الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف أجعل المناعة قوية

بواسطة: نشر في: 23 مارس، 2020
mosoah
كيف أجعل المناعة قوية

في هذا المقال سنجيبكم على سؤال كيف أجعل المناعة قوية ، فمع انتشار وباء كورونا المستجد في الوقت الحالي تبدأ رحلة البحث عن سبل الوقاية من عدوى هذا المرض الذي يستهدف من يعانون من ضعف جهاز المناعة الذي يمثل خط الدفاع الرئيسي ضد عدوى الفيروسات والبكتيريا والجراثيم بشكل عام التي تتسبب في الإصابة بالعديد من الأمراض.

والجدير بالذكر أن جهاز المناعة يتكون من عدة 5 عناصر أساسية وهم: كريات الدم البيضاء، الطحال، نخاع العظام، الغدة الزعترية، الخلايا الليمفاوية، وتلك العناصر تجتمع معًا من أجل محاربة عدوى الكائنات الضارة التي تسبب في أمراض للجهاز التنفسي أو أمراض جلدية، فضلاً عن مساهمته في محاربة الأجسام الغير مألوفة مثل الخلايا السرطانية، في موسوعة سنتعرف على طرق تعزيز قوة جهاز المناعة في الجسم.

كيف أجعل المناعة قوية

تنقسم مناعة الإنسان إلى ثلاث أنواع الأولى وهي المناعة الطبيعية أو الفطرية والتي توجد داخل الجسم منذ ميلاد الإنسان، والثانية هي المناعة المكتسبة والتي يكتسبها الإنسان في حالة إصابته بمرض ما، والثالثة هي المناعة السلبية وهي قصيرة المدى حيث تقوم بدورها الدفاعي لفترة زمنية قصيرة وهي تأتي من مصادر خارجية، وفيما يلي سنتعرف على وسائل تقوية المناعة:

تناول الأكل الصحي

ترتبط تقوية المناعة بشكل وثيق مع التغذية السليمة التي تمثل أحد أهم العناصر الرئيسية في تعزيز قوتها، فهناك العديد من الأغذية الصحية التي تلعب دور فعال في تقوية جهاز المناعة من بينها:

  • الحمضيات: والتي تتمثل في الليمون والبرتقال والجريب فروت واليوسفي، وذلك لأنها من المصادر الغنية بفيتامين C أحد أهم الفيتامينات التي تعزز من قوة المناعة.
  • الخضروات: والتي تتمثل في السبانخ الغني بمركبات البيتا كاروتين التي لها دور مساهم في تقوية جهاز المناعة، إلى جانب البروكلي الذي يتميز باحتوائه على نسب عالية من الفيتامينات ومضادات الأكسدة، بالإضافة إلى الفلفل الأحمر الذي يعد من بين الخضروات التي تحتوي على أعلى نسب في فيتامين C.

ومن بين الأغذية الصحية التي يوصي بالإكثار من تناولها للمناعة: المكسرات مثل اللوز، الأعشاب مثل الثوم والكركم والزنجبيل والشاي الأخضر، إلى جانب مشتقات الألبان التي تتمثل في الزبادي.

ممارسة التمارين الرياضية

وذلك لمدة 30 دقيقة على الأقل وهذا له دور فعال في تعزيز قوة جهاز المناعة، ولا يشترط ممارسة نوع معين من التمارين فيمكن ممارسة الأنواع السهلة مثل الركض والمشي، وبشكل عام تلعب الرياضة دور فعال في في الوقاية من عدة أمراض مثل أمراض القلب.

الابتعاد عن التوتر والقلق

حيث كشفت بعض الدراسات العلمية أن التعرض المستمر للقلق يؤثر سلبًا على أداء خلايا الدم البيضاء في جهاز المناعة، كما أنه يزيد من احتمالية إصابة الجسم بالالتهابات بسبب هرمون الكورتيزول الذي يفزره الجسم عند التعرض لمثل هذا الشعور.

النوم لساعات كافية

حيث تشير بعض الدراسات العلمية أن النوم لساعات قليلة يؤثر سلبًا على قوة جهاز المناعي، ويجب ألا تقل عدد ساعات النوم عن 7 ساعات ولا تزيد عن 9 ساعات، وهذا يتطلب تجنب كافة وسائل التوتر والقلق، إلى جانب الابتعاد عن تناول مشروبات الكافيين مثل القهوة مباشرةً قبل النوم، فضلاً عن ممارسة بعض الأنشطة الرياضية.

التعرض لأشعة الشمس

وقد يتعجب البعض من هذه الوسيلة إذ أن أشعة الشمس تتسبب في التهابات الجلد ولكن يحدث ذلك في حالة التعرض لها لفترة زمنية طويلة، وتتمثل أهمية ذلك في تعزيز فيتامين د في الجسم الذي يعد من أبرز الفيتامينات المقوية لجهاز المناعة، وهذا يحتاج إلى التعرض للشمس لمدة ربع ساعة على الأقل.

الإقلاع عن العادات السيئة

والتي تتمثل في التدخين الذي يعد من أبرز الوسائل التي تؤثر سلبًا على قوة جهاز المناعة مما يتسبب ذلك في زيادة احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض أبرزها أمراض القلب والأوعية الدموية، إلى جانب سرطان الرئة.

ومن بين الوسائل التي تقي الجسم من التعرض لعدوى الكائنات الضارة هو المداومة على غسل الأيدي جيدًا بالماء والصابون ولمدة عشرين ثانية على الأقل، وذلك قبل أو بعد القيام بأي نشاط مثل الأكل أو فتح الأبواب أو استخدام الأدوات الشخصية، فتلك الأسطح تحمل الجراثيم والبكتيريا والفيروسات الغير مرئية والتي تنتقل من شخص لآخر وتنتقل له العدوى بواسطة لمس اليد لمناطق الأنف والفم والعين.

مراجع

1