الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج حموضة المعدة بالأعشاب

بواسطة: نشر في: 11 مارس، 2018
mosoah
علاج حموضة المعدة بالأعشاب

تعتبر حموضة المعدة أو كما يعرفها بعض الشعوب بإسم الحزاز إحدى المشكلات الشائعة التي يواجهها الكثيرين منا، حيث أنها تتسبب في بعض الوجع نتيجة لحرقان المعدة، وقد تحدث نتيجة لتناول بعض الأغذية بأسلوب غير صحي، فيؤثر بالسلب على جدار المعدة مسبباً في ظهور الحموضة، بخاصة أن الجهاز الهضمي لدى كل إنسان بحاجة لحمض الهيدروكلوريك بجانب العصارة الهضمية وذلك من أجل أن يساعد على تفتيت الطعام الذي يتم تناوله وهضمه وتحويله لأجزاء صغيرة يكون من السهل إمتصاصها من أجل إمداد الجسم بمزيد من الطاقة ، وفي أغلب الأحيان تحدث حموضة المعدة بسبب عادات الطعام الغير سلمية وبسبب التغذية السيئة وقلة الحركة، وبمقالنا اليوم سوف نتناول الحديث عن الأعشاب المهمة لعلاج هذه المشكلة، وبعض من المكونات المنزلية التي لها أثر فعال في التخلص من مشكلة الحموضة.

أسباب الإصابة بحموضة المعدة :

  • تناول أكلات دسمة.
  • تناول بعض الأطعمة بأسلوب غير صحي.
  • إصابة المعدة بحالة دائمة من البرد الشديد.
  • النوم بعد تناول الطعام على الفور.
  • تناول أطعمة ثقيلة بين الوجبات تتسبب في زيادة إمتلاء المعدة.
  • الضغوط النفسية والعصبية والإصابة بالتوتر.
  • عدم الإنتظام في تناول الأكل.
  • الجلوس بشكل خاطئ فيتسبب في الضغط على المعدة.
  • عدم مضغ الطعام بصورة جيدة.
  • كثرة إفراز المعدة للحمض المعوي.

أعراضها :

  • الإحساس بحرقان وبعض الوجع بالمريء وفي المعدة.
  • مواجهة مشكلة عسر في الهضم
  • الشعور بالتخمة والإحساس بالإمتلاء وحرقان بالمريء يبقى لمدة طويلة.

علاج حموضة المعدة بالأعشاب والطب البديل :

عشبة الريحان :

إن كان سبب حموضة المعدة سوء الهضم فإنه من الممكن إستخدام عشبة الريحان، وذلك لكونه من أفضل المكونات التي لها دورها في علاج مشكلة سوء الهضم، وذلك لإحتوائه على المينتول الذي يساعد عضلات المعدة على الإرتخاء ومن ثم يقلل من الشعور بحموضة المعدة، حيث يتم وضع كمية قليلة من أوراق عشبة الريحان بماء ساخن، ثم يتم غلي الأوراق لخمس دقائق، وتناول مشروب شاي الريحان بعد تحليته بالعسل بعد تناول الوجبات الثلاث.

الكمون :

ويحتوي الكمون على عدد من الفوائد لأنه يحتوي على عدد من الفيتامينات والحديد والمعادن والماغنسيوم، كما أنه يحجم من إفرازات العصارة الهضمية وبالتالي يحد من الحرقان وحموضة المعدة، فيتم وضع ملعقة كمون بكوب ماء وغليهما لمدة خمس دقائق ثم ترك المشروب حتى يبرد، ويمكن أيضاً تناول بذور الكمون مباشرة حيث أنها تمنح الإحساس بالراحة على الفور.

اليانسون :

ويعد واحداً من أقدم الأعشاب التي كان يستخدمها الهنود ويعتمدون عليها في كافة وجباتهم، حيث أن اليانسون يعد من الأعشاب التي تعزز وتحسن من عملية الهضم، كما أنه يساعد في القضاء على مشكلة الحموضة، وذلك لأنه يعمل على التقليل من حموضة سوائل المعدة وطرد الغازات، حيث يتم إضافى نصف ملعقة ينسون على الطعام، أو طحن بذور الينسون ووضعها بكوب ماء وتناولها كل يوم ثلاث مرات، ويمكن غلي ملعقة من بذور هذه العشبة مع كوب ماء وتركها تغلي مدة عشر دقائق، ثم تحليتها بعسل النحل وتناولها في حال الإحساس بالحرقان.

العرقسوس :

يتم غلي مقدار مئة جرام من مسحوق العرقسوس في لترين ماء وتركهما عشر دقائق، ثم يتم ترك هذا المنقوع لخمس ساعات، ثم يتم تناول ثلاث أكواب من هذا المشروب كل يوم ويستمر عليها لمدة شهر وذلك من أجل التخلص من مشكلة حرقان المعدة، ولكن هذا المشروب تناوله مع الأشخاص الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم.

الأعشاب البحرية :

هذه الأعشاب يتم إضافتها للسلطات وتُضاف أيضا إلى الأكلات المطبوخة، وذلك لأنها تمنع من تسرب الحمض للمريء مما يمنع حموضة المعدة.

الكركم :

ويساعد الكركم على زيادة إفراز المعدة للعصارات الهاضمة، فيمكن خلط ملعقة كركم صغيرة لكأس حليب، ويتم تناوله مع كل وجبة طعام، وذلك للقضاء على مشكلة حموضة المعدة.

التمر هندي :

يتم نقع كوب من التمر هندي في أربعة أكواب من اللبن، ويتم تناوله وذلك من أجل القضاء على مشكلة حموضة المعدة الزائدة.

الزنجبيل :

ويعد واحداً من أكثر الأعشاب التي تفيد في معالجة مشكلة حموضة المعدة، وذلك لأنه يقوم بإمتصاص الحامض، الأمر الذي يهدئ من الأعصاب، فيمكن تناوله شاي الزنجبيل.

أوراق البسلة :

وتحتيو أوراق البسلة على عدد من المكونات التي من شأنها تحسين عملية الهضم، كما أنها تعزز من إفراز المعدة للمواد القلوية التي تعمل على معادلة الأحماض بالمعدة، ومن ثم التقليل من الإحساس بالحموضة وطرد الغازات، فالمطلوب هو مضغ خمس أوراق من البسلة بعد تناول كل وجبة، أو وضع عشرة أوراق بسلة بكوب ماء ساخن وحين الإحساس بحرقان المعدة يمكن تناولها.

عين جرادة :

ويتم نقع كمية ثلاث ملاعق صغيرة فقط من مسحوق عين الجرادة حتى نصف ساعة، ثم بعد ثم يتم تحليتها بالعسل، ويتم تناول فنجان فقط منها للقضاء على حموضة المعدة وتهدئتها.

البابونج :

حيث يتم إضافة ملعقة من البابونج المطحون لكوب ماء مغلي وتركه حتى عشر دقائق، ثم تصفية هذا المشروب وتناوله ببطء.

الكزبرة الخضراء :

وتعد الكزبرة إحدى البهارات التي يفضلها شعوب آسيا، ويكثر إستخدامها بكل من الهند والصين بإعتبارها واحدة من الأدوية، بينما الأوربيون يستخدمونها لمعالجة مشاكل الهضم وعلاج الحموضة، وذلك لأنها تحتوي على كل من اللينالول والبونويل اللذان يعززان من عملية الهضم، ويساعدان على التحسين من وظائف الكبد، كما أنهما ينظمان من إفراز الإنزيمات الهضمية بداخل المعدة.

طرق طبيعية لعلاج الحموضة :

جوز الهند :

وتمتاز جوز الهند بأنها تحتوي على نسب متوازنة طبيعياً ما بين القلويات والأحماض، وتعد من المشروبات الفعالية في التخلص من حموضة المعدة، فحين تناولها فإنها تتفاعل مع أحماض المعدة وتحقق نوع من التوزان لتشعر بعدها ببعض الراحة، يمكن تناولها ثلاث مرات أو أربعة طوال اليوم، ويُفضل تناول كوب من مشروب جوز الهند في الصباح كمشروب واقي من الإصابة بحموضة المعدة.

الموز :

ونظراً لإحتوائه على نسب عالية من البوتاسيوم، الذي يعد واحد من أهم المعادن التي تعمل على معادلة الأحماض بداخل المعدة ومن ثم تقلل من الإحساس بالحموضة، لذا يُنصح بتناول ثمار الموز الناضجة للتخلص من حرقة المعدة.

اللبن الرايب :

وهو اللبن المخثتر المخفوق، هذا الحليب به فعالية رهيبة في المعادلة من الأحماض في المعدة مما يقضي على مشكلة الحموضة، فيمكن تناول كوب من اللبن الزبادي المضاف له ليمون أو بضع قطرات من خل التفاح ثم تركهم لخمس دقائق وتناولها بعد كل وجبة.

البطيخ :

ويعتبر من أكثر الأكلات المتعادلة التي تساهم في التحسين من حالة المعدة، فيمكن تناوله البطيخ بالصورة المعتادة ويمكن تناوله كعصير.

عصير الليمون :

ويحتوي على حمض الستريك الذي يعمل على التغيير من بيئة الأحماض بداخل المعدة الأمر الذي يسهم في القضاء على حموضة المعدة، فيمكن تناول نصف ليمونة وعصرها على كوب ماء دافئ مع تحليتها بالعسل وتناولها كل صباح على الريق، ويمكن أيضا تناول عصير الليمون قبل الوجبات الرئيسية.

زيت الزيتون :

حيث أنه في حال الإستمرار على تناول ملعقة صغيرة منه قبل تناول الوجبات الأساسية أو إضافته للسلطات أو إضافته للأكل أثناء الطهي فإن ذلك يساعد على سهولة الهضم، كما أنه لا يتسبب في حموضة المعدة.

وصفات سحرية بالأعشاب للقضاء على حموضة المعدة :

  • الوصفة الأولى، وهي عبارة عن مزج كل من أعشاب القرنفل واليانسون والنعناع والخزامي بكميات متساوية مع الشاي ثم تناول هذا المشروب ببطء، ويمكن تحليته ببعض من العسل أو السكر بحسب الرغبة.
  • الوصفة الثانية، وهي عبارة عن بعض من أوراق الكزبرة المفرومة والمستخرج عصارتها، يتم خلطها مع كوب لبن ثم خفقهما جيداً، ويتم تناول هذه الخلطة بعد كل وجبة أي ثلاث مرات في اليوم.
  • الوصفة الثالثة، وهي عبارة عن ملعقة من مسحوق قشر الرمان ويتم إضافتها لكوب زبادي طازج وإضافة ملعقتين عسل، ثم مزجهم مع بعضهم البعض وتناولهم.
  • الوصفة الرابعة، ويتم خلط مئة جرام من عشبة المرة المطحونة، مع مئة جرام من قشر الرمان المطحون، مضاف إليهم مئة جرام من بذور عشبة الشمر، و25 جرام من الكراوية المطحونة، و25 جرام أخرى من العرق سوي، يتم تناول ملعقة صغيرة فقط من هذه الوصفة مع الماء، وذلك قبل تناول الوجبات بربع ساعة.
  • الوصفة الخامسة، ويتم خلط مئة جران من القنطريون المحون و25 جرام من الكمون المطحون مع 25 جرام من العرق سوس المطحون، و25 جرام أخرى من حبة البركة السوداء المطحونة، ومئة جرام من الجعدة المطحونة، ويتم أخذ ملعقة صغيرة فقط من هذا الخليط قبل تناول الطعام بربع ساعة، مع شرب كمية من الماء معها.

كيف يمكن التخلص من حموضة المعدة بطرق طبيعية ؟

اللوز :

ويساعد في التخلص من مشكلة حرقان وحموضة المعدة، حيث يُنصح بتناول عشر حبات لوز كل يوم، فهو يساعد على تكوين غشاء لحماية جدران المعدة، هذا بالإضافة إلى إحتاوائه على البروتينات التي تقي المعدة من الإصابة بالحموضة، كما أنه يحسن من عملية الهضم ويعالج الحموضة.

ماء الورد :

يتم إضافة بضع قطرات من ماء الورد إلى الماء العادي ثم تناولها قبل الأكل، وتُكرر هذه الوصفة مرة بالمساء وأخرى بالصباح.

بياض البيض :

حيث يمكن تناول بياض البيض بعد خلطه بملعقتين ويت زيتون.

الخس :

فيمكن عصر كمية الخس بالماء وتناول هذا العصير للتخلص من حموضة المعدة.

طرق طبيعية للوقاية من الحموضة :

  • مضغ العلكة، وذلك لأن العلكة تعمل على تحفيز كمية اللعاب السائل ومن ثم يتم تجديد الحمض، الأمر الذي يسهم في إرجاعه من المريء للمعدة.
  • تجنب مسببات العصبية والتوتر قدر الإمكان.
  • الإقلاع عن التدخين، وذلك لأنه يمنع إفراز اللعاب مما يتسبب في إفراز الحمض بالمعدة وفتح صمام بالعضلة الواقية التي تقع بين المعدة والمريء.
  • المضغ الجيد للطعام، وتقسيم الوجبات بحيث تكون خمس أو ست وجبات خفيفة على مدار اليوم أفضل من ثلاث وجبات.
  • محاولة ممارسة الرياضة ولو لأوقات قليلة كل يوم.
  • أثناء النوم يُفضل النوم على الوسائد العالية، بحيث لا تسمح للسائل الحمضي للتحرك بداخل المعدة والمرور بالمرئ.
  • تجنب حمل أي أشياء ثقيلة أو ممارسة رياضة عنيفة أو الضغط على المعدة بعد تناول الطعام، من أجل تفادي دفع حمض المعدة للمريء.
  • تجنب تناول أي من الأطعمة الساخنة جداً وكذلك الأطعمة الباردة جداً وكذلك تجنب تناول أي من الأكلات المليئة بنسب عالية من التوابل أو الدهون، وكذلك المقليات والمسبكات.
  • من الأفضل تناول الماء بكميات كبيرة بحيث تسمح بتنظيف الحمض من المرئ والتخفيف من درجة تركيز الحمض بالمعدة.
  • من الأفضل عدم تناول أية أكلات بين الوجبات، بحيث لا يتم إدخال طعام على طعام.
  • تجنب تناول أي أطعمة قبل الذهاب للنوم، فيُفضل تناوله الطعام قبل ساعتين أو أكثر من موعد النوم.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.