الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض الدورة قبل نزولها بيوم علامات الدورة الشهرية قبل نزولها بساعات

بواسطة: نشر في: 29 نوفمبر، 2020
mosoah
أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بيوم

تعرفي على علامات و أعراض الدورة قبل نزولها بيوم ، تعد الدورة الشهرية هي نتيجة لحدوث بعض التغييرات الطبيعية التي تحدث للمبيض والرحم في مرحلة البلوغ لدى الفتيات، وبعد ذلك تستمر هذه الدورة عند جميع السيدات في موعد منتظم من كل شهر، وعند اقتراب الموعد في كل شهر تحدث بعض الأعراض التي تشير إلى قدومها وفى هذا الموضوع سوف نحدد لكم ماهي الأعراض التي تحدث قبل نزول الدورة بيوم أو بفترة تابعونا.

الجدير بالذكر أن الدورة الشهرية تأتي كل 21 يوم أو كل 35 يوم في بعض الحالات الأخرى، أما عن مدة استمرارها ففي بعض الحالات قد تستمر لثلاث أيام وفي حالات أخرى تدوم لنحو أسبوع، وفي حالة تأخر نزول الدورة عن المدة المذكورة وبالتحديد إذا تجاوزت 90 يوم فيجب الذهاب للطبيب المختص على الفور لمعرفة السبب الرئيسي وراء ذلك، ويسبق نزول الدورة الشهرية بيوم واحد العديد من الأعراض التي يمكنكِ الإطلاع عليها في موسوعة.

أعراض الدورة قبل نزولها بيوم

  • أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بيوم واحد، في كل شهر تمر الفتيات والسيدات بالعديد من التغيرات في نشاط الهرمونات التي تتمثل في هرمون الأستروجين الأنثوي.
  • وتلك التغيرات تسبق عملية التبويض من قبل المبيضين التي تكون على أتم الاستعداد للتخصيب من قبل الحيوان المنوي الذي يهيء حدوث الحمل، ولكن في حالة عدم حدوث ذلك يحدث الطمث الذي يؤدي إلى خروج بطانة الرحم التي تأتي في شكل تكتلات دموية من خلال المهبل.
  • ويُطلق على تلك الأعراض اسم متلازمة ما قبل الحيض، وهي تشمل وجود تغيرات نفسية وجسدية مزعجة، ويشيع حدوث تلك المتلازمة في حوالي 90% من النساء، وهناك من النساء ممن يعانين من أعراض شديدة مرافقة لتلك المتلازمة، وتزداد شدتها بتقدم عُمر المرأة واقتراب انقطاع الدورة الشهرية عنها.

ما هي أعراض الدورة قبل نزولها بيوم

قبل عشرة أيام من نزول الدورة الشهرية يتغير نشاط هرمون الأستروجين نتيجة ارتفاع مستواه لتظهر العديد من الأعراض التي تستمر حتى نزول الدورة، وفيما يلي نعرض لكِ الأعراض بأكملها قبل نزول الحيض بيوم واحد:

  • انخفاض في نسبة هرمون الإستروجين الذي يسبب عدم الاستغراق في النوم بطريقة طبيعية.
  • الشعور بالصداع.
  • ظهور بعض الحبوب في الوجه وفى أماكن متفرقة.
  • إصابة البشرة بالجفاف لأنها تفقد رطوبتها.
  • سيطرة اللامبالاة والمشاعر السلبية نحو الآخرين.
  • التحسس من تصرفات المحيطين بها حتى في أبسط الأمور.
  • الإحساس بالآلام الشديدة في البشرة والجلد عند إزالة الشعر الزائد.
  • اضطراب شديد في الشهية إما بالإقبال الملحوظ على الطعام أو التراجع عن تناول الطعام.
  • الإحساس بالتعب والإعياء وسرعة المرض.
  • حدوث انتفاخ في البطن ويكون واضح.
  • وجود زيادة في التعرق.
  • الرغبة الشديدة في متابعة ومشاهدة الأفلام الرومانسية والهادئة.
  • الميل إلى العزلة والانطواء وعدم الرغبة في التحدث.
  • اضطراب مفاجئ في درجة حرارة الجسم وعدم التكيف بالجو المحيط.
  • الشعور بآلام في المفاصل والعظام.
  • انخفاض في مستوى ضغط الدم والذي يرافقه الشعور بالهبوط.
  • الإحساس بالإرهاق والكسل وانخفاض القدرة على القيام بمجهود شاق.
  • التقلبات المزاحية من خلال الغضب السريع أو البكاء لأسباب بسيطة، وقد يحدث هذه التقلبات بدون سبب يُذكر.
  • الشعور بألم في الثديين مع كبر حجمهم بطريقة ملحوظة، بسبب تغير هرمونات الإستروجين والبروجسترون والبرولاكتين.
  • الإصابة بالاكتئاب وكثرة القلق والتوتر بدون سبب.
  • الإصابة باحتباس السوائل الذي يتسبب في إصابة القدمين بالتورم.
  • الغثيان والقيء.
  • الشعور بالدوار.
  • ارتفاع في معدل ضربات القلب.
  • فقدان القدرة على التركيز وضعف في الذاكرة.
  • آلام حادة في منطقة أسفل البطن والتي تُعرف باسم عسر الطمث، والشعور بتلك الآلام في أسفل الظهر.
  • الإصابة باضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الإسهال أو الإمساك.
  • الشعور بالنعاس والاحتياج إلى النوم.

إفرازات الدورة الشهرية قبل نزولها بيوم

  • تُعد الإفرازات التي ينتجها المهبل واحدة من علامات قدوم الدورة الشهرية.
  • وهي عبارة عن سوائل يتم إنتاجها بواسطة غدد المهبل وعنق الرحم، حيث يُطلقها المهبل خارجه وهي مُحملة بالبكتيريا والخلايا الميتة.
  • لذلك تكمن أهمية تلك الإفرازات في أنها تحمي المهبل من الإصابة بالعدوى وتحافظ على نظافته.
  • وقبل الدورة الشهرية؛ تنزل من المهبل إفرازات لونها شفاف أو أصفر أو أبيض، وقوامها يشبه قوام الكريمة.
  • وقبل نزول الدورة الشهرية مباشرة، فقد تنزل تلك الإفرازات بلون وردي أو بني.
  • وبسبب التغيرات الهرمونية وقلة إفراز هرمون الإستروجين وزيادة إفراز هرمون الببروجيستيرون؛ يزداد سُمك ولزوجة تلك الإفرازات في ثاني مراحل الدورة الشهرية.
  • وتتميز إفرازات ما قبل نزول الدورة الشهرية بأنها عديمة الرائحة، ولا تجعل المرأة أو الفتاة تشعر بالرغبة في الحك في منطقة المهبل، وكلما اقتربت الدورة الشهرية كلما زادت كميتها.
  • ولا تشكل تلك الإفرازات أي قلق إذا كان نزولها ليس مصاحبًا بالشعور بألم في المهبل أو بأي حك أو احمرار فيه.
  • وإذا رافق نزول تلك الإفرازات أيًا من الأعراض السابقة أو كان لونها بني أو أخضر أو كان يرافقها شعورًا بالحرقة خلال التبول أو كانت شبيهة بالزبد أو الجبن، ففي هذه الحالة يجب التوجه إلى الطبيب.
  • للمزيد يمكنك متابعة : –شكل إفرازات الدورة الشهرية قبل نزولها بيوم 

مالون الإفرازات قبل الدورة

  • تختلف ألوان الإفرازات التي تسبق الدورة الشهرية طبقًا لحالة كل فتاة أو سيدة.
  • ففي حالة استخدام السيدة وسائل منع الحمل سواء كانت اللولب أو الحلقات المهبلية أو الحبوب؛ تنزل تلك الإفرازات بلون بني أو بدم كميته قليلة، وتلاحظ السيدة هذا العرض خلال أول 3 أشهر من استخدام أيًا من تلك الوسائل.
  • أما عن سبب نزول تلك الإفرازات قبل نزول الدورة الشهرية فهو ارتفاع هرمون الببروجيستيرون؛ وفي هذه الحالة تنزل الإفرازات بلون أصفر.
  • أما في حالة ارتفاع هرمون الإستروجين؛ تنزل تلك الإفرازات شفافة أو شبيهة بالماء.
  • وهناك أسباب تؤدي إلى نزول تلك الإفرازات بلون أبيض ومنها إصابة المرأة بالتهاب المهبل الجرثومي والذي ينتج عن اختلال البكتيريا في الجسم، أو الإصابة بداء المبيضات والمقصود به عدوى الخميرة.
  • أما الإفرازات الصفراء فهي من أكثر الإفرازات شيوعًا قبل نزول الدورة الشهرية، وذلك لإنتاج المهبل المخاط الذي يختلط معها ومع وكميات بسيطة من دم الحيض، وهذا في الحالات الطبيعية التي تسبق نزول الحيض.
  • وفي الحالات المرضية فقد يكون نزول الإفرازات الصفراء قبل الدورة نتيجة الإصابة بداء المشعرات وهي عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، أو الإصابة بالسيلان الذي ينتقل أيضًا بالاتصال الجنسي، أو الإصابة بالتهاب الحوض والذي ينتج عن الإصابة بالسيلان.

أسباب أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها

هناك عوامل التي تساهم في الشعور بأعراض الدورة الشهرية قبل نزولها وهي:

  • التغيرات الهرمونية: تلعب التغيرات الهرمونية دورًا في ظهور أعراض الحيض قبل نزوله.
  • تغيرات الدماع الكيميائية: فهناك عدة تغيرات كيميائية تحدث في الدماغ تؤدي إلى الشعور سوء الحالة النفسية والمزاجية قبل نزول الدورة، حيث تتغير المادة الكيميائية العصبية السيروتونين وتقل كميتها، وتلك المادة هي المسؤولة عن تحسين حالة المزاج والنفس، ويؤدي قلتها إلى الإصابة بالاكتئاب ووجود شراهة في الأكل والشعور بالتعب والإجهاد.

أسباب آلام الدورة الشهرية

أولاً: الأسباب المرضية وتتمثل في

  • وجود بعض الخلايا التي تشبه خلايا بطانة الرحم.
  • وجود بعض الأورام الحميدة في منطقة الحوض مما تتسبب في الآلام.
  • الالتهابات الموجودة في الحوض والجهاز التناسلي.
  • استخدام وسيلة منع الحمل وهى اللولب.
  • نمو النسيج المبطن للرحم في جدران عضلات الرحم.
  • ضيق عنق الرحم وبالتالي وجود صعوبة في خروج الدم منه.

ثانياً: الأسباب العرضية وتتمثل في

  • النحافة الشديدة أو السمنة المفرطة.
  • وجود إصابة بالأنيميا وفقر الدم.
  • ظهور اضطرابات في الجهاز العصبي والتوتر النفسي.
  • تغيير المناخ المحيط.

وجود أعراض الدورة وعدم نزولها

في بعض الحالات؛ تعاني بعض النساء والفتيات من الشعور بآلام الدورة الشهرية وعدم نزولها، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب وهي:

  • الشعور بالتوتر والقلق لوقت طويل يؤدي إلى تأخر نزول الدورة رغم وجود أعراضها.
  • قد يؤدي قصور نشاط الغدة الدرقية أو فرط نشاطها في تأخر نزول الدورة.
  • إصابة الرحم بأورام حميدة يؤدي إلى الشعور بتشنجات.
  • استخدام وسائل منع الحمل سواء الحبوب أو اللولب أو الحلقات المهبلية؛ تعمل على تأخر الدورة الشهرية.
  • اضطراب هرمونات مثل هرمون الغدة الدرقية أو هرمون البرولاكتين نتيجة لعدة عوامل منها الإصابة بورم في المخ أو لعوامل وراثية.
  • مهاجمة الجسم خلاياه وحدوث اضطرابات في المناعة الذاتية يؤدي إلى تأخر الدورة مع الشعور بآلام في أسفل البطن مع نزول الإفرازات.
  • تغير نظام النوم يؤدي إلى اضطراب الساعة البيولوجية وبالتالي تأخر نزول الدورة الشهرية.
  • قلة أو زيادة الوزن يؤدي إلى تغيرات هرمونية، فزيادة الوزن تغير من هرموني الإستروجين والبروجسترون وبالتالي يتأخر نزول الحيض، ونقص الوزن يؤدي إلى نقص الدهون والمواد المغذية في الجسم، وبالتالي يصبح الجسم غير قادرًا على إنتاج الهرمونات بشكل صحيح فتتأخر الدورة.
  • هناك عدة أمراض تؤدي الإصابة بها إلى تأخر الدورة الشهرية مثل أورام الغدة النخامية، متلازمة المبيض متعدد الكيسات، قصور في وظائف الكبد، السكري.
  • حدوث تغيرات في هرمونات الغدة الدرقية وهرمونات الغدة النخامية نتيجة ممارسة التمارين العنيفة لوقت يزيد عن ساعتين، وبالتالي تتغير عملية الإباضة ووجود تغيرات في الدورة الشهرية.
  • حدوث اضطراب في الدورة الشهرية نتيجة الاقتراب من مرحلة انقطاع الطمث.
  • قد يكون السبب في الشعور بأعراض الدورة الشهرية وعدم نزولها هو حدوث الحمل.
  • الإجهاد الجسدي يؤدي إلى مستويات الكورتيزول وبالتالي حدوث اختلالات في الهرمونات المنظمة للمبيضين والرحم، فتتأخر الدورة الشهرية.

الأطعمة التي يجب عدم تناولها أثناء فترة الدورة الشهرية

  • المشروبات التي تحتوى على نسبة كبيرة من مادة الكافيين وهى”القهوة، الشاي” فتناولها في هذه الفترة يؤدى إلى ارتفاع أعراض الدورة الشهرية.
  • الأطعمة الجاهزة وذلك لأنها تحتوى على نسبة عالية من الدهون التي تؤثر وتزيد من الآلام المصاحبة للدورة.
  • تناول الألبان الكاملة الدسم لاحتوائها على الدهون بنسبة عالية.
  • يفضل تجنب تناول أنواع الحلويات المختلفة والتي تحتوى على نسبة عالية من السكريات حيث أنها تتسبب في انخفاض ضغط الدم.
  • تجنب تناول المخللات وزيادة الأملاح التي تتناولها.

نصائح للتعامل الصحي مع الدورة الشهرية

تعد فترة الدورة الشهرية من أبرز الفترات المزعجة التي تمر بها السيدات نتيجة للعديد من التغيرات التي تمر بها، لذا ففي السطور التالية نقدم لكِ أبرز النصائح التي عليكِ اتباعها في تلك الفترة:

التخفيف من آلام الدورة الشهرية

وذلك من خلال تناول المسكنات العشبية مثل النعناع والقرفة والبابونج، إلى جانب تناول المسكنات من الأدوية عقب تناول الوجبات، فضلاً عن استخدام زجاجة بلاستيكية ووضعها بالقرب من منطقة أسفل البطن إذا اشتد الألم.

التغلب على التقلبات المزاجية

  • من خلال ممارسة التمارين الرياضية التي تخفف من الشعور بالاكتئاب حيث أنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية، إلى جانب التخفيف من حدة القلق والتوتر عبر ممارسة تمارين اليوجا.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين B مثل منتجات الآلبات والخضروات.

الاهتمام بالنظافة الشخصية

وذلك من خلال الاستحمام بمياه فاترة واستخدام غسول طبي للمهبل، إلى جانب تغيير الفوط الصحية بشكل منتظم للحفاظ على نظافة وصحة المهبل ولتفادي حدوث أي أضرار صحية مثل الالتهابات على أن تكون مصنوعة من القطن.

تعزيز صحتك

  • وهذا يتم من خلال تقسيم الوجبات من أجل تجنب الإصابة بالإمساك، فضلاً عن الإكثار من تناول الخضروات والفواكه والحبوب الغدائية الغنية بالألياف الغذائية التي تعزز من نشاط الجهاز الهضمي.
  • بالإضافة إلى الإكثار من شرب الماء يوميًا لتفادي الإصابة بالجفاف، كما يجب تجنب تناول مشروبات الكافيين مثل الشاي والقهوة، والتقليل من تناول الملح من أجل تفادي الإصابة باحتباس السوائل.
  • فضلاً عن التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات لأنها تتسبب في حدوث اضطراب في مستوى السكر في الدم، كما ينبغي أيضًا الابتعاد عن ممارسة التمارين القاسية أو حمل أشياء ثقيلة.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي تناولنا من خلاله أعراض الدورة قبل نزولها بيوم وأسباب تلك الأعراض وما هي الإفرازات التي تسبق نزول الحيض وأسباب وجود أعراض الدورة وعدم نزولها، بالإضافة إلى الأطعمة التي يُنصح بتناولها وما يجب القيام به خلال فترة الدورة الشهرية.

مراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.