الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

متى فتحت الاندلس

بواسطة: نشر في: 21 أكتوبر، 2021
mosoah
متى فتحت الاندلس

نوضح لك في موسوعة متى فتحت الاندلس ؟، شهدت الدولة الإسلامية توسعًا كبيرًا بعد الهجرة النبوية إلى المدينة المنورة حيث انتشر الإسلام خارج حدود الجزيرة العربية، فقد برزت الدولة الأموية في الشام والدولة العباسية في العراق، ثم اتسعت رقعة الدولة الإسلامية لتشمل شمال أفريقيا ومن ثم أوروبا حيث بلغت نحو شبه الجزيرة الإيبيرية.

والأندلس هو الاسم الذي أطلقه المسلمون على شبه الجزيرة الإيبيرية بعد الفتح الإسلامي لها، وهو اسم مشتق من قبائل فاندلسيا وهي قبائل جرمانية منحدرة من السويد وشمال اسكندنافا والنرويج والدنمارك، وقد حكمت هذه القبائل شبه الجزيرة الإيبيرية في القرن الرابع واستمر حكمها حتى القرن الخامس الميلادي.

متى فتحت الاندلس

  • فتح المسلمون الأندلس في عام 711م الموافق 92هـ في شهر رمضان، وذلك بعد انتصروا في معركة بوادي رباط.
  • قاد طارق بن زياد جيش المسلمين معركة بوادي رباط، وقد استمرت الأندلس تابعة للدولة الإسلامية لمدة تقارب 800 سنة.

قصة فتح الأندلس

  • استهدف المسلمون توسيع رقعة الدولة الإسلامية من أجل نشر مبادئها التي تقضي على الظلم والفساد المنتشر، وكان من أبرز الأسباب الأخرى التي دفعتهم إلى فتح الأندلس توفير الحماية لحدود الدولة الإسلامية من الصليبيين.
  • أول من فكر في فتح الأندلس هو عقبة بن نافع في عهد خلافة عثمان بن عفان رضي الله ولكنه لم يتمكن آنذاك من تنفيذ خطته.
  • تمكن موسى بن نصير من تنفيذ خطة فتح الأندلس في عهد الوليد بن عبد الملك، وقد تم تعيين طارق بن زياد قائدًا للجيش.
  • بدأت الخطة أولاً بقيام طارق بن زياد ببناء السفن التي تساعده على الانتقال بها إلى مضيق جبل طارق.
  • اتجه طارق بن زياد بسفنه عابرًا مضيق جبل طارق بجيش يصل عدده 30 ألف من المسلمين.
  • تمكن طارق بن زياد من الانتصار بجيشه على جيش القوط الغربيين في معركة جواداليتي التي وقعت في يوليو عام 711وهي المعركة التي عُرفت بوادي رباط.
  • بعد الانتصار في معركة وادي رباط أصبحت الأندلس تابعة للدولة الإسلامية وانضمت كولاية للخلافة الأموية.
  • تمكن المسلمون من ضم أجزاء كبيرة من شبه الجزيرة الإيبيرية إلى حكم الدولة الإسلامية في عام 718.

كم سنة حكم المسلمون الأندلس

حكم المسلمون الأندلس مدة بلغت ثمانية قرون والتي انقسمت إلى العصور التالية:

 عهد الفتح

  • يعد عبد العزيز بن موسى بن نصير أول حاكم للأندلس بعد الفتح الإسلامي لها، وقد بدأت فترة عهد الفتح بنهاية الفتوحات الإسلامية بشبه جزيرة إيبيرية.
  • استمرت عهد الفتح تحت حكم عبد العزيز بن موسى بن نصير منذ عام 711 م إلى عام 714م.

عهد الولاة

  • بعد انتهاء عهد الفتح بدأ عهد الولادة التي شهدت أكبر عدد من الولاة حيث بلغ عددهم 20 والي.
  • بلغ فترة هذا العهد نحو 42 سنة منذ عام 714 م إلى عام 755م، وقد ارتبط حكم هذا العهد بشكل مباشر بحكم الدولة الأموية بالشام

عهد الإمارة

  • انتهى عهد الولاة بتولي بتولي عبد الرحمن الداخل للحكم في عام 755م، وقد امتدت فترة حكمه إلى 929هـ حيث بلغ عدد سنوات حكم عهد الإمارة 178 سنة.
  • شهد عهد الإمارة استقلال الأندلس عن الدولة العباسية عبر إنشاء إمارة فيها من قبل عبد الرحمن الداخل.

عهد الخلافة

  • بدأ عهد الخلافة بتولي عبد الرحمن بن محمد الملقب بالناصر لدين الله الحكم وذلك في عام 929م.
  • وقد استمر حكم عهد الخلاقة إلى عام 1009م، وكان آخر حاكم لهذه الفترة هشام المؤيد، ويعد هذا العهد من أبرز العصور تطورًا في تاريخ الأندلس.
  • انتهت فترة الخلافة الأموية في الأندلس بانتهاء عهد الخلافة.

عهد ملوك الطوائف

  • شهدت الأندلس قبل عصر ملوك الطوائف تدهور الأوضاع بعد انتهاء الخلافة الأموية واستمرت في حالة التفكك والفوضى حتى عهد ملوك الطوائف.
  • بدأ الحكم في عهد ملوك الطوائف في عام 1009م إلى عام 1091، وقد بدأ هذا العصر بعد انتصار المرابطون المسلمون على الأسبان بمعركة الزلاقة والتي كان قائدها يوسف بن تاشفين.

شمل الولاة الذين حكموا الأندلس في هذا العهد ما يلي:

  • بنود عباد.
  • بنو جهور.
  • بنو حمود.
  • بنو زيري.
  • بنود هود.
  • بنو رزين.
  • بنو ذي النون.
  • بنو الأفطس.
  • بنو عامر.

عهد دولة المرابطين والموحدين

  • في بداية حكم المرابطين في عام 1091هـ أصبحت الأندلس جزءًا من المغرب.
  • امتد حكم عهد المرابطين لنحو 100 سنة حتى عام 1223م، وذلك بعد انتصار الجيوش الأوروبية على جيش المرابطين في موقعة العقاب.

عهد مملكة غرناط

  • عُرف هذا العهد أيضًا بعهد بني الأحمر، وهو العصر الأخير في الدولة الإسلامية بالأندلس، وقد امتدت فترة هذا العهد لما يقرب من 250 سنة وتحديدًا استمر حتى القرن الخامس عشر في عام 1492م.
  • انتهى هذا العصر بسقوط مدينة غرناطة آخر مدن المسلمين في أيدي الأسبان.

آثار الفتح الإسلامي على الأندلس

شهدت الأندلس تغيرات إيجابية منذ الفتح الإسلامي والتي شملت ما يلي:

مُنح المسلمون المسيحيون الحرية الدينية فقد كانت لهم محاكم خاصة والتي عُرفت باسم “قاضي النصارى”، كما أنه من بين مظاهر الحرية الدينية التي تمتع بها المسيحيون خلال الفتح الإسلامي ما يلي:

  • تمتعوا بحريتهم في ممارسة شعائرهم الدينية حيث أنهم لم يتعرضوا للإجبار للدخول في الإسلام.
  • منُحت لهم الفرص للعمل في مختلف المهن من أبرزها تجارة الذهب والفضة والصرافة.
  • شاركوا المسلمين في العمل بدواوين الحكام.
  • تحرروا من مختلف أشكال العبودية.
  • حظيت المرأة في الأندلس بمكانة رفيعة حيث تعزز دورها في تنمية المجتمع، فقد شاركن في العديد من المجالات من بينها السياسة والشعر والعمارة والخط والكتابة، كما أن المرأة نالت حقها في التعليم.
  • قضى الفتح الإسلامي على حالة الفوضى التي شهدتها إيبيريا آنذاك.

مظاهر ازدهار الحضارة الإسلامية في الأندلس

التطور الاقتصادي

  • شهدت الأندلس أثناء حكم المسلمين تطور قطاع الاقتصاد حيث ازدهرت الزراعة حيث زرعت العديد من المحاصيل أبرزها القطن والأرز والموز وقصب السكر.
  • كما ازدهر في هذا العصر الصناعة حيث صنع المسلمون العديد من المنتجات وقاموا بتصديرها للخارج، وذلك مثل المنسوجات والأسلحة.
  • شمل الازدهار الاقتصادي بالأندلس تطور التجارة وتحديدًا تجارة الموانئ حيث تأسست العديد من الموانئ البحرية.

الازدهار العمراني

  • شهدت الأندلس أيضًا خلال هذه الفترة التطور العمراني حيث انتشر إنشاء مختلف المرافق إلى جانب المباني والتي ترك فيها المسلمون بصمتهم العمرانية التي تتجلى في الطراز الإسلامي المميز لمختلف المباني.
  • اهتم المسلمون ببناء المستشفيات والمساجد والقصور والحدائق، وقد استقطبت هذه الأماكن العديد من الأسبان.

تطور العلوم والثقافة والفنون

  • برز في الحضارة الإسلامية بالأندلس العديد من العلماء في مختلف المجالات الذين كانوا لهم دورًا حيويًا في تطور مختلف العلوم.
  • من أبرز العلوم التي تطورت في الأندلس: العلوم الطبيعية، الرياضيات، الطب، الفلسفة، الكيمياء.
  • كما ازدهرت حركة الترجمة في هذا العصر إلى جانب التأليف، فانتشرت المكتبات التي احتوت على كتب العلماء في مختلف المجالات والكتب المترجمة من لغات أخرى.

اندماج فئات المجتمع

شهدت الأندلس في فترة الحكم الإسلامي اندماج بين فئات المجتمع التي اختلفت في الأعراق والثقافات والأديان، وقد شملت هذه الفئات: العرب، الأمازيع، المستعربون، اليهود، المولودون.

مدن الأندلس

من أبرز المدن التي فتحها المسلمون ما يلي:

مدينة طليطلة

  • تمتعت مدينة طليطلة بأعلى مستويات التحصين، وتمثل عاصمة الأندلس حيث أنها تقع في الجهة الشرقية من مدينة وليد.
  • تعد مدينة طليطة واحدة من أعرق المدن بإسبانيا، ومن أبرز معالمها نهر باجة.

مدينة قرطبة

تقع مدينة قرطبة في الجزء الجنوبي من مدينة طليطلة، ومن أبرز معالم المدينة: حصن المدوّر، حصن كورة القصير، حصن مراد، قنطرة قرطبة

مدينة غرناطة

  • من المدن الأشد تحصينًا في الأندلس، ومن أبرز معالمها نهر حدارة المعروف مسبقًا باسم نهر قلوم.
  • تمتد مملكة مدينة غرناطة من جهة الجنوب إلى شرق مدينة قرطبة.

مدينة مالقة

تطل مدينة مالقة على بحر الزقاق الذي يقع في جنوب الأندلس،  وتمتد حدود المدينة بين الجزيرة الخضراء والجهة الجنوبية من مدينة قرطبة.

كما أنه من أبرز مدن الأندلس ما يلي:

  • مدينة إلبيرة.
  • مدينة جيان.
  • مدينة قشتالة.
  • مدينة سرقسطة.
  • مدينة ليون.
  • مدينة برشلونة.
  • مدينة لشبونة.
  • مدينة قلمرية.
  • مدينة وليد.
  • مدينة مرسية.
  • مدينة باجة.

وفي ختام هذا المقال نكون قد تعرفنا على متى فتحت الاندلس ، كما أوضحنا لك عصور الأندلس منذ بداية الفتح الإسلامي حتى سقوط آخر مدنها، فضلاً عن الآثار الإيجابية للفتح الإسلامي على الأندلس، ومظاهر ازدهار الحضارة الإسلامية في الأندلس، كما أوضحنا لك أبرز المدن الأندلسية.

وللمزيد يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة: