الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية علاج إرتجاع المرئ بالأعشاب ؟

بواسطة: نشر في: 11 مارس، 2018
mosoah
علاج إرتجاع المرئ بالأعشاب

علاج إرتجاع المرئ بالأعشاب مجرب ومضمون ، ارتجاع المرئ أو كما يعرف بإسم الارتجاع المعدي المريئي هو أحد الأمراض المزمنة، حتى مع تناول المصاب للأدوية وإلتزامه بها إلا أنه يمر بنوبات ألم وإحساس بحرقان المعدة من حين لأخر، من أجل تجنب مثل هذه الأعراض فإن الأمر يتطلب الإلتزام بنظام خاص من الغذائي، فمن الضروي توقف المصاب عن تناول المشروبات الغازية والمكيفات، وأن يكثر من تناول المشروبات العشبية، وهذا ما سنتحدث عنه بمقالنا اليوم.

ما هو ارتجاع المرئ ؟

ارتجاع المرئ هو حالة من الدفق العكسي حيث يرجع حامض المعدى ويرجع الطعام من المعدو للمريء الأمر الذي يتسبب في حدوث خلل بالعاصرة وهي الصمام الذي يوجد بين المريء والمعدة مما يتسبب في الإصابة بالحموضة، والإحساس بالصعوبة أثناء البلع والإحساس بالحرقة، وقد ينتج عنه أيضاأ رائحة للفم غير مستحبة، والإصابة ببحة الصوت وكحة مزمنة، وحدوث بعض الإلتهابات بالحنجرة، وفي بعض الحالات قد يضيق المريء من تأثير كل هذا.

أسبابه :

  • التعرض لفتق بالحجاب الحاجز.
  • الضغوط الإجتماعية وكذلك النفسية.
  • حدوث حالة من الإرتخاء للصمام الذي يقع ما بين المريء والمعدة.
  • تناول الأطعمة والمشروبات التي تزيد من حالة إرتجاع المريء مثل الكحوليات والكافيين والشيكولاتة والتوابل والدهون والفواكه الحمضية والثوم والبصل.

أعراض ارتجاع المرئ :

  • يمكن حصر أعراض ارتجاع المرئ في الشعور بحرقان بفم المعدة وفي أسفل الصدر.
  • يصبح للفم رائحة كريهة.
  • مواجهة صعوبة في البلع حيث تتم بطريقة مضطربة وغير سهلة.
  • الإصابة بحالة من السعال المزمن والشكوى من بحة الصوت.

علاج إرتجاع المرئ بالأعشاب

الكاموميل

أو كما يُعرف بإسم البابونج والذي عادة ما يستخدم في علاج الكثير من الإضطرابات بالجهاز الهضمي وذلك لما له من خواص مضادة للإلتهابات، فهو له دور في تهدئة المعدة، ويساعد على التخلص من الإحساس بآلام بالمعدة ومشكلة الإنتفاخ وسوء الهضم، الأمر الذي يحد من إحتمالات حدوث مشكلة ارتجاع المرئ فيمكن تناول كوب من شاي البابونج الدافئ كل يوم ثلاث مرات في اليوم عقب كل وجبة.

الخزامي

يتم استخدامه للتخفيف من الأعراض التي تأتي مصاحبة للحموضة التي يشكو منها المصابين بإرتجاع المريء، ومن أجل علاج الإنتفاخات وتقلصات المعدة يتم تناول اللافندر أو الخزامي مع أعشاب أخرى كاليانسون أو النعناع، حيث يتم نقع اللافندر بماء ساخن مع عشبة النعناع أو اليانسون، وتمتاز عشبة الخزامي بحلاوة مذاقها مما يغني عن تحليته بالسكر، ويفضل تناوله قبل الذهاب للنوم بشكل مباشر، حيث أنه يمنحهم الإسترخاء والسكينة ومن ثم النوم سريعا.

الزنجبيل

فمن الممكن إستخدام الجذور الطازجة لعشبة الزنجبيل أو إستخدام أكياس شاي الزنجبيل الجاهزة، ومما يميز هذه العشبة هو قدرتها على إمتصاص الأحماض التي توجد بالمعدة، الأمر الذي يقضي على الإحساس بالغثيان الذي في العادة ما يأتي مصاحب لأعراض مرض ارتجاع المرئ لذا يُفضل تناوله ما بين الوجبات، كما أنه يساعد أيضا المعدة على أن تُفرغ محتوياتها، الأمر الذي يحد من الضغوط على جدار المدة الذي في العادة يتسبب في تهيجها ويتسبب في الإحساس بالألم، ومن الممكن تناول الزنجبيل كل يوم ثلاث مرات.

النعناع

وهناك اختلاف في الآراء حول استخدام عشبة النعناع في العلاج من حالة ارتجاع المرئ ،إذ أن بعض الدراسات أكدت على أنه ذو فوائد عظيمة في معالجة الارتجاع المريئي بجانب أنه يحسن من عملية الهضم، ويساعد على إفراغ المعدة، بجانب لما له من خصائص مضادة للتقلصات وطرد الغازات.

بينما الرأي الأخر يرى أنه ذو أثار سلبية بعدما بينت بعض الدراسات أنه يُفضل تجنب تناول النعناع مع حالات الارتجاع المريئي وذلك لأنه يتسبب في إضعاف العضلة السفلية للمريء مما يمنع ارتجاع الأحماض من المعدة للمريء الأمر الذي يتسبب في تفاقم الأعراض، لذا يمكن تناوله ومراقبة تأثيره في خلال ساعة واحدة، وذلك لأن الأمر من الوارد أن يختلف من حالة لأخرى، كما أنه من الممكن تناول مشروب نبات النعناع وإضافة بعض الأعشاب الأخرى له وذلك للتقليل من أية آثار جانبية له تكون غير مرغوبة.

عشبة حشيشة الملائكة

ومن الممكن إستغلال هذه العشبة في إعداد عصير من بعض أوراقها الخضراء أو تحضير مشروب عشبي من الأوراق الجافة من عشبة حشيشة الملائكة، وتناوله بعد الطعام.

الشمر :

ومنذ مئات السنين ويُستخدم الشمر في معالجة اضطرابات الجهاز الهضمي، لما له من قدرة هائلة على تسكين الآلام و مضادة للالتهابات، حيث أنه يساعد على التقليل من إفرازات الأحماض التي توجد بالمعدة، والتي تتسبب في الإحساس بالحرقان عند المصابين لمرض ارتجاع المرئ ،بجانب خصائصه التي تحد من الانتفاخات والغازات، فمن الممكن تناول الشمر بعدما يتوقف المريض عن تناول الأدوية المثبطة المضخة للبرتون، وذلك من أجل تجنب أية أثار للأحماض التي تهاجم المعدة بشكل مفاجئ، حيث من الممكن تناول مقدار نصف ملعقة صغيرة فقط من الشمر ومضغها ببطء وذك بعد تناول الطعام، أو القيام بنقعها بالماء الساخن ثم تناول المشروب، ويُنصح الحوامل باستشارة الطبيب قبل تناول الشمر.

العرقسوس :

نظراً لخواص العرقسوس المذهلة المضادة للإلتهابات والمضادة للبكتريا فإن العرقسوس يقوم بحماية بطانة المعدة الأمر الذي يساعد على الشفاء من القرح، فهناك العديد من مرضى ارتجاع المرئ الذين أكدوا على انحسار الأعراض لديهم بعدما تناولوا العرقسوس، فمن الممكن تناول كوبين من العرقسوس الدافئ خلال اليوم، وعلى الرغم من مذاقه الغير محبب إلا أنه لابد من تجنب تناوله مثلجاً وذلك لأنه يحتوي على نسب سكر عالية، كما أنه ممنوع استخدامه أثناء الحمل وممنوع استخدامه لأوقات طويلة، كما لا يُنصح مرضى إرتفاع الضغط ومرضى القلب بتناوله.

حيث يتم نقع ملعقة طعام من العرق سوس المطحون بكوب ماء مغلي وتركه ربه ساعة، بعدها يتم تصفية المشروب تناوله.

الزعتر البري

فيمن نقع مقدار ملعقة صغيرة فقط من عشبة الزعتر البري بكوب ماءمغلي وتركه ربع ساعة، ثم تناول مقدار فنجان قبل الأكل.

المليسا

ويتم نقع مقدار ملعقة صغيرة فقط من المليسا المطحونة بكوب ناء مغلي وتركه ربع ساعة، بعدها يتم تصفيته وتناول مقدار فنجا واحد بعد كل وجبة.

وصفات دكتور محمد حساسين الطبيعة لعلاج الإرتداد المريئي

الوصفة الأولى

مئة جرام من مسحوق الجعدة مضاف له 25 جرام من مسحوق حبة البركة (الحبة السوداء) ومعهم مئة جرام من مسحوق القنطريون الصغير و25 جرام من مسحوق الكمون و25 جرام من مسحوق العرق سوق، حيث يتم مزج كافة المكونات معاً بشكل جيد، ووضعهم في برطمان زجاجي، وتناول ملعقة صغيرة منه فقط قبل تناول الطعام بربع ساعة.

الوصفة الثانية

كميات متساوية من عشبة المليسا مع الزعتر البري مع إكليل الجبل مع البابونج مع الشمر والميرمية والمردكوش، وخطهم جميعاً ثم أخذ ملعقة صغيرة من هذا الخليط ووضعه بكوب ماء كبير مغلي وتحضيره مثل الشاي، يتم تناول كوب منها قبل الطعام، مع عد إضافة السكر له كي لا يبطل مفعول الوصفة.

الوصفة الثالثة

مئة جرام من عشبة المرة المطحونة ومئة جرام من عشبة الشمر ومئة جرام أخرى من مسحوق قشور الرمان، مضاف لهم 25 جرام كراوية و25 جرام من العرق سوس، ويتم طحن كافة المكونات معاً، وقبل كل وجبة طعام يتم سف ملعقة صغيرة من هذا الخليط.

علاجات منزلية لعلاج إرتجاع المريء

العسل مع قشر الرمان

ويعد أحد أفضل الطرق التي يمكن إتباعها في علاج ارتجاع المرئ بالأعشاب، حيث أنه بعد القيام بتجفيف قشور الرمان وطحنها بشكل جيد، يتم خلط قشر الرمان مع العسل ويُفضل عسل السدر، يتم تناول هذه الوجبة قبل وجبة الإفطار بحوالي نصف ساعة.

التمر هندي

ويعتبر منقوع التمر هندي مفيد للغاية في علاج مشكلة ارتجاع المرئ، حيث يتم أخذ كمية من التمر هندي ثم وضعها بكوب ماء مغلي مع إضافة أربع فناجين من اللبن وتناول هذه الخلطة ثلاث مرات كل يوم.

ماء الورد

يتم خلط كمية قليلة من ماء الورد مع الماء، وتناولها مرتين في اليوم قبل تناول الطعام في الصباح والمساء.

الأرطة مع مسحوق قشر الرمان

حيث يتم طحن الأرطة ثم خلطها مع مسحوق قشر الرمان، يتم إضافة كميات متساوية من المكونين التاليين ووضعهن في الماء لتغلي، يتم تناول كوب منها في الصباح على الريق، ثم بعدها بنصف الساعة يتم تناول الطعام.

الخرشوف

ويمتاز بإحتوائه على ليجنانات الفلافون، ويعتبر من أفضل النباتات الممكن إستخدامها في علاج إرتجاع المرئ، ويتوافر منه مستحضر مقنن حيث يتم تناول ما يعادل كبسولة منه ثلاث مرات في اليوم.

بعض النصائح لمرضى الإرتداد المريئي

  • تغيير وضعية النوم بحيث يتم رفع مقدمة السرير حوالي 2 بوصة وذلك بواسطة استخدام ألواح خشبيى بالجزء الأعلى من الجسم.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  • الحفاظ قدر الإمكان على الوزن المثالي.

إتباع النظام الغذائي الصحي، والتقليل من تناول الوجبات بحيث لا تمتلئ المعدة بالشراب والطعام، والتقليل من تناول السكريات، وكذلك التقليل من تناول المشروبات الغازية أثناء تناول الطعام، وكذلك تجنب تناول الفواكه بعد الطعام مباشرة، وذلك لأن الجهاز الهضمي لا زال ممتلئ بالطعام، وفي حال تناول الفاكهة فإن هذا سيطيل من فترة هضمها الأمر الذي سيتيح فرصة لتخمر هذه الأطعمة، الأمر الذي ينجم عنه الإصابة بحموضة، كذلك يُفضل الإقلاع عن التدخين والمنبهات والأطعمة الحريفة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.