الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعشاب طاردة للبلغم مجربة وسريعة

بواسطة: نشر في: 11 مارس، 2018
mosoah
أعشاب طاردة للبلغم

تتعدد وتختلف أمراض الجهاز التنفسي، والتي تكون تكون أحد أعراضها الكحة المصحوبة بالبلغم، وتتعدد مسببات تكوين البلغم، ومن اهم أسبابه: التدخين، مشاكل الربو، الإصابة بالتليف الكيسي، الإصابة بالتهابات الشعب الهوائية، الإصابة بالإلتهاب الرئوي، … إلخ، والكثير منا يبحث عن وسائل طبيعية للتخفيف من حدة أعراض الكحة، ومن أهم الوسائل الناجحة في التخفيف من أعراض السعال استعمال الأعشاب الطبيعية طاردة للبغم، لهذا نتعرف في هذا المقال على أهم أسباب الإصابة بالكحة وتكوين البلغم، بالإضافة إلى التعرف على أهم أعشاب طاردة للبلغم.

أسباب تكوين البلغم:

تتعدد الاسباب المؤدية إلى الإصابة بالسعال وتكوين البلغم، ومن أهم تلك الأسباب:

التدخين:

يعد التدخين السبب الأول والرئيسي للإصابة بالبلغم، حيث أثبتت العديد من الدراسات العلمية الحديثة أن ما يعادل سبع وثمانين بالمئة من مرضى سرطان الرئة يكون سبب الإصابة هو التدخين، هذا بالإضافة إلى تأثيره على القلب والشرايين والأوعية الدموية، هذا بالإضافة إلى العديد من الأمراض الأخرى، حيث يعاني جميع المدخنين من الكحة الجافة التي تكون مصحوبة بالبلغم، وفي بعض الأحيان قد يصاحب البلغم نزول القليل من الدم، ويأخذ البلغم اللون الأخضر أو الأصفر، لهذا يراعى ضرورة الابتعاد عن التدخين تماماً، أو على الاقل التخفيف منه، للتقليل من خطر الإصابة بأمراض الرئة المختلفة، والتي تتمثل أخطرها في سرطان الرئة.

الربو:

يعد الربو أحد أهم الاسباب التي ينتج عنه الإصابة بالكحة المصحوبة بالبلغم، ومريض الربو يعاني من الحساسية التي تنتج من أحد الأسباب التي تنتج عنها، مثل: التعرض للغبار، التعامل المباشر والقريب مع الحيوانات، استنشاق الهواء المحمل بحبوب اللقاح، … إلخ، حيث يعاني مريض الحساسية من العديد من الأعراض، والتي تتمثل أهمها في: مشاكل بالتنفس، آلام بالصدر، سعال، كحة مصحوبة ببلغم، … إلخ، لهذا ينصح مرضى الربو من تجنب جميع المسببات التي ينتج عنها زيادة الحساسية لديهم، وذلك للتقليل من حدة الأعراض الناتجة عنها.

التليف الكيسي:

يعد التليف الكيسي أحد الأمراض الوراثية الذي ينتج عنه تليف بالرئة، والجهاز الهضمي، وأجزاء أخرى بجسم الإنسان، ويكون السبب الرئيسي والأول للإصابة بالتليف الكيسي العامل الوراثي، وينتج عن التليف الكيسي التأثير على الخلايا المفرزة للمخاط، فتزيد الكمية، وتزيد لزوجة المخاط، كذلك يزيد السمك، وهذا بدوره يؤثر في كفاءة إغلاق القصبة الهوائية، فيواجه الهواء مشكلة في خروج ودخول الهواء إلى الرئة، ومن أهم أعراض التليف الكيسي هي: مشاكل بالتنفس، والكحة المصحوبة بالبلغم، وتستمر الكحة لمرضى التليف الكيسي حوالي ثلاث أسابيع إذا كان حاد، أما إذا كان مزمن فيعاني المريض من الكحة لمدة لا تقل عن مائة وثمانين يوم، وقد تصاحب الكحة نزول القليل من الدم إذا كانت جافة.

إلتهاب الشعب الهوائية:

يعد التهاب الشعب الهوائية أحد الأمراض المسببة للكحة، ويعاني مرضى التهابات الشعب الهوائية من الكحة الجافة والتي تكون مصحوبة بالبلغم، والذي يأخذ اللون الشفاف أو الأصفر أو الأخضر، وقد يكون البلغم مصحوب بالقليل من الدم، ويعاني مرضى التهابات الشعب الهوائية من الكحة لمدة واحد وعشرين يوم إذا كان التهاب حاد، أما إذا كان مزمن يعاني المريض من الكحة لمدة لا تقل عن مائة وثمانين يوم على الأقل.

الإلتهاب الرئوي:

يعد الإلتهاب الرئوي أحد المشاكل الصحية التي ينتج عنه الإصابة بالكحة المصحوبة بالبلغم، وتحدث الإصابة بالالتهابات الرئوية نتيجة حدوث التهاب بالحويصلات الهوائية، ويحدث هذا الالتهاب بسبب التعرض للعدوى الفطيرية، أو العدوى البكتيرية، أو العدوى الفيروسية، وتستمر الكحة مع مرضة الالتهاب الرئوي عدة أسابيع حسب الحالة.

أعشاب طاردة للبلغم:

تتعدد الأعشاب الطبيعية التي تقلل من حدة أعراض السعال، والتي تخفف من الكحة، وتساعد على طرد البلغم بنجاح، ويمكن التعرف على أهم الأعشاب طاردة للبلغم، من خلال ما يلي:

أولاً: الزعتر:

يعد الزعتر أحد أهم أعشاب طاردة للبلغم، حيث يساعد في علاج الكثير من أمراض الجهاز التنفسي، ويمكن استعمال الزعتر للتخفيف من الكحة، وطرد البلغم، من خلال غلي كمية مناسبة من أوراق الزعتر بعد غسلها مدة لا تقل عن خمس دقائق، ثم تصفية المشروب وشربه عدة مرات باليوم لأيام متواصلة، وذلك للحصول على النتيجة المطلوبة في وقت قصير.

ثانياً: جذور العرقسوس:

تعد جذور العرقسوس أحد أهم أعشاب طاردة للبلغم، والتي تستخدم بنجاح في علاج السعال، وجميع الأعراض التي تنتج من مشاكل الجهاز التنفسي، ويمكن استعمال جذور العرقسوس للتخفيف من الكحة، وطرد البلغم، من خلال نقع كمية مناسبة من جذور عرقسوس بكمية مناسبة من الماء الفاتر مدة لا تقل عن يوم كامل، ثم يصفى المنقوع، ويشرب عدة مرات باليوم، حتى يتم التخلص من جميع أعراض السعال.

ثالثاً: الجنزبيل الطازج:

يمثل الجنزبيل أحد أعشاب طاردة للبلغم، التي تعمل بنجاح على طرد وإذابة البلغم، والتخلص من الكحة وتدئة الصدر، كما أنه يساعد في العلاج من الأمراض المسببة للكحة، ويمكن استعمال الجنزبيل الطازج لعلاج الكحة وطرد البلغم من خلال: غلي كمية مناسبة من الجنزبيل الطازج مع كمية مناسبة من الماء لمدة تتراوح ما بين من دقيقتان إلى أربع دقائق، ويفضل إضافة القليل من القرفة إلى الجنزبيل حتى يكون المشروب أكثر كفاءة في طرد البلغم، ثم يصفة المشروب ويشرب دافئ عدة مرات باليوم.

رابعاً: النعناع:

يمثل النعناع أحد أهم الاعشاب التي تحتوي على نسب مرتفعة من المضادات للبكتيريا، والتي تساعد في التخلص من جميع أعراض السعال، ويمكن استعمال النعناع للتخلص من الكحة وطرد البلغم من خلال غلي كأس من الماء، وإضافة كلاً من: معلقتان حجم صغير من الزعتر، معلقتان حجم صغير من عرقسوس، يقلب المشروب بشكل جيد، ويغطى مدة لا تقل عن ثلاثين دقيق، ثم يضاف إليه كمية مناسبة من العسل الأبيض طبيعي.

خامساً: اليانسون:

تعد أعشاب اليانسون أحد أهم الأعشاب كفاءة في علاج الكثير من أمراض الجهاز التنفسي، والتخلص من أي عدوى بكتيرية، او فيروسية، أو فطرية، ويساعد مغلي الينسون في طرد البلغم، والتخلص من الكحة الجافة، بالإضافة إلى تحسين مشاكل التنفس، ويمكن استعمال اليانسون لعلاج الكحة وطرد البلغم، من خلال: غلي كمية مناسبة من أعشاب اليانسون بعد غسلها بكمية مناسبة من الماء على النار لمدة لا تقل عن خمس دقائق، ويترك منقوع بالماء قليلاً، ثم يصفة ويحلى بالعسل.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.