الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اليوم العالمي لغسل اليدين

بواسطة: نشر في: 31 مارس، 2020
mosoah
اليوم العالمي لغسل اليدين

اليوم العالمي لغسل اليدين الذي يوافق 15 أكتوبر من كل عام، هو اليوم الذي تسعى فيه منظمة الصحة العالمية بمشاركة منظمة الطفولة والأمومة – يونيسيف، بزيادة الوعي بضرورة غسل اليدين بصورة صحيحة حيث أثبتت الدراسات أن هناك 53% من الناس لا يقومون بغسل أيديهم بصورة مستمرة مما ينتج عنه سهولة في إكتساب الفيروسات المعدية أخطرها هو الإلتهاب الرئوي، ومن هذا المنطلق نشأ اليوم العالمي لغسل اليدين والذي يكون مليئ بالأنشطة والندوات التوعوية إتجاه هذا السلوك الإيجابي وفي هذا المقال يتحدث موقع الموسوعة عن هذا اليوم.

اليوم العالمي لغسل اليدين

  • في عام 2008 جرت بعض الأبحاث عن سبب وفاة الأطفال الذين لم يبلغوا سن الـ5، وأظهرت النتائج أن مرض الإسهال والالتهاب الرئوي يكونون سبب في وفاة 3,5 مليون طفلًا سنويًا ويكون ذلك نتيجة عدم غسل الأيدي للأطفال أولًا والأمهات ثانيًا بعد استخدام المرحاض وتنظيف الطفل.
  • وبدورها تحركت منظمة الصحة العالمية بالشراكة مع اليونيسف وبالتعاون مع بعض القطاعات الخاصة كبرنامج المياه والصرف الصحي، وشركة بروكتر آند جامبل، والمجلس التعاوني لتوفير المياه وعلى رأسهم البنك الدولي، ليطلقوا يوم غسل العالمي لغسل اليدين.
  • احتفل العالم لأول مرة بهذا اليوم في عام 2008، حيث أطلقت العديد من الندوات التوعوية والأنشطة الترفيهية كالمسابقات بين طلاب المدارس لتعليم الأطفال هذا السلوك الإيجابي الذي يحافظ على صحتهم ويقيهم من الأمراض.

أهمية غسل اليدين

  • يعمل غسل اليدين بالماء والصابون بصورة مستمرة على الوقاية من أمراض الإسهال بنسبة 31%، ومن أمراض الجهاز التنفسي بنسبة 21%.
  • يعمل غسل اليدين بالماء والصابون على عدم إنتشار البكتيريا الضارة، وتقليل نسب الإصابة بالفيروسات المعدية.
  • يعمل غسل اليدين بالماء والصابون على سرعة الشفاء من أي أمراض من خلال التخلص من البكتيريا المصاحبة للمرض.
  • يعمل غسل اليدين بالماء والصابون على الحفاظ على صحة جلد الإنسان وعينيه فهم الأكثر عرضة للبكتيريا.

يمكنكم الإطلاع على مزيد من المواضيع من خلال: (فوائد غسل اليدين للصحة).

المصادر: الموقع الرسمي لليوم العالمي لغسل اليدين، وزارة الصحة السعودية.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.