مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية صلاة الضحى بالتفصيل وموعدها وفضلها

بواسطة:
بركة صلاة الضحى

صلاة الضحى من صلوات التطوع التي ذكر فضلها الإسلام،وهي خير لمن أداها وزكاة عن أعضاء بدنه كلها، فما هي هذه الصلاة؟

الان سوف نتعرف عليها من خلال العناصر التالية:

  1. نبذة عن الصلاة وفضلها
  2. ما هي صلاة الضحى وسبب تسميتها؟
  3. أهمية هذه الصلاة
  4. كيف نؤديها وماذا ندعوا فيها؟
  5. موعدها وعدد ركعاتها
  6. جزاء وثواب المصلي لصلاة الضحى
  7. أذكار بعد صلاة الضحى

صلاة الضحى

الصلاة وفضلها:

أصل مادة صلى الرباعي : الدعاء، صلَّى: دعا، والدعاء في الإسلام يعتبر أصل العبادات كلها؛ لأنه مناجاة للخالق،واعتراف بفضله وقدرته، فهو رمز لضعف العبد وقلة حيلته وإقراره بالمعبود الحق الذي هيأ له متع الحياة وسخر له الحياة عليها.

الصلاة إذا بمعنى الدعاء عبادة أساسية يغضب الله تعالى بتركها، إذ ترك مناجاته دليل جحود العبد النعم التي لا تعد ولا تحصى التي سخرها خالقها له.

وللصلاة معان أ خرى منها: التعبد لله تعالى بأداء نظام معين من الحركات والإشارات والتلاوات القرآنية والتسابيح بنظام معين، ووفق شروط معينة يعقبها فضائل أخرى تزيد من أجر المصلي إذا قام بها، وأي مسلم محب لله تعالى يطمع في كسب رضوانه تعالى يستزيد ويزيد من كل أنواع الفضائل  وأكثرها عظمة على الإطلاق التوحيد  بإخلاص  وصدق ثم الصلاة والذكر وتلاوة القرآن.

تتنوع الفوائد العديدة من الصلاة بشكل عام سواء الفروض او غيرها، ولكن قبل سرد تلك الفوائد أو بعضها يمكنأن نذكرك ببيعض انواع الصلوات الأدائية التي يمكنك كمؤمن أن تقوم بها للاستزادة من كل الفضل ورفع أجرك وثوابك عند رب العزة، ورب البرية في الأولى والآخرة وما قبلهما وما بعدهما وما شاء وبلغت عظمته وقدرته التي لا حدود لها ولا تقدير إلا بعلمه هو وحده سبحانه.

أنواع الصلوات:

  1. الفروض: وتشمل الفجر ركعتان، الظهر أربع ركعات بينهما تشهد أوسط، العصر كالظهر في عدد الركعات، المغرب ثلاث ركعات، العشاء أربع ركعات، صلاة الجمعة وتكون ركعتين في المسجد جماعة  أما من لم يؤدها بالمسجد فتون ظهرا أربع ركعات.
  2. السنن أو النوافل: منها المؤكد: ركعتين قبل الفجر، أربع قبل الظهر واثنين بعده، اثنين بعد المغرب، اثنين بعد العشاء، قيام الليل، الوتر
  3. التطوع: ومنها المؤكد أيضا بشكل دائم أو مؤقت بانقطاع كصلاة التراويح، صلاة التهجدن صلاة التسابيح، صلاة الحاجة، صلاة الاستخارة، صلاة الضحى، صلاة العيدين، صلاة نافلة بدون سبب معين حسب إرادة الإنسان القيام بها سواء على راحلة أو مقيم.
  4. صلاة القضاء: وهي غير مشرعة أو غير مستحبة ومكروهة، لكنها قد تكون ضرورية للمريض الشديد المرض، أو الناسي وقد خرج الوقت يصلى متى تذكر، قضاء ما سبق تركه بعد التوبة النصوح والندم على هذا الترك.

فوائد وفضل الصلاة:

أما عن فضل الصلاة ومنها صلاة الضحى كذلك فهي  أفضال كثيرة جدا نذكر منها ما أمكننا سرده مثل:

  1. إرضاء لله تعالى وشكره خاصة بما افترض علينا.
  2. تعويد النفس الالتزام وضبط النفسوكذلك التوقيت.
  3. تطهير الروح من أثر الذنوب والاختلاط غير الشرعي أو الإساءات.
  4. صلة بين القلب المؤمن واللسان الذاكر والعقل اللبيب، وبين الله تعالى، فيها توبة متجددة، وجنة روحية موافقة لأصل الفطرة والخلق.
  5. رياضة بدنية خاصة عند تأديتها بتأني وخشوع.
  6. وقاية وعلاج صحي،وتزداد عند الإكثار من السجود،حيث يبدأ التخلص من سموم الجسم البدنية بامتصاص الأرض تجاه القبلة في الاتجاه الصحيح نحو الكعبة مركز الأرض لها.
  7. قدوة للنشء وتعليم عملي لهم على الفروض والطاعة لله تعالى.
  8. محاربة للكسل والخمول.
  9. لها أثر كبير على نسب الذكاء والمعرفة واالفهم الصحيح للعلم.
  10. ثوابها الجنة أغلى سلعة.
  11. سبب في منع سوؤ الختام والتخفيف من سكرات الاحتضار.
  12. سبب في حفظ الله تعالى للعبد المصلين والإناث المصليات من ذوي النفوس المريضة والمغرضة.
  13. بياض ونور للوجه، تهذيب للسان،إنهاء عن الفحشاء والمنكر
  14. تحسين للأخلاق،وتنظيم للتعامل ووسيلة معينة على صلة الأرحام وبر الوالدين.
  15. تعين على تحمل عبء الحياة، ومشقة الجو والصيام في الحر القائظ.
  16. نظافة بدنية للروح والبدن، حيث أنها لا تتم بدون وضوء،وهو الطهور
  17. مساعدة الأعضاء البشرة على ذ1كر الله تعالى واستحقاق الثواب والآجرنوعدم تلقي العقاب مكرهة على تصرفات الإنسان بتركه للصلاة أو لغيرهامن أمور الدين والتعبد الحقيقي لله.
  18. زيادة للطموح وتقوية للعزائم والإرادة على فضليات الأمور،وخاصة في التعبدوالتطلع للأهداف الحقيقية الدائمة في الآخرة.
  19. سبب أساسي من أسباب وفرة الرزق عند ادائها بإخلاص تام لا رياء فيه ولاكذب وعلى الوقت.
  20. محاربة للوسواس ورد كيد الشياطين.
  21. تنهي عن البذاءة في اللفظ والقسوة في القلب والشدة في التعامل، فتجعل المصلي لينا رفيقا قريبا.
  22. تميز المؤمن والمسلم المسلمين لله تعالى فيما أمر عن الكافر والمنافق الظاهري والباطني
  23. إعمار مساجد الله وبيته وبالتالي ربط المسلمين ببعضهم وتقوية الصلة الروحية الجماعية بينهم، وتوحيدهم على شرع واحد وعقيدة واحدة فتقوى شوكتهم ويصبحون قوة رادعة للباطل والشهوات والأطماع وتضحد الطغاة والمتسلطين.

صلاة الضحى:

الضحى هو الفترة الزمنية بين مطلع الشمس وبداية ارتفاعها في السماء لتشكل فترة الظهيرة، أي بعد الشروق،وبدايتها يكره فيها الصلاة لحظة الشروق وكذلك عند الغروب،فالشمس تشرق وتغرب بين قرني شيطان،أما ما قبلهما وما بعدهما فلا بأس بالصلاة فيها.

وقد أقسم الله تعالى بالضحى وسمى أحد سور القرآن الكريم باهذاالاسم، وهي سورة الضحى، قال تعالى:

سورة الضحى

سورة الضحى

وصلاة الضحى هي نوع من أنواع صلاة التطوع ونافلة مؤكدة حث النبي صلى الله عليه وسلم على فضلها،ورغم أنها ليست فريضة إلا أن أثرها كبير على المصلي.

سميت كذلك بصلاة الأوابيين،  ذكر موقع الشيخ الإمام ابن باز في أحد غجاباته على تساؤل عنها أنها: إعند ارتفاع فترة الضحى فعند ذاك يكون الصلاة، وهي صلاة يقال عنهاصلاة الأوابين، قال النبي – عليه الصلاة والسلام- : ” صلاة الأوابين حين ترمض الفصال” ، بمعنى عند اشتداد الحر ضحى، يعني عند علو النهار قبل الزوال، بساعة أو ساعتين.

ولعلك تتساءل عما إذا كنت ستصلي الفروض ثم النوافل وصلوات التطوع فأين ستجد الوقت الكافي للعمل والحياة والتمتع بمباهج الحياة المحللة والمباحة؟

وجواب هذا التساؤل يندرج تحت أمور التيسير لإسلامي على المسلمين والمؤمنين، فلم يجعل الله تعالى هذه الصلاة فريضة بل نافلةنويميز الفريضة عن النافلة أنها تحدد بوقت ملزم لك أيما كانت أشغالك أو اتزاماتك الأخرى،ومهما كانت درجتها.

النافلة ليست كذلك، والتطوع أيضا، يمكنك أدائها حسب استطاعتك،والالتزام بها هو من أعلى درجات الصلاح والتقوى وهذا ينبع من التمتع الحقيقي بحلاوة الإيمان والصلاة.

ولكن تختلف صلاة الضحى عن النوافل والتطوع الآخر في أنهاتختص بتلك الفترة الزمنية التي أقسم الله تعالى بها وهي كما ذكرنا ما بعد الشروق إلى ارتفاع الشمس في  فترة ما قبل الظهر، هذه الفترة التي يحبها الناس كثيرا وفيها تكون اكثر أعمالهم وأكثر نشاطاتهم.

ينشغل الذهن فيها بأمور دنيوية وتذكرك للصلاة  وأداءها من غير قضاء أو فريضة في هذا الوقت هو ميزة كبيرة للمؤمنين،لكن إن كانت الظروف المحيطة تضطر الإنسان للبقاء ومتابعة مهامه كإسعاف مريض يوشك على الوفاة، أو إطفاء حريق أو قتل أحد الحيوانات السامة فإنك لا تأثم بتركها بل تزداد ميزة عندما يكون المصلي من المواظبين عليها والحريصين كذلك على أدائها.

إن كان كذلك يحتسبها الله تعالى له مؤداة إذ منعه عنها ضرورة قسوى وكانت نيته خالصة وصادقة في أدائها، وبدون تلك الضرورة كان ليؤديها، كذلك الأمهات في بيوتهن يربيين أبنائهن ويرعين شئون المنزل من صلت منهن وحافظت كان لها من الأجر الإضافي مالها، وهي وسيلة لها لـمنعها من الوقوع في معصية اللفظية كانت أو البدنيةفي وقت فراغها.

صلاة الضحى من التطوع المتعبد به لله عزو جلشرط المحافظة على الفروض أولا،وبذلك لا توجد حجة لمن يملك وقت فراغ في هذا التوقيت للهو واللعب والعيب بالآخرين.

وهي أكثر فائدة لكبار السن لتعينهم على المحافظة على الصلوات الأخرى والنوافل، وخاصة مع امتلاك أوقات فراغ كثيرة.

أهمية صلاة الضحى:

سميت هذه الصلاة نسبة إلى الضحى بسبب تلك الفترة التي تصلى فيها وهي ارتفاع النهار وكلمة ضحى اسم ومنه الفعل ضحّى وضَحَى

كما تسمى بصلاة الآوابين، وأهمية أي صلاة تكمن في تحقيقها فوائد لا غنى عنها للإنسان دينيا وبدنيا و معيشيا.

و بالإضافة لما ذكرنا من قبل من فوائد الصلاة فإن صلاة الضحى لها أهمية خاصة من حيث كونها  تعادل مقدار التصدق على كل عضو من أعضاء الجسم الإنساني وكل مفصل كذلك.

تخيل معي كم الصدقات التي تكتسبها بدون أن تدفع قرشا واحدا، بل وفوائد الصدقة والصلاة معا أيضا.

ولعلك تعلم أن من أسباب الثراء كثرة الصدقات في السر خاصة والعلانية بإخلاص وصدق لوجه الله لا يعقبه مَنُّ ولا أذى،ولا رياء ولا كراهة ولا شيء من معنويات الدنيا والتفاخر فيها.

والصدقة بوجه عام قد تكون مادية أو معنوية أو روحية فالمادية التبرع بأشياء عينية من طعام، ملبس، أواني ، أغراض أو أموال بخلاف الزكاة والضرائب والمديونيات والحقوق وغيرها

والمعنوية فالتبسم الطلق في وجه الناس، حسن الخلق، العمل التطوعي وغيرذلك، الروحية، قراءة القرىن وتهبه، أن تصوم عن شخص ميت، وهكذا، تعدل ركعتي الضحى كل هذا بالنسبة لشكرك الله تعالى على أعضائك وبدنك.

 كيف نؤدي صلاتنا لفترة الضحى؟

صلاة الضحى

صلاة الضحى

بشكل أساسي هناك أساسيات وشروط لكل صلاة، تنطبق بذاتها على صلاة الضحى منها:

  1. الإيمان والتوحيد والإسلام وسلامة الاعتقاد
  2. البلوغ والتكليف والعقل
  3. النظافة الشخصية والطهارة والخلو من مسببات ونواقض الوضوء
  4. الوضوء
  5. استقبال الكعبة في مكة
  6. الصلاة قياما وهو الأساس وليس نياما ولا جلوسا إلا لمرض معجز
  7. الصلاة بالحذاء او بدونه حسب المكان، وإذا خلعا لا يوضعان على يمين المصلي ولا يمين غيره وإلا وضعهما بين رجليه
  8. أ يمر  أحدا أمامه لأن مع القرين
  9. الاقتراب من القبلة ووضع سترة مرتفعة عن الأرض  أمامه حتى لايمرأحد أمامه
  10. لا يجوز الصلاة إلى القبور مطلقا
  11. النية القلبية
  12. التكبير
  13. القراءة بالفاتحة وما تيسر بالنسبة للصلوات العادية 
  14. الركوع
  15. السجود
  16. الدعاء قبل السلام
  17. التشهد

موعدها وعدد ركعاتها

في صلاة الضحى:

في الركعة الأولى:

نتوضأ ونحسن الوضوء مع الذكر ثم ننوي بالقلب وليس باللفظ ثم نجهز المكان ونرفع اليين بالتكبير، قراءة دعاء الاستفتاحن قراءة الفاتحة، ثم سورة الضحى، والشمس وضحاها،نركع مسبحين، نرفع مكبرين وندعو ثم نكبر ونسجد، نرفع مكبرين قعودا أوسط ثم ندعو ونكبر ونسجد، ثم نكرر في الركعة الثانية مع اختلاف السور القصيرة بعد الفاتحة.

أما عن عدد الركعات:

  • يمكن أن نصلي الضحى الضحى ركعتين وهما أدنى شيء للصلاة، أو أربع أو ست أو ثمانية حتى اثنى عشرة أو أكثر كما أمكنك.
  • وتصلى مثنى مثنى، أي كل ركعتين معا مختومين بالتشهد والتسليم.
  • وإن تركها الإنسان يوما وصلاها يوما لابأس عليه.

جزاء وثواب المصلي لصلاة الضحى

عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:” يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ، وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى”

عنْ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنَّهُ قَالَ: ” ابْنَ آدَمَ ارْكَعْ لِي مِنْ أَوَّلِ النَّهَارِ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ ، أَكْفِكَ آخِرَهُ ”

  • تصدق وشكر عن كل عضو ومفصل بالجسم
  • رفع الروح الإيمانية للمسلم المصلي
  • التعود على الصلاة وتخفيفها
  • الدخول تحت الوصف الأوابين، وهم كثيري التوبة والآوبة إلى الله عزوجل
  • استزادة في الفضل وتعويض النقص والخلل الذي أصاب الصلوات من الفروض في فترات عمر الإنسان.

أذكار بعد صلاة الضحى

  1. آية الكرسي حيث يقول رب العزة :” اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ”
  2. اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ

والدعاء بما يريد وكذلك قراءة كل ما تستطيع من السور القصيرة بخاصة الإخلاص والفلق والناس وأذكا بعد الصلوات الأخرى.