الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما اوجه الشبه والاختلاف بين المدينتين المقدستين

بواسطة: نشر في: 14 ديسمبر، 2021
mosoah
ما اوجه الشبه والاختلاف بين المدينتين المقدستين

إليك عزيزي القارئ إجابة عن التساؤل حول “ ما اوجه الشبه والاختلاف بين المدينتين المقدستين ” إذ أن للمُدن المقدسة في قلوب المسلمين مكانة وشأن عظيم كما كانتا ذواتا أهمية ومكانة في قلب رسولنا وحبيبنا الكريم، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وكان لنبينا الكريم أن يخرج من مكة قائلاً ” واللَّهِ إنَّكِ لخيرُ أرضِ اللَّهِ وأحبُّ أرضِ اللَّهِ إليَّ ولولا أن أَهْلَكِ أخرَجوني منكِ ما خَرجتُ”.

هنا يتضح لنا أهمية ومكانة مكة المكرمة في قلب نبي الأمة الهادي، في أحب البلاد، لذا يجد البعض أن لمكة المكرمة مكانة خاصة، إذ فضل الأئمة على المدينة المنورة عن سائر المدن، إلا الإمام مالك الذي وجد أن لمكة المكرمة مكانة خاصة، فتجتمع أوجه التشابه بينهما في القداسة والمنزلة الرفيعة، لذا نُسلط الضوء على اوجه التشابه والاختلاف في مقالنا عبر موسوعة ، فتابعونا.

ما اوجه الشبه والاختلاف بين المدينتين المقدستين

نُشير في مقالنا إلى أوجه التشابه والاختلافات بين كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة بعد راج البحث عن هذا التساؤل عبر محركات البحث، إذ أن مكانتهما في القلب والوجدان لكوّنهما مدينتين مقدستين، فضلاً عن الأحداث التي جاءت في كلتاهما في عصر بزوغ شمس الإسلام، وما كان لرسولنا الكريم صلوات الله عليه وسلامه من نِضال فيهما من أجل توصيل رسالته بأتم وجه.

  • نذكر فيما يلي أوجه الشبه بين مكة المكرمة والمدينة المنورة فيما يلي:
    • تُعتبر المدينتين من المُدن المُقدسة، التي شهدت تبليغ رسولنا الكريم رسالات رب العِزة والجلالة.
    • عاش النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، ومكة المكرمة.
    • بكل من المدينتين المقدستين عدد من المقدسات الإسلامية.
  • أما عن أوجه الاختلاف بين المدينة المنورة ومكة المكرمة فهي كالآتي:
    • مكة المكرمة: هي المدينة المُقدسة التي وُلد فيها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
      • كما نزّل على رسولنا الكريم صلوات الله عليه وسلامه سيدنا جبريل بالوحي، فقال له اقرأ، حيث بلغ الأربعين من عُمره.
      • بدأت الرسول الكريم الدعوة لعبادة الله الواحد الأحد سرًا في البداية بمكة المكرمة.
      • توجد في مكة المكرمة العديد من الأماكن المُقدسة للمسلمين.
      • حيث يوجد في مكة الكعبة المُشرفة التي يقصدها كل المسلمين من مُختلف أنحاء العالم.
      • تركها النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً لوطنه ” ولولا أن أَهْلَكِ أخرَجوني منكِ ما خَرجتُ”.
      • فكانت أحب بلاد إلى قلب رسولنا الكريم صلوات الله عليه وسلامه.
    • المدينة المنورة: كانت هي المدينة التي هاجر إليها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
    • احتوته تلك المدينة وشاع منها نور الإسلام ليصل إلى العالم أجمع؛ فقد انتشرت الدعوة منها.
    • توجد العديد من الأماكن المُقدسة في المدينة المنورة، منها:
    • المسجد النبوي.
    • كما دُفن النبي صلى الله عليه وسلم فيها.
    • وتوفى النبي الكريم صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة.

فضائل مكة والمدينة

نذكُّر في السطور التالية فضائل مكة المكرمة والمدينة المنور لما لها مكانة عظيمة في النفوس، فضلاً عن المنزلة والآثر الكبير لكل منهما في نفس الرسول صلى الله عليه وسلم، لنجد في السنة النبوية المُطهرة مجموعة من الأحاديث عن المدينة ومكة، فهيا بنا في جولة نطوّف بين فضائلهما فيما يلي:

  • فضل مكة : واحدة من المُدن التي شكلّت وجدان المسلمين، إذ أنها المكان التي شهد ولادة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • تُعتبر مكة المكرمة قبلة المُسلمين الأولى.
  • هي الأرض التي خرج منها النبي مُجبرًا لنشر الدعوة.
  • نزل الوحي على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة.
  • تزوج سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة من السيدة خديجة أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها.
  • تُشير الدراسات الدينية إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم عاش في مكة المكرمة اثنين وخمسين عامًا.
  • يُذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم دعاء إلى الإسلام خِفية في بداية الأمر من مكة المكرمة.
  • إلا أنه مع كثرة أذى قبيلة قريش له، اضطر إلى الهجرة إلى المدينة المنورة.
  • يذهب المسلمين إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج والعمرة.
  • من فضائل المدينة المنورة: هاجر إليها النبي صلى الله عليه وسلم من أجل نشر دعوته فتحقق له نشر الإسلام.
  • بنى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم المسجد النبوي في المدينة النبوية.
  • توفى النبي الكريم في المدينة المنورة.

ماذا قال الرسول عن المدينة المنورة

لدى المدينة المنورة مكانة في قلوب المسلمين، نظرًا لإنها مكان انتشار دعوة الإسلام، بالإضافة إلى أنها احتوت أولياء الله الصالحين، والصحابة والتابعين بعدما لاحقهم من أذى.

  • فقد جاء في فضل المدينة المنورة على سائر المُدن بأنها أرض مطهرة، مُباركة من الله، فهي مهد الإسلام ومنبعه، التي جعلت ضياء الإسلام يملأ الكون.
  • إذ جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم قال عن المدينة المنورة ” أُمِرْتُ بقَرْيَةٍ تَأْكُلُ القُرَى يقولونَ: يَثْرِبَ، وَهي المَدِينَةُ، تَنْفِي النَّاسَ كما يَنْفِي الكِيرُ خَبَثَ الحَدِيدِ. [وفي رواية]: بهذا الإسْنَادِ، وَقالَا: كما يَنْفِي الكِيرُ الخَبَثَ. لَمْ يَذْكُرَا: الحَدِيدَ”.
  • بما يعني أن المدينة هي التي انطلق منها الإسلام، وأطلق عليها النبي الكريم” طيبة”.
  • فيما يطرح البعض تساؤلاتٍ حول ما مكانة المدينة المنورة عند المسلمين؟، وهذا ما نُشير إليه:
  • تُعتبر المدينة المنورة أحب البلاد إلى قلوب المسلمين، لإنها من المدن المقدسة.
  • كانت ومازالت مهد الإسلام، فهي مباركة بأمر الله، ومُطهرة من كل دنس.
  • يُطلق عليها طَيبةَ، ولا يُفضل تسميتها بـ” يثرب”، لكره الرسول صلى الله عليه وسلم لهذا الاسم.
  • لمعناه الذي يُشير إلى الفساد، كما كان يُسمى في الجاهلية.
  • بقعة مباركة من أرض الله يتوجه إليها المسلم لأداء فريضة العمرة.

دعاء دخول المدينة المنورة

وردت الكثير من الأدعية الواجب ترديدها عند دخول المدينة المباركة المدينة المنورة، جاء من بينها الدعاء التالي الذي يُعتبر يؤجر المرء بأمر الله بترديده:

  • بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله.
  • اللهم افتح لي أبواب رحمتك، وارزقني في زيارة نبيك صلى الله عليه وسلم.
  • ما رزقته أولياءك وأهل طاعتك واغفر لي وارحمني يا خير مسؤول.

تطرقنا في مقالنا إلى عرض توضيح لما جاء في ” ما اوجه الشبه والاختلاف بين المدينتين المقدستين ” إذ أنهما الأقرب إلى قلب كل مسلم، وفيهما يطمئن قلبه وباله، فيترك الأمر كله لله، سُبحانه، كما كان يحبهما النبي صلى الله عليه وسلم ولم يخرج من مكة إلا بعد الأذى الذي ذاقه، وخرج بدعوته إلى أرض المدينة المنوّرة التي أضاءت بشُعاعها الأرض بنور الإسلام.

كما يُمكنك عزيزي القارئ الاطلاع على المقالات المُشابهة بقراءة المزيد عبر الموسوعة العربية الشاملة: