الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد فيتامين d3 ومصادره الغذائية

بواسطة:
فيتامين d3

فيتامين d3 هو واحد من أهم الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم، فهو من العناصر التي تُساعد على بناء الأنسجة، ومصدره هو الشمس، فيتمكن الإنسان من الحصول عليه من خلال التعرض المباشر لأشعة الشمس، ولكن ماذا إن نقص هذا الفيتامين في الجسم؟، وما هي أعراض نقصه؟، وكيف يمكن تعويض هذا النقص؟، كل هذه التساؤلات يُجيب عنها موسوعة من خلال مقال اليوم، فتابعونا.

فيتامين d3

  • من الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم بشكل دائم، فهو المصدر الأساسي للبروتين الذي يُساعد على امتصاص عنصر الكالسيوم في مختلف أنحاء الجسم.
  • وبذلك يُقوي من عظام، وعضلات الإنسان، كما يُعزز من قوة الأسنان. ويمنع خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • ولا يقتصر دور هذا الفيتامين على ذلك فقط، بل أنه يعمل على الموازنة بين نسبة الفسفور والكالسيوم في الدم، الأمر الذي يُعزز من قدرة الكلى على القيام بوظائفها.
  • يقوي الذاكرة، ويُزيد من القدرات العقلية في الفهم والتذكر.
  • وأثبتت العديد من الأبحاث والدراسات الطبية، أن لفيتامين D3 القدرة على مقاومة العديد من الأمراض، ومن أهمها سرطان الثدي، القولون، والمبيض، وكذلك أمراض الضغط والسكر. وذلك لما له من دور قوي في تعزيز عمل جهاز المناعة.
  • كما يُستخدم كنوع من المكملات الغذائية، خاصة بالنسبة للأطفال حديثي الولادة.

أسباب نقص فيتامين D3

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى نقص هذا الفيتامين، ومنها:

  • امتناع الإنسان عن تناول مجموعة من أنواع الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من هذا الفيتامين. ومنها المأكولات البحرية.
  • تجاوز الستين من العمر، وبدء مرحلة الشيخوخة، فتقل نسبة هذا الفيتامين في الجسم بشكل طبيعي.
  • أصحاب البشرة السمراء، هم الأكثر عرضة لنقص فيتامين D3.
  • المكوث في المنازل لفترات طويلة دون التعرض لأشعة الشمس.
  • استخدام مستحضرات الوقاية من الشمس، وذلك تجنباً للإصابة باسمرار الجلد، أو التهابه.
  • عدم التعرض للشمس لمدة كافية، فهي المصدر الطبيعي للحصول على هذا الفيتامين، وخاصة بعد وقت العصر أو ساعة الشروق، فتكون تلك الأشعة مفيدة للغاية.
  • ويؤكد الأطباء على أن الأطفال الذين لا يتجاوزون الخامسة من عمرهم، يكونوا أكثر عرضة لنقص فيتامين D3.

كيف تعرف أنك تعاني من نقص في فيتامين D3 ؟

هناك مجموعة من الأعراض التي يمكن من خلالها اكتشاف نقص هذا الفيتامين، ومنها:

  • عدم القدرة على الفهم والتعلم، وذلك لأن نقصه قد يؤدي إلى التأثير على قدرات العقل المعرفية.
  • وبما أنه يُساعد على امتصاص الكالسيوم، وزيادة قوة العظام، فإن نقص معدله في الجسم، قد يؤدي إلى الإصابة بالكُساح.
  • العصبية الشديدة، حيث أن من شأن هذا الفيتامين أن يعمل على منح الجسم الراحة والاسترخاء.
  • في بعض الحالات يكون عرض من أعراض وجود خلل في هرمونات الغدة الدرقية.
  • ظهور جفاف البشرة، واختلاف ملمس الجلد.

مصادر الحصول على فيتامين D3

إن كنت تُعاني من الأعراض السابق ذكرها، فلابد من معرفة المصادر التي يمكن من خلالها الحصول على فيتامين D3، ومن أهمها:

  • تعريض الجسم لأشعة الشمس، في الصباح الباكر، وقبل حلول ضوء النهار، وكذلك قبل الغروب، لأنها تكون مُفيدة جداً في هذا الوقت.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين D3، ومنها البيض، واللحم، ومنتجات الألبان، والمأكولات البحرية، وكذلك السبانخ والمشروم، بالإضافة إلى البرتقال.
  • تناول حبوب فيتامين D3، ولكن بعد استشارة الطبيب، ومعرفة نسبته في الدم. وذلك لأنه قد ينتج عن زيادته العديد من الآثار الجانبية الضارة.

وأخيراً ينصحك موسوعة بضرورة الخضوع للفحص الطبي، لاكتشاف نسبة فيتامين D3 في الجسم، ومعرفة إن كان بمعدل جيد، أم لا، من أجل توخى أضرار نقص معدله في الدم.