الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين التهاب الحلق وسرطان الحلق

بواسطة: نشر في: 5 أكتوبر، 2021
mosoah
الفرق بين التهاب الحلق وسرطان الحلق

نصحبُك عزيزي القارئ في جولة لتسليط الضوء على الفرق بين التهاب الحلق وسرطان الحلق The difference between sore throat and throat cancer”، حيث شاع البحث مؤخرًا عن التهاب الحلق لكوّّنه من أعراض الإصابة بفيروس كورونا، والإصابة بالإنفلونزا، فيما يحدث نتيجة التهاب الحلق العقدي، فهو نوع من أنواع الالتهابات التي تُصيب المرضى.

يُصيب سرطان الحلق كل من الحنجرة، والأحبال الصوتية، والبلعوم، لاسيما فينقسم إلى نوعين وهما؛ سرطان الفم والبلعوم، وسرطان الحنجرة، فقد أشارت الإحصاءات الخاصة بالمعهد الوطني للسرطان.

ورد فيه أن نسبة الإصابة بسرطان البلعوم 1.2%، بالمقارنة مع مُصابي سرطان الحنجرة الذي تبلغ نسبتهم 0.3%، فماذا عن الفرق بين سرطان الحلق، والتهابات الحلق هذا ما نوضحه في مقالنا عبر موسوعة ، فتابعونا.

الفرق بين التهاب الحلق وسرطان الحلق

نتطرق في مقالنا لتناول أبرز الفروقات بين التهاب الحلق وسرطان الحلق، وما يُمثله كل من تلك الأنواع من مخاطر على الصحة، بالإضافة إلى رصد الأعراض، والأسباب.

  • يكمُّن الفرق بين التهاب الحلق والتهاب سرطان الحلق في تباين الأعراض التي تظهر على المريض وأسباب الإصابة، لاسيما طريقة العلاج.
  • نُشير إلى أن التهاب الحلق وتضخمه من أحد أبرز أعراض الإصابة بسرطان الحلق.
  • إذ أن سرطان الحلق يُعتبر مرضًا من الأمراض الخطيرة التي تحتاج إلى علاج ومُتابعة.
  • يظهر الفرق بين كلاهما، في أن التهاب الحلق يُعالج بتناول المضادات الحيوية، بينما يُعالج سرطان الحلق بالتدخل الجراحي.
  • يُصيب المريض فيتسبب في ضررٍ له في الحلق، من تضخم وآلام تؤثر الأنف والفم والفك.
  • يُصاب المريض بالتهاب في صندوق الحلق، إلى جانب الأحبال الصوتية، وخلايا الحلق.
  • بينما التهاب الحلق من أعراض الإصابة بالإنفلونزا أو العدوى الفيروسية، حيث لا تطلب الكثير من الأدوية لعلاجها.
  • يُشير الأطباء في تشريح الحلق في وقوع الحنجرة أدناه.
  • فيما تتكون الحنجرة من الأحبال الصوتية، والغضاريف.
  • يتكوّن الحلق من أنبوب يمتد بداية من خلف الأنف وحتى الرقبة.
  • وإذا اقتربنا من هيئة الحلق التشريحية؛ فإنه يُبطن بالخلايا المسطحة.
  • يرى الأطباء أن الإصابة بسرطان الحلق يُشير إلى؛ نوعي الإصابة به السرطان البلعومي، وسرطان الحنجرة.

أعراض سرطان الحلق المبكرة

يعاني المريض في حالة الإصابة بسرطان الحلق من ظهور عدد من الأعراض المبكرة، فماذا عن تلك الأعراض التي تُنذر بالإصابة بالسرطان:

  • أشارت جمعية السرطان الأمريكية إلى أن الإصابة بالتهابات الحلق باستمرار يُعد علامة من العلامات المُنذرة بالإصابة بسرطان الحلق والذي يتوجب على المريض زيارة طبيب الأسنان.
  • لاسيما توجد العديد من الأعراض التي تظهر على المريض في حالات متقدمة من الإصابة بسرطان الحلق.
  • ينزف المريض من الأنف أو الفم.
  • يعاني المريض من صعوبة في التنفس.
  • يظهر على المريض المعاناة من آلام في الفك.
  • يُصاب المريض بتورم في منطقة الرقبة.
  • يلاحظ مريض سرطان الحلق فقدان الوزن الغير مبرر.
  • يعاني مريض سرطان الحلق من السعال، بالإضافة إلى معاناته من آلام الأذن.
  • يُصاب مريض سرطان الحلق بتغيرات في الصوت، وهي من الأعراض نادرة الحدوث.
  • فيما قد يعاني المريض من الاحتقان، والشعور بتضخم في الحلق.
  • نُشير إلى أن أعراض سرطان الحلق عند النساء هي نفس الأعراض التي تظهر عند الرجال والأطفال، والتي سبق توضيحها.
  • يُرجى في حالة المعاناة من تلك الأعراض التوّجه إلى الطبيب المُختص ومراجعته.

أنوع سرطان الحلق

تتعدد أنواع سرطان الحلق الذي يُطلق عليه السرطان البلعومي أو الحنجري، وبالتالي مواضع الإصابة بالسرطان البلعومي نذكر منها ما يلي:

الفرق بين التهاب الحلق وسرطان الحلق

  • سرطان البلعوم الأنفي الذي يُصيب الأنف.
  • سرطان البلعوم الفموي حيث يُصيب الفم واللوز.
  • يظهر سرطان البلعوم السفلي في أعلى المريء.
  • بالإضافة إلى معاناة المريض بإصابته في القصبة الهوائية.
  • أما عن أنواع السرطان المزماري فهي متعددة.
  • يعاني مرضى سرطان المزماري من التهاب الحلق، صعوبة في البلع، وبحة الصوت.
  • لاسيما فيُصيب أعلى الحنجرة، بالإضافة إلى إصابة الحنجرة من الأسفل.
  • يُشير الأطباء إلى إصابة المريض بسرطان الحلق في عدد من المواضع التي من بينها:
  • الفم.
  • الشفاه.
  • الغدد الليمفاوية.

علاج سرطان الحلق

  • لا يسعنا أن نمرّ مرور الكرام على علاج سرطان الحلق أو أن نتغاضى عن ذِكره، فعلى الرغم من ندرته، إلا أنه متوفر، فيما يشمل ما يلي:
  • التدخل الجراحي.
  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج الموجي.
  • العلاج الإشعاعي.
  • كما أشارت المراجع الأجنبية إلى وجود العديد من العادات الصحية التي يجب اتباعها للحد من مضاعفات الإصابة بسرطان الحلق نُعددها فيما يلي:
  • العلاج بالإبر.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الإقلاع عن تناول الكحول.
  • الحصول على الدعم من الأسرة.
  • تطبيق اليوجا والتأمل، بالإضافة إلى الحصول على قسط من الراحة النفسية والاسترخاء.
  • دعم المريض للتحدث والمناقشة معه، مع مراعاة تناول المريض كمياتٍ وفيرة من الخضراوات والفاكهة.

التهاب الحلق بدون حرارة

قد يعاني الكثيرين من التهاب الحلق من دون حرارة، فماذا عن الأسباب وطريقة العلاج ؟، نستعرض أبرزها فيما يلي:

  • حيث ورد إلينا تساؤلاتٍ حول ” معاناة البعض من التهابات الحلق من دون بلغم أو كحة، بالإضافة إلى الشعور بآلام عند الحنجرة، وأسفل منطقة الفك، وذلك بدون جود انتفاخ في الحنجرة “.
  • أوضح الأطباء إلى أن تلك الحالة تعاني من التهاب في الحلق، لاسيما تعاني من التهاب فيروسي.
  • بما ينتج عنه الشعور بالألم.
  • كما قد تعاني الحالة من الصداع أو الحمى، بالإضافة إلى ملاحظة الأعراض الآتية:
  • الشعور بالصداع.
  • المعاناة من الحمى.
  • ظهور نقاط بيضاء في منطقة اللوزتين.
  • ظهور احمرار في منطقة الحلق، وتحديدًا في السقف.
  • تكرار العطس أكثر من مرة.
  • يوصي الأطباء في تلك الحالة بالحصول على المكملات الغذائية لتعزيز المناعة.
  • يصف الأطباء لمرضى سرطان الحلق فيتامين ج.
  • إلى جانب بخاخات الأنف المضادة للاحتقان لعلاج التهاب الحلق.
  • تجدر الإشارة هنا إلى أن فترة العلاج لا تزيد عن 5 أيام وألا تقل عن يومين.
  • أوضح الأطباء مدة فعالية مادة زايلوميتازولين في زوال التهابات الحلق.
  • كما ينصح خبراء اطب العقاقير والأعشاب إلى فعالية زهرة اللبلاب في التخلُّص من التهاب الحلق.
  • ينصح الأطباء بالإكثار من شرب كمياتٍ وفيرة من المشروبات الدافئة للتخلص من التهاب الحلق بسرعة.

هل سرطان الحلق خطير

  • تختلف خطورة الإصابة بسرطان الحلق بناء على حِدة ودرجة الإصابة بالمرض.
  • إذ أنه في حالة الإصابة بتضخم في الحلق، فقد يتطلب الأمر تدخُّل جراحي عاجل، لإزالة السرطان من العنق.
  • وقد يعاني المريض من تلك العملية لما لها من مضاعفات:
    • كالإصابة بالنزيف.
    • وكذا عدم القدرة على البلع.
    • إلى جانب معاناة المريض من صعوبة في التحدث.
  • لذا نوصي بالمتابعة مع الطبيب المُختص في حالة الشعور بالتهاب في الحلق لفتراتٍ طويلة.

الإحساس بشيء في البلعوم

  • متلازمة كرة الحلق هذا ما يُطلق على الإحساس بشيء في البلعوم.
  • لاسيما يشعر المريض بعدم الراحة أثناء البلع أو التحدث.
  • يعاني المريض من بحة في الصوت، أو تدفق اللعاب.
  • يتسبب الضغط العصبي أو معاناة المريض من الاضطرابات في إصابة الحلق.
  • هنا يجب أن يبدأ المريض في التخلص من القلق والاضطراب النفسي، أو المعاناة اليومية والضغوطات.
  • نوّصي بالحصول على قسطٍ وفير من الراحة، والابتعاد عن الضغوطات، بالإضافة إلى الاستعانة بزيت اللافندر، وزيت الصندل.
  • مع الالتزام بالحصول على مشروب البابونج.
  • كما ننوّه إلى أن تلك المعلومات الواردة في المقال استرشادية، ووجب التوّجه إلى الطبيب المُختص لاستشارته.

عرضنا من خلال مقالنا الفرق بين التهاب الحلق وسرطان الحلق وأعراض وأسباب الإصابة، فيما يُمكنك عزيزي القارئ الاطلاع على المزيد من المقالات الطبية عبر موسوعة الحالات المرضية.

كما يُمكنك عزيزي القارئ الاطلاع على المزيد من المواضيع الطبية بقراءة أيضًا:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.