مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

طرق استعادة الانوثة

بواسطة:
طرق استعادة الانوثة

طرق استعادة الانوثة ، تعتبر الأنوثة هي سر جاذبية المرأة وبالحديث عن الصفات التي تتضمنها الأنوثة فهي الرحمة والحنان والرقة والضعف والعطف. وقد ثبت في عدد كبير من الأبحاث المحتمية أن الرجال تنجذب إلى المرأة التي تتمتع بالأنوثة عن المرأة التي تتمتع بالجمال دون أنوثة ، ويوجد بعض الطرق التي تساعد على استعادة الأنوثة وهي بعض الأفعال التي يلزم على المرأة اتباعها وبعض الأفعال التي يجب على المرأة الابتعاد عنها.

ما هي طرق استعادة الانوثة

1. الحفاظ على تناول الغذاء الصحي

• ويجب على المرأة الابتعاد عن الأغذية التي تحتوي على السكريات والنشويات كما بجب الالتزام بتناول البروتينات والأغذية التي تحتوي على مستوي منخفض من الدهون والأغدية الغنية بالألياف وتناول الغذاء العضوي الطازج الذي يعمل على الحفاظ على صحة الجسم.

• كما انه من المفضل ان تتناول المرأة الأغدية التي تحتوي على هرمون الاستروجين الذي يزيد من الأنوثة عن طريق تناول البقوليات التي تحتوي على الايزوفلافونويد وهو استروجين نباتي. كما انه من الممكن تناول الفواكه والخضروات التي تحتوي على اللجنين وهو ايضا نوع من الاستروجين النباتي.

• تناول بذور الكتان التي يمكنها تعويض النقص في هرمون الاستروجين في الجسم لأنها تحتوي على مادة اللجنين وهي الاستروجين النباتي. كما تحتوي بذور الكتان على مادة الاوميجا 3 التي تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وأمراض السكر وأمراض السرطان.

2. ممارسة التمارين الرياضية والتوقف عن التدخين

• ويجب على المرأة ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على الحفاظ على الوزن الصحي كما تعمل على تجديد النشاط ولكن مع عدم الإفراط في التمارين الرياضية لارتباط زيادة ممارسة التمارين الرياضية بانخفاض مستوي هرمون الاستروجين في الجسم.

• كما ان من طرق استعادة الأنوثة التوقف عن التدخين بسبب أن التدخين له اثر سئ على الغدد الصماء في جسم الإنسان مما يتسبب في التقليل من مستوي هرمون الاستروجين المسئول عن الأنوثة وقد يتسبب التدخين في انقطاع الطمث في وقت مبكر او يتسبب في حدوث العقم.

3. تناول الفيتامينات وحليب الصويا 

• قد تم إثبات أن تناول الفيتامينات ومنتجات الصويا يعمل على زيادة نسبة الاستروجين في الجسم. فتناول منتجات الصويا يعمل على زيادة الايزوفلافونويد في الجسم وهو استروجين نباتي. كما أن تناول فول الصويا يعمل على حدوث توازن في الهرمونات الخاصة بالجسم.

• كما أن تناول فيتامين ج والكاروتين وفيتامين ب المركب والحبوب يساعد في زيادة نسبة هرمون الاستروجين في الجسم. وعن الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج فهي مثل الكيوي والطماطم والشمام والبرتقال والحمضيات والخوخ والموز والخرشوف والهليون والجزر والقرنبيط والفاصوليا.

• أما عن الأطعمة التي تحتوي على الكاروتين فهي مثل الفلفل واللفت والسبانخ والجزر والشمندر والملفوف واليقطين والريحان. أما عن الأطعمة التي تحتوي عل  فيتامين ب المركب فهي مثل الكبد واللحم البقري والشوفان والدقيق الرومي والمكسرات واللوز والبطاطا والأفوكادو.

الأفعال التي يجب على المرأة الابتعاد عنها

1. الابتعاد عن سوء الخلق والوقاحة

حيث أن قيام المرأة بمقاطعة الآخرين والتصرف بأسلوب غير لائق والاتصاف بسوء الخلق ومعاملة الآخرين بأسلوب سئ مع الاتصاف بقبح اللسان جميعها تصرفات تجعل الرجل ينفر من المرأة ويكره التعامل معها تجنبا لسوء سلوكها.

2. العصيبة والتصرفات السلبية

حيث يكره الرجل المرأة التي تتصف بالعصبية كما يكره المرأة التي تتحدث بصوت عالى ويكره المرأة التي تهاجم الآخرين طوال الوقت. كما ان الرجل يكره بعض الصفات السلبية التي تقوم بها المرأة مثل قيامها بقضم أظافرها فهذا يشوه من جمالها.

3. العنف وقلة الحياء

حيث أن المرأة التي تتصف بالعنف هي امرأة مكروهة لدي الرجال لأنها تفقد أنوثتها عند التعامل بعنف فيجب أن تتسم المرأة بالرقة والحنان. كما أن الحياء يعمل على زيادة احترام الآخرين للمرأة ويزيد من جمالها أمام الآخرين حيث أن الحياء من الإيمان.

4. القسوة :

حيث أن الحنان والحب والطيبة والعطف من الصفات التي تجذب الرجل إلى المرأة وكذلك القسوة وسوء التعامل تتسبب في نفور الرجل من المرأة حتي في حالة أن تكون هذه المرأة شديدة الجمال.

5. الغرور والتصنع :

حيث ان من الصفات التي يكرهها الرجل في المرأة هي صفة الغرور فالمرأة جميلة ما دامت متواضعة وتتمتع بالثقة في النفس ولكن بمجرد تحول هذه الثقة إلى غرور جعل ذلك الناس تنفر منها ، كما أن التصنع والتعامل بغير الطبيعة هي من الصفات المكروهة في المرأة فأفضل ما يمكن التعامل بها هو تعامل المرأة على طبيعتها مع الآخرين مما يؤدي إلى حب الآخرين التعامل معها.

6. الأنانية :

حيث يكره الرجل صفة الأنانية في المرأة لأنه حين يتحول الحنان والعطاء وحب الغير إلى السعي فقط لإسعاد النفس وعدم الاكتراث لما غير ذلك فان ذلك يؤدي إلى نفور الرجال من التعامل مع الأنثي التي تتصف بصفة الأنانية.

7. الكره والحقد والغيرة:

حيث يكره الرجال هذه الصفات الذميمة في المرأة حيث عندما تتحول الأنثي التي هي رمز للعطاء والحب إلى كائن يكره ويحقد فان ذلك يتسبب في تحول الحياة إلى جحيم بكرهها للآخرين حتي تكره نفسها في النهاية.