الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماذا نقول عند نزول المطر

بواسطة: نشر في: 24 أكتوبر، 2021
mosoah
ماذا نقول عند نزول المطر

يتحرى المسلم أوقات استجابة الدعاء على مدار اليوم، وذلك طمعًا في إجابة الله عز وجل لسؤال ولدعائه، ولذلك يتساءل الكثير ماذا نقول عند نزول المطر ؟، وما ثواب الدعاء في هذا الوقت بالتحديد ؟، وهذا ما سنقوم بالإجابة عليه بصورة تفصيلية في هذا المقال في موقع موسوعة ، وسنشير إلى فضل وثواب الدعاء في المطر، بالرجوع إلى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

ماذا نقول عند نزول المطر

غالبًا ما يرتبط الماء والأمطار بالرزق في ديننا الإسلامي، ويكن المطر رحمة من الله إلينا، قال اللهى تعالى في سورة إبراهيم “اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ (32)”.

  • فيرسل الله عز وجل الماء على الأرض رحمة بالعباد، ليحصلوا على الثمرات وعلى الرزق الطيب الحلال.
  • فعند سقوط المياه على الأرض، ينبت الزرع، وتستفيد البشرية، وكل ذلك بأمر من الله عز وجل وبقدرته سبحانه.
  • والأمطار وسقوط المياه من السماء قدرة من قدرات الله، تستحق الشكر والحمد والثناء.
  • ولذلك ورد عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعوا عند نزول الأمطار وعند رؤية المياه تتساقط من السماء.
  • فقد روت السيدة عائشة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما كان يرى المطر كان يقول اللهم صيبًا نافعًا.
  • وهناك العديد من الأدعية الأخرى المأثورة والتي وردت في هذا الشأن.
  • مثل دعاء اللهم اجعله حوالينا لا علينا، اللهم اجعله غيث نافع لنا ولغيرنا.
  • اللهم إنا نعوذ بك من شر هذا الغيث، وشر ما جاء به، ونسألك يا الله خير ما في هذا الغيث، وخير ما جاء به.
  • أعوذ بالله من فواجع الأقدار، يا من بيدك القوة والعزة، و يا من بيده الرأي والمشورة، نسألك يا الله ألا تجعلنا من الهالكين في الأرض.
  • واصرف عنا السوء، والشر كله، وارزقنا خير هذه المياه، بفضلك وبرحمتك يا رب العالمين.

دعاء نزول المطر اللهم صيبا نافعا

المطر رزق من الله عز وجل ورحمة للعباد، ولذلك إذا تأخر سقوط الأمطار في منطقة ما، يلجأ العبد على الفور إلى صلاة الاستسقاء، ووردت هذه الصلاة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن الصحابة الكرام، وفي هذه الصلاة يدعو العبد ربه أن يرزقه بالأمطار مرة أخرى.

  • فلا حياة على الأرض بدون الماء، فهو أساس كل شيء حي.
  • قال الله تعالى في سورة غافر “هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَنْ يُنِيبُ (13) فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (14)”.
  • وفي هذه الآية الشريفة نجد أن الله عز وجل وصف المطر بالرزق، وهذا دلالة على الخير الكبير الذي يعود على العبد جراء نزول الأمطار.
  • وارتبط المطر والرزق أيضًا بالدعاء، فعلى العبد أن يشكر ربه، ويحمده على الرزق الكبير الذي يهبه الله لعباده.
  • فنعم الله تحيط بنا من كل جانب، والعبد التقي يشكر الله على ما رزقه، فالله يحب العبد الشكور.
  • ويعد وقت نزول الأمطار ووقت الغيث من أوقات إجابة الدعاء بإذن الله تعالى.
  • والدليل على ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ““ثلاث خلال تفتح فيهن أبواب السماء، فاغتنموا الدعاء فيهن: عند نزول المطر، وعند التقاء الزحفين، وعند الأذان”.
  • ولذلك علينا أن نستغل أوقات السماء المفتوحة في هذا الوقت المقدس، وندعو الله بكل ما نحب.
  • والعبد يدعو ربه كيفما يشاء، فيمكن أن يدعوه فيما يتعلق بأمور الدنيا، أو يدعوا ربه بأمور الأخرى.
  • والله قريب من عباده يستمع إلى دعواتهم، مجيب لهم.

اللهم غيثاً نافعاً

يمكن للعبد أن يدعو ربه في كل زمان وكل مكان، والله قريب من عباده مطلع على ما يسروه وما يخفوه، ولذلك يمكن للعبد أن يدعوا ربه بما يشاء، وهناك أوقات مخصصة للدعاء، أوصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، مثل وقت المطر، والوقت ما بين الأذان والإقامة، وفي جوف الليل، وفي السجود، ويوم الجمعة، وغيرها.

  • فعلى المسلم أن يتحرى أوقات إجابة الدعاء، ويكثف في هذه الأوقات دعائه، طمعًا في إجابة الله عز وجل له.
  • ومن أوقات إجابة الدعاء، وقت الغيث، ووقت نزول الأمطار.
  • فهذا الوقت مبارك للغاية، ويكن مليء بالبركة والخير والرزق بإذن الله، وعلى المسلم أن يستغل هذه الفرصة بكل السبل الممكنة.
  • والدعاء عبادة، وله مكانة وفضل كبير للغاية في ديننا الإسلامي، فالله عز وجل يحب العبد اللحوح، أي العبد كثير الدعاء.
  • قال الله تعالى في سورة غافر “وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60)”.
  • في الآية الكريمة اقترن عدم الدعاء بالكبر، وهذه الصفة لا يمكن أن يتصف بها المسلم التقي.
  • ومن الأدعية التي يوصي بها عند سقوط المطر، اللهم إنا نسألك غيث نافع مفيد، يكن به الرخاء والرزق الوفير يا رب العالمين.
  • اللهم اجعل في هذا المطر انفراج لهم المهموم، وفقر الفقير.
  • بيد القوة، وأنت العزيز ذو الجلالة والإكرام، اللهم لا تهلكنا بعذابك.
  • وإذا اشتدت الرياح كثيرًا، واشتد الرعد والبرق، من المستحب أن يقول المسلم “اللهم إني اسألك خيره وخير ما جاء به، وأعوذ بك من شره وشر ما جاء به”.
  • اللهم إنا نسألك العفو والرحمة والمغفرة.
  • سبحانَ الذي يسبحُ الرعدُ بحمدِه والملائكةُ من خيفتِه.
  • اللهم حوالينا لا علينا، اللهم امطرنا بالرحمة والعفو والعافية.

صلاة عند نزول المطر

الصلاة هي الصلة التي تكن بين العبد وربه، ويمكن للعبد أن يصل ربه في أي وقت، ويفضل بشكل خاص أن يصلي العبد في الأوقات المباركة، والتي يكن الدعاء فيها مستجاب بإذن الله.

  • ولأن وقت المطر وقت مبارك كما جاء في القرآن الكريم وفي السيرة النبوية الشريفة، ولذلك يلجأ المسلم عادة إلى الصلاة في هذا الوقت المبارك.
  • ويقوموا بالدعاء في سجودهم، وذلك اقتداءً بقول النبي صلى الله عليه وسلم “قرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء”.
  • وينتظر العبد المؤمن هذا الوقت كثيرًا، طمعًا في الثواب، وللحصول على رضا الله عز وجل.
  • وفي هذه الحالة يجمع المسلم بين وقتين مباركين للغاية، وهو وقت نزول المطر، والسجود، ويطمع أن يستجيب الله لدعاءه.
  • ويمكن أن يدعوا العبد ربه بكل ما يريد، في الدنيا وفي الآخرة.
  • قال الله تعالى في سورة الأعراف “وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96)”.
  • فكما ذُكر في القرآن الكريم، فالأمطار رزق من عند الله عز وجل، وبركة تسقط من السماء للأرض.
  • والمسلم التقي العاقل عليه أن يستغل هذه النعمة وهذه البركة.
  • ودائمًا ما يكن المطر مصحوبًا بالخير، وبه رحمة كبيرة للغاية على العباد.
  • فاللهم ارزقنا الخير كله، وباعد بيننا وبين المحن والبلاءات.
  • اللهم ادم علينا سترك ورضاك، ولا تفتنا أبدًا، اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك.
  • اللهم اجعلنا من الرحماء في الأرض، ولا تجعلنا من القساة قلوبهم يا رحيم يا لطيف بعبادك.
  • يا رزاق يا وهاب يا واسع العطاء، ارزقنا بالرزق الحلال يا الله، اللهم إنا نعوذ بك من الفقر وقلة الحيلة.
  • اللهم ارزقنا سعة وبركة في الرزق، وباعد بيننا وبين ضيق الحال.

حكم الصلاة عند نزول المطر

مع هبوب الأمطار الغزيرة، ووجود سيول تغمر الأرض، يتساءل الكثير هل هناك رخصة تتيح لهم جمع الصلوات في هذا الوقت.

  • ديننا دين يسر وليس دين عسر، ولذلك وفر الله عز وجل العديد من الرخص تيسيرًا لأمور المسلمين، ولأداء شعائرهم الدينية بأفضل صورة ممكنة.
  • فإذا كان أحدهم على مرض شديد، أو على سفر، فيجوز له جمع الصلوات، ولا بأس في ذلك.
  • أما عند نزول المطر ففي هذه الحالة أجمع علماء المسلمين بعدم جواز جمع الصلوات، إذا كان المسلم في مقدرته إقامة الصلاة في وقتها.
  • فإذا كان هناك ضرر سيقع على المسلم إذا قام بالصلاة عند نزول المطر، كالمرض، أو وقوع الضرر عليه بأي صورة من الصور، ففي هذه الحالة يجوز له جمع الصلوات.
  • وهذه الرخصة بشكل خاص تُستخدم في أوقات الكوارث الطبيعية، وفي الحاجات الشديدة والقاسية.
  • وفي هذه الحالة لا يوجد حرج في الأخذ بالرخصة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته”.

وهكذا نكن قد أوضحنا ماذا نقول عند نزول المطر ، وأشرنا إلى الثواب الكبير الذي يعود على المسلم عند دعائه في وقت المطر.

يمكنك الاطلاع على مقالات مشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة عن طريق الروابط التالية: