الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل التهاب المعدة يسبب الجوع

بواسطة: نشر في: 24 ديسمبر، 2021
mosoah
هل التهاب المعدة يسبب الجوع

في هذا المقال نوضح إجابة سؤال هل التهاب المعدة يسبب الجوع ؟ يُعد التهاب المعدة من أكثر أمراض الجهاز الهضمي شيوعًا، وهو ينتج عن إصابة بطانة المعدة المكونة من الغشاء المخاطي للمعدة بالتهاب، ويمكن أن يصيب الالتهاب جزء من هذا الغشاء أو جميع أجزاءه، وهناك نوعين من التهاب المعدة، النوع الأول هو الحاد وهو يؤدي إلى إصابة الخلايا المبطنة لغشاء المعدة بالتلف والتآكل، والنوع الثاني هو المزمن والذي يؤدي إلى تمزق الغشاء المخاطي للمعدة وظهور أعراض مرضية طويلة المدى، وتُعد البكتريريا الحلزونية من أهم أسباب التهاب المعدة والذي ينتج عنه ظهور عدة أعراض، ولكن هل يُعد الجوع من تلك الأعراض؟ سنوضح ذلك من خلال السطور التالية على موسوعة.

هل التهاب المعدة يسبب الجوع

  • نعم، فهناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى الشعور بالجوع وتناول الطعام بكثرة، ويُعد التهاب المعدة واحدًا من أهم تلك العوامل.
  • حيث يتناب المريض شعورًا بالجوع إذا كان مصابًا بالتهاب المعدة نتيجة الإصابة بالجرثومة الحلزونية، ويشتد هذا الشعور بعد تناول الطعام بفترة تتراوح ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات.
  • وبخلاف الجوع؛ هناك أعراض أخرى تظهر على المصابين بالتهاب المعدة أبرزها الشعور بالغثيان، التقيؤ، الحرقة، ألم يشتد عند تناول الطعام، عدم الرغبة في تناول الطعام، الشعور بالشبع بمجرد تناول كمية بسيطة من الطعام، الشعور بانتفاخ في أعلى البطن.
  • وهناك أعراض مرافقة لالتهاب المعدة الحاد وهي: آلام شديدة في المعدة، الشعور بحرقة بعد تناول الوجبات الدسمة، الشعور بالغثيان.
  • أما التهاب المعدة المزمن فيرافقه الأعراض التالية: الشعور بألم في البطن، نزول براز بلون أسود، نزول براز مصحوبًا بالدم، القيء المخلوط بالدم، الشعور بالصداع، عدم القدرة على التنفس، الشعور بالتعب.

أنواع التهاب المعدة

وهناك عدة عوامل تحدد تصنيف التهابات المعدة وهي مكان الالتهاب بها ونوع الخلايا التي أصابها الالتهاب ومدى خطورة الضرر الموجود بغشاء المعدة، وعلى ذلك ينقسم التهاب المعدة إلى

  • التهاب المعدة التآكلي: وهو يؤدي إلى إصابة غشاء المعدة بتقرحات سطحية لا تخترق الطبقة العضلية فيه، ويحدث هذا النوع من الالتهاب نتيجة نقص في تدفق الدم إلى المعدة، تناول الكحول، تناول مضادات الالتهاب اللاستيرودية، التعرض لإشعاعات، التعرض لصدمة نفسية، وجود احتقان في نظام الوريد البابي.
  • التهاب المعدة غير التآكلي: وهو التهاب مزمن، وتغيرات مجهرية تظهر عند الحصول على عينة من الغشاء المخاطي للمعدة وفحصها.
  • التهاب غاز نوع المعدة ب: وهو التهاب المعدة المزمن الأكثر شيوعًا، وهو ناتج عن الإصابة بالجرثومة الحلزونية التي تحدث تلوثًا على المدى الطويل، ويمكن أن يؤدي هذا الالتهاب إلى إصابة الغدد المخاطية المفرزة لحمض المعدة بضمور ينتج عنه الإصابة بالتهاب المعدة الضموري.
  • التهاب غدد قاع المعدة: وهي حالة ينتج عنها فقدان حمض المعدة نتيجة إصابة الغدد الموجودة في قاع المعدة وجسمها والتي تفرز الأحماض بالتهاب، وتتسبب تلك الحالة في الإصابة بفقر الدم والإصابة بخلل في امتصاص فيتامين ب 1 و ب 12.

وينقسم التهاب المعدة حسب فترة المرض إلى

  • التهاب المعدة الحاد: ويُسمى بتقرح الشدة الحاد، والتهاب المعدة التآكلي الحاد، والتهاب المعدة النزفي الحاد، والقرحة المعدية الحادة.
  • التهاب المعدة المزمن: يحدث هذا النوع نتيجة إصابة الغشاء المخاطي الذي يبطن جدران المعدة بالتهاب حاد، فتتلف الطبقة التي تحمي جدار المعدة، وتحدث تلك الحالة نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيرية الملوية البوابية.

أسباب التهاب المعدة

هناك مجموعة من العوامل التي ينتج عنها الإصابة بالتهاب المعدة بمختلف أنواعه، وتتمثل تلك العوامل فيما يلي:

  • تناول بعض الأدوية ومنها المسكنات.
  • الإصابة بالتهاب البكتيريا الحلزونية والتي ينتج عنها الإصابة بتسمم غذائي، وتنتقل تلك العدوى من خلال ملامسة براز أو لعاب أو قيء المصاب، أو عن طريق تناول الماء أو الطعام الذي يحتوي على تلك البكتيريا.
  • الإصابة بتآكل المعدة الحاد والذي ينتج عن الإصابة بتسمم الدم أو الإصابة بحرق أو التعرض لإصابة بالغة أو تناول بعض أنواع الأدوية.
  • مهاجمة جهاز المناعة لخلايا بطانة المعدة، وهو ما يُعرف باسم التهاب المعدة المناعي الذاتي.
  • تناول المشروبات الكحولية والأدوية مضادة الالتهاب اللاستيرويدية أو الإصابة بارتداد الأملاح المراري، وكل ذلك يسبب تهيج بطانة المعدة والإصابة بالتهاب المعدة التفاعلي.
  • الإصابة بحساسية القمح.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • الإصابة بحساسية تجاه الأغذية.
  • التعرض للعلاج الكيميائي والإشعاعي.
  • الإصابة بمرض كرون والتهاب الساركويد، وهي أمراض تؤدي إلى التهاب الجهاز الهضمي.

أعراض الجوع على المعدة

  • تتمثل أعراض الجوع على المعدة في حالة الإصابة بالتهاب المعدة في الشعور بألم شديد في أعلى المعدة ويزداد هذا الألم عند الشعور بالجوع.
  • ولذلك فمن الأفضل تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم حتى يقل الشعور بالجوع.
  • كما يجب تناول الأكل قبل النوم بوقت كافِ وليس قبله مباشرة.
  • بالإضافة إلى ضرورة تجنب تناول المأكولات التي تحتوي على شطة وبهارات، والبرتقال والليمون، والمشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين مثل الشاي والقهوة، لأن تلك المأكولات والمشروبات تزيد من التهاب المعدة وآلامه.

مضاعفات التهاب المعدة

من المضاعفات الصحية التي يمكن أن تسببها الإصابة بالتهاب المعدة ما يلي:

  • تكوّن أورام سرطانية وحميدة في بطانة المعدة.
  • إصابة الجهاز الهضمي العلوي بقرحة.
  • الإصابة بالتهاب المعدة الضموري.
  • إصابة المعدة بنزيف نتيجة تآكل جدارها أو إصابتها بالقرحة.
  • إصابة المعدة بانسداد، فلا ينتقل الطعام إلى الأمعاء.
  • الإصابة بجفاف ينتج عنه قصور في الكلى.
  • الإصابة بجفاف نتيجة التقيؤ بشكل مستمر.

تشخيص التهاب المعدة

عند ظهور أعراض التهاب المعدة يتم تشخيص الحالة عن طريق القيام بعدة فحوص وهي:

  • الأشعة السينية: وهي أشعة يتم إجراؤها لفحص المعدة والمريء والإثني عشر، وقبل إجراء هذا الفحص يتناول المريض سائل الباريوم والذي يجعل رؤية تلك الأعضاء واضحة.
  • تحليل البراز: حيث يتم فحص البراز للتأكد من وجود بكتيريا حلزونية من عدمه.
  • تحليل الدم: حيث يتم إجراء تحليل شامل للدم للكشف عن عدد خلايا الدم الحمراء ومدى وجود بكتيريا حلزونية والكشف عن قوة الدم.
  • التنظير الهضمي العلوي: يتم إجراء هذا الفحص لرؤية الأجزاء الداخلية في المريء والمعدة من خلال إدخال أنبوب رفيع مزود بكاميرا وإضاءة إلى تلك الأعضاء.
  • تحليل بكتيريا المعدة: حيث يتم إحضار كيس للمريض من أجل التنفس فيه وتحليل النفس لمعرفة ما إذا كان هناك بكتيريا حلزونية من عدمه.

علاج التهاب المعدة

يتحدد علاج التهاب المعدة حسب سبب الالتهاب وذلك على النحو التالي:

  • تجنب تناول مضادات الالتهاب اللاستيرودية إذا كان الالتهاب ناتج عنها.
  • تناول أدوية تساعد على تخفيض إنتاج أحماض المعدة، حيث تساعد تلك الأدوية على شفاء بطانة المعدة والتقليل من ألم الالتهاب، ومن أمثلة تلك الأدوية فاموتيدين، رانيتييدين.
  • تناول مثبطات مضخة البروتون والتي تثبط إنتاج أحماض المعدة، مع الحرص على عدم تناول تلك الأدوية لفترات طويلة وبجرعات عالية، ومنها إيسوميبرازول، لانسوبرازول.
  • تناول الأدوية المضادة للحموضة والتي تعادل أحماض المعدة، فيقل الألم الناتج عن الالتهاب.
  • تناول مكملات البروبيوتيك والتي تزيد من البكتيريا النافعة في القناة الهضمية، وبالتالي تلعب دور فعال في علاج قرحة المعدة.
  • إذا كان التهاب المعدة من النوع المناعي الذاتي؛ فيتم تناول الأدوية والمكملات التي تحمي من الإصابة بفقر الدم مثل فيتامين ب 12، حمض الفوليك، مكملات الحديد.
  • إذا كان التهاب المعدة من النوع التفاعلي؛ فيتم وصف مضادات الالتهاب وإيقاف تناول أية أدوية تسببت في التهاب المعدة.
  • إذا كان التهاب المعدة حاد؛ فيتم التوقف عن تناول المشروبات الكحولية والأدوية المسكنة إذا كانت هي سبب الالتهاب، وإذا كانت الإصابة خطيرة؛ يتناول المريض أدوية تقلل من أحماض المعدة.
  • إذا كان التهاب المعدة مزمن؛ فيتم تناول الأدوية المعالجة لهذا الالتهاب، واستخدام المضادات الحيوية للقضاء على البكتيريا المسببة للالتهاب، وتناول الأدوية التي تقلل إنتاج أحماض المعدة من أجل تدعيم الغشاء المخاطي وتقل حدة الالتهاب.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي أجبنا من خلاله على سؤال هل التهاب المعدة يسبب الجوع؟ كما أوضحنا أسباب الإصابة بالتهاب المعدة والأعراض وكيفية التشخيص والعلاج، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد يمكن الإطلاع على

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.