الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين التهاب اللوزتين وسرطان اللوزتين

بواسطة: نشر في: 9 أكتوبر، 2021
mosoah
الفرق بين التهاب اللوزتين وسرطان اللوزتين

ما الفرق بين التهاب اللوزتين وسرطان اللوزتين ؟ انتشر هذا السؤال بكثرة علي العديد من منصات التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى العديد من المواقع الطبية، ويعود السبب في ذلك هو لكون اللوزتين من ضمن أهم الأعضاء الأكثر حساسية في جسم الإنسان، ومن أكثر الأعضاء التي يمكن أن تتعرض للأمراض المتنوعة، فمنها ما يسهل علاجها، ومنها ما يكون عسير علي الطب خصوصا في ما إذا كان في مرحلة متقدمة من تطوره، أما فيما يخص الأسطر القادمة في مقالنا عبر موسوعة، فستتضمن الفوارق المتواجدة بين الالتهاب والسرطان التي قد تتعرض له اللوزتان.

الفرق بين التهاب اللوزتين وسرطان اللوزتين

  • تتواجد العديد من الفوارق التي تميز التهاب اللوزتين عن إصابتهم بالسرطان، فيتشعب ذلك الاختلاف ليشمل العديد من الجوانب، ولكن لعل أهم تلك الاختلافات هو كون التهاب اللوزتين هو مرض معدي قد ينتقل عن طريق الفيروسات، أو يمكن الإصابة به عن طريق بعض البكتريا، علي عكس السرطان الذي يكون عبارة عن نمو بعض الأنسجة الضارة في غير موضوعها، وفي الغالب يكون بسبب تحرك أي نسيج بعد الجراحة كاستئصال اللوزتين، وهو أحد أحد أعراض سرطان الحلق.

التهاب اللوزتين

  • يعد التهاب اللوزتين من أشهر الأمراض التي تصاب بها اللوز فلا يوجد لها عمر معين تستهدفه، ولكن تتواجد بكثرة في الأعمار الصغيرة، فتتعدد أعراضه، ولهذا فيتوجب معرفة آلية عملهم ودورهم في الجسم لمعرفة الكيفية المثلي للعلاج، فهما غدد لمفاوية تتواجد في أخر الحلق، ويتمثل دورها في كونها حاجز دفاعي يحمي الجسم من الإصابة بالالتهابات.
  • كما أنه في الأغلب يمكن علاج التهابات اللوز والحد من أعراضه في مدة تتراوح ما بين السبع والعشر أيام.

أسباب الإصابة بالتهاب اللوز

تعددت العوامل التي تؤول بتعرض اللوزتين للالتهابات، ولعل أهم تلك الأسباب هي ما ستحمله الأسطر القادمة.

التعرض المستمر لالتهاب اللوزتين

  • يعد تكرار إصابة اللوز بشكل مستمر بالالتهابات خلال العامل الواحد، يجعلها أكثر عرضة وأقل مناعة ضد الالتهابات مما يسهل تعرضها لها.

الالتهاب المزمن

  • يعد الالتهاب المزمن هو أشد عداوة من الالتهابات العادية، كما أنه يستمر لفترة أكبر بقليل من العادي، وتصاحبه العديد من الأعراض كالتهاب الحلق وسوء رائحة الفم، مع تواجد التورمات في الغدد اللمفاوية المتواجدة في الرقبة.

بالإضافة إلى إشارتنا حول كون اللوز هم الحاجز الدفاعي الأول عن الجسم، وهذا نظرا لكونها تعمل علي إفراز خلايا الدم البيضاء التي تعمل علي محاربة الأجسام الغريبة والضارة المتواجدة في الجسم، ولكن نتيجة لهذا تكون اللوز أكبر عرضة للإصابة بالفيروسات والبكتريا المؤدية لالتهابهم، ولعل أهم تلك المسببات هو ما يلي :

الفيروسات

  • تعتبر الفيروسات من أشهر المسببات التي تؤدي لتعرض اللوز للالتهابات، خصوصا الفيروسات التي تصيب الجسم بالبرد.
  • كما انه في حالة ما إذا كان السب فيروسي فيعد التهابات اللوزتين مرضا معديا، ولكن يتوقف هذا علي كون هل قد سبق وتعرض الجسم لهذا الفيروس من قبل أم لا ؟

البكتريا

  • تعد البكتريا المسببة لالتهاب الحلق البكتيري من أهم العوامل المسببة لالتهابات اللوزتين.
  • علاوة علي ذلك فإذا كان السبب بكتيري فيكون المرض معديا بشكل خطير، ولهذا فيعد الأطفال هم الفئة الأكثر إصابة بالالتهابات اللوزية.

أعرض التعرض لالتهابات اللوزتين

نظرا لكون هناك تباين بين الأسباب المؤدية للتعرض للالتهاب، فتتواجد العديد من الأعراض التي من شأنها الدلالة علي تواجد الالتهابات، والتي يستحسن زيارة الطبيب في حالة ملاحظتها، وتتمثل أهم تلك الأعراض فيما يلي :

  • إفراز اللعاب بشكل مبالغ فيه.
  • الشهور الدائم بعدم الراحة والهياج.
  • فقدان الشهية.
  • الصداع المستمر.
  • تواجد احمرار في اللوزتين مع مصاحبة التورم لهم.
  • آلام الأذنين والمعدة.
  • الشعور بالقشعريرة.
  • تواجد رائحة كريهة في الفم والنفس.
  • تغيير في درجات الصوت.
  • تواجد صعوبة في البلع المصاحب للألم.
  • إصابة الجسم بالحمي.
  • ظهور تشنجات في الرقبة.
  • تواجد بعض الآلام في مناطق الفك والرقبة.
  • ملاحظة ظهور بقع بيضاء أو صفراء مكان اللوزتين.

علاج التهاب اللوزتين الحاد

في الغالب لا يحتاج التهاب اللوزتين العادي إلى تدخل طبي أو علاج، فيختفي بمفرده خصوصا في حالة ما إذا كان السبب هو فيروس، ولكن في حالة كان الالتهاب من الدرجة الحادة فيختلف الأمر ويحتاج لتدخل طبي، وفي الأغلب يتمثل العلاج فيما يلي:

أفضل مضاد حيوي لعلاج التهاب اللوزتين

  • يلجا الطبيب في حالة الالتهابات اللوزية الحادة إلى جعل المريض يتناول المضادات الحيوية التي تعمل علي الحد شدة الالتهاب، ويتمثل العامل في تحديد نوع المضاد في العامل المسبب للالتهاب كنوع البكتريا مثلا، ولعل من أهم المضادات التي يصفها الأطباء هو البنسلين الذي يأخذ بشكل فموي لمدة عشرة أيام.
  • كما تكمن أخر طريقة للعلاج يلجأ إليها الأطباء في علاج الالتهابات اللوزية في استئصالها من الجسم، وهذا في حالة لم تنجح أي طريقة في علاج الالتهاب وتعرضها للالتهاب المزمن والمتكرر.

علاج التهاب اللوزتين في المنزل

يمكن علاج التهابات اللوز في المنزل عن طريق اتباع العديد من الخطوات والتي تتمثل فيما يلي :

  • الحد من التدخين.
  • تناول المأكولات الباردة، كي تحد من شدة الألم.
  • شرب السوائل بوفرة.
  • إعطاء الجسم الحاجة التي تلزمه من الراحة.
  • استخدام أجهزة الرطوبة المنزلية.
  • شرب السوائل الساخنة كالزنجبيل واليانسون.
  • التغرغر بالماء الدفاء المخلوط بالملح.

سرطان اللوزتين

  • كم أشرنا سابقا فإن اللوزتين هم عبارة عن غدتين لمفاويتين متواجدين في أخر الحلق علي جانبيه، بالإضافة لأكونهم الحاجز الدفاعي الأول عن الجسم، ونظرا لكونه ضمن الجهاز اللمفاوي فمن الوارد أن تظهر فيهما الأورام اللمفاوية أيضا.
  • أما سرطان اللوز فهو نوع نادر جدا من أنواع السرطان يحث تمثل نسبته حوالي 3.5% من أنواع السرطان التي قد تصيب الفم بشكل عام، ولعل العامل الأساسي في الإصابة به هو التدخين، بالإضافة إلى تواجد عامل أخر مهم يتمثل في الورم الحليمي، والذي يعمل علي إصابة الخلايا الحرشفية بالأخص بالسرطان.

أسباب سرطان اللوز

لم يحدد الطب حتي وقتنا الحالي عوامل تؤدي بشكل مباشر للإصابة بالسرطان فيهما، ولكن أشاروا إلى تواجد بعض الأسباب التي من شأنها أن تزيد فرص تعرض اللوزتين للسرطان، فتتمثل أهم تلك المؤديات فيما يلي :

  • تقدم السن، وخصوصا كسر سن الخمسين.
  • زراعة الأعضاء تعد أحد الأسباب التي من شأنها زيادة فرص التعرض للإصابة بسرطان اللوز.
  • تزيد نسب تعرض الجنس الذكري عن الأنثوي في الإصابة بالسرطان اللوزي.
  • يؤدي الإدمان علي التدخين والكحوليات إلى تلف المادة الجينية المتواجدة في الخلايا، مما يؤدي إلى زيادة فرص التعرض للإصابة به.
  • تؤدي فيروسات نقص المناعة إلى زيادة الاحتمالات التي تشير إلى التعرض به.
  • يشير العلماء إلى أن فيروس الورم الحليمي يعمل علي إصابة الخلايا الحرشفية بالسرطان، خصوصا أنه ينتقل بشكل جسدي، كما يعتقدون بأنه العامل الرئيسي في تعرض الفم للعديد من أنواع السرطان، بجانب سرطان الرأس والعنق، ولكن حتي الآن يعد كل هذا مجرد معتقدات ولكن ليست مثبتات علمية حتي الآن.

أعراض سرطان الحلق

تتواجد العديد من الأعراض التي من شأنها أن تمثل دلالات لتواجد سرطان اللوز، خصوصا أنه يشبه لحد كبير الالتهاب العنقودي ولعل أهم أعراضه تتمثل فيما يلي :

  • فقدان الوزن بشكل غير طبيعي ودون الحاجة لهذا .
  • ظهور البقع البيضاء علي اللوزتين.
  • وضوح تواجد تغيرات في الصوت.
  • تواجد القرحة في الفم وأعلي الحلق، والتي لا تختفي مع الوقت.
  • ألم شديد في الفم لا يختفي أو يقل.
  • مشاكل في البلع مع مصاحبة الألم له.
  • ظهور تكتلات في منطقة الرقبة.
  • مصاحبة الدم لللعاب.
  • آلام في العنق والأذنين.
  • التهابات مستمرة في الحلق.
  • تواجد تورمات في اللوزتين، أو احدهما علي الأقل.
  • الإحساس بالآلام الشديد في حالة تناول الفواكه الحمضية.

تشخيص سرطان اللوز

يلجأ الأطباء في محاولة الكشف علي اللوزتين لمعرفة ما إذا كان السبب هو السرطان إلى العديد من الطرق في التشخيص، ولهذا فمن أولي خطوات التشخيص هي إخبار المريض للطبيب بتاريخه الطبي، وبعد مرور المريض بالفحص السريري قد يؤول الطبيب لاستخدام أحد الطرق الأتية:

  • التصوير بالأشعة السينية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.
  • تحاليل الدم.
  • أخذ عينة من اللوزتين، لتفحص تحت المجهر.

علاج سرطان اللوزتين

يتوقف علاج سرطا اللوز علي المرحلة التي وصلح إليها، بالإضافة إلى السبب المؤدي للإصابة به، ولعل أهم الطرق التي يلجأ إليها الأطباء هي ما تلي :

العلاج الإشعاعي

  • في الأغلب يخضع العديد من مصابي سرطان اللوز للعلاج عن طريق الإشعاع، خصوصا بعد العلميات الجراحية وذلك لضمان التخلص من أي خلايا سرطانية متبقية، فيوجد العديد من الطرق العلاجية الإشاعية ولكن تتوقف علي الحالة الصحية للمريض.

العلاج الكيميائي

  • يذهب الأطباء لاستخدام العلاجات الكيميائية في الحالات المتقدمة من المرض كالمرحلة الثالثة والرابعة ، حيث يكون دوره هو الحد من انتشاء الخلايا السرطانية وألحد من نموه أو القضاء عليه، مما يؤدي إلى إجراء العملية الجراحية التي يُزال فيها.
  • بالإضافة إلى انه تم تطوير بعض العلاجات الكيميائية للعمل علي القضاء الخلايا المسرطنة فقط، دون إحداث أي أضرار جانبية.

الجراحة

  • تعد الجراحة هي أفضل حلول علاج سرطان اللوز في المراحل الأولي، حيث أنه يلجأ الأطباء إلى عمل جراحة لإزالة اللوزتين فيها، بالإضافة غلى استئصال بعض الأنسجة المحيطة باللوز لتجنب أن يكونوا قد أصابوا بالمرض.

في النهاية ومع وصولنا لنقطة الختام في مقالنا الذي دار حول إيضاح الفرق بين التهاب اللوزتين وسرطان اللوزتين نكون قد أشارنا إلى مسببات كل مرض والأعراض وكيفية العلاج.

كما يمكنك الاطلاع علي المزيد من المعلومات من خلال الأتي:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.