الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي مع المغنيسيوم للنوم

بواسطة: نشر في: 6 نوفمبر، 2021
mosoah
تجربتي مع المغنيسيوم للنوم

نُقدم إليك عزيزي القارئ تجربتي مع المغنيسيوم للنوم My Experience with Magnesium for Sleep إذ أنه من العناصر المؤثرة في تدفق الميلاتونين في الجسم المُعزز لدوره في الشعور بالخمول والرغبة في النوم بعُمق، فيما يوصي به الأطباء بشكله الطبيعي في الغذاء، أو عبر  المكملات الغذائية، لما له تأثير في علاج الأمراض، إلى جانب تحسين وظائف الجسم.

يدعم عنصر المغنسيوم الجسم عن طريق رفع مستوى صحة الإنسان، من خلال المحافظة على صحة القلب، لاسيما تعزيز الصحة العقلية وأداء الجسد، يبرز دوره في تحفيز نشاط الجسم، فهيا بنا نتناول تجربتي وتجارب آخرين في تناول المغنيسيوم للحد من الأرق ومعاناة اضطرابات النوم وذلك عبر موسوعة ، فتابعونا.

تجربتي مع المغنيسيوم للنوم

أوصت الدراسات بتناوله لدوره في منح المريض قدرة أكبر على النوم بعمق، لذا فقد نصح الأطباء بتناول الأطعمة الطبيعية الغنية بعنصر المغنسيوم أو كبسولات المغنسيوم، وقد كان لها جلّ الأثر، نستوضح أبرز تلك التأثيرات فيما يلي:

  • منحتني مجموعة من الأطعمة الطبيعية المتوفرة في نظامي الغذائي التي أوصى بها الطبيب الشعور بالراحة والنوم العميق.
  • عالج المغنيسيوم الشعور بالتوتر والقلق اللذان يحدان من القدرة على الاسترخاء.
  • كما ساعد في التخلُّص من الاضطرابات المزاجية كالتوتر، القلق، وما يصحبها من مشاعر سلبية.
  • ساهم تناول المغنيسيوم في التخلُّص من الاكتئاب
  • وذلك بعد تناول العناصر الغنية بالمغنيسيوم حيث:
    • الموز.
    • اللوز.
    • الأفوكادو.
    • الجمبري.
    • السلمون.
    • الشوفان.
    • حليب الصويا.
    • بذور اليقطين.
    • الشكولاته الداكنة.
    • الخضراوات التي تكتسي باللون الأخضر الداكن.
  • تناولت الموز، إلى جانب بذور اليقطين بما ساعدني في علاج اضطرابات النوم.
  • وقد أشارت الطبيب إلى أن تناول المغنيسيوم يسهم في إفراز هرمون الميلاتونين الذي يُعزز من النوم بصورة كبيرة، لاسيما لكونه الهرومون المسؤول عن إعطار الجسم إشارات بالرغبة في النوم.
  • ولا يجب أن نغفل أهمية النوم في الحجرة مع عدم إضاءة النور تمامًا، والحفاظ على تبريد درجة حرارة الحجرة.
  • كما أوصاني الطبيب بعد تناول الطعام قبل النوم، لكونه من مُسببات الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي.
  • وجه الطبيب بضرورة الامتناع عن تناول الكافيين، بالإضافة إلى الابتعاد عن التوتر، فيما نُشير هنا إلى دور تناول حبوب المغنيسيوم جرعة 400 ملغ وفقًا لما ذكرته معاهد الصحة الوطنية الأمريكية.
  • بينما قد لا يحتاج الفرد أكثر من 350 ملغ/يوميًا، ويجب هنا استشارة الطبيب المُختص ومراجعته.
  • لدوره في إمداد الجسم بالأحماض الدهنية والبروتينية.
  • لاسيما فإن المغنيسيوم من المعادن الرئيسية التي يحتاج الجسم إلى توافرها.
  • يسهم تناول المغنيسيوم في النوم بصورة أسرع ولفترات طويلة.
  • وكذا فقد ساعد تناول المغنيسيوم في تقليل معدل المورتيزول في الجسم، إذ أنه الهرمون المسؤول عن التوتر.

تجربتي مع حبوب المغنيسيوم

إليك عزيزي القارئ تجربتي مع تناول حبوب المغنيسيوم التي تمدّ الجسم بالقدرة على إنتاج البروتينات.

  • يعمل على تنظيم مستويات السكر، إلى جانب دعم النظام المناعي.
  • ينصح الأطباء بتناول حبوب المغنيسيوم وذلك بجرعات تتراوح ما بين 300 إلى 420 ملغ/يوميًا من خلال تناول حبوب المغنيسيوم.
  • أوصى الأطباء بتناول 500 ملغ/يوميًا مما جعل حالة الأرق تقل وتكاد أن تختفي.
  • فيما لم تزد فترة المداولة على حبوب المغنيسيوم مدة ثمانية أسابيع.
  • إلا أنه في بعض الحالات يوصي الأطباء بتناول المغنيسيوم، بالإضافة إلى فيتامين ب لمدة ثلاثة أشهر.
  • بما يحد من آثار القلق والتوتر، إلى جانب انخفاض مستوى التشنجات التي يُصاب بها المريض.
  • أشارت الدراسات الطبية إلى ارتفاع كفاءة النوم بنسبة 85% بعد تناول عنصر المغنيسيوم.
  • يرجع السبب في هذا إلى دوره في إفراز هرمون الميلاتونين الذي يسهم في الحصول على نوم أعمق، بدون اضطرابات أو قلق وتوتر ، وذلك لانخفاض معدلات هرمون الكورتيزول المسؤول عن التوتر.
  • يسمح المغنيسيوم للجسم بالاسترخاء والحصول على فترات أطول من النوم.

فوائد حبوب مغنيسيوم

يوصي الأطباء بتناول حبوب المغنيسيوم لما لها من فوائد نستوضحها فيما يلي:

  • الحد من اضطرابات ما قبل الدورة الشهرية.
  • يمنع الشعور بالقلق والتوتر والاضطراب قبل النوم.
  • يفرز في الجسم الميلاتونين بما يسهم في الحصول على نوم هنيء.
  • يعمل على تنظيم ضربات القلب، إلا إننا نوصي بتناوله بالنسبة لمرضى القلب تحت الإشراف المباشر للطبيب المُختص.
  • يحد من نسبة الإصابة بمرض السكر، كما يعمل على ضبط معدلاته في الجسم.
  • يمنع الإصابة بتشنجات العضلات، ويقويها.
  • يُعزز من الشعور بالراحة وعدم التوتر.
  • يمدّ الجسم بعنصري الكالسيوم.
  • يسهم في منح الجسم الشعور بالاسترخاء والراحة.
  • يُعزز من أداء الجهاز العصبي، من خلال تنظيم أداء الناقلات العصبية.
  • يضخ المغنيسيوم في الجسم هرموني تنظيم مستويات جودة النوم، وهما:
    • الرينين.
    • الميلاتونين.

أفضل وقت لتناول حبوب المغنيسيوم

إذا كنت تتساءل عن أفضل وقت لتناول حبوب المغنيسيوم فكل ما عليك هو مُتابعة السطور التالية:

  • تناول حبوب المغنيسيوم قبل النوم، ليلاً، بما يُعزز من إفراز هرمون الميلاتونين.
  • كما تتجلى فعاليته في الحد من تشنجات الساق.
  • يُصاب المريض بعد تناول المغنيسيوم بالإسهال، لذا يجب أن يستشير الطبيب المُختص.

فوائد المغنيسيوم للنساء

  • تتعدد فوائد المعنيسيوم للنساء وخاصة في فترتين، حيث فترة انقطاع الطمث ” سن اليأس”، فترة ما قبل الدورة الشهرية.
  • لدوره البارز في تعزيز قدرة الجسم في الحصول على نسبة عالية من الراحة والحد من المشاعر السلبية والتوتر، بالإضافة إلى إفراز هرمون النوم.
  • يحمي المرأة في فترة انقطاع الطمث من الاكتئاب والتوتر.
  • يُعزز من وظائف جسم المرأة فتحصل على كمياتٍ وفيرة من العناصر اللازمة لإمداد الطاقة.
  • بالإضافة إلى المساهمة في امتصاص نسب عالية من الكالسيوم.
  • يسهم في تعزيز أداء القلب والدماغ، فضلاً عن نشاط العضلات وحمايتها منالضمور.
  • يعالج ضغط الدم لدى الكثير من النساء، بالإضافة إلى علاج تصلب الشرايين.
  • يوصي الأطباء بتناول جرعة من المغنيسيوم ما بين 320 ملجم إلى 360 مجم/يوميًا، وذلك تحت إشراف الطبيب المُختص.

هل نقص المغنيسيوم يسبب الخوف

يطرح العديد من المرضى تساؤلاتٍ حول ” هل نقص عنصر المغنيسيوم ينجم عنه الإصابة بالخوف والقلق والتوتر؟” وهذا ما نُشير إليه وفقًا لما أشار إليه الأطباء:

  • أوضح الأطباء أهمية عنصر المغنيسيوم في الجسم لما له من تأثير على الصحة العامة، وتحديدًا لما له من مضار في حالة انخفاض معدلاته في الجسم.
  • أشار الأطباء إلى أنه في حالة انخفاض معدلات المغنيسيوم في الجسم يُصاب الشخص بالهلع وفرط الخوف.
  • كما أوضح الأطباء معاناة المرأة من الخوف أو الاضطرابات النفسية قبل فترة الطمث لنقص معدل المغنيسيوم في الجسم.
  • بالإضافة إلى تأثيره على الصحة ومعاناة الشخص من الأرق، والقلق.
  • نوصي بمراجعة الطبيب المُختص قبل تناول الجرعات من المغنيسيوم.

تطرقنا في مقالنا إلى عرض تجربتي مع المغنيسيوم للنوم بما يفرزه من هرمون الميلاتونين، وتعزيز حالة الاسترخاء، إلا أننا نلفت إلى أن تلك المعلومات استرشادية جاءت نتيجة الاعتماد على المراجع الطبية، إلا أننا نوّصي بمراجعة الطبيب المُختص.

يُمكنك عزيزي القارئ الاطلاع على المزيد من المقالات المشابهة عبر الموسوعة العربية الشاملة:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.