الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج الزكام وانسداد الانف

بواسطة: نشر في: 24 ديسمبر، 2017
mosoah
علاج الزكام وانسداد الانف

مشكلة الزكام أو إنسداد الأنف يمكن إعتبارها واحدة من أخطر المشاكل الصحية، وذلك لأن التنفي هو الأساس بالحياة، وبمقالتنا تلك سوف نقوم بعرض كل ما هو مطلوب معرفته عن الزكام، وماهي أسبابه، وأفضل الطرق لعلاجه بمقالنا هذا.

أهم أسباب الزكام وحدوث إنسداد الأنف:

يحدث الزكام والإحتقان بالأنف بسبب وجود إلتهابات بالأوعية الدموية، التي توجد في الغشاء الذي يبطن الأنف، هذا الإلتهاب قد يحدث نتيجة لـ:

  • الإصابة بالإنفلونزا أو البرد.
  • الإصابة بإلتهابات الجيوب الأنفية.
  • المعاناة من الحساسية، وبما في ذلك وجود الحساسية الموسمية.
  • زيادة إفراز كمية المخاط بالأنف، إذ أن ذلك يتسبب في إنسدادها.
  • حين دخول أي بكتريا أو فيروسات بالجسم، حينها يقوم جهاز المناعة بإفراز كمية كبيرة من المخاط الأنفي كفخ لتلك الفيروسات والأجسام المضرة تمهيداً لمقاومتها والقضاء عليها.
  • كل هذه الأسباب تتسبب في وجود صعوبة بالتنفس، ومن ثم تحدث مشكلة الإحساس بالضيق وعدم الراحة، وتعد تلك المشكلة من الأمور التي تمثل تهديداً قوياً لحياة الأطفال بخاصة حديثي الولادة، ورغم ذلك هناك العديد من العلاجات البسطية التي من الممكن القيام بها في المنزل من أجل الإنتهاء من مشكلة إنسداد الأنف والتخلص منها.

علاج الزكام وانسداد الانف في المنزل :

  • إستخدام المرطبات:

إذ أن المرطب يعمل على زيادة رطوبة الهواء بالغرفة، الأمر الذي يقل من حدوث تورم بالأوعية الدموية في الأنف، كما أن المرطب له دور قوي في تقليل اللزوجة وتقليل سماكة المخاط الأمر الذي يساعد على خروجه بكل سهولة.

  • محاولة الإستنشاق للبخار

وتعد هذه الطريق من أشهر العلاجات المعروفة لعلاج إنسداد الأنف، وذلك لكون البخار يمتلك للحرارة والرطوبة معاً، الأمر الذي يساعد على التقليل من التورم بالأوعية الدموية الموجود بداخل الأنف، وتتم تلك الخطوة من خلال:

  • إحضار منشفة وكمية ماء ساخن ووعاء.

يتم وضع الماء الساخن بالوعاء ثم رفعه على مكان مرتفع كالمنضدة.

يتم تقريب الأنف من الوعاء مع مراعاة وجود مسافة كافية كي لا يتعرض الوجه للحرق.

يتم تغطية الرأس بالمنشة بحيث لا يتعرض البخار للتبدد، ويتم إستنشاق البخار الذي يتصاعد من الوعاء، يتم الإستمرار على هذا الوضع لدقيقتين، وسرعان ما ستشعر بالتحسن.

من الممكن أن ستخدم الطريقة تلك قبل النوم، من أجل الإستمتاع بنوم عميق وهادئ.

  • شرب السوائل بكثرة

إن الحصول على كميات سوائل بشكل كافي يساعد على تقليل اللزوجة للمخاط، ويسهل من خروجه بالأنف، بجانب أنه يقلل من الضغط الموجود بداخل الجيوب الأنفية، ولكن لا يُنصح بإستخدام أي سوائل، بل يُتصح بالماء والعصائر والشاي الدافئ وكذلك الشوربة الدافئة.

  • الحصول على حمام بخار

يعتبر البخار من أفضل الوسائل المستخدمة للتخفيف من مشكلة إنسداد الأنف، إذ أنه يمتلك لخاصيتين مهمتين وهم الحرارة والرطوبة، الأمر الذي يساعد على التقليل من تورم وإلتهاب الأوعية الدموية في الأنف، فيساعد على التنفس بصورة طبيعية، ويتم حمام البخار من خلال الخطوات التالية:

  • وضع منشفة بأسفل الباب الخاص بالحمام كي لا يتسرب البخار إلى الخارج.
  • القيام بفتح الصنبور على الماء الساخن، وتكون درجة الحرارة عالية، ويُترك البخار يملأ هواء الحمام.
  • هذا البخار الذي يتصاعد يعمل على التقليل من لزوجة المخاط، كما أنه يخفف من حدة الإلتهابات بالجيوب الأ،فية، ومن ثم يتم التخلص من مشكلة إنسداد الأنف سريعاً.
  • الضغط على الأنف بمنشفة دافئة:

تلك الطريقة أشبه بطريقة البخار ولكنها تكون من الخارج، وليس إستنشاق البخار للداخل، إذ أن درجة الحرارة التي تنبعث من المنشفة تعمل على التقليل من إلتهابات الأنف، بجانب أنها تخفف من الألام الموجودة حول الأنف بالخارج، وتتم من خلال:

القيام بإحضار منشفة وكذلك إحضار كمية ماء ساخن.

يتم غمس المنشفة بالماء الساخن مع مراعاة أن تكون درجة حرارته معقولة ويمكن تحملها على الوجه، ثم تُعصر المنشفة بحيث يتم التخلص من الماء الزائد.

يتم القيام بثني منشفة لعدة طبقات، ثم توضع حول الأنف أو على الوجه مع مراعاة ألا تغطي فتحتي الأنف، بحيث لا تفقد المنشفة حرارتها سريعاً.

  • إستخدام بخاخ المحلول الملحي

إذ أن بخاخ الأنف الذي يحتوي على المحلول الملحي من العلاجات التقليدية الشائعة، إذ أنه متوافر تواجده بالصيدليات، فمحلول الملح يقوم بترطيب الممرات الأنفية، الأمر الذي يقلل من لزوجة المخاط، كما يقلل أيضاً من الإلتهابات الموجودة بالأوعية الدموية، ويمكن أيضا تحضيره بالمنزل من خلال:

  • إحضار ربع ملعقة من الملح.
  • إحضار كأس به ماء دافئ.
  • يتم وضع الملح على الماء مع التقليب الجيد بحيث يُذاب الملح جيداً.
  • يتم إمالة الرأس بحيث تكون في إتجاه الحوض، أو يمكن إبقاء أرنبة الأنف بنفس إتجاه تصريف الماء، بحيث يكون من السهل خروج السائل من الأنف.
  • يتم سكب كمية من محلول الأنف بأي من فتحتي الأنف بشكل بطئ، وفي حال إستخدام السرنجة من الأفضل تفريغ الهواء منها.
  • يُترك المحلول يسقط من الأنق، يتم تكرار هذه العملية أكثر من مرة، وتُكرر أيضا مع فتحة الأنف الأخرى.

من الممكن تكرار تلك الطريقة مرتين أو ثلاث مرات في اليوم بحسب الحاجة.

  • تناول الفواكه الحمضية

إذ أن الفواكه الحمضية تساعد على تليين المخاط الأمر الذي يسهل من خروجه، من أمثال هذه الفواكه البرتقال والليمون وكذلك اليوسفي، ويعد اليوسفي من أقوى الفواكه الحنضية وذلك لإحتوائه على مادة السينيفرين التي تنتمي لعائلة الإيفدرين التي يتم إستخدامها في العديد من الأدوية التي تزيل الإحتقان، وما يميز فاكهة اليوسفي هو أن ذلك المركب يوجد بها بنسبة تزيد ثلاث أضعاف عن بقية الحمضيات الأخرى.

  • إستخدام الأعشاب العطرية

وتعد الأعشاب من أفضل العلاجات لحل مشكلة إنسداد الأنف، بخاصة الزنجبيل والزعتر والثوم، وذلك لإحتوائهم على نسبة عالية من الزيوت المتطايرة التي تمنح خواص مضادة للإحتقان، كما أن هذه الأعشاب أيضا تقاوم الميكروبات والإلتهابات، من الممكن تناول تلك الأعشاب كمشروب، ومن الممكن تناولها أو إضافتها للأطعمة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.