الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اسماء الله الحسنى ومعانيها باختصار

بواسطة: نشر في: 7 أغسطس، 2019
mosoah
اسماء الله الحسنى ومعانيها باختصار

نقدم لكم اسماء الله الحسنى ومعانيها باختصار ، أسماء الله الحسنى هي أسماء  تمجيد وثاء لله رب العالمين، وتتضمن ذكر عظمة كمال وحكمة وعدل صفات الله سبحانه وتعالى، فهي من أعظم الأسماء التي قد يتعلمها المرء يوماً، وقد أسماها الله سبحانه وتعالى لجلالة نفسه سواء كان في القرآن الكريم أو على لسان الأنبياء والمُرسلين أو خصّ بها نفسه سبحانه في علم الغيب، ولا يعلم هذه الأسماء علماً وافياً شاملاً إلا الله عز وجل وقال الله في كتابه العزيز :

” هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ”

وتُعد معرفة أسماء الله الحسنى من أصول توحيد العقيدة الإسلامية، فهي أساس الإيمان والغرض الأساسي منه أن فكلما تعمق الإنسان في معرفة ودراسة أسماء الله الحسنى كما ثبُت دينه وقويت عقيدته وإيمانه وسمت روحه إلى أعلى طبقات الأيمان والتوحيد بالله عز وجل .

وقد أوصلنا النبي محمد في سنته النبوية بضرورة معرفة وإتقان أسماء الله الحسنى وأبلغنا بأن معرفتها وإتقانها سبباً في دخول المسلمين الجنه وذلك  في حديثه الشريف ” إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا، مِائَةً إِلَّا وَاحِدًا، مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الجَنَّةَ”

وإليكم مقالاً يتضمن أسماء الله الحسنى ومعانيها من موقع موسوعة .

اسماء الله الحسنى ومعانيها باختصار

  • الله : اسم رب العالمين الأول الذي خص به نفسه وجعله أعظم أسمائه سبحانه، وأضاف الأسماء كلها إليه فهو قصراً على رب العالمين جل شأنه وتعالى .
  • الرحمن:اسم الله عز وجل ولا يجوز أن يطلق على غيره ، فسبحانه كثير الرحمة ووسعت رحمته كل شئ في الكون .
  • الرحيم:الله هو الرحيم بعباده والمنعم عليهم بفضله ولا تقل رحمته أبداً ولا يرجو المؤمنين في حياتهم سوى أن ينالوا رضى الله سبحانه وتعالى ورحمته .
  • الملك:هو الله مالك الأرض وما عليها، مالك الأنفس والأرواح ، مالك السموات وما فوقها، مُيسر شئون الكون دون أن تخفى عنه طرفة عين لأحد الخلق ، وهو مالك يوم القيامة والحساب يوم الدين .
  • القدوس:سبحانه وتعالى قد تنزهت وتطهرت نفسه عن كل النواقص البشرية والعيوب .
  • السلام:هو باعث السلام ليسود بين البشر في الكون كما يمنح المؤمنين فضلا من أسمه فيبعث في نفوسهم الشعور بالأمان والسلام الداخلي والآمان من متقلبات الحياة .
  • المؤمن:سبحانه من يُسلم عباده المؤمنين من عذاب يوم القيامة، ويمنحهم جنات جزاءً صادقاً لإيمانهم به .
  • المهيمن: هو المُسيطر الخالق للكون وما عليه ، الوحيد القادر على إدارة شئون الكون والعباد .
  • العزيز:الله هو العزيز ذو العزة والمجد ذو القوة التي لا تقهر ولا يأتي مثلها أبداً .
  • الجبار:مشيئة الله نافذه ولا يستطيع أحد التغيير في قضاءه وقدره، فهو الحاكم القاهر لخلقه بما شاء سبحانه .
  • المتكبر:هو المتعالي عن نواقص الصفات البشرية ذو العظمة والمجد الأكبر .
  • الخالق:سبحانه مُبدع خالق كل شئ في الكون ، منشأ الوجود من العدم ، فاطر كل شئ بقدرته سبحانه .
  • البارئ :هو خالق الخلق والكون أجمعين ، موجد الوجود ولا يقدر أحداً سواه على ذلك .
  • المصور: سبحانه أبدع في تصوير وخلق كل شئ في الكون بقدرته وأعطاها شكلاً وهيئة مميزة عن غيرها .
  • الغفار:هو القادر على غفر ذنوب جميع البشر وستر العيوب والنواقص في الدنيا والأخرة .
  • القهار: هو القهار الذي يخضع لقدرته كل شئ، قادر على تقرير مصير الكون بسلطانه وعظمته .
  • الوهاب:يهب عباده المؤمنين خيراً كثيراً بغير سؤال، دائم العطاء والسخاء .
  • الرزاق:يرزق الله النملة في باطن الأرض ويمدها بسُبل الحياة ، ويرزق جميع البشر سبحانه وييسر لهم أمور حياتهم .
  • الفتاح:سبحانه مالك مفاتيح السماوات والأرض ، قادر على تيسير كل الأمور وفتح كل ما هو مغلق وصعب على الإنسان .
  • العليم:لا يخفي عنه سبحانه مثقال ذرة حادثة في الكون ، فهو عالم الغيب وعلمه يشمل جميع الخلق وضمائرهم .
  • القابض: سبحانه يمنع الشر والألم ومصائب الدهر عن البشر وبقبضها بقدرته .
  • الباسط: هو كاتب الرزق برجمته وعظته ويوسع رزق من يشاء من المؤمنين .
  • الخافض : هو الوحيد القادر على تذليل وخفض كافة العقبات والمشاكل للإنسان ولكنه قادر على ذل كل من يتمرد عن حُكمه سبحانه ويذيقه من كأس الذل والألم
  • الرافع : سبحانه رافع السماوات السبع بلا عمد ، يرفع عباده المؤمنين درجات في الجنه لينعمهم جزاء ما فعلوه من خيراً في الدنيا.
  • المعز : سبحانه يعز من يشاء ويمنحه القوة والرزق الواسع .
  • المذل: سبحانه قادر على سحب العزة من من يشاء فيجعله ذليلاً مذموماً .
  • السميع: لا يخفى عنه صوت دبة رجل النملة في باطن الأرض.
  • البصير: مُبصر كل شئ في الكون ظاهرها وباطنها .
  • الحكم:  الحكم الفاصل بين الحق والباطل مُعطي لكل ذى حق حقه .
  • العدل: الله عدل السماوات والأرض ، وقد حرم الظلم على نفسه سبحانه وجعله من أعظم الكبائر والذنوب التي قد يفعلها الإنسان .
  • اللطيف: لطيف بعباده رؤوف بهم وبأمور حياتهم ، يرزقهم من حيثُ لا يعلمون .
  • الخبير: لا تخفى عنه مثقال ذرة حادثة فهو العالم بالكون وجميع ما عليه .
  • الحليم:حليم رؤوف صابر على أخطاء وذنوب عباده ، برزقهم بالرغم من ذنوبهم ويسترهم حتى يتوبون .
  • العظيم : سبحانه ليس مثله في عظمته شئ .
  • الغفور: يتجاوز عن ذنوب عباده ويغفر لهم أخطائهم وسيئاتهم .
  • الشكور: يمنح المؤمنين أضعافاً من الحسنات ويضاعف لهم جزاءهم في الجنة .
  • العليّ: سبحانه عالي القدر والمقام ليس كمثله شئ ومترفع عن كل شائبة أو خطأ
  • الكبير: ليس في عظمته وكبرياؤه في الأقوال والأفعال شئ .
  • الحفيظ : حافظ الكون من السقوط ومُسير شئون العباد دون أن يغفل عن شئ .
  • المقيت: القادر على توزيع أرزاق البشر وأقواتهم إليهم كلاً في مكانه
  • الحسيب: كافي العباد أرزاقهم وأعمالهم  وكل شئ بحساب ولا يمنع عنهم خيراً أبداً .
  • الجليل:هو الكامل العظيم المُطلق عن كل نقص أو خطأ .
  • الكريم:كثير الخير والجود على عباده الضعفاء .
  • الرقيب: رقيب لأحوال عباده سبحانه وأعمالهم خيرها وشرها سبحانه لا يخفي عنه شئ .
  • المجيب: لا يرد سبحانه سائل لرحمته وعطاؤه أبداُ
  • الواسع:وسعت رحمته رزقه جميع عباده وكل شئ في الكون .
  • الحكيم:عالم الحقائق كلها خبير بخفايا الأمور وظواهرها في الكون .
  • الودود:حب الله فطري في قلب كل إنسان ، وحُبه سبحانه لعباده ورحته بهم لا يُعادلها شئ أبداً .
  • المجيد:هو ذو المجد الخالق العظيم .
  • الباعث:هو باعث الرزاق إلى عباده ، وباعث الأمن إلى الخائف وباعث جميع خلقه يوم الدين العظيم .
  • الشهيد:لا يغيب عنه شئ ، فهو عالم وحاضر وشهيد على كل أمور الكون .
  • الحق:هو مُنفذ أمور الحق بين عباده ولا يظلم ربك أحداً أبداً
  • الوكيل:يتوكل جميع خلقه عليه في شئون حياتهم وأرزاقهم ومن يتوكل على الله كفاه هم الدنيا والأخرة .
  • القوي:كامل القوة والعظمة لا تفوق قوته شئ .
  • المتين: ذو الشدة والعظمة لا يحتاج أبداً لعوناً أو سنداً أو معين .
  • الوليّ:هو المتولي بأمور جميع خلقه وحفظهم ورزقهم ونصرتهم ضد أعدائهم .
  • الحميد:وحده صاحب الحق في الحمد والثناء ولا يحمد على خيراً أو شراً سواه .
  • المحصي: القادر الدقيق مُحصي كل شئ في الأرض ولا يغيب عنه شيئاً .
  • المبدئ :مُنشأ الكون من العدم ، وخالق الأشياء من غير عون ولا سند .
  •  المعيد: القادر على إعادة الخلق من الموت للحياة ومن الحياة للموت في مقدار انخفاض طرفة عين وارتفاعها  .
  • المحيي: يحيي الخلق بعد الموت ويمنحهم الحياة من العدم .
  • المميت: القادر الوحيد على سلب الحياة والموت بقدرته في ميعاد مُحدد متي وكيفما أراد سبحانه .
  • الحي: هو الحقيقة الوحيدة في الكون فهو الحي الذي لا يموت.
  • القيوم: سبحانه الغني القائم بذاته دون سند أو مدد .
  • الواجد: يوجد الحياة من العدم وقادر على خلق وإيجاد كل شئ .
  • الماجد: سبحانه المُعظم له الكمال والدوام كريم رحيم قادر على عباده .
  • الواحد: هو الواحد الصمد ، لا يشاركه ولا يماثله أحداً أبداً .
  • الصمد: لا يسير أمراً في الكون دون علمه ، ويقصده العباد لقضاء حوائجهم ورحمتهم وغفران ذنوبهم .
  • القادر:سبحانه قدرته شملت كل شئ ، فهو الوحيد القادر ولا أحداً غيره .
  • المقتدر : قادر على تسيير أمور الكون وشئون العباد في طرفة عين .
  • المقدم : هو الخالق الأول واضع كل شئ في موضعه ومكانه الصحيح في الكون .
  • المؤخر :هو مؤخر الأشياء والأعمال كيفما شاء لحكمة يعلمها سبحانه.
  • الأول : لم يأتي قبله في الوجود شئ شبحانه هو الأول الأوحد .
  • الآخر :هو الوحيد الأبدي الباقي بعد فناء جميع خلقه ، ليس بعده وجود وليس له فناء أبداً .
  • الظاهر: الله ظاهر حق واضح بعظيم قدرته سبحانه .
  • الباطن : العليم الحق ببواطن الأمور وما يخفى منها ، وهو أقرب إلى الإنسان من نفسه .
  • الوالي :المتحكم في كل شئ بعظيم قدرته وحكمته في الكون .
  • المتعالي : تعالى سبحانه عن كل نقص أو خطأ فهو رب العالمين .
  • البر: هو الذي يمنح عباده خيراُ من حيثُ لا يحتسبون ويصدق في وعوده معهم ويرزقهم الجنة وحُسن الجزاء .
  • التواب:هو القادر على إعادة عباده لطريق الحق والتوبة ويغفر لهم ذنوبهم .
  • المنتقم: هو القادر على الانتقام من الظالمين والطغاة ومنحهم سوء السبيل جزاء أعمالهم .
  • العفو: يعفو بقدرته عن عباده ويتجاوز عن سيئاتهم .
  • الرؤوف: هو اللطيف بعباده ويمنحهم لطفه ويغفر لهم ذنوبهم .
  • مالك الملك: سبحانه مالك الكون وما عليه ، المتصرف القادر في شئون خلقه .
  • ذو الجلال والإكرام: هو سبحانه ذو الجلال والإكرام  صاحب العظمة والقدرة .
  • المقسط:حكم عدل في حكمه ينصر المظلوم ويرد الظالم عن شره.
  • الجامع: هو جامع الصفات الإلهية كلها قولاً وفعلاً ليس مثله شئ .
  • الغني: صاحب الملك كله ، ذو الغناء عن كل ما عداه .
  • المغني: يمنح عباده خيراً كثيراً ويرزقهم من حيث لا يحتسبون .
  • المعطي: مانح عباده كل خير .
  • المانع: ويمنع عنهم كل شر ويخبرهم ليقربهم منه ويردهم عن طريق الشر .
  • الضار : سبحانه قادر على إضرار من شاء ومتى شاء .
  • النافع : ينفع من يشاء بقدي حكمته وعظمته متي شاء وكيفما شاء.
  • النور: هو النور الحق لطريق الهداية والإيمان .
  • الهادي: هو القادر على هداية عبادة وسلامة نفوسهم من كل شر .
  • البديع: هو البديع في خلق الكون والخلائق وليس بقدرته أحداً أبداً .
  • الباقي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا باقي من بعده شيئاً.
  • الوارث: هو من يبعث خلقه يوم القيامة ويرث الرض ومن عليها .
  • الرشيد: هو عظيم الخلق بالغ الحكمة ليس كسواه رشيد .
  • الصبور: هو الصابر على خلقه ويؤخر ويقدم كل شئ وفقاً لحكمته .