الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصتي مع اسماء الله الحسنى

بواسطة: نشر في: 31 يوليو، 2021
mosoah
قصتي مع اسماء الله الحسنى

نسرد في هذا المقال قصتي مع اسماء الله الحسنى ، قال الله عز وجل في كتابه العزيز بسورة الإسراء: “قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا”، حيث ذكرت العديد من آيات القرآن الكريم أهمية ترديد وتكرار أسماء الله الحسنى، وكل اسم من تلك الأسماء معنى ومدلول خاص به، لذلك يحرص الكثير عند التوجه إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء على مناداته بأي من أسماءه الحسنى لما لذلك من فضل كبير في استجابة الدعاء، ولقد حرص العديد على سرد قصصهم مع تلك الأسماء، تلك القصص التي سنعرض بعضها في السطور التالية على موسوعة.

قصتي مع اسماء الله الحسنى

عَنْ أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَال: قَالَ رَسولُ الله صلى الله عليه وسلم: “لله تِسْعَةٌ وَتِسَعُونَ اسْمًا مَائةٌ إلَّا وَاحِدَةً لا يَحْفَظُها أَحَدٌ إلا دَخَلَ الجَنَّةَ.

كما أن الله سبحانه وتعالى أمرنا بذكره دائمًا بأسماءه الحسنى، والكثير من الدعوات استجابها الله والكثير من الأماني أصبحت واقعًا عندما حرص أصحابها على مناداة خالقهم بالأسماء المُحببة إليه، ومن القصص التي جاءت في فضل تلك الأسماء ما يلي:

القصة الأولى

  • يروي أحد العلماء قصته قائلًا أن الله سبحانه وتعالى رزق والده بنعمة الإنجاب ولكن عندما كان كبيرًا في السن.
  • ويشير أن والده كان دائمًا ما يحمل هم تربية ابنه بعد وفاته وزوجته.
  • وذات ليلة كانت المدينة تعاني من المطر الشديد، فدق الباب بيت والد الشيخ وعندما فتح وجد أنه جاره يطلب منه المساعدة بعدما تهدم بيته بالكامل بفعل الأمطار.
  • فما كان من الأب إلا قام بإخراج الماء من أسفل الوسادة، وأعطى للجار نصفه وأعاد النصف الآخر إلى أسفل الوسادة.
  • كانت عين الجار تلاحق الجزء المتبقي من المال، وكان يقول في نفسه كيف يمكنه الحصول على بقية هذا المال دون أن يدري جاره.
  • فدبر حيلة وهي أن يقوم بإخراج طفلهم الصغير خارج المنزل، وعندما يبكي ستخرج الأم لإعادته ومن ثم يقوم هو بالدخول إلى المنزل وقتل الأب وسرقة المال.
  • وبالفعل سمعت الأم طفلها وهو يصرخ خارج المنزل، فسألت زوجها عن كيفية خروج طفلها إلى الخارج وهو صغير لا يستطيع المشي.
  • وأصرت الأم على خروج الأب معها لإرجاع الطفل، وبالفعل خرج الأب معها وهنا دخل الجار إلى المنزل لسرقة باقي المال.
  • وعندما عاد الزوجين إلى المنزل وجداه وقد تهدم، فأدركوا لطف الله بهم الذي جعلهم يخرجون في هذا الوقت حتى لا يتهدم المنزل فوق رؤوسهم، وباتا تلك الليلة عند أحد جيرانهم.
  • وفي الصباح تفقدا المنزل المتهدم لأخذ أغراضهم، وتفاجؤوا عندما رؤوا جارهم ميتًا أسفل سقف المنزل وهو ممسك بباقي المال.
  • فأدركا أن الله الجبار انتقم ممن خطط لسرقة المال وإلحاق الأذى بتلك الأسرة الصغيرة.

القصة الثانية

  • فتاة أخرى تسرد قصتها مع أسماء الله الحسنى قائلة أنها اعتادت منذ الصغر على قضاء عطلتها المدرسية مع خالها.
  • وذات يوم كانت تستعد للذهاب مع خالها في العطلة كالمعتاد، فطلبت من والدها مبلغ بسيط من المال ولكن لم يكن الأب يمتلك هذا القدر القليل لأن كل الأوراق المالية التي كانت بحوزته كانت من الفئات الكبيرة.
  • وعندما سألت والدتها حتى تعطيها المال أخبرتها أنها لا تمتلك سوى فئات كبيرة من المال ولا تمتلك هذا القدر القليل.
  • حينها نظرت إلى السقف وتحدثت إلى الله عز وجل وطلبت منه أن يرزقها.
  • وعندما ذهبت إلى بيت خالها قضت وقت سعيد مع أسرته، فنسيت أمر المال، كما نسيت الدعوة التي توجهت بها إلى الله.
  • وطلبت منها ابنة خالها أن تعطيها ورقة، فبحثت في أحد جيوب حقيبتها عن ورقة ففوجئت بوجود مبلغ من المال وهو نفسه المبلغ الذي طلبته من والدها ووالدتها.
  • وانتابتها حالة من الدهشة لأنها لم تترك حقيبتها طوال اليوم، إذًا من الذي وضع لها هذا المال؟
  • عندها توجهت إلى الغرفة وأغلقت الباب على نفسها ونظرت إلى السقف وتحدثت إلى الله عز وجل وشكرته على نعمه وأنه رزقها ولم ينسى دعوتها التي نسيتها هي.
  • وبعد هذا الموقف أدركت اسم الله الرزاق، فأصبحت لا تحمل هم رزقها في كل أمور حياتها.

مجربات اسم الله الوهاب

  • القصة الثالثة مع اسم الله الوهاب يرويها أحد الأشخاص قائلًا أنه عندما كان طالبًا في السنة النهائية في كلية الحقوق كان يُعد لمشروع تخرجه.
  • وكان الموضوع الذي اختاره لمشروع تخرجه صعبًا للغاية، ولا يتوفر له أي مرجع في جميع المكتبات.
  • كما أنه لم يكن يمتلك المال اللازم لشراء مصادر أخرى تساعده على الانتهاء من مشروعه.
  • ولكن كل تلك الظروف لم تنال من إصراره وعزيمته، فصلى صلاة الاستخارة وذهب إلى مكتبة الجامعة حتى يتصفح أحد مواقع الإنترنت بحثًا عن مصدر يساعده.
  • وخلال انتظاره لدوره، كان يُختتم اليوم الأخير لمعرض الكتاب، وعلى الرغم من أنه بحث كثيرًا فيه عبر دور النشر إلا أنه لم يجد ما يبحث عنه.
  • فسأله أحد الأشخاص المسؤولون عن إحدى دور النشر عما يبحث، فسرد له قصته في البحث عن المراجع التي تساعده في إتمام مشروع تخرجه.
  • فأخبره هذا الشخص أنه سيسافر خارج البلاد في بعثة لمدة خمسة أيام، وطلب منه رقم هاتفه للتواصل.
  • وبعد عدة أيام وجد هذا الشخص يتصل به ويخبره أنه عاد ويرغب في مقابلته.
  • وعندما ذهب لمقابلته في الموعد المحدد وجده يحمل كيسًا مكتظًا بالكتب والمراجع التي كان يبحث عنها لمشروعه.
  • فعرض على الشخص أن يشتري تلك الكتب ولكنه كان يشعر بالتوتر لأنه خشى أن يكون ثمنها باهظًا وهو ليس معه أموال كافية.
  • ولكن الشخص رفض منه أي مال وطلب منه أن يدعي له فقط، وكانت تلك المرة الأخيرة التي رآها فيه في حياته.
  • وأصبح يدعو له ما حيا نظير المعروف الذي صنعه له بلا مقابل.
  • واستشعر حينها باسم الله الوهاب، الذي وهب له هذا الشخص بغير حساب.

فوائد ومجربات أسماء الله الحسنى

لأسماء الله الحسنى العديد من الفضائل والفوائد ومنها:

  • تُعد من أفضل أنواع ذكر الله سبحانه وتعالى والثناء عليه.
  • سببًا من أسباب دخول الجنة، عَنْ أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَال: “قَالَ رَسولُ الله صلى الله عليه وسلم: “لله تِسْعَةٌ وَتِسَعُونَ اسْمًا مَائةٌ إلَّا وَاحِدَةً لا يَحْفَظُها أَحَدٌ إلا دَخَلَ الجَنَّةَ”.
  • وسيلة لمعرفة العبد بالله عز وجل، عَنْ أَبِي كَعْبٍ رضي الله عنه؛ أنَّ المشْرِكِينَ قَالُوا للنبيِّ صلى الله عليه وسلم: يا مُحَمَّدُ، انْسِبْ لَنَا رَبَّكَ، فَأَنْزَلَ اللهُ تَعَالَى: ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ).
  • عندما يعرف العبد أسماء الله سبحانه وتعالى وصفاته يقوي إيمانه به.
  • من أهم أسباب فك الكرب وتفريج الهم، حيث تقوي في العبد حسن ظنه بخالقه، فعَنِ ابنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: كَانَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يَدْعُو عِنْدَ الكَرْبِ يَقُولُ: “لا إِلَهَ إِلَّا اللهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ رَبُّ السَّمَاواتِ وَالأَرْضِ ورَبُّ العَرشِ العَظِيمِ”.
  • تزداد فرص استجابة الدعاء عندما يتوجه العبد إلى خالقه ويناديه بأسماءه الحسنى، فقد قال الله عز وجل في سورة الأعراف: “وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا”.
  • من أسباب محبة الله سبحانه وتعالى لعبده، فعنْ عَاِئشَةَ رضي الله عنها؛ أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم بَعَثَ رَجُلًا عَلَى سَرِيَّةٍ، وَكَانَ يَقْرَأُ لِأَصْحَابِهِ في صَلَاتِهِم، فَيَخْتِمُ رضي الله عنه ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾، فَلَمَّا رَجَعُوا ذَكَرُوا ذَلِكَ للنَّبِي صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: “سَلُوهُ لَأَي شَيْءٍ يَصْنَعُ ذلك؟” فَسَأَلُوهُ، فَقَالَ: لأنَّها صِفَةُ الرَّحْمَنِ، وَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَقْرَأَ بِهَا. فقالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: “أَخْبِرُوه أنَّ اللهَ يُحِبُّه”.
  • من أهم أسباب حلول البركة في المعيشة، قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: “إذا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَه فَذَكَرَ اللهَ عِنْدَ دُخُولِه وَعِنْدَ طَعَامِه قَالَ الشَّيْطَانُ: لا مَبيتَ لَكُم وَلَا عَشَاءَ”.
  • ترديد أسماء الله الحسنى من أسباب الشفاء من الأمراض والأسقام، فَعَنْ أَبِي سَعيدٍ الخُدْرِي رضي الله عنه؛ أَنَّ جِبْرِيلَ عليه السلام أَتَى النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، أَشْتَكَيْتَ؟ قال: “نَعَم”. قَالَ: “بِسْمِ الله أرْقِيكَ، مِنْ كُلِّ شَيء يُؤْذِيكَ، ومِنْ شَرِ كُلِّ نَفْسٍ أَوْ عَينِ حَاسِدٍ، اللهُ يَشْفِيكَ، بَسْمِ الله أَرْقِيكَ”.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي سردنا من خلاله قصتي مع اسماء الله الحسنى، كما أوضحنا فوائد وفضائل أسماء الله الحسنى، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد يمكن الإطلاع على:

المراجع