى أدبي ومتجر لهدايا التذكارية.

  • متحف تشيرنيفتسي الإقليمي:

هذا المتحف عبارة عن بن اية ذات طابقين ويوجد بشاره المشاة قريبا من الكاتدرائية، يُعرض فيه مجموعة توميسماتيك وأمثلة نادرة من الأدب السلافي، كما يوجد به معرض للأسلحة يعود تاريخها للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر، ويوجد عدد من اللوحات للفنانين اليوكوفينيان ستريت ويرجع تاريخها للقرن السادس عشر والثامن عشر.

  • متحف الفن الشعبي:

ويعد من المتاحف القليلة التي تتخذ شكل العمارة الشعبية والحياة بأوكرانيا، فيوجد منطقتين بالمتحف وهما المعرض المباني الزراعية والبيوت الخشبية، وفي المناطق الداخلية بالمتحف التي تم إعادة بنائها من الممكن رؤية الملابس والأدوات المنزلية والوطنية.

  • فندق برويستول:

هذا الفندق تم بناؤه في عهد الإمبراطورية النمساوية المجرية، وأصبح أحد من أكثر الأماكن الأنيقة الموجودة بالمدينة، يتكون الفندق من مبنى ذو أربع طوابق في نمط الانفصال بالإضافة لبرج منمق.

  • الآثار المعمارية:

رتيفرزيتي (ريسيدنس أوف ميتروبوليتانز) وهي عبارة عن مقر سابق للمدن الحضرية الأرثوذكسية في بوكوفيتا ودالماتيا، وتعتبر هذه الآثار المعمارية من أهم معالم العمارة بالمدينة، وقد تم بناء هذا المجمع مع مراعاة أن يتخذ أسلوب انتقائي يغلب عليه نمط العمار الرومانسيكية والبيزنطية، ويضم جامعة تشيرتيفتسي.

  • فندق السفينة:

هذا المنزل الذي يشبه تصميمه السفينة، فهو عبارة عن واجهة تضييق لتشبه الأنف من السفينة، ويتكون من منطقة مفتوحة موجودة بالطابق الثاني وتمثل سطح المدينة، ويوجد فوق السطح البرج والذي يشبه أنابيب أو صاري المدينة، قام أحد رجال الأعمال المحليين بالمدينة ببناء هذا البيت لشقيقه، الذي كان يدعى للعودة للديار بعد سنين عدة من تجوله بالبحار البعيدة.

السياحة في مدينة تشيرنيهيف :

وتعتبر هذه المدينة واحدة أقدم المدن الموجودة في أوكرانيا، حيث أن تاريخ مدينة تشيرنيهيف يرجع للقرن السابع الميلادي، الأمر الذي يجعل من زيارة هذه المدينة رحلة ممتعة وفريدة، ففيها يشعر الزائر بأن الزمان قد عاد به ليعيش في الماضي، تقع هذه المدينة الشامخة على ضفاف نهر ديسنا تشيرنيهيف، وتعتبر موطناً للعديد من أجمل مباني أوكرانيا، مثل كنيسة ماترين والكنيسة الواقعة بالساحة الحمراي، ومن أشهر معالمها السياحية ما يلي:

  • متراس تشيرنيهيف:

هذا المتراس الذي يقع في أقدم مكان بالمدينة وهو الساحة الروحية، يمتاز بجمال أطلالته على كافة جهات المدنية.

  • كنيسة كاثرين:

وتعتبر واحدة من أجمل كنائس أوكرانية، بالرغم من بساطتها إلا أنها لا تزال محتفظة بعبق التاريخ الذي يميزها عن غيرها.

  • القبر الأسود:

ويعتبر من أقدم وأكبر التلال المالكة الموجودة في أوربا الشرقية، والتي يعود تاريخ حفرها إلى القرن التاسع عشر.

هذا بالإضافة إلى احتواء المدينة على العديد من الحفريات الأثرية التي اكتشفت في تسوية، وقد تضمنت هذه الاكتشافات للعديد من القطع الأثرية من خانات الخزر التي يعود تاريخها للقرن التاسع والتي كانت منتشرة بالقرن التاسع حتى نهاية القرن العاشر.

السياحة في مدينة لفيف :

تفتخر مدينة لفيف الأوكرانية بوجود عدد من المباني الباروكية والقوطية الرائعة، فضلاً عن وجود مباني تعود لعصر النهضة، وتعتبر هذه المدينة القديمة العتيقة والتي أدرجتها اليونسكو كواحدة من مواقع التراث العالمي باعتبارها مدينة من أفضل مدن القرون الوسطى بالقارة الأوربية، فهي واجهة سياحية مميزة لقضاء عطلة فريدة بين معالمها العتيقة وشوارعها الشامخة، حيث لن تكتمل الزيارة دون التجول بهذه الشوارع والاستمتاع بساحة السوق السابقة، ثم الجلوس على أي من المقاهي التي تنتشر بالهواء الطلق والتي تحيطها قصور عصر النهضة، فتقريبا كل مبنى موجود بوسط المدينة يتميز بواجهة مزخرفة، ومن أشهر معالم مدينة لفيف ما يلي:

  • ساحة السوق:

هذه الساحة التاريخية التي تحيطها الكثير من المباني التاريخية وتعبدها الأحجار، حيث يحيط هذه الساحة قرابة 44 منزل تم بناؤهم بأوقات متباينة من عصر النهضة والياروك وعصر الإمبراطورية، ويرجع تاريخ ساحة السوق للقرن الرابع عشر، حينما بدأت المجموعة المعمارية لمنطقة التسوق الرئيسة تتشكل أبان هذا القران، لتأخذ نموذج الدول الأوربية خلال العصور الوسطى.

  • دار الأوبرا:

تعد دار الأوبرا في مدينة لفيف أحد أجمل المسارح الأوربية جنباً إلى جنب مع فينا وأوديسا، وقد زُينت واجهة دار الأوبرا هذه بالعديد من الأشكال المنحوتة التي تمثل الفن والحياة وتماثيل المجد والحب والانتصار، وقد صُمم المسرح مع مراعاة أن يتم إضاءة الممرات واللوبي والدرح بالأضواء الطبيعية.

  • قاعة المدينة:

وتعتبر من أكثر رموز مدينة لفيف تميزاً، حيث أن مدخلها الرئيسي يُحاط بمنحوتين من الأسود حاملات للدروع بأذرع المدينة.

  • بيت كورتياكت:

أو كما يسمى القصر التاريخي، ويعتبر قصر كورنياكت كاللؤلؤة الهندسية المعمارية الفريدة، حيث كان يمثل نهضة سكنية رائعة للمدينة، فهذا القصر ذو الفناء الإيطالي مع وجود معرض من التماثيل التي من السهل العثور عليها في الداخل، كما يضم الغرفة الملكية التي يتم فيها عرض مجموعة لوحات ومجوهرات وأثاث عتيقة وأواني زجاجية، كما أن هناك مقهى عتيق من أجل الزوار، ويوجد هذا القصر بساحة السوق.

  • متحف ارسنال:

كان في البداية عبارة عن حصن تابع لجوء من دفاع لفيف، وفي عام 1554 تم هدم هذا المبنى وبناء مبنى أخر جديد يتكون من طابقين يتم فيهما تصنيع الأسلحة وتخزينها، وتم بناء أول ترسانة بهذا المكان ليكون على هيئة مبنى للسجن وذلك في بداية القرن الخامس عشر، وفي عام 1981 تم افتتاح معرض ارسنال ليتوافر به مجموعة من أفضل الأسلحة بأوكرانيا.

  • شيفتثيتكو:

وهو متحف موجود بالهواء الطلق، ويُطلق عليه أسم متحف العمارة الشعبية والحياة الريفية، ويقه على التلال المشجرة الموجود بالجزء الشرقي من مدينة لفيف.

  • كامينيتشا الأسود:

أو كما يُعرف باسم البيت الأسود، يقع بساحة السوق هذا البيت عبارة عن أثار معمارية ترجع للقرنين السادس والسابع عشر، ويعتبر من البيوت الفريدة نوعها، لا يزال هذا البيت محتفظاً بعتبات نوافذه الواسعة وتصميمه الأصلي للمدخل.

  • القلعة السامية:

وتقع بوسط مدينة لفيف وترتفع حديقة القلعة السامية ارتفاع مهيب فوق المدينة، على ارتفاع يبلغ 413 متر فوق سطح البحر، ومن الممكن رؤية المدينة التاريخية رؤية بانورامية لهندستها المعمارية الرائعة، ورؤية الجزر الخضراء من حدائق لفيف.

  • دار البلدية:

وهي المبنى الإداري الذي يقع بالجزء المركزي من المدينة، وفي البداية كانت عبارة عن مبنى خشبي إلا أنه تم حرقها في القرن الـ14، وبأعلى دار البلدية يوجد برج الساعة.

  • بيت الصناعة المدينية:

هذا المبنى تم بنائه من الحجر ليتخذ شكل مستطيل، وعلى الجنب الشمالي منها يوجد ربج صغير مثمن، ويوجد بناء من طابقين وثغرات صغيرة، ويعود تاريخ بناء هذا المبنى للقرن الرابع عشر، وكان يعتبر مقر لتصنيع وتخزين وإصلاح الأسلحة.

  • برج مسحوق:

هذا المبنى التاريخي الذي يعود للآثار العسكرية الدفاعية التي كانت موجودة أثناء عصر النهضة، وكان لهذا البرج أهميته البالغة حيث كان يعتبر مقر دفاعي لشمال المدينة، وكان يتم استخدامه كمخزن للذخائر والبارود، بينما في زمن السلم كان يستخدم لتخزين الحبوب.

  • كنيسة بطرس وبوليس القديسين:

هذه الكنيسة اليسوعية تقع بالشارع المسرحي، وتعد من أهم المعالم الأولى لعمارة الباروك بمدينة لفيف الأوكرانية.

وتعتبر هذه الحديقة أول حديقة عامة بمدينة أوكرانيا، هذا بجانب وجود أكثر من عشر حدائق رئيسية هناك، فتعتبر مكاناً مثالياً للتنزه بين التضاريس المشجرة والمناظر الطبيعية، فهي تمنح فرص متنوعه للترفيه.

  • المهرجانات:

وتُعرف مدينة لفيف باسم مدينة المهرجانات، ففي أي وقت من العام تستضيف هذه المدينة العديد من المناسبات الثقافية والمهرجانات بالمجان وسط الهواء الطلق، والتي يرجع عددها لما يزيد عن 50 مهرجان خلال العام، فكل مهرجان يقوم بتقديم برنامج من الأحداث المتنوعة، مثل مهرجان الفن ومهرجان الطعام ومهرجان الثقافة والموسيقى والتاريخ وما غير ذلك.

السياحة في مدينة كاميانيتس بوديلسكيي :

هذه المدنية التي تقع بغرب أوكرانيا، ظلت حتى فترة طويلة من الوجهات المفضلة لدى البولنديين والأرمان، والذين لهم تأثيرهم القوي على ثقافة وبنية المدينة، فتلك المدينة يغمرها كثير من الآثار القديمة مثل التحصينات المنهارة والقلعة والكاتدرائية، ونظراً للموقع المثالي الذي تتمتع به المدينة على نهر سموتريش فإنها تقوم بتوفير العديد من الأنشطة وسط الهواء الطلق، مثل سباقات السيارات ورحلات المنطاد.

قرية باكوتا :

هذه القرية تقع بمنطقة بوديلا، وتعتبر موطن لدير الكهف المشهور، الذي قان رهبان الأرثوذكس برئاسة الأنبا أنطونيوس كييف بناء هذا الدير بكف أسفل الأرض في القرن الثاني عشر، وخلال زيارة السياح والزوار لهذا الدير يمكنهم مشاهدة اللوحات الجدارية التي لا تزال محفوظة بشكل جيد، كما يوجد كذلك بعض من رفات الرهبان الذين أقاموا بهذا الكهف، ويعتبر هذا الدير أحد الأجزاء المهمة بالحديقة الوطنية البيئية، وتمتاز مدينة باكوتا بموقعها الريفي الذي يميزه النباتات المحلية والتلال الصخرية.

السياحة في مدينة مايرهورد :

وكما تُعرف هذه المدينة باسم مدينة الحمامات النائمة، وذلك يُعزى إلى الينابيع الكثيرة التي توجد تحت أرضها، حيث أن هذه الينابيع تجذب الزار من أجل الاستفادة من الخصائص المعدنية الجمة التي تتميز بها، فيوجد بالمدينة العديد من المواقع التي يمكن للزوار الاستحمام بمياهها، وتتناسب أيضاً مع الزوار الغير راغبين في السباحة حيث يمكنهم زيارة النافورة الموسيقية أو الطاحونة المضيئة، ويمكنهم أيضاً استئجار قارب من أجل التجول بنهر كورول، كما تحتوي هذه المدينة على العديد من الغابات الواسعة التي من الممكن التجول في طرقاتها من خلال عربة تقوم الخيول بجرها.

السياحة في مدينة أوزهورود :

هذه المدينة تقع على الحدود ما بين أوكرانيا سلوفاكيا، كما تقع على مقربة من حدود دولة المجر، وتعد واحدة من المدن الحيوية، ويعتبر أغلب سكان أوزهورود من رومانيا وهنغاريا الأمر الذي يمنحها أجواء عالمية رائعة، هذا الأمر الذي كان سبباً في شهرة هذه المنطقة باعتبارها واحدة من أهم معالم الجذب السياحي الموجودة بالمدينة، ومن أشهر معالمها نجد قلعة أوزهورد الرائعة التي يعود تاريخها للقرن التاسع عشر، وكذلك كاتدرائية الروم الكاثوليك التي يرجع تاريخها للقرن السابع عشر.

قلعة بالانوك أشهر معالم أوكرانيا :

تُعرف باسم قلعة موكاشيفو، هذه القلعة واحدة من أشهر القلاع التاريخية والتي تقع بمدينة موكاشيف غرب ولاية أوبلاست في محافظة زاكارباتيا، وتعتبر من أشهر معالم أوكرانيا السياحية، كما أنها تعد من الأثار القديمة الضايرة في القدم والتي لا تزال باقة حتى الآن، فمنذ القرن الرابع عشر حتى الآن وتعتبر القلعة من أهم حصون المدينة ضد الأعداء، وتقع هذه القلعة على تلة بركانية عالية يصل ارتفاعها لحوالي 68 متر، وتتكون من ثلاثة أجزاء وهي: القلعة الرئيسية والقلعة المتوسطة والقلعة العالية، فمن الممكن الصعود لسطح القلعة من أجل الاستمتاع بمشاهدة أبرز مزارات هذه المدينة ومشاهدة المدينة من أعلى، والاستمتاع بوقت الغروب، كما أنها من المزارات الجاذبة جداً لمحبي فنوت العمارة بخاصة فن العمارة الذي كان مشهوراً في العصور الوسطى، باعتبار قلعة بالانوك من أقدم القلاع بالبلاد، بجانب روعة تصميمها المعماري، وكذلك النقوش الفريدة التي توجد على جدرانها، واللوحات التي تزينها من الداخل كل هذا يستحق الزيارة.