الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج العصب السابع بالقران أسرع طريقة لعلاج التهاب العصب السابع

بواسطة: نشر في: 24 أبريل، 2018
mosoah
علاج العصب السابع بالقران

في هذا المقال نقدم لكم علاج العصب السابع بالقران مجرب وسريع ، وكلمة العصب السابع أطلقها العلماء على الأعصاب المخية رقم سبعة، وهذه الأعصاب هي المسؤولة عن جميع حركات الوجه، حيث أنها هي المتحكمة الأولى في عضلات الوجه، وخاصة العضلات التي توجد على جانبي الوجه، أي أنها هي المسؤولة عن منطقة الكلام والضحك والبكاء وغيرها، ويطلق على العصب السابع اسم بيلر بالسي، هو من أكثر الأعصاب حساسية ويتأثر بجميع المؤثرات الخارجية.

وعندما يصاب الشخص بالعصب السابع، فقد تتشوه عنده منطقة جانبي الوجه فتؤثر على طريقة نطقه وضحكه وأي تعبير حركي يفعله الشخص، ويمكن علاج العصب السابع عن طريق إتباع بعض التمارين المنزلية، أو الجلسات الطبية أو الأدوية تحت إشراف الطبيب المختص أو بالقرآن الكريم، وصميم موضوعنا هو علاج العصب السابع بالقرآن الكريم، فدعونا نتعرف الآن على هذا العلاج.

 أسباب الإصابة بالتهاب العصب السابع

  • ويصاب الشخص بالعصب السابع نتيجة لعدة أسباب مختلفة ومنها الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري، أو التهابات المفاصل المزمنة، بالإضافة إلى التعرض لأمراض الأيض ( التمثيل الغذائي) مثل النقرس.
  • وكذلك التعرض لبعض الأمراض المعدية مثل الدرن وكذلك إلتهاب السحايا، أو بسبب وجود عدوى فيروسية، أو التغيرات المفاجئة لدرجات الحرارة، أو بسبب تناول الكحوليات أو بسبب نقص بعض الفيتامينات بالجسم، أو بسبب زيادة النيترين والذي يتواجد في الكبريت أو الحالة النفسية، حيث أن الحزن الشديد أو الفرح الشديد قد يسبب إلتهاب العصب السابع.
  • ومن الأسباب الأخرى المؤدية للإصابة بالعصب السابع وجود ضغط عصبي، والإصابة بالنوبات الدماغية وبصدمات الرأس.
  • إجراء العمليات الجراحية الخاصة بمرض السرطان، حيث يُصاب المريض بالتهاب العصب السابع كأحد الأعراض الجانبية من تلك العملية.

أعراض الإصابة بالتهاب العصب السابع

عند الإصابة بالتهاب العصب السابع تظهر على المريض عدة أعراض يمكن من خلالها الاستدلال على المرض ومنها:

  • إصابة أحد جانبي الوجه بشلل.
  • عدم القدرة على التحكم في الجانب المُصاب.
  • تدلي جزء من الفم في الجانب المُصاب.
  • عدم القدرة على الأكل والشرب.
  • يصبح الجانب المُصاب أكثر حساسية من الأصوات.
  • الشعور بألم في الأذن أو خلفها، تلك الموجودة في الجانب المُصاب.
  • إصابة الفم بالجفاف وحدوث اضطراب في حاسة التذوق.
  • وجود صعوبة في التحدث ويُصبح الصوت متغيرًا.
  • عدم القدرة على غلق العين بشكل طبيعي.
  • زيادة في إفراز اللعاب وخروجه من الفم.
  • الشعور بالدوخة والصداع.
  • الشعور بألم حول منطقة الفك.

علاج التهاب العصب السابع بالطب البديل والحجامة

  • إن الحجامة هي أكثر الوسائل الفعالة في علاج العصب السابع، بالرغم من تقدم التكنولوجيا وزيادة العلوم والأدوية بمختلف أنواعها، إلا أن الحجامة لا تتميز بالكفاءة العالية.
  • والحجامة تتلخص آلية عملها في علاج العصب السابع في عملية التخلص من البلغم وكذلك العمل على إخراج الأخلاط الفاسدة والضارة من الجسم، بالإضافة إلى أنها تقوم بسحب الخلط الذي يتميز برطوبته ولزوجته من الأعصاب.
  • وهذه الآلية تعني القضاء على السبب الرئيسي لحدوث التهاب العصب كما وضح لنا العالم المسلم والطبيب ابن سينا حيث قد أرجع سبب التهابات العصب السابع إلى الخلط الخطير ( خلط العصب السابع البارد والرطب).

الطريقة المستخدمة في عمل الحجامة

العمل على التخلص من الأخلاط الفاسدة والضارة من الجسم، ويتم ذلك عن طريق الدم، حيث يتم سحب كل العناصر المضرة بالدم من المواضع الأساسية لوجودها ومن أهم هذه المناطق هو الكاهل.

ويفضل أثناء عملية الحجامة أن توضع الأقدام في ماء به مجموعة من الأعشاب الطبيعية مثل البابونج وإكليل الجبل، حيث أنها تعمل على تنقية الدم الفاسد من الجسم، وذلك لأن كل الأعصاب الخاصة بالجسم ومنها العصب السابع تتركز عند القدمين.

ومن هنا فإن هذه المياه تعمل بمثابة فلتر ينقي الدم الفاسد الضار الذي سيتم إخراجه من دم الجسم النقي، وذلك يتم من خلال امتصاص للقدم لهذه المياه الغنية بالأعشاب، إذن فإن عملية الحجامة تتمثل في خطوتين وهي:

  • سحب الدم الفاسد ( الأخلاط الضارة)
  • نقع القدم بماء مطبوخ بالأعشاب اللازمة والتي تمثل دورة للدم وهي ( إخراج الفاسد وإدخال الجديد النقي عن طريق امتصاص المياه).

الإحتياطات الواجبة بعد الحجامة

  • من الأفضل أن يعرض وجه المريض إلى بخار الماء المغلي الذي يحتوي على الأعشاب السابقة.
  • عملية تدليك خفيفة لجميع عضلات الوجه وخاصة تلك التي تعرضت للتشوه من قبل العصب السابع، وتستمر عملية التدليك لفترة تتراوح من 3 إلى 5 دقائق، ويفضل استخدام بعض الزيوت الفعالة في عملية تدليك الوجه مثل الزيت المر أو زيت الخروع أو الإثنين معًا.
  • ينصح بالإكثار من الأغذية التي تحتوي عل الألياف مثل الخضراوات والفاكهة، والابتعاد عن تناول اللحوم وكذلك البعد عن الجماع لمدة أسبوع.
  • العمل على مضغ اللبان، وخاصة اللبان الذكر نظرًا لفوائده الشديدة في تقوية عضلات الوجه.
  • عدم التعرض لدرجات الحرارة المنحرفة ( سواء الباردة جدًا أو المرتفعة جدًا)، وعدم التعرض لتيارات الهواء الشديدة.
  • الابتعاد عن الحزن والقل والاكتئاب وكثرة التفكير لأنه يسبب التهاب العصب السابع ويقلل نسبة شفائه.
  • كلما كان الذهاب مبكرًا بعد التعرض لأعراض العصب السابع كلما كانت نسبة الشفاء سريعة وعالية، وكلما تأخر الذهاب كلما تأخرت عملية الشفاء بالحجامة.

علاج العصب السابع بالقران

  • قد ذهب بعض العلماء إلى أن التهابات الوجه الناتجة عن العصب السابع قد تكون ناتجة عن الإصابة بمس، وذلك لأنه أثناء الرقية تتحول الانتفاخات من مكان لآخر داخل الوجه.
  • كما أنه قد يكون لسبب آخر غير المس مثل التعرض للتغيرات المناخية المفاجئة وغيرها.
  • ولهذا فينصح بالرقية الشرعية عند التعرض لأي آلام بالوجه أو الرقبة وخاصة تلك الناتجة عن التهاب العصب السابع مع العمل على استعمال زيت الخروع المقروء عليه لتدليك الوجه يوميًا، وشرب ماء الرقية الشرعية بصفة يومية حتى تزول الآلام نهائيًا، والعمل على قراءة الأدعية النبوية للتخلص من هذا المرض.
  • ومن الأدعية الموصى بقراءتها، “أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن تشفيني ” أو أن يقول وتقرأ سبع مرات، أو ” بسم الله ثلاثاً ، أعيذ نفسي بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر ” ويقولها سبع مرات،وأيضًا قول “اللهم قوني وألبسني ثوب العافية”، بالإضافة إلى الأدعية بأسماء الله الحسنى مثل القيوم والمقتدر والجبار.
  • ومن الجدير بالذكر أن الرقية الشرعية لا تتعارض مع أي مراجع صحية يتم استخدامها في المستشفيات.

اسرع علاج للعصب السابع بالأعشاب

يقدم الطب البديل الأعشاب الممتازة في علاج جميع الأمراض، ومن الأعشاب التي تساعد على التخلص من آلام الوجه الشديدة والناتجة عن العصب السابع هي:

البابونج

  • بحيث يمكن تناول مغلي البابونج للتخلص من آلام العصب السابع، حيث أنه يتم وضع ملعقة من أزهار البابونج المجففة في كوب وعليها ماء مغلي ونقوم بمزجها جيدًا، ثم تصفى وتشرب ويمكن تحليتها بالعسل.
  • كما يمكن العمل على طحن أزهار البابونج وعجنها بقليل من الماء ووضعها على الوجه كمثيل للماسك.

زيت أزهار اللبيدة

  • هذا الزيت من أكثر أنواع الزيوت القوية والفعالة في علاج التهابات العصب السابع، وتخفيف آلام الوجه.
  • يمكن الاستفادة به عن طريق تدليك للعصب المريض، وإذا قد وصل المرض إلى العين وأصبح المريض لا يستطيع التحكم فيها، فإن زيت أزهار اللبيدة من الأشياء الرائعة لعلاج عصب العين، حيث يتم دهن هذا الزيت على جفن العين من الخارج.
  • ويمكن الحصول على هذا الزيت عن طريق العمل على نقع أزهار اللبيدة في زجاجة نظيفة تحتوي على زيت الزيتون، ولا بد أن تكون هذه الزجاجة شفافة، وتتعرض لأشعة الشمس وتترك تحت هذه الأشعة لفترة لا تقل عن 20 يومًا، ثم يتم تصفية هذا الزيت ومن ثم البدء في عملية التدليك أو المساج.

شجرة الطرفة

  • حيث يمكن أن نقوم بإحضار بعض أطراف شجرة الطرفة، ونقوم بعمل حمام بخار لوجه المريض من الماء المغلي الممزوج بأطراف نبات الطرفة، حيث يستنشق المريض البخار الناتج من عملية غليان الماء.
  • ويتم إتباع هذه الطريقة لمدة أسبوع متواصل على فترات متناوبة من اليوم لا تقل عن ثلاث مرات، وسوف ترى الفرق في عملية علاج وتسكين آلام العصب السابع.

زيت الخروع

  • يتم الاستعانة بزيت الخروع في علاج العصب السابع نظرًا لقدرته على حماية الخلايا من التلف وتخفيف الانتفاخات، كما يساعد على زيادة مرونة عضلات الوجه وتقويتها.
  • يتم استخدامه من خلال غمس قطعة قطن في القليل من زيت الخروع الساخن ثم تطبيقها على الوجه 3 مرات كل يوم.

الثوم

  • يتميز الثوم بقدرته الفعالة على تنشيط الدورة الدموية في الوجه من خلال تحفيز الأعصاب الموجودة فيه وعلاج الانتفاخ المُصاب به.
  • وللاستفادة من خصائصه في علاج التهاب العصب السابع يتم هرس 3 فصوص ثوم وخلطهم مع ملعقة طعام زيت زيتون ثم تناول المزيج مرتين كل يوم.

الكرفس

  • يحتوي الكرفس على المعادن والفيتامينات التي تمنع تلف الأعصاب، لذلك يُستخدم بشكل واسع في العديد من الأغراض العلاجية.
  • ولعلاج التهاب العصب السابع يتم تناول الكرفس نيئًا أكثر من مرة في اليوم، حيث يساعد على التخفيف من أعراض المرض واختفائها بالتدريج.

علاج العصب السابع بزيت الزيتون

  • يُعد زيت الزيتون من الطرق الفعالة في علاج الإصابة بالعصب السابع، وذلك من خلال حمايته لخلايا الوجه من التلف.
  • للاستفادة من زيت الزيتون في هذا الغرض يتم تدليك موضع الإصابة به بأطراف الأصابع بحركة دائرية لمدة ثلث ساعة، ثم تدليك باقي أجزاء الوجه في نفس المدة.

علاج العصب السابع بالكهرباء

  • من الوسائل الحديثة التي يتم الاستعانة بها في علاج التهاب العصب السابع جلسات التحفيز أو التنشيط الكهربائي.
  • حيث تعمل تلك الجلسات على حماية عضلات الوجه من الارتخاء أو الإصابة بأية مضاعفات وتنشيط الدورة الدموية وتحفيز عضلات الوجه.
  • تظهر نتائج جلسات التنشيط الكهربائي في فترة لا تتجاوز الثلاثة أشهر، حيث يتم شد عضلات الوجه، وعندها يقرر الطبيب أن يتم استكمال العلاج من خلال جلسات الحرارة فقط لعمل تمرينات ومساج للوجه.

أسرع علاج للعصب السابع

وبخلاف الوسائل التي ذكرناها في الفقرات السابقة، فهناك عدة وسائل أخرى يتم اللجوء إليها من أجل علاج العصب السابع وهي:

  • تناول الأدوية التي تخفف من أعراض المرض وتجعل عملية الشفاء أسرع ومنها:
    • قطرات العين للوقاية من إصابتها بالجفاف.
    • الأسيتامينوفين والأيبوبروفين وغيرها من المُسكنات التي تساعد على تقليل الشعور بالألم الناتج عن الإصابة.
    • إذا كانت الإصابة بالتهاب العصب السابع ناتجة عن الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية فيتم استخدام مضادات البكتيريا أو مضادات الفيروسات.
    • استخدام مضادات الالتهاب الستيرويدية والتي تخفف من التهاب الأعصاب.
  • تدليك الوجه باستمرار للمساعدة على تحفيز عضلاته.
  • وضع كمادات دافئة على الوجه حتى يقل الشعور بالألم.
  • العمل على حماية العين من الجفاف عن طريق وضع ضمادات العين خلال النوم.
  • إجراء تمرينات للوجه عندما تبدأ عضلاته في الحركة، ومنها إغماض العين وفتحها والغمز بها، محاولة الابتسامة ابتسامة عريضة ورفع الحواجب.
  • حماية العين من الجفاف عن طريق ارتداء النظارات الشمسية.
  • التقليل من التوتر العضلي عن طريق ممارسة بعض التمرينات الرياضية مثل اليوجا.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ب12 مثل البيض والجبن والسردين والكبد واللحوم، وأيضًا الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ب6 مثل الحمص وبذور السمسم وبذور عباد الشمس واللحوم البقرية وصدور الديك الرومي، فتلك الفيتامينات لها دور فعال في التخفيف من التهابات الأعصاب وتسريع نموها.
  • الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على عنصر الزنك مثل اللحوم البقرية ولحوم الضأن والكاجو والفسدق وبذور اليقطين.
  • في بعض الحالات يلجأ الأطباء إلى علاج العصب السابع بالتدخل الجراحي من أجل إصلاح العضلات التالفة أو لتعويض الأعصاب.
  • يتم استخدام حقن البوتوكس إذا ظهرت على عضلات الوجه حركات لا إرادية.

مدة علاج العصب السابع

  • تستغرق فترة العلاج من التهاب العصب السابع 9 أشهر كحد أقصى.
  • وهناك بعض الحالات قد تستغرق فترة أطول، حيث تظل بعض الأعراض باقية بعد استخدام الوسائل العلاجية.
  • وفي حالة استمرار تلك الأعراض لفترة تتجاوز 9 أشهر ففي تلك الحالة يتم اللجوء إلى علاجه جراحيًا.

المراجع

1

2

3

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.