الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

التعامل مع القلق النفسي خلال انتشار فيروس كورونا

بواسطة: نشر في: 23 مارس، 2020
mosoah
التعامل مع القلق النفسي خلال انتشار فيروس كورونا

يجب أن نعرف جميعًا كيفية التعامل مع القلق النفسي خلال انتشار فيروس كورونا فالضغط النفسي من الأمور الطبيعية خلال التحديات القوية كفترة تفشي الأوبئة، ويختلف معدل الشعور بالضغط النفسي من شخص لآخر، ومع ذلك توجد العديد من الطرق التي يُمكن اتباعها للحد من الضغط النفسي وستتعرف على عدد من أنجح هذه الطرق وأبسطها من خلال المقالة الحالية من موسوعة، ولكن قبل أن تعرف هذه الطرق يجب أن تلاحظ ضرورة طلب الدعم النفسي المختص إذا كنت مُصابًا بأي من الاضطرابات النفسية قبل التعرض للأزمة الحالية أو إذا تسبب شعورك في الضغط النفسي في عدم قدرتك على أداء مهامك المعتادة.

التعامل مع القلق النفسي خلال انتشار فيروس كورونا

  • اتباع كافة الطرق الموصى بها من منظمة الصحة العالمية لخفض احتمالات الإصابة بفيروس كورونا لأقصى حد ممكن ويُمكنك معرفة أهم هذه الطرق من خلال الإطلاع على المقالتين التاليتين: (كيفية الوقاية من فيروس كورونا) و (أفضل الطرق للقضاء على فيروس كورونا في منزلك).
  • الإعتدال في معدل متابعة أخبار فيروس كورونا مع الحرص على الاقتصار في معرفة الأخبار على المصادر الموثوقة وااتي يُمكنك معرفة أهمها من خلال قراءة مقالة (ما المصادر العلمية التي يجب متابعتها لمعرفة التطورات حول فيروس كورونا).
  • شغل الفراغ، فالكثير منا يوفر لديه وقت فراغ كثير بمعدلات متفاوتة في الفترة الحالية التي ألزمت فيها العديد من الحكومات المواطنين بالإلتزام بالحجر الصحي الذاتي، ونظرًا لأن الشعور بالفراغ يُفاقم من معدل الشعور بالأزمات خاصةً إذا كان وقت الفراغ مرتبط بوقت الأزمات، فمن أبرز الطرق للحد من الشعور بالضغط، وتوجد الكثير نت الطرق للشغل الوقت مع الاستفادة ب في نفس الوقت ويُمكنك معرفة أفضل هذه الطرق من خلال المقالتين اللاحقيتين: (الرعاية الذاتية في مواجهة فيروس كورونا) و (11 شيء يمكنك القيام به في المنزل خلال التباعد الاجتماعي).
  • الحفاظ على العلاقات الإجتماعية عن بعد، فالتواصل الاجتماعي يساعد في التعامل مع الضغط النفسي بشكل كبير، وبالرغم من أنه من التباعد الاجتماعي نتيجة للحجر الصحي المنزلي يمنع من التواصل الاجتماعي إلا أن مواقع التواصل الاجتماعي وطرق التواصل عن بعد بمختلف أنواعها يتساهم في الحد من الشعور بالعزلة، فيمكن المشاركة مع الأصدقاء في تنظيم الفعاليات أو الأنشطة المختلفة بشكل إلكترونيًا.
  • التركيز على ما يُمكن التأثير عليه في هذه الأزمة حادة التأثير على كافة المستويات، فلا يُمكن التحكم في منع الخروج من المنزل أو ممارسة مهام العمل أو الدراسة بالطريقة المعتادة، ومع ذلك يُمكنك استغلال وقت مكوثك في المنزل في العمل الحر أو من خلال بدء أي من المشاريع المنزلية والتي من أمثلها الأفكار الواردة في مقالة (افكار للعمل من المنزل).
  • الحصول على القسط الكافي من النوم ليلًا، فبالرغم من أن عدد ساعات النوم يزيد لدى البعض خلال فترة المكوث في المنزل إلا أن العديد من الأشخاص لا يحصلون على هذا القسط ليلًا، وهو الأمر الذي يؤثر بالسلب على الصحة النفسية والجسدية.
  • ممارسة الرياضة فذلك من أكثر الطرق فعالية في تحسين الحالة النفسية، ولتحفيز نفسك على ذلك يُمكنك الإستعانة بالتطبيقات الموضحة في مقالة (تطبيقات لممارسة الرياضة أثناء الحجر الصحي المنزلي).

المصادر: 1، 2، 3، 4.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.