الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض التهاب فم المعدة وعلاجه

بواسطة: نشر في: 19 أكتوبر، 2021
mosoah
اعراض التهاب فم المعدة

نصطحبكم في جولة للاطلاع على أعراض التهاب فم المعدة التي يصاب بها الكثيرين حول العالم نتيجة اتباع عادات صحية غير سليمة تتسبب في الإصابة بالتهابات معوية، وقد تظهر أعراض التهاب المعدة بصورة فجائية، أو ببطء يأخذ عدة سنوات، ويشير الأطباء أن السبب الراجع وراء الإصابة بالتهابات في فم المعدة هو البكتيريا الحلزونية، وفى بعض الحالات قد يرجع إلى كثرة تناول المسكنات غير الستيرويدية أو شرب الكحوليات.

يشعر المريض بالتهابات فم المعدة بوجود ألم في الجزء العلوي من المعدة أسفل منتصف القفص الصدري تحديدا ولا يعرف ما هو مصدره، أو كيفية علاجه؛ ولذلك فأننا من خلال موسوعة نقدم لكم أعراضها وأيضا كيفية علاجها.

أعراض التهاب فم المعدة

نقدم لكم أعراض التهاب فم المعدة التي تسبب إزعاجا لصاحبها وقد تزيد من احتمال إصابته بقرح معوية وسرطان في المعدة في بعض الأحيان إذا تفاقمت وتم تركها بدون علاج، ومن بين تلك الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالقئ والغثيان الدائمين.
  • الشعور بألم مبرح في المعدة.
  • وجود عسرا في الهضم شديد.
  • تغير في لون ورائحة البراز، ويمكن أن يكون هناك دم في البراز.
  • الشعور بحرقة في المعدة وبالتجشؤ.
  • الإحساس بالانتفاخ الدائم.
  • الشعور بخسارة في الشهية.
  • الإحساس بثقل غير طبيعي في البطن بعد تناول.
  • إسهال.
  • خسارة في الوزن ملحوظة.

أسباب التهاب فم المعدة

هناك بعض الأسباب التي نوهنا عن بعضها بشكل سريع في المقدمة، ولكن قبل استعرضها تفصيلا في سطورنا القادمة لابد من معرفة أن التهابات فم المعدة تنتج من إصابة غشاء رقيق يبطن المعدة ويحميها من الأحماض، وعند حدوث بعض الأسباب التي تؤدى إلى إلحاق الضرر بهذا الغشاء فأن المعدة يصيبها بعض القرحات، ومن أبرز الأسباب التي تؤدى إلى الإصابة بالتهابات فم المعدة، هي ما يأتي:

التقدم بالعمر

  • كلما تقدمت في العمر، كلما أصبح هذا الغشاء المبطن للمعدة أرق وأضعف وأقل سمكا، وبالتالي ترتفع الاحتمالية بالإصابة بالبكتيريا الحلزونية المسببة لالتهابات فم المعدة.

إصابة الشخص بعدوى البكتريا الحلزونية

  • وهى إحدى السبب الأكثر شيوعا والتي تظهر على شكل تقرحات في المعدة.
  • يشير الأطباء إلى أن الإصابة بالتهابات في فم المعدة قد تكون نتيجة للاستعداد الوراثي، أو تناول بعض الأطعمة التي ليس من الواجب تناولها وإدخالها إلى المعدة من الأساس.

الإفراط في تعاطى المسكنات

  • هناك خطأ شائع يقع فيه بعد الناس وهو الإسراع في تناول المسكنات فور الشعور بأية آلام يشعر بها في جسده أو إصابته بالصداع ولا يدرك أن أدوية الأيبوبروفين، والنتبروكسن، والأسبرين يؤثران على جدار المعدة الرقيق مسببين فيه الالتهابات، بالإضافة إلى أن تناول المسكنات يؤدى إلى الإصابة بأمراض الكلى.
  • يشدد الأطباء دائما على الابتعاد عن تناول المسكنات إلا في الحالات القصوى وباستشارة الطبيب المختص.

اضطرابات المناعة الذاتية

  • وظيفة المناعة الأساسية هي حماية جسمك ضد أي هجوم يسيب الجسم، ولكن إن كان هناك اضطرابات مناعة ذاتية فإن الجسم نفسه يقوم بالهجوم على خلايا فم المعدة نفسه.

المعاناة من الضغط النفسى

  • من ضمن الأسباب المؤدية لالتهابات فم المعدة هو التوتر والإجهاد النفسى، ولذلك يجب أن تجنب التوتر والإجهاد قدر الإمكان.

شرب كميات كبيرة من الكحوليات

  • من أكثر الأسباب التي تؤدى إلى تهيج في المعدة هو شرب الكحوليات بكثرة التي تؤدى إلى التهاب الجدار المبطن للمعدة.

الإصابة ببعض الأمراض الأخرى

  • يصاحب التهاب فم المعدة بعض الأمراض الأخرى والتي من ضمنها مرض كرون، ومتلازمة نقص المناعة المكتسبة.

 تشخيص التهاب فم المعدة

يتم الكشف عن التهابات فم المعدة تحت إشراف الطبيب المختص التي يقوم بتشخيصها والتأكد منها عن طريق الطرق الآتية وهى:

  • اختبار العدوى البكتيرية: يطلب منك الطبيب فيها من إجراء بعض اختبارات الدم، والبراز.
  • التنظير الداخلي: وهى التي يقوم فيها الطبيب بإدخال أنبوب لكى يرصد التهابات فم المعدة.
  • التصوير بالأشعة السينية: وفيها يتم التقاط بعض الصور لفم المعدة والجزء العلوي من المعدة.
  • الخزعة: وهى التي يتم فيها أخذ عينة من الأنسجة للكشف عنها تحت المجهر

علاج فم المعدة

  • يجب استشارة الطبيب فور ظهور الأعراض وعدم الانتظار عليها حتى لا تتفاقم وتحدث مضاعفات خطيرة.
  • يحاول الطبيب معرفة السبب الرئيسي المسبب لالتهابات فم المعدة، ووصف الأدوية المناسبة والتي تكون عادة كالآتي:
  • وصف بعض المضادات الحيوية التي تقضى على البكتيريا الحلزونية المسببة لالتهابات فم المعدة.
  • أدوية تحد من إفراز الأحماض، وتساعد على الشفاء سريعا مثل أدوية رانيتيدين، وفاموتيدين.
  • تناول مضادات الحموضة، وأدوية كربونات الكالسيوم.
  • تناول أدوية مثبطات البروتون التي تساعد على إنتاج كمية قليلة من الأحماض والتي من ضمنها مركبات لانسوبرازل.

علاج فم المعدة بالأعشاب

هناك بعض الوصفات الموصوفة منزليا التي تساعد على التخفيف من أعراض التهابات فم المعدة، فهي تعتبر من الأدوية المساعدة بجانب الأدوية الدوائية الموصوفة من قبل الطبيب وتغيير النمط الغذائي اليومي، ومن ضمن تلك الأعشاب ما يلي:

عرق السوس

  • وهو من ضمن الأعشاب التي تم اللجوء إليها قديما في التخفيف من أي اضطرابات معوية بسبب تأثيرها اللطيف على المعدة.
  • لقد أشارت بعض الدراسات التي تم إجرائها في 2013 أن العرق سوس يساعد كثيرا على منع نمو البكتيريا الحلزونية التي تصيب فم المعدة.

البابونج

  • وهى الزهرة المستخدمة في علاج ألم البطن ومنع الالتهابات.
  • في دراسة أجريت عام 2012 وجدوا أن للبابونج آثار إيجابية في علاج قرح المعدة، ويساعد كثيرا في شعورها بالراحة فور تناولها.

النعناع

  • تساعد أوراق النعناع على علاج التهابات فم المعدة.
  • من الممكن إضافتها مع مشروب الشاي، أو غليها مع كوب من الماء الدافىء.
  • ارتبطت منذ آلاف السنين بعلاج التهابات وقرح المعدة، وأشارت بعض التجارب إلى فوائد لا حصر لها موجودة في أوراق النعناع.

الكركم

  • وهو أحد التوابل الغنية بمضادات الأكسدة بفضل احتوائه على مادة الكركمين التي تساعد على خفض أعراض الإصابة بقرحة في المعدة.

الشاي الأخضر

  • يمتلك الشاي الأخضر خصائص مقاومة للبكتيريا يمكنها منع تزايد البكتيريا الحلزونية المسببة لالتهابات المعدة.
  • يعالج الانتفاخات الناتجة عن قرح المعدة.

الحلبة

  • تحتوى الحلبة على مادة صمغية تجعل جدار المعدة التالف يزداد سمكا، وتمنع تفاقم القرح وتسريع عملية الشفاء.

الزنجبيل

  • يعالج الزنجبيل من شعور الانتفاخ والتجشؤ الذي يسببه التهاب فم المعدة.
  • يخفف من الأحماض التي تفرزها المعدة كثيرا.

علاج فم المعدة في المنزل

هناك بعض العادات التي لابد من اتباعها للتخلص من أعراض التهاب فم المعدة المزعج ومن بين تلك العادات التي ينصح بها الأطباء هي ما يأتي:

  • الحد من تناول المسكنات قدر الإمكان التي تزيد من احتمالية الإصابة بالتهابات فم المعدة.
  • توزيع الوجبات على مدار اليوم، حيث أن كنت تتناول 3 وجبات يمكنك تناول خمسة فقط لكى تتجنب شعور الانتفاخ وامتلاء البطن.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحوليات، وشرب العصائر الطبيعية والسوائل الدافئة.
  • ضرورة تناول الخضروات والفاكهة، والابتعاد عن الأطعمة المليئة بالدهون.
  • الابتعاد عن تناول التوابل الحارة.
  • ضرورة شرب 8 أكواب من الماء يوميا؛ للتقليل من الشعور بالقئ والغثيان المصاحبين لالتهابات فم المعدة.
  • تناول العسل الأبيض الأصلي المعروف بفوائده في المساعدة على الشفاء والتئام الجروح؛ لكونه غنيا بمضادات الأكسدة.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوى على مادة الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية.
  • الابتعاد عن مضغ العلكة؛ لأنها تسبب إفراز المزيد من أحماض المعدة.
  • تناول التفاح ،والشوفان وأيضا ،البروكلى، والتوت البري، والفراولة ولابد أن يتم تناول تلك الفاكهة والخضروات طازجين.
  • الابتعاد عن الضغوطات النفسية والتوتر التي تزيد من الوضع سوءا، وممارسة رياضة الاسترخاء
  • تناول كميات كافية من الزبادي، أو اللبن الرائب؛ لأنهما يساعدان على إنتاج خلايا بكتيرية نافعة في المعدة، بالإضافة إلى التقليل من الشعور في الاستفراغ.
  • شرب عصير الملفوف الغنى بفيتامين ج الذي يساعد على التئام قرح المعدة في أسرع وقت بحسب ما أثبتت الدراسات.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم فيه أعراض التهاب فم المعدة التي تضمنت العديد من الأعراض التي من الواجب الانتباه لها والذهاب إلى الطبيب عند الشعور بها، كما قدمنا لكم الأسباب العديدة للإصابة بالتهابات في فم المعدة، بالإضافة إلى تسليطنا الضوء على بعض الطرق التشخيصية في رصدها، وأيضا علاجها دوائيا وفى المنزل.

كما يمكنك الاطلاع على المزيد عبر هذه المواضيع:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.