مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي اعراض إلتهاب العصب السابع ؟

بواسطة:
إلتهاب العصب السابع

ما هو إلتهاب العصب السابع وكيف يتم علاجه بالإضافة لمعلومات عليك معرفتها حول الأعراض المميزة للمرض وكيفية التعامل معه.

ما هو العصب السابع؟

العصب السابع وهو يسمى في الوقت نفسه بالعصب الوجهي وهو من الأعصاب التي تعمل على إمداد العضلات التي تتحكم في تعبيرات الوجه المختلفة فهو المسؤول عن تحريك الحاجبين وإغلاق وفتح العين والقدرة على الابتسام بالإضافة للتحكم في حركة الشفتين وغير ذلك من عضلات الوجه الأخرى كما أنه المسؤول عن حاسة التذوق فهو يتحكم في الجهة الأمامية من اللسان ومن ضمن وظائفة العمل على تغذية الغدد التي توجد في الرأس وفي منطقة الرقبة كالغدة اللعابية والغدد المخاطية والغدد الدمعية

يعد العصب السابع من الأعصاب المتفرعة والمعتقدة المسار حيث يقوم بالانقسام إلى جزئين أحدهما يدخل للجمجمة والآخر يعمل على تغذية الوجه ومنطقة الرقبة ويمر بمسار معقد للوصول إلى الأجزاء المتشعبة التي يغذيها مما يجعله من الأعصاب الحيوية في الجسم وفي حالة حدوث ضرر له مهما كان بسيطاً فإن لذلك تداعيات حيث يؤثر على حركة الوجه

إلتهاب العصب السابع:

يمسي أيضاً بشلل بيل وقد سمي بهذا الاسم على اسم الجراح تشارلز بيل والذي يعتبر اسكتلندي الأصل، التهاب العصب السابع من الأمراض التي تسبب شلل مؤقت في العصب السابع ويحدث في حالة تعرض العصب لالتهابات كبيرة أو ضغط كبير أو حدوث تورم فيه وهو ما يؤثر على جزء معين من العصب السابع فيسبب تأثير سلبي على جهة واحدة من الوجه لكن في بعض الحالات النادرة قد يسبب التهاب العصب السابع تأثير سلبي وضرر كبير على الجهتين من الوجه.

التهاب العصب السابع من الأمرض التي تصيب النساء والرجال بنفس نسبة الحدوث وفي أي مرحلة عمرية لكنه يشيع بشكل أكبر في الأشخاص الأصغر من خمسة عشر عاماً والأكبر من ستين عاماً وترتفع احتمالية الإصابة به أثناء الحمل أو لدى المصابين بمرض السكر أو لدى المصابين بالتهابات وأمراض رئوية بالإضافة للذين لديهم تاريخ مرضي للإصابة بالمرض في عائلتهم

معلومات هامة حول التهاب العصب السابع:

لا يحدث التهاب العصب السابع بسبب السكتة الدماغية أو يحدث نوبة في الدماغ لكن في كل الحالات قد يحدث الشلل في العصب السابة بسبب النوبة القلبية أو سكتة دماغية أو نقص التروية للمخ لكن يرافق ذلك ألم في الجهة السفلى من الفك على عكس ما يفعله شلل بيل والذي عادة ما يصيب جهة واحدة بشكل كام من أعصاب الوجه وبشكل عام يجب الرجوع للطبيب بشكل فوري في حالة إحساس الشخص بضعف كبير في جهة من عظام الوجه للتأكد من سلامة الشخص

لا يوجد سبب واحد معروف ومؤكد أنه السبب الأساسي في التهاب العصب السابع لكن الشائع أنه يحدث بسبب عدوى فيروسية كالإصابة بالتهاب السحايا بسبب عدوى بفيروس معين أو الإصابة بفيروس الحلأ المبسط ففي حالة العدوى بهذه الفيروسات تحدث بعض التغيرات على الوجه من ضمنها الإصابة بالتهابات أو ورم في الوجه وهو ما يضغط بشدة على قناة فالوبيان مما يؤثر على وصول غاز الأكسجين إلى الخلايا العصبية الموجودة في المنطقة محدثاً شللاً مؤقتاً يرافقه الكثير من الأعراض

قد تحدث الإصابة بالتهابات في العصب السابع في حالة الإصابة بالانفلونزا أو الإصابة بضغط الدم المرتفع أو مرض السكر من النوع الثاني أو مرافق لورم شديد في الوجه أو التعرض لضربة شديدة في العصب السابع أو حدوث كسر في الجمجمة وقد يحدث أيضاً بسبب كثرة التوتر والضغط النفسي لمدة طويلة أو إصابة الشخص بنقص في المناعة الذاتية كما أن مرض شلل بيل من أسباب شلل العصب السابع الأكثر حدوثاً وقد يحدث بسبب أسباب مختلفة من ضمنها التعرض لسكتة دماغية أو شلل في العصب السابع الخلقي أو حدوث ضرر في العصب بسبب التعرض لجرح خلال عمل عملية في منطقة العنق أو في الغدد النكافية التي توجد في الجهة السفلى من الأذن والتي تعمل على إنتاج اللعاب

الأعراض التي تصاحب التهاب العصب السابع:

تتنوع الأعراض التي تصاحب مرض التهاب العصب السابع فيما بينها فقد يسبب خدر في الوجه أو شلل كامل في عظام الوجه وقد تظهر الأعراض بصورة مفاجئة لدى بعض الحالات ثم تدهور في فترة قصيرة جداً لكن بشكل عام تختفي أعراض المرض بصورة تدريجية في خلال أسابيع أو شهور أما الأعراض الأكثر شيوعاً المرافقة لالتهاب العصب السابع فهي الآتي:

  • الشعور بضعف في جهة واحدة من الوجه أو الإصابة بشلل في جهة واحدة ويمكن ملاحظتها عن طريق شعور الحالة بعدم القدرة على غلق العين في الجهة المصابة أو خروج الفم بعض الشيء في الجهة المصابة
  • التهابات العين في الجهة المصابة والإصابة بجفاف في العين ويظهر على المصاب كثرة في إفراز الدموع بسبب عدم القدرة على غلق العين بشكل طبيعي
  • الإحساس بألم في الأذن في الجهة المتأثرة وقد يعاني المصاب من طنين في الأذن أو تحسس من الأصوات المرتفعة في بعض الحالات
  • سيلان اللعاب خارج الفم بشكل غير إرادي ولا يمكن التحكم فيه كما يجد المصاب مشاكل كبيرة في تناول الطعام أو شرب المشروبات المختلفة كما قد يؤثر التدهور على قدرته على تمييز الأطعمة المختلفة
  • عدم القدرة على التحدث بشكل طبيعي أو وضوح الكلمات كما كان في السابق