الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية علاج الاسنان قديما

بواسطة: نشر في: 1 أكتوبر، 2020
mosoah
كيفية علاج الاسنان قديما

نقدم لكم في هذا المقال أشهر طرق علاج الاسنان قديما ، يُعد طب الأسنان من أهم فروع الطب منذ قرون ماضية وحتى وقتنا الحاضر، وقبل التطور التكنولوجي كان الناس في العصور القديمة يعتمدون على استخدام الطرق البدائية في علاج مختلف الأمراض التي تصيب الأسنان، كما كانوا يستخدمون أدوات لا يمكن للعقل البشري أن يتصور أنها كانت تُستخدم لعلاج هذا الجزء الحساس في جسم الإنسان، ولكن كيف كان يتم علاج الأسنان في العصور القديمة؟ وما هي الأدوات المُستخدمة آنذاك؟ سنوضح إجابات تلك الأسئلة في السطور التالية على موسوعة.

علاج الاسنان قديما

  • يعود تاريخ طب الأسنان إلى العصور الحجرية وبالتحديد في عام 6000 قبل الميلاد، حينما اكتُشفت أول حالة لخلع الأسنان، من خلال العثور على سِن بشري محشوًا بشمع العسل، وذلك بجانب مدينة تريستا الإيطالية.
  • ويُعد هذا السِن دليلًا على استخدام حشوات الأسنان من أجل تسكين الألم منذ القِدم.
  • وهناك العديد من الدراسات التي أشارت إلى أن حشوات الأسنان آنذاك كانت تُستخدم لتقليل الحساسة والألم الناتجين عن الإصابة بكسر طبقات المينا في الأسنان أو بصداع.
  • وفي سنة 5000 قبل الميلاد وصف نص سومري السبب المؤدي للإصابة بتسوس الأسنان بدودة الفم، وهو ما أكدت عليه أدلة صينية وهندية ومصرية.
  • ولقد تم استخدام مواد التخدير لأول مرة في التاريخ البشري في عام 1500 قبل الميلاد وذلك في الحضارة المصرية القديمة، كما كان المصريون القدماء هم أول من اكتشفوا معجون الأسنان والذي كان تتم صناعته من خلال طحن الفئران الميتة.
  • وقد تم اكتشاف بعض الجماجم في عدة مومياوات مصرية وكانت أسنانها مربوطة بأسلاك ذهبية حتى يتم تثبيت المتخلخل منها مع الأسنان التي تجاورها.
  • ولقد ساهمت الحضارة الإسلامية في تطوير مجال طب الأسنان، حيث تم التوصل إلى طرق لعلاج أمراض الأسنان واللثة، وكذلك تم تطوير الوسائل العلاجية المُستخدمة في خلع الأسنان أو استخدام النار في كيها.
  • كما يُسجل في تاريخ العرب أنهم أول من قاموا باستخدام زيت القرنفل من أجل تسكين الألم، تلك الوسيلة التي لا زالت تُستخدم حتى وقتنا هذا.
  • بالإضافة إلى أنهم قاموا بعمل شد الأسنان وتغطيتها بالذهب.

تاريخ الاختراعات في طب الأسنان

  • في عام 160 لجأ اليونانيون إلى تثبيت كسور الأسنان من خلال تلبيس الأسنان بالتيجان الذهبية.
  • في عام 900 ميلاديًا كان الصينيون أول من استخدموا حشوات الأسنان المصنوعة من الفضة.
  • وقد اخترع جوسيه فلاك أول كرسي للأسنان وذلك في عام 1790.
  • أما في عام 1791 فقد اخترع الدكتور جون جريينوو علاجًا لتسوس الأسنان متمثلًا في جهاز لحفر الأسنان المسوسة، والذي يعتمد على تحريك القدم حتى يدور.
  • في عام 1871 تم اختراع جهاز الهاندبيس الكهربائي بواسطة جيرون ف جريين، وهو عبارة عن جهاز أسنان كهربائي يُستخدم في حفر الأسنان.
  • وقد تم اكتشاف أشعة اكس في عام 1895 بواسطة العالم الألماني رونتجن، والتي استخدمها الطبيب ايدموند كيل في تصوير أشعة للأسنان في الفك العلوي والفك السفلي لأول مرة في التاريخ، وكان ذلك في عام 1896.

الوسائل القديمة في علاج الأسنان

كان أطباء الأسنان في العصور القديمة يتبعون وسائل بدائية للغاية في علاج مختلف مشكلات الأسنان، الأمر الذي كان يسبب رعبًا كبيرًا لدى المرضى، ومن تلك الوسائل المستخدمة ما يلي:

  • خلع الأسنان: نظرًا لعدم توفر الإمكانيات التي تساعد على معرفة أسباب وجع الأسنان، فقد كان الأطباء يلجؤون إلى خلع السن المصاب كحل وحيد للتخلص من هذا الوجع، وكان ذلك حتى عام 1700 ميلاديًا.
  • الأسنان الخشبية: في حالة فقدان الأسنان قديمًا كانت تلك الأسنان تعوض بغيرها مصنوعة من الخشب وثقيلة الوزن ثم تُزرع مكان الأسنان المفقودة بشكل بدائي للغاية، الأمر الذي كان ينتج عنه إصابة المرضى بشدة خلال تلك العملية فضلًا عن إلحاق أضرار متعددة باللثة.
  • المسامير: كان قديمًا يتم استخدام المسامير حتى تتهيج المنطقة المُصابة، مما كان يُملأ الفم بالدماء.
  • لعاب الضفادع: نظرًا لعدم توفر أدوات متطورة تساعد على علاج مشكلات الأسنان آنذاك فقد كان يتم اللجوء إلى طرق شائعة وشهيرة بفاعليتها في ذلك الوقت، ومن تلك الطرق لعاب الضفادع الذي كان يُستخدم لعلاج بعض مشكلات الأسنان.
  • حشو الأسنان: لجأ الأطباء في العصور القديمة إلى استخدام مواد غريبة في حشو فجوات الأسنان، ومنها الصمغ والراتنج والرقائق المعدنية والفلين.
  • حفر الأسنان: كان طبيب الأسنان قديمًا يلجأ إلى استخدام أداة المثقاب القوسي من أجل الحفر داخل السِن.
  • معجون الأسنان: نظرًا للعادات الغذائية الغريبة التي كان يتبعها المصريين القدماء ومن ضمنها الإفراط في تناول الرمل، فقد كانت طبقات المينا في أسنانهم تتأثر بشدة وتُصاب بالضعف، ولذلك كان يتم صناعة معجون من طحن الفئران الميتة ومن ثم وضعه على الأماكن المصابة، وكانت تلك الوسيلة تتسبب في شعور المريض بآلام حادة نتيجة وضع أنسجة ميتة ومتعفنة على أسنانهم وضروسهم المكشوفة الأعصاب.

أدوات خلع الأسنان قديماً

  • أما عن الأدوات المُستخدمة في خلع الأسنان قديمًا فقد كانت تُصنع بشكل يدوي، وكان الأطباء يستخدمون الأعشاب الطبيعية بالإضافة إلى مواد يتم استخلاصها من بينة مصنوعة في المنازل من أجل تعقيم المرضى، أما الأدوات فقد كانت تُعقم في الماء المغلي قبل استخدامها.
  • وفي العصور القديمة لم يكن قد تم التوصل إلى مواد التخدير التي يتم الاستعانة بها الآن قبل القيام بخلع الأسنان، بل كانت تلك العملية تتم من خلال جلوس المريض على كرسي وربطه بالحبال حتى يسهل السيطرة عليه ولضمان عدم تحركه خلال الخلع، ثم يقوم الطبيب بوضع قدمه على صدر المريض ووضع الآلة داخل فمه وشدها إلى الخلف حتى يُنزع السِن، وظلت تلك الطريقة هي المنتشرة لسنوات عديدة قبل التوصل لطرق أكثر تطورًا وأقل ألمًا.
  • وهناك طريقة أخرى كانت شائعة الاستخدام وهي ربط السِن أو الضِرس المُراد خلعه بخيط قوي وربط الطرف الآخر من الخيط في باب ثم قيام الطبيب بغلق الباب بقوة فيُنزع السِن من مكانه.
  • وتُعد أداة (الكلاب) من أشهر الأدوات التي كانت تُستخدم قديمًا في خلع الأسنان، فقد كان الطبيب يُدخل تلك الأداة في فم المريض ويضعها على السِن المراد خلعه ثم يحركه يمينًا ويسارًا محاولًا سحبه بشدة.
  • وفي الخمسينات اخترع أحد العلماء آلة مخصصة لعلاج أسنان الأطفال، وهي عبارة عن جزأين يتوسطهما رأس الطفل ثم يبدأ الطبيب في عمله.

أدوات خلع الأسنان قديماً

أدوات خلع الأسنان قديماً

أدوات خلع الأسنان قديماً

أدوات خلع الأسنان قديماً

أدوات خلع الأسنان قديماً

علاج تسوس الأسنان قديما

هناك مجموعة من الوسائل التي كانت تُستخدم قديمًا من أجل علاج تسوس الأسنان ومنها:

  • زيت السمسم المشهور بقدرته على علاج تسوس الأسنان ووقف نزيف اللثة والتخلص من الرائحة الكريهة للفم.
  • في العصور القديمة كان يتم علاج تسوس الأسنان من خلال تنظيفها بعصا النيم، وذلك بفضل احتوائها على نسبة عالية من الألياف التي تقضي على البلاك المتراكم داخل الأسنان.
  • منذ القِدم كان يتم الاستعانة بالقرنفل في تطهير الأسنان وتقليل الألم بها، حيث كان يتم غمر قطعة من القماش في كمية صغيرة من زيت القرنفل ومن ثم وضعها على السِن المصاب أكثر من مرة يوميًا.
  • كان أغلب الناس في العصور القديمة يستخدمون المضمضة بزيت جوز الهند من أجل علاج تسوس الأسنان.
  • من أكثر الطرق القديمة شيوعًا في التخلص من الألم الناتج عن الإصابة بتسوس الأسنان والقضاء على البكتيريا المسببة له هي استخدام محلول الملح، حيث يتم المضمضة بنصف كوب ماء دافئ مذابًا فيه ملعقة صغيرة من الملح.
  • كما كان يُستخدم الزعتر في علاج ألم تسوس الأسنان من خلال مضغه أو طهيه مع الكمون.
  • بالإضافة إلى الثوم الذي كان يُطهى أو يُشوى ثم يؤكل على السِن المصاب.

المراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.