الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل معالم إيرلندا السياحية من تجارب المسافرين

بواسطة:
mosoah
أجمل معالم إيرلندا السياحية

دليل أجمل معالم إيرلندا السياحية معلومات عن أسماء أماكن الترفيه المميزة من تجارب المسافرين التي ينصح بزيارتها واليكم التفاصيل على موقع الموسوعة .

أسماء أجمل معالم إيرلندا السياحية :

هذه الحديقة تعتبر من أولى الحدائق الوطنية، والتي تم إنشائها عام 1932، وتعتبر واحدة من الأماكن السياحية الجميلة الموجودة بإيرلندا، حيث أنها تغطي مساحات شاسعة من التضاريس البيئية المتنوعة، حيث تضم الجبال والبحيرات والغابات، بجانب أنها تضم مجموعة متنوعة من الحيوانات حيث يوجد بها أنواع نادرة للغاية، هذه الحديقة معروفة بأنها تحتوي على أطول سلاسل جبال موجودة في إيرلندا، بالإضافة لاحتضانها قلعة تاريخية يرجع تاريخها للقرن الـ15.

  • ممر العمالقة :

ممر العمالقة أو ممر العملاق يقع على الساحل الشمالي من دولة إيرلندا، بالتحديد أسفل المنحدرات الصخرية، هذا الممر عبارة عن عدد من تشكيلات الصخور البازلتية التي توجد متلاصقة مع بعضها البعض لتشبه درجات السلم، وتم إطلاق اسم ممر العمالقة عليها نسبة إلى شكلها الأشبه بالأساطير، حيث تقول أساطيرهم أن العمالقة كانوا يستخدمون هذا الممر من أجل عبور البحر والوصول إلى اسكتلندا، ويتمتع هذا الموقع بإقبال ضخم من السياح، وقد صنفته منظمة اليونسكو عام 1986 على أنه واحد من أهم مواقع التراث العالمي.

  • منحدرات موهير :

وتعد هذه المنحدرات واحدة من أجمل الأماكن السياحية التي توجد بغرب إيرلندا، فهذه المنطقة التي تتمتع بمناظرها الطبيعية الساحرة، لتنتهي بانحدار يصل لعمق 650 قدم في بعض المناطق، ويصل هذا الانحدار إلى المحيط الأطلسي، وتمتد تلك المنحدرات إلى مسافة خمسة أميال تقريبا، على طوال ساحل المحيط الأطلنطي، وتقع هذه المنحدرات بمقاطعة كلير.

  • حلقة كيري :

حلقة كيري أو كما يعرفها البعض بشبه جزيرة ايفيرا، هي عبارة عن منطقة تقع بجنوب غرب إيرلندا بمقاطعة كيري، وتمتد هذه الحلقة بشكل دائري يصل طولها إلى 179 كيلو كتر، وتعتبر واحدة من أجمل الأماكن السياحية الموجودة هناك، حيث أنها تجذب أعداد هائلة من الزوار، وذلك من أجل الاستمتاع بمشاهدة المناظر الطبيعية التي لا نظير لها بأي أماكن أخرى بالعالم، وتعتبر واحدة من عوامل الجذب الموجودة في بالمنطقة.

  • جزيرة آران :

وتوجد جزيرة آران قبالة الساحل الغربي من جمهورية إيرلندا بخليج غالواي، هذه الجزيرة تمتع بعدد من عوامل الجذب للسياح والزوار لعدة قرون، فأثناء زيارة هذه المدينة في البداية فسوف يتمكن الزائر من معرفة تاريخية، وذلك لأنها تقوم بتقديم لمحة إلى الزوار عن ماضيها الغني، كما يمكن الاستمتاع بمشاهدة الجزيرة عن طريق ركوب العربات التي يجرها الخيل، ثم التجول بين البيوت الحجرية والزراعية الموجودة في الجزيرة، مع الاستمتاع بمناظرها الطبيعية المدهشة.

  • شبه الجزيرة الوادي المشجر :

وتقع بالناحية الغربية من إيرلندا، تعتبر شبه الجزيرة هذه موطناً عريقاً للتاريخ، حيث أنها تحتوي على عدد من بقايا المستوطنات التي يرجع تاريخها للعصر البرونزي، فضلاً عن وجود أحجار يرجع تاريخها لعصور ما قبل التاريخ، ويوجد بها ما يزيد عن 500 كوخ تم بناؤهم من حجر الرهبانية، ومن الممكن الاستمتاع بركوب الأمواج بالإضافة للقيام بالعديد من الأنشطة الشاطئية التي تقام على شواطئ شبه الجزيرة هذه، ومن أكثر ما يميزها وجود العديد من المطاعم وعدد من الأماكن الجيدة للإقامة.

  • بحيرات كيلارني ورينج أوف كيري :

هذا المكان الذي يعتبر من أنسب الوجهات للراغبين في الاستمتاع بالمناظر الطبيعية التي تقع على السواحل، فهناك يوجد العديد من المناظر الطبيعية الجبلية وعدد من الآثار القديمة، فيوجد سحر العالم القديم الساكن من بحيرات كيلارني وكذلك في المنازل والقلاع هناك، وتعتبر من الوجهات المناسبة لمحبي الهدوء والاسترخاء حيث يمكن اعتبارها من أكثر الأماكن الرومانسية بالعالم، فمن الممكن هناك الانتقال في جولة بالحصان، ثم زيارة بيت مركروس الفيكتوري الذي يوجد بالبحيرة الوسطى، هذا البيت الذي زارته الملكة فيكتويا عام 1861.

  • جزر سكيلينج :

هذه الجزر تتكون من أثنين من الإهرامات السوداء العالية بالمحيط الأطلسي، ومن حولها تدور الطيور حيث أنها موطن مهم للكثير من أنواع الطيور المختلفة، تلك الجزر الغامضة والساحرة ذات المظهر الأزرق، فور رؤية هذا المكان يظن الرائي وكأنه موطن للقراصنة، إلا أنه في الحقيقة موقع الرهبانية أبان الفترة المسيحية الأولى، والقيمة الأثرية لهذه الجزر معروفة، ومن أجل الوصول إليها فهذا يتطلب رحلة ساعة ونصف على متن القارب الذي يغادر من فالنتينا، ومن أفضل أوقات زيارة هذا المكان يكون خلال شهر أبريل حتى أواخر شهر سبتمبر.

  • كروغ باتريك :

تعتبر كروغ باترك واحدة من مواقع النسك المعروفة قديما، فيرجع تاريخها لعهد القديس بارتك الذي يُقام أنه صام مدة أربعين يوم على قمة كروغ باتريك بالقرن الخامس، لذا تم بناء الكنيسة هناك، والمشي لهذه القمة قد يبدو أمراً سهلاً إلا أن هذا الأمر في الحقيقة يتطلب من الشخص أن يكون على أتم الاستعداد للتسلق مدة ساعتين، وعلى الجزء العلوي من هذه القمة يمكن الاستمتاع بالمناظر الخلابة الرائعة الموجودة على خليج كلو.

  • جسر جبل كاريك اريدي انتريك :

فمن الممكن العبور فوق جسر، هذا الجسر عبارة عن جبل صغير يمتد حتى مسافة 23 متر أعلى المحيط الأطلسي، وقد تم إقامته بشكل تقليدي من قبل عدد من صيادي سمك السلمون، وتعتبر جزيرة كاريك أريدي هو الموطن أصلي لطائر الفولمار وطائر الغلموت وكيتيواكس والروازوبيلز، تتكاثر هذه الطيور على جزر تقع قريبة من جسر الجبل، لذا فإن كنت ترغب في عبور الجسر لابد وأن تكون مستعداً للإحساس بالدوار وأنت تنظر ناحية الأسفل أو على راثليم واسكتلندا، حيث يوجد هناك ممر ساحلي قصير هذا الممر يؤدي لجسر جبل كاريك.

  • غليندالوغ :

وتعتبر واحدة من أشهر مواقع المسيحية الأولى ومن المواقع الأكثر أهمية بدولة إيرلندا، فهو عبارة وادي أخضر منحوت بالجليد يوجد بين جبال شاهقة وتنحدر إلى أثنين من البحيرات الساكنة، هذا المكان الذي يعتبر واحة طبيعية موجودة بقلب الحديقة الوطنية لجبال غليندلوع وجبال ويكلو.

  • تارا هيل :

يعتبر تارا هيل المقعد القديم الذي كان يفضله ملوك السامية في إيرلندا، لذا فإنه يعد واحداً من أهم المواقع الموجودة في جزيرة إيميرالد، ويقوم مركز الزوار بتوضيح أهمية هذا الموقع من خلال عرض بصري وسمعي، فمن الممكن الاستمتاع بهذا الجذب العظيم مع الطقس الجيد الذي تتميز به إيرلندا.

  • نيوكاسيل :

وتقع في مقاطعة داون، هذا المكان الأشبه بالتحفة المعمارية التي لا تقل جمالاً أو شهرة عن كيلارني، وتوجد عند قاعدة جبال مورن، وقد استفادت المدينة في الفترة المؤخرة من ملايين التحديثات التي حلت بالمدينة، الأمر الذي جعل لهذا المكان جاذبية خاصة لشاطئ البحر، حيث يأتي العديد من الزوار لزيارة نيوكاسيل عبر جبال مورن، وهناك من الممكن الاستمتاع بممارسة لعبة الجولف في رويال كونتي داون، ويمكن أيضاً الاستمتاع بحضور حفلة موسيقية أو التنزه وسط الطبيعة أو الاسترخاء على الشاطئ.

  • قلعة بونراتي :

وهي واحدة من القلاع الرائعة الجمال والتي يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر، حيث تم بنائها عام 1425، وتوجد القلعة بمقاطعة كليبر بوسط قرية بونرتي، هذه القلعة مجهزة بالداخل بأفخر المفروشات والعديد من الأعمال الفنية الأثرية الغاية في الجمال، وييحيط هذه القلعة حديقة جميلة، وأصبح كل من الحديقة والقلعة أحد المعالم السياحية، فهما مفتوحتان أمام الجماهير، وتضم هذه القلعة حولها عدد من المباني الجنيلة والتي تتوزع ما بين مكاتب ومتاحف وكنائس.

  • بورين :

هذا المكان الذي يشبه لوحة كارستية رائعة من الحجر الجيري، وتضم مجموعة صخرية ضخمة، وتعتبر بورين واحدة من أهم مناطق الجذب الطبيعية في إيرلندا وواحدة من أكثر المناطق شهرة هناك، فهذه التضاريس ذات السحر الذي لا يمكن وصفه التي تملأ المنطقة، بجانب احتواء المنطقة على عدد من النباتات النادرة جدت وهذا يعود لعدد من العوامل الطبيعية، حيث تم تسجيل قرابة 635 نوع مختلف من النباتات الموجودة في المنطقة.

المراجع :

1