الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصتي مع جرثومة المعدة “هيليكوباكتر بيلوري”

بواسطة: نشر في: 26 يوليو، 2021
mosoah
قصتي مع جرثومة المعدة

في هذا المقال من موسوعة يمكنك التعرف على قصتي مع جرثومة المعدة التي تُعرف باسم ” هيليكوباكتر بيلوري“،  وتحدث الإصابة بها نتيجة التعرض لعدوى بكتيريا الملواية البوابية، وتنتقل البكتيري وتعيش داخل الجهاز الهضمي مسببة العديد من الاضطرابات المعوية، كما أنها تؤثر على الشهية، وتحدث أضرارًا لبطانة الأمعاء مسببة الأم، وهذه الحالة من بين الحالات المعوية التي تستوجب الحصول على العناية الطبية لتفادي التعرض للمضاعفات، وفي السطور التالية يمكنك التعرف على تجارب الغير في العلاج من هذه الحالة.

قصتي مع جرثومة المعدة

يرغب الكثير في التعرف على تجارب الغير في العلاج من جرثومة المعدة، وفيما يلي نرصد لك أبرز هذه التجارب:

التجربة الأولى

  • يروي صاحب التجربة الأولى بأنه لاحظ ظهور العديد من الاضطرابات الصحية المفاجئة من بينها آلام في المعدة واختناق في الصدر مع الشعور بآلام شديدة فيه.
  • كما لاحظ انخفاض وزنه المفاجيء مما دفعه إلى مراجعة العديد من الأطباء الذين لم ينجحوا في تشخيص حالته، فمنهم من أخبره أنه يعاني من التهاب في المعدة ومنهم من أخبره أنه يعاني من التهاب في القولون.
  • لم يجد صاحب التجربة أي تحسن في حالته الصحية عند تناوله للأدوية التي وصفها الأطباء لهم.
  • اكتشف صاحب التجربة احتمالية إصابته بجرثومة المعدة بعد بحث دقيق عن الأعراض التي يعاني منها، وقد أخبر أحد الأطباء بذلك مما دفعه إلى إجراء فحص بالمنظار له.
  • ولكن لم يجد العلاج الفعال لحالته سواء بالأدوية أو بالأعشاب، وقد تبين أن الأعراض التي يعاني منها لا تظهر دائمًا له.

التجربة الثانية

  • يروي صاحب التجربة الثانية أنه كان يعاني من الإصابة بحموضة المعدة المفاجئة مما دفعه إلى مراجعة الطبيب المختص.
  • وقد وصف له الطبيب المختص دواء معالج للتوتر حيث شخص الطبيب المختص حالته نتيجة التعرض للتوتر.
  • ولكن لم يلاحظ تحسن بعد الحصول على العلاج، بل تفاقمت حالة حموضة المعدة لديه، مما دفعه لمراجعة طبيب مختص آخر.
  • أخبره الطبيب المختص انه يعاني من التوتر وقد وصف له أدوية مهدئة ومضادات للاكتئاب ولكن لم يلاحظ تحسن من العلاج.
  • وقد دفعته التجارب غير الناجحة مع الأطباء إلى العلاج بالأعشاب، فقد قرأ عن فوائد المستكة اليوناني الفعالة لعلاج حموضة المعدة.
  • دفعه ذلك إلى شراء المستكة اليوناني ومزجها مع الزبادي، وقد لاحظ نتيجة إيجابية في العلاج، وتحسنت حالته بالتدريج في خلال شهر.

أسباب الإصابة بجرثومة المعدة

  • تحدث الإصابة بجرثومة المعدة نتيجة تناول الطعام غير النظيف الملوث بالبكتيريا.
  • كما تنتقل العدوى عن طريق تناول المياه الملوثة، أو تناول الطعام أو الشراب في أواني ملوثة.
  • كما تنتقل العدوى من خلال مشاركة أدوات الطعام مع المصاب، و انتقال لعابه إلى الشخص السليم.
  • تنتقل العدوى أيضًا من خلال تناول الطعام بأيدي ملوثة.

عوامل الخطر

بجانب الأسباب السابقة فإنه من بين العوامل الأخرى التي تزيد من احتمالية الإصابة بجرثومة المعدة ما يلي:

  • التدخين.
  • العوامل الوراثية.
  • الإصابة بمتلازمة زولينجر إليسون.
  • الإفراط في تناول المسكنات مثل النابروكسين والأسبرين والإيبوبروفين.

أعراض الإصابة بالبكتيريا حلزونية

يلاحظ المريض ظهور أعراض مفاجئة ترتبط بالجهاز الهضمي وتؤثر على شهيته للطعام، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بحرقة في المعدة أو ألم.
  • الإصابة بانتفاخ المعدة.
  • الإصابة بالأنيميا.
  • التعرض للغثيان والتجشؤ والقي.
  • فقدان في الوزن بشكل مفاجيء.
  • صعوبة في التنفس.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • عدم بلع الطعام بسهولة.
  • الإحساس بالإجهاد.
  • نزول دم في البراز.
  • قلة الشعور بالجوع.
  • الإصابة بتورم في البطن.
  • سرعة الإحساس بالشبع.
  • ظهور رائحة غير محببة من الفم.

مضاعفات جرثومة المعدة

في حالة عدم تلقي العلاج الفوري لهذه الحالة، فإنه قد ينذر ذلك بالتعرض للمضاعفات التالية:

  • الإصابة بالتهاب بطانة المعدة.
  • الإصابة بالنزيف المعوي الداخلي.
  • الإصابة بقرحة المعدة.
  • الإصابة بسرطان المعدة.

متى يتوجب زيارة الطبيب المختص ؟

يجب زيارة طبيب المختص في الحالات التالية:

  • في حالة الشعور بألم حاد في البطن يحدث بشكل مستمر.
  • في حالة فقدان الوزن بشكل مفاجيء.
  • في حالة نزول دم في البراز.
  • في حالة ظهور براز أسود.

تشخيص البكتيريا الحلزونية

يتم تشخيص جرثومة المعدة من خلال الاختبارات التالية:

  • اختبار صورة دم كاملة.
  • اختبار الاجسام المضادة.
  • اختبار تنفس اليوريا.
  • فحص المعدة بتحليل عينة منها.

علاج جرثومة المعدة بالأدوية

المضادات الحيوية

تستخدم المضادات الحيوية في القضاء على البكتيريا بمختلف سلالاتها، وتتمثل المضادات الحيوية المعالجة لجرثومة المعدة في التالي:

  • أدوية التيتراسايكلن: ينتج عن الدواء آثار جانبية تتمثل في الإصابة بالحروق من أشعة الشمس، وظهور قرح في الفم.
  • أدوية الكلاريثروميسين: ينتج عنه أعراض جانبية تشمل: اضطرابات في حاسة التذوق، الإصابة بالغثيان والقيء.
  • أدوية الأموكسيسيلين: ينتج عنه اضطرابات في الجهاز الهضمي تشمل الغثيان والإسهال.
  • أدوية التينيدازول: ينتج عنه الإصابة بالغثيان والقيء والصداع.
  • أدوية المترونيدازول: ينتج عنه الإصابة بالغثيان والقيء والإسهال.

مثبطات الحمض

تعمل هذه الأدوية على التخفيف من نسبة الحموضة في المعدة، وذلك لأن ارتفاع الحموضة مناسب لنشاط البكتيري، وتشمل هذه المثبطات في التالي:

  • مضادات مضخات البروتون.
  • البسموث سبساليسيلات.
  • حاصرات مستقبلات الهيستامين.

العلاج الثلاثي لجرثومة المعدة

يتمثل العلاج الثلاثي لجرثومة المعدة في تناول دوائين من أدوية المضادات الحيوية مع مضادات مضخات البروتون من مثبطات الحمض.

العلاج الرباعي لجرثومة المعدة

يتمثل هذا العلاج في تناول الأدوية التالية لمدة أسبوعين:

  • المترونيدازول.
  • البسموث سبساليسيلات.
  • التيتراسايكلن.
  • أدوية مضخات البروتون.

علاج جرثومة المعدة بالأعشاب والوسائل الطبيعية

هناك العديد من الأعشاب والوسائل الطبيعية التي تساعد على الحد من ظهور أعراض جرثومة المعدة مثل ما يلي:

  • العسل: يتميز العسل بأنه يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا، ويمكن الاستفادة من العسل الأبيض أو المانوكا في علاج جرثومة المعدة.
  • الشاي الأخضر: تناول الشاي الأخضر يساعد على مقاومة نشاط جرثومة المعدة، كما أنه من بين فوائد الشاي الأخضر للمعدة أنه يساعد على الوقاية من حدوث التهابات المعدة.
  • الحليب: يحتوي الحليب على عناصر مقاومة للبكتيريا الملوية البوابية، وتشمل هذه العناصر اللاكتوفيرين أو البروتين السكري، إلى جانب مجموعة من المضادات الحيوية.
  • زيت الزيتون: يندرج زيت الزيتون ضمن المكونات الطبيعية التي تساعد على علاج الجراثيم بمختلف أنواعها.
  • زيت الليمون: يساعد زيت الليمون على القضاء على نشاط جرثومة المعدة، وتتم الاستفادة منه من خلال استنشاقه.
  • الصبار: يساعد الصبار على الحد من تكاثر ونمو بكتيريا البوابية، ومن بين فوائد الصبار للمعدة أنه يعالج حالات الإمساك.
  • المعالجة الضوئية: تعمل المعالجة الضوئية على مقاومة جرثومة المعدة، وتستخدم في حالة فشل العلاج بالأدوية، وفيها تستخدم أشعة فوق البنفسجية.

كما أنه من بين الأعشاب والأغذية التي يوصي بتناولها للعلاج من جرثومة المعدة ما يلي:

  • الثوم.
  • الكركم.
  • العرق سوس.
  • البروكلي.
  • الفجل الأبيض.
  • القرنبيط.
  • الصمغ العربي.
  • الجرجير.
  • الكرنب.
  • الزنجبيل.

مدة العلاج من جرثومة المعدة

  • تصل فترة العلاج من جرثومة المعدة إلى 10 أيام، وقد تمتد لتصل إلى 14 يوم.
  • هناك حالات تصل فترة العلاج فيها إلى أسبوع وهي الحالات البسيطة.
  • تختلف فترة العلاج طبقًا لشدة الحالة.

كيفية الوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة ؟

من أجل الوقاية من جرثومة المعدة فإنه يجب اتباع الإرشادات الصحية التالية:

  • غسل الأيدي جيدًا بالماء والصابون قبل تناول الطعام أو إعداده
  • غسل الطعام جيدًا قبل طهيه من الخضروات والفواكه.
  • تجنب شرب ماء الصنبور حيث يجب شرب مياه معقمة.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالأوميجا 3.
  • تفادي مشاركة أدوات الطعام مع المصاب.

وفي ختام هذا المقال نكون قد قدمنا لك قصتي مع جرثومة المعدة ، وعوامل الإصابة بها وأعراضها، إلى جانب طرق العلاج من جرثومة المعدة التي تتنوع ما بين العلاج بالأدوية والأعشاب والطرق الطبيعية، وكيفية الوقاية من جرثومة المعدة.

وللمزيد يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.