مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

اعراض التهاب السحايا وانواعه وتشخيصه

بواسطة:

ما أنواع مرض التهاب السحايا وكيف يتم تشخيصه وما هي أعراضه، وهل هو من الأمراض المعدية؟

السحايا هي الأغشية الموجودة في الدماغ حيث تعمل على تغليف المخ والحبل الشوكي، وهو من الأمراض المقلقة التي تصيب المخ والحبل الشوكي مسبباً التهاب وعادة ما يحدث بسبب وجود عدوى بكتيرية أو فيروسية، وهي من الحالات التي تستدعي التدخل الطبي لأنها تؤثر على عمل المخ ونقل السيالات العصبية في الحبل الشوكي، التهاب السحايا يسبب ظهور بعض الأعراض التي تسهل من عملية اكتشاف المرض ولكن الأعراض تختلف من حالة لأخرى فتابعوا معنا أهم أعراضه المميزة

أنواع التهاب السحايا

التهاب السحايا العقيم: السبب في حدوث هذا المرض غير معروف حتى الآن لكن أكثر العلماء يرجحون أنه ينشأ بسبب عدوى فيروسية، ويندر أن يحدث بسبب عدوى طفيلية.

التهاب السحايا الفيروسي: من أكثر أنواع مرض التهاب السحايا انتشاراً بسبب فيروس الانترو أو الفيروس الذي يصيب المفاصل، وهو نوع من أنواع العدوى التي تنتشر بشكل موسمي، خاصة في فصل الصيف

التهاب السحايا الجرثومي: يعتبر من الأنواع الشائعة أيضاً حيث يحدث بسبب إصابة البكتيريا للأغشية المبطنة للمخ والحبل الشوكي مما يحدث انتفاخ واضح، وهو ما يعيق تدفق الدم إلى الدماغ، وقد يؤدي لحدوث شلل أو سكتة دماغية، وهي يصيب الأطفال أكثر من الكبار بدءاً من عمر شهر وحتى 2 عام خاصة نوع التهاب السحايا الذي يحدث بسبب البكتيريا، والتي تنتقل عبر الإفرازات التنفسية كالقبل على سبيل المثال.

أسباب مرض التهاب السحايا

تختلف أسباب الإصابة بالمرض تبعاً لنوع البكتيريا المسببة للعدوى على النحو التالي:

بكتيريا النيسرية السحائية أو البكتيريا المكورة السحائية: توجد الكثير من أنواع البكتيريا المنتمية لفصيلة المكورات السحائية والتي تسبب التهاب السحايا، وحالياً يوجد مصل للوقاية من الإصابة بها.

البكتيريا العقدية التي تصيب الرئة أو البكتيريا المكورة الرئوية: تسبب العدوى لدى الأطفال في مرحلة الرضاعة أو الأطفال الأكبر سناً وللبالغين أيضاً، خاصة الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة

الزهري والسل: قد يؤديان إلى تطور العدوى وحدوث التهاب السحايا الفطري، لكنه أمر نادر بعض الشيء

كيف يحدث مرض التهاب السحايا

يعتبر مرض السحايا من الأمراض المعدية التي تنتقل من شخص لآخر، فالجراثيم المسببة للمرض يمكن أن تنتقل عبر رذاذ الإفرازات التنفسية أو الإفرازات الموجودة في الحلق، خاصة إذا قام شخص ما بالاقتراب من المريض لمدة ولو كانت قصيرة عن طريق القبل أو التعرض للعطاس أو السعال أو التلامس القريب، وهي من الأشياء التي تجعل المرض يتفشى بشكل موسمي، وتدوم مدة الحضانة للمرض نحو 4 أيام لدى أغلب الحالات وهي تتراوح ما بين يومين إلى عشرة أيام. في حين أن التهاب السحايا الذي يحدث بسبب النيسرية السحائية يصيب البشر فقط، ولا يصيب الحيوان، ولديها القدرة على التغلب على جهاز المناعة في جسم الإنسان لأسباب لا نعرفها ثم تقدر على الوصول إلى الدماغ من خلال تدفقها مع الدم المغذي للمخ

أعراض المرض:

  1. توجد بعض الأعراض التي تميز المصابين بالمرض والذين يزيد عمرهم عن 60 عام وأهم تلك الأعراض الآتي:
  • الإصابة بحمى، وارتفاع درجة حرارة الجسم، مع برودة الأصابع
  • الشعور بصداع شديد في الرأس بشكل متكرر
  • تصلب العضلات والشعور بألم في العضلات خاصة عضلات الرقبة
  • الإصابة بغثيان وقيء بدون سبب
  • الشعور برغبة دائمة في النوم
  • عدم القدرة على الاحتفاظ بالتوازن أثناء الحركة
  • حدوث طفح جلدي أو بقع على البشرة
  • عدم الرغبة في تناول الطعام
  • الشخير أثناء النوم مع سرعة النفس أو الشعور باختناق أثناء التنفس
  1. توجد بعض الأعراض التي تميز الصغار في مرحلة الرضاعة، ويكون من الصعب التفرقة بينها وبين نزلات البرد من حيث الإصابة بحمى والشعور بصداع وألم في الرقبة وتكون الأعراض عن الأطفال الصغيرة مميزة فيما يلي:
  • بطء الحركة والإصابة بالخمول
  • حدوث تهيج أو طفح جلدي
  • كثرة القيء
  • عدم الرغبة في تناول الطعام
  • صغر الكميات التي يتناولها الطفل عن الطبيعي

كيف يتم تشخيص المرض

عادة ما يتم تشخيص التهاب السحايا الذي يحدث بسبب المكورات السحائية عن طريق الفحص السريري للحالة، ثم يتم عمل بزل قطني لإظهار تقيح السائل النخاعي في حالة الإصابة بالتهاب السحايا، وفي بعض العينات يمكن رؤية الجراثيم عن طريق عمل الفحص تحت الميكروسكوب عن طريق أخذ عينة من السائل النخاعي، وعادة ما يتم التأكيد على التشخيص بالإصابة بالمرض عن طريق إعادة زرع الجراثيم التي تم اكتشافها في العينة المأخوذة من السائل النخاعي أو من الدم، وعمل اختبار للتراص أو تفاعل البوليميرات التسلسلي.

المراجع :