الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي في علاج الاكتئاب في المنزل

بواسطة: نشر في: 6 نوفمبر، 2021
mosoah
علاج الاكتئاب في المنزل

الاكتئاب واحد من أكثر الأمراض النفسية المنتشرة بالعالم كله، وتؤثر بالسلب على الاتزان النفسي والاجتماعي والمهني للشخص بصورة واضحة، ولذلك يبحث الكثير عن علاج الاكتئاب في المنزل ، ويريدون دائمًا التعرف على أبسط الطرق التي من الممكن اتباعها لتجعلهم يشعرون بالتحسن، وهذا ما سنشير إليه بالتفصيل في هذا المقال في موقع موسوعة، كما سنوضح كيف يمكنك من هذا المرض بطريقة جذرية.

علاج الاكتئاب في المنزل

مرض الاكتئاب واحد من أصعب وأقسى الأمراض النفسية على الإطلاق، وهذا المرض يمكن أن يسبب العجز التام للمريض، فيجعله غير قادر على الإنجاز والتكيف مع المحيطين به، كما يؤثر على نشاطه البدني، وعلى تفاعلاته وتعاملاته الحياتية والمجتمعية.

  • والأمراض النفسية درجات، فقد أشار المتخصصون في علم النفس أن المراحل الأولى للإصابة بالمرض النفسي من الممكن علاجه بالمنزل.
  • ولا يحتاج المريض إلى استشارة طبيب نفسي، فهناك بعض النصائح والإرشادات التي يمكنه اتباعها في المنزل، وتساعده بطبيعة الحالة في السيطرة على مرضه.
  • ومرض الاكتئاب هو الشعور الدائم بالحزن وفقدان الشغف، وعدم الرغبة في التعامل مع أحد أو الحركة.
  • وهو واحد من أكثر الأمراض النفسية انتشارًا في الفترة الأخيرة، وذلك بسبب التغيرات المادية السريعة التي تطرأ على عالمنا بالفترة الأخيرة.
  • ويمكن لمريض الاكتئاب أن تتحسن حالته النفسية إذا قام بالالتزام ببعض التعليمات النفسية الهامة.
  • ففي البداية لابد أن يحرص المريض على الالتزام بروتين ثابت بصورة يومية، هذا الروتين يقوم بالتركيز على بعض النقاط الهامة والأساسية في يومك.
  • والروتين سيساعدك بشكل كبير على تنظيم يومك، واستغلاله بأفضل صورة ممكنة، كما سيجعلك ملتزمًا، ولا تقم بالتصرف في أمورك بعشوائية.
  • فيمكنك وضع جدول يومي يضم بعض المهام مثل الصلاة، المذاكرة، العمل، بر الوالدين وغيره.
  • وتحرص على الالتزام به مهما كانت الظروف المحيطة بك.

هل الاكتئاب يزول مع الوقت

إذا كانت الاكتئاب في مراحله الأولى، فستتحسن حالة المريض مع الوقت، إذا التزم ببعض التعليمات الهامة التي أوصت بها أحدث الإحصائيات والنظريات النفسي في العالم.

  • الشخص المشتت هو أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالاكتئاب وبالأمراض النفسية الصعبة.
  • ولذلك احرص على تحديد هدفك بشكل دقيق، لكي تفهم ذاتك بصورة أفضل.
  • ولتكن قادرًا على استغلال إمكانياتك والفرص التي تواجهك بصورة يومية بأفضل شكل ممكن.
  • لا تقم بوضع هدف ضخم أمامك، إذا لم تستطع الوصول إليه يزداد اكتئابك وإحباطك، بل ضع هدف بسيط يمكنك الوصول إليه وتحقيقه ببساطة.
  • فإنجاز الأهداف اليومية يحسن من حالتك النفسية، مثل غسل الأطباق، إطعام القطة وهكذا.
  • ممارسة الرياضة بصورة دورية أمر هام للغاية للسيطرة على حالتك النفسية، فالتمارين الرياضية تجعلك تشعر بالرضا عن ذاتك.
  • وذلك لأنه تؤثر بشكل واضح على مادة الإندروفين في المخ، وهي التي تؤثر بشكل كبير على إصابة الشخص بالاكتئاب، أو تعافيه منه.
  • وعليك أن تحافظ على جسدك نظيفًا خاليًا من السموم تمامًا، وذلك الطعام الصحي هو الخيار الأفضل لك.
  • وكلما تحسن نظامك الغذائي كلما لاحظت تأثير ذلك الإيجابي على اتزانك النفسي.
  • وتبعًا للنظريات العلمية الحديثة فهناك بعض الأطعمة التي تساعد في علاج الاكتئاب، مثل السلمون، التونة، السبانخ، الأفوكادو، وكل الأطعمة التي يدخل في تكوينها أحماض أوميغا 3 الدهنية.

متى ينتهي الاكتئاب

الاكتئاب إذا كان في مراحله الأولى من الممكن السيطرة عليه والتقليل من أعراضه بصورة ملحوظة، إذا تم الالتزام بالتعليمات الطبية الآتية:

  • سيطر على الأرق وقلة النوم، واسعي بصورة حثيثة للحصول على عدد ساعات كافية من النوم، ويفضل أن يكونوا دائمًا في فترة الليل.
  • فالتغيرات والتذبذبات في نظام النوم، تجعلك قلقًا دائمًا، وتزيد من شعورك بالحزن والضغط.
  • أكثر ما يؤرق مريض الاكتئاب الأفكار السلبية التي تسيطر على تفكيره بصورة مستمرة، وتجعله دائمًا غير مستعد للعمل والإنجاز، وذلك بسبب توقعه لأسوأ النتائج دائمًا.
  • والشعور بالفزع هو عرض طبيعي لمريض الاكتئاب، عليه أن يطمئن نفسه، عن طريق التفكير بصورة أكثر عقلانية.
  • ومن الممكن أن يساعده على التهدئة قيامه بتمارين الاسترخاء والتمدد (اليوجا).
  • مريض الاكتئاب عليه أن يبحث دائمًا على التغيير، لكي يبتعد عن روتين اليوم الممل للغاية، فيمكنه الذهاب في رحلة إلى منطقة جديدة لم يذهب إليها من قبل.
  • أو تعلم لغة أو مهارة جديدة، أو تعلم الطبخ، أو قراءة كتاب شيق جديد.
  • لا تقم أبدًا باستخدام المكملات الغذائية إلا إذا قمت باستشارة الطبيب المختص، وذلك حتى لا يؤثر بالسلب على الأعضاء الداخلية للجسم.
  • ابحث عن مصدر للمتعة ليخلصك من هذه المشاعر السلبية، مثل الذهاب للسينما، أو الاستماع إلى نوع جيد من الموسيقى، أو الذهاب لتناول العشاء بالخارج، وهكذا.
  • ابتعد تمامًا عن كل مذهبات العقل، وابتعد عن الكحول وعن كل أنواع المخدرات، فلديهم تأثير سلبي مباشرة على الحالة النفسية والعقلية.

علاج الاكتئاب في الإسلام

قال الله تعالى في سورة يوسف “فإنه لا ييئس من روح الله إلا القوم الكافرون (87)”، فلكل داء دواء، وعلى المسلم ألا ييأس أبدًا من رحمة الله، وأن يتحرى كل الطرق والوسائل حتى يتعافى، ويكن سويًا نفسيًا وعقليًا، ليكن مسلم قادر على العمل والإنجاز.

  • من الممكن أن يسبب الاكتئاب مشاكل تأثير سلبي بالكامل على الجسد، فقد أكد الأطباء أنه يؤثر على كيمياء العقل، بما يؤثر بطبيعة الحال على علاقته بالله.
  • وقد خلق الله الداء وأنزل معه الدواء، ولذلك إذا ازداد التعب والألم النفسي على الشخصي، عليه أن يستشير الطبيب على الفور.
  • قال الله تعالى في سورة البقرة “وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ (195)”.
  • فلا يترك المسلم نفسه فريسة للمرض، فيبحث عن العلاج حتى لا يهلك، ويخسر دنياه وأخرته.
  • ومن أكثر طرق العلاج فاعلية في ديننا الحنيف، الدعاء.
  • فالدعاء هو ملاذ المسلم، وهو طريق الوصل بينه وبين ربه، فالله مجيب دعاء المضطر.
  • فيدعوا الله أن يشفيه ويقيه من كل الأمراض النفسية والعضوية.
  • والمسلم إذا كان مثقلًا بالهموم والأحزان، يكن غير قادر على العمل والإنجاز، وأداء الواجبات والعبادات الدينية.
  • وعليه أن يعوذ بالله من الحزن والهم والعجز، وأن يرزقه الله المعافاة، والسلام الداخلي والأمان والسكينة.
  • وسنة عن رسولنا الكريم إذا ثقلت الهموم على العبد أن يردد دعاء سيدنا يونس، الذي استجاب الله عز وجل له، وكشف عنه السوء حين ردده.
  • وهو “لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”، فالمسلم ليس له من دون الله كاشفة، وكلنا في معية الله وحفظه.
  • والمسلم إذا وجد قلبه مثقل بالهموم، عليه أن يتقرب إلى الله عز وجل بالقول والعمل، لعل الإيمان يقوي من عزيمته.
  • فيكثر من الصدقة وقراءة القرآن الكريم، ويعمل على خدمة وقضاء حوائج الناس، طمعًا في رحمة الله.
  • ويكن على يقين تام بأن ألمه وتعبه وحزنه كله في ميزان حسناته بإذن الله، وذلك إذا كان مخلصًا لله عز وجل.
  • فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا حزن ولا غم ولا أذى، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله تعالى بها خطاياه”.

أعراض الاكتئاب الحاد

الاكتئاب الحاد هو أسوأ مراحل الإصابة بالاكتئاب، ولابد في هذه المرحلة استشارة الطبيب للوصول إلى حل طبي ملائم لحالة المريض، يمكن أن يكن العلاج المناسب في صورة أدوية، أو جلسات نفسية، أو غيره، وعلى المريض أن يكن واثقًا تمامًا بأن لمرضه علاج، فلا يفقد الأمل قط، ومن أعراض الاكتئاب الحاد:

  • طغيان مشاعر الهم والحزن دائمًا، مع الشعور بتخدير في الأطراف.
  • فلا يكن لشيء معنى أو قيمة أبدًا، ويفقد المريض شغفه تجاه كل شيء محيط به، ويسيطر عليه الشعور بأن كل الأمور تافهه وفاقدة لمعناها.
  • في الحالات المتأخرة يمكن أن يسيطر على المريض رغبات انتحارية، فيرغب دائمًا في إنهاء حياته بأي صورة، أملًا في إنهاء المعاناة التي يعيش فيها، ولا يرى مهرب منها.
  • فهو لا يجد أي بهجة للحياة، والأمور التي كانت تسعده قديمًا فقدت رونقها وبهجتها مع الوقت، فلا يثير شيء اهتمامه بعد ذلك.
  • كما تسيطر عليه حالة من الإرهاق والتعب الدائم، فالأعمال الروتينية البسيطة تصبح حمل كبير عليه.
  • ويكن خائفًا تتملكه مشاعر الفزع، ويفقد تمامًا ثقته بنفسه.
  • لا يهتم بعلاقته مع المحيطين به، ويميل للعزلة والابتعاد عن الجميع.
  • كما يفقد شهيته تمامًا، ويصاب البعض بالأرق الشديد، والبعض الأخر من الممكن أن يصابوا بالإفراط في النوم.
  • يكونوا غير قادرين على التركيز، أو اتخاذ قرارات هامة في حياتهم.
  • إذا ظهرت هذه الحالات أو أي حالات تشبهها، فلابد البحث بصورة فورية على علاج قوي وفعال للاكتئاب، يساعد في السيطرة عليه والحد من أعراضه، حتى لا يؤذي المريض ذاته.

وهكذا نكن قد أشرنا إلى علاج الاكتئاب في المنزل وأفضل الطرق الطبية والعلمية التي تساعدك على تجاوز هذا المرض النفسي الصعب.

يمكنك الاطلاع على مقالات مشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة عن طريق الروابط التالية:

المصدر:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.