الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل السونار يكشف التهاب المعدة

بواسطة: نشر في: 19 أكتوبر، 2021
mosoah
هل السونار يكشف التهاب المعدة

هل السونار يكشف التهاب المعدة ؟، سؤال نتعرف على إجابته في موسوعة، يُعرف السونار بالموجات فوق الصوتية الذي يعتمد على الفحص المرئي داخل الجسم باستخدام ترددات عالية، ويعد من أبرز وسائل التشخيص الشائعة التي يطلبها الأطباء في تشخيص العديد من الأمراض، ويستخدم في تشخيص أعضاء مثل: الكلى، البنكرياس، المبيضان، المرارة، المثانة، العيون،  كما أنه يستخدم في تشخيص الأوعية الدموية للبطن والغدة الدرقية.

والتهاب المعدة هي حالة تصيب كافة عناصر الجهاز الهضمي من الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة والمريء، ويتسبب هذا الالتهاب في تقرح البطانة الداخلية للأمعاء وتحديدًا الأمعاء الغليظة، وتعد الفئة الأكثر عرضة لهذه الحالة الفئة التي تتراوح أعمارها ما بين 17 سنة إلى 30 سنة.

هل السونار يكشف التهاب المعدة

لا يتم الكشف عن الإصابة بالتهاب المعدة من خلال السونار أو أشعة الموجات فوق الصوتية، بل إن الطبيب المختص يعتمد على وسائل أخرى في التشخيص والتي تشمل ما يلي:

  • اختبار الدم للكشف عن الإصابة بالعدوى المسببة بالالتهابات.
  • اختبار البراز.
  • التصوير بالأشعة السينية للجهاز الهضمي الذي يكشف بدقة عن الأمعاء الدقيقة والمعدة والمريء.
  • الفحص بالتنظير الداخلي من خلال استخدام المنظار المتمثل في أنبوب رفيع يتم إدخاله من خلال الحلق، وهو أنبوب مزود بكاميرا يلتقط الجهاز الهضمي من الداخل.
  • اختبار النفس والذي يتم من عبر تناول سائل الكربون المشع، ومن ثم الحصول على عينة من نفس المريض عبر النفخ في كيس.

أنواع التهاب المعدة

ينقسم التهاب المعدة في أنواعه إلى 3 أنواع والتي تشمل ما يلي:

التهاب المعدة التآكلي

يمتد التهاب المعدة في هذه الحالة إلى سطح غشاء المعدة، كما أن ينتشر على سطح غشاء المعدة تقرحات، ويُعرف هذا النوع بالتهاب المعدة الحاد.

التهاب المعدة غير التآكلي

يتسبب التهاب المعدة غير التآكلي في ظهور تغيرات ملحوظة على سطح الغشاء المخاطي للمعدة والتي يمكن رؤيتها بوضوح عبر المجهر، ويُعرف هذا النوع بالتهاب المعدة المزمن.

التهاب غدد قاع المعدة

وهو النوع الذي يُعرف باللاهيدروكلورية وفيه تتعرض فيه الغدد المنتجة لأحماض المعدة للالتهاب مما ينتج عن ذلك التعرض لخلل في وظائف الغدد التي تفقد قدرتها على إنتاج الأحماض.

أسباب الإصابة بالتهاب المعدة

تحدث الإصابة بالتهاب المعدة جراء التعرض لإصابة في بطانة المعدة أو تعرضها للضعف، وهي البطانة التي تحمي المعدة من العصارة الهاضمة، كما أنه من أبرز العوامل التي تزيد من احتمالية التعرض لالتهاب المعدة ما يلي:

  • الإصابة بالبكتيريا الملوية البوابية التي تعد العامل الأكثر انتشارًا في الإصابة بالتهاب المعدة.
  • التعرض للضغط النفسي والتوتر.
  • كثرة تناول مسكنات الألم مثل أدوية الأيبوبروفين ونابروكسين والأسبرين.
  • عامل التقدم في السن الذي تضعف فيه بطانة المعدة.
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • الإصابة بالالتهابات الطفيلية.
  • الإصابة بخثار الوريد البابي.
  • الإصابة بداء كرون.
  • الإصابة بمتلازمة نقص المناعة المكتسب.
  • قلة تدفق الدم إلى المعدة.
  • الإصابة بالتهاب المعدة المناعي الذاتي الناتج عن خلل الجهاز المناعي في مهاجمته لبطانة المعدة.

أعراض الإصابة بالتهاب المعدة

تبرز العلامات الشائعة في الإصابة بالتهاب المعدة فيما يلي:

  • تغير في لون البراز حيث يكون داكنًا.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • نزول الدم أثناء التبرز.
  • الشعور بآلام في المفاصل.
  • الإصابة بالتهابات في العين.
  • الإصابة بالغثيان والقيء.
  • الإصابة بسوء الهضم.
  • الإصابة بحرقة المعدة.
  • الإصابة بانتفاخ البطن.
  • الشعور بألم في المعدة بعد تناول الطعام مباشرةً.
  • الإصابة بفقدان الشهية.
  • نزول دم أثناء القيء.
  • الإصابة بفقر الدم.

ويجب عند التعرض لأي عرض من الأعراض السابقة بشكل مستمر مراجعة الطبيب المختص.

مضاعفات التهاب المعدة

في حالة عدم تلقي العلاج الفوري فإن ذلك قد يزيد من احتمالية التعرض للمضاعفات التالية:

  • الإصابة بقرحة في المعدة.
  • الإصابة بنزيف في المعدة.
  • الإصابة بسرطان المعدة.
  • الإصابة بخلل في امتصاص فيتامين ب12.
  • الإصابة بالتهاب المعدة الضموري.
  • الإصابة بفقر الدم الوبيل.

علاج التهاب المعدة بالأدوية

يتم علاج قرحة المعدة عبر الأدوية التالية:

المضادات الحيوية

تعمل المضادات الحيوية على التخلص من البكتيريا الملوية البوابية المسببة لالتهاب المعدة مثل الأدوية:

  • أدوية أموكسيسلين.
  • أدوية ميترونيدازول.
  • أدوية كلايثرومايسين “بياكسين”.

مثبطات الحمض

تعمل أدوية مثبطات الحمض على التحكم في الخلايا المسئولة عن إنتاج الأحماض من خلال مثبطات مضخة البروتون، ومن أبرز هذه الأدوية ما يلي:

  • أدوية أومبيرازول.
  • أدوية ديكسلانسوبرازول .
  • أدوية بانتوبرازول.
  • أدوية لانسوبرازول.

مضادات الحموضة

تعمل أدوية مضادات الحموضة على توازن مستوى الحموضة في المعدة، مما يساعد ذلك على التقليل من الشعور بالآلم.

حاصرات الحموضة

تعمل حاصرات الحموضة على خفض أحماض المعدة، ومن أبرزها حاصرات الهيستامين وحاصرات فاموتيدين.

العلاج المنزلي لالتهاب المعدة

بجانب العلاج بالأدوية فإن هناك عدد من العلاجات المنزلية التي تقلل من أعراض التهاب المعدة والتي تشمل ما يلي:

  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون التي تزيد من التهاب المعدة.
  • تجنب تناول مشروبات الكافيين.
  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون قبل تناول الطعام وبعد استخدام الحمام.
  • تجنب الإصابة بالجفاف عبر الإكثار من شرب السوائل.
  • تقسيم الوجبات الرئيسية يوميًا إلى وجبات أصغر بواقع 5 وجبات.
  • استشارة الطبيب المختص قبل تناول مسكنات الألم والمضادات الحيوية.
  • فصل الأطعمة النيئة عن الأطعمة المطهوة عند حفظها داخل الثلاجة حتى لا تنتقل إليها البكتيريا.
  • اتباع نظام غذائي صحي بالإكثار من تناول الخضروات والفواكه.
  • تعقيم أسطح المطبخ للتخلص من عدوى البكتيريا، وذلك بعد وضع عليها الأطعمة غير المطهوة.
  • المداومة على ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على تعزيز قوة الجهاز المناعة.
  • تجنب تناول مشتقات الحليب كاملة الدسم.
  • تجنب تناول المشروبات الحمضية مثل عصير البرتقال وعصير الليمون.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالتوابل.
  • تجنب تناول الطعام قبل النوم مباشرةً.
  • تجنب مضغ العلكة لأن ذلك يزيد من نسبة الأحماض في المعدة.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء التي تحد من الشعور بالتوتر.
  • الإقلاع عن التدخين.

أطعمة تساعد على علاج التهاب المعدة

تشمل الأطعمة التي تقلل من أعراض التهاب المعدة ما يلي:

  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة مثل الخضروات الورقية والتوت والتفاح.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتينات مثل الأسماك والبيض والدواجن.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية مثل البقوليات والمكسرات والشوفان.
  • الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مثل الزبادي والمخلل.
  • مشروب العرق سوس الذي يتميز باحتوائه على عناصر مضادة للالتهابات.

كيفية الوقاية من الإصابة بالتهاب المعدة

تساعد بعض الإرشادات الصحية على الوقاية من الإصابة بالتهاب المعدة والتي تشمل ما يلي:

  • غسل اليدين جيدًا قبل تناول الطعام.
  • غسل الخضروات والفواكه جيدًا قبل تناولها.
  • طهي الطعام جيدًا للتخلص من البكتيريا.
  • تجنب الإكثار من تناول مسكنات الآلم.
  • الإقلاع عن تناول المشروبات الكحولية.

وفي ختام هذا المقال نكون قد أوضحنا لك “هل السونار يكشف التهاب المعدة ؟”، إلى جانب أسباب وأعراض الإصابة بالتهاب المعدة، بالإضافة إلى طرق علاج التهاب المعدة بالأدوية ومنزليًا، وكيفية الوقاية من الإصابة بالتهاب المعدة.

وللمزيد يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة:

المراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.