الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماذا يعني اوميكرون المتحور الجديد

بواسطة: نشر في: 28 نوفمبر، 2021
mosoah
ماذا يعني اوميكرون المتحور الجديد

منذ ظهور وباء كورونا المستجد وحتى اليوم تحرص منظمة الصحة العالمية بمتابعة كل الحالات المصابة، لدراسة ما إذا كان هناك تحور في الحالات أم لا، ومؤخرًا تساءل الكثير ماذا يعني اوميكرون المتحور الجديد ، وهل هو نسخة مطورة من الكورونا أم لا ؟، وفي هذا المقال في موقع موسوعة ستجد الإجابة بصورة تفصيلية على سؤالك، كما سنبرز أهم الإجراءات الطبية والعالمية التي تم الإعلان عنها للتعامل مع هذا الفيروس.

ماذا يعني اوميكرون المتحور الجديد

مؤخرًا أعلنت منظمة الصحة العالمية عن وجود سلاسة جديدة ومتطورة من فيروس كوررونا covid 19 وأعلنت المنظمة عن أماكن اكتشاف هذه السلالة وعن الطبية الدولية التي سيتم التعامل معها على أساسها.

  • كل فترة يظهر تطور وسلالة جديدة من فيروس كورونا، وتسعى المنظمات الطبية العالمية إلى بحث هذا التطور بصورة علمية دقيقة، لمعرفة الطريقة الأمثل للتعامل معه.
  • فمنذ اكتشاف وباء كورونا والعالم كله في قلق دائم، بسبب هذا الفيروس الغامض والجديد تمامًا علينا.
  • وحتى الآن لا يوجد دراسات مؤكدة توضح طريقة تطور هذا الوباء، وكيف تكن عملية التحول وظهور سلالات جديدة منه.
  • ومؤخرًا لاحظت منظمة الصحة العالمية وجود سلالة متطورة في منطقة جنوب أفريقيا، هذه السلالة تُسمي أوميكرون.
  • وتبعًا للدراسات الأولية التي تم تطبيقها على هذه السلالة، فقد تم اكتشاف كونه واحد من أكثر وأصعب سلالات فيروس كورونا.
  • فهذا الوباء أكثر عدوانية على الأعضاء الداخلية للجسد، وتكن أعراضه أكثر صعوبة وأكثر قسوة بكثير.
  • ولذلك يتم التعامل معه بحذر شديد، وبدأت الجهات الطبية العالمية في عملية البحث والتدقيق بصورة مبدئية، محاولة للسيطرة عليه قبل انتشاره في العالم كله.
  • وحاليًا تم اكتشاف حالات مُصابة بالأوميكرون في جنوب أفريقيا، وفي فلسطين، بلجيكا، يوتسوانا، هونغ كونغ.
  • وقامت منظمة الصحة العالمية والمركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها بأخذ عينات من المصابين لفحصهم.

ما الذي نعرفه عن السلالة الجديدة أوميكرون

حتى اليوم لا يوجد دراسات دقيقة واضحة تتعلق بهذه السلالة، فالأخبار ما زالت مبهمة، ومازال البحث مستمر، وبسبب حداثة هذه السلالة وكونها أحدد تحور لوباء كورونا، فالمعلومات حولها قليلة للغاية.

  • قامت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة الموافق 26/11/2021 بالإعلان في بيان صحفي على أخر ما توصلت إليه فيما يتعلق بهذه السلالة.
  • وأعطتها اسم: أوميكرون / Omicron / (B.1.1.529)/  SARS-CoV-2
  • ورأت المنظمة أن هذه السلالة ما هي إلا تطور سريع لوباء كورونا، وكل ما على الخبراء والمتخصصين القيام به اليوم هو متابعة تطور هذه السلالة.
  • ومراقبة المصابين للتأكد من عدم تغيير سلوكهم.
  • وأول حالة اكتشف إصابتها بهذه السلالة كان في جنوب إفريقيا، وجاء هذا التطور مباشرة بعد ظهور حالات كثيرة من المصابين بمتغير دلتا.
  • ولكن بالنظر إلى أخر الدراسات، فمن يصاب بهذه السلالة يعاني من أعراض أكثر حدة.
  • ولذلك عبرت منظمة الصحة العالمية عن هذا الظرف قائلة (وضع مثير للقلق).
  • فالحالات تزداد بشكل سريع للغاية في جنوب إفريقيا، والسلالة تحتوي على مركبات وطفرات غريبة وكثيرة العدد.
  • والنقطة المخيفة التي لفتت الأنظار فيما يخص وباء أوميكرون هو صعوبة الكشف عنه، فأحيانًا لا يظهر عند القيام بفحص pcr
  • واليوم هناك لجان طبية متخصصة لفحص هذه السلالة بصورة علمية شاملة أكثر.
  • وهذه اللجان مكون من أفراد بمنظمة الصحة العالمية، وأكبر علماء الأوبئة، والسيطرة على الأمراض.

خطط مواجهة متحور أوميكرون

حتى الآن لا يوجد خطة واضحة لمواجهة متحور أوميكرون والسيطرة عليه، ولكن منظمة الصحة العالمية نادت بضرورة الالتزام ببعض النقاط، للحد من انتشاره:

  • في البداية الدول الذي انتشر فيها هذا الوباء بالفعل عليها القيام بخطط بحثية موسعة.
  • للتعرف على أبعاده وأشهر أعراضه، وطرق انتشار العدوى وغيره.
  • ولذلك عليهم مراقبة وفحص المرضى، وتسجيل أي تغير يطرأ على حالتهم الصحية.
  • وبهذه الدراسات وبعد الفحص والتحليل سيتم التوصل إلى الجينيوم الكامل وكل البيانات الطبية الخاصة بهذه السلالة.
  • مما سيساعد في وضع خطط مواجهة لمتحور أوميكرون.
  • عند الوصول إلى الجينيوم الكامل للسلالة، لابد إبلاغ منظمة الصحة العالمية، للتعرف على المركبات العضوية والمجموعات الأولية المرتبطة.
  • يمكن أيضًا التواصل مباشرة مع منظمة الصحة العالمية عن طريق آلية اللوائح الصحية الدولية التي أعلنت عنها المنظمة.
  • كما لابد من دراسة الاستجابات المناعية للمصابين، للتعرف على طبيعة تكوين الأجسام المضادة.
  • والتي على أساسها سيتم تحديد اللقاح المستخدم.
  • وأوصت الجهات الدولية بضرورة الالتزام بقيود السفر من وإلى الدول الموبوءة.
  • ولابد الالتزام بالإجراءات الاحترازية، مثل ارتداء الأقنعة، وغسل اليدين، وعدم البقاء في مناطق مزدحمة على قدر الإمكان.
  • فهذه السلالة تُسبب خطر جسيم للصحة العامة العالمية، ومن الممكن أن تُسبب أضرار اقتصادية كبيرة، بجانب زيادة كبيرة في عدد الوفيات في العالم كله.
  • ولابد السيطرة على هذا الخطر، قبل تطور السلالة وانتشارها في كل البلدان.

فعالية اللقاحات المتوفرة

حتى الآن عدد المصابين بفيروس أوميكرون لا يزيدون عن 80 حالًا، وحتى الآن ما زالت عملية البحث ودراسة الحالات مستمرة.

  • ليس لدينا معلومات أكيدة، أو حقائق مثبتة متعلقة بهذه السلالة، وكل المعلومات التي حصلنا عليها ما زالت في طور البحث.
  • والعلماء حتى الآن لم يتعرفوا على تأثير هذه السلالة على المدى البعيد.
  • وكيف تكن العدوى، فهذه السلالة غامضة بشكل كبير حتى اليوم، وأكد علماء الأوبئة أن فيروس أوميكرون صُنف كأكبر طفرة حدثت منذ اكتشاف وباء كورونا.
  • ولذلك من الممكن أن تكن اللقاحات المتوفرة حاليًا ليست فعالة بالشكل الكافي للتعامل مع هذه الطفرة.
  • وأعلنت شركة فايزر وشركة بيو إن تك أنها بدأت بالفعل في العمل على دراسة هذه السلالة، للكشف عن مدى فاعلية اللقاح في التعامل معها.
  • وخلال أسبوعين سيكن هناك نتائج مؤكدة تتعلق بطرق التعامل والسيطرة عليه.
  • ومنذ الإعلان عن هذه الدراسات والأبحاث والسوق الآسيوي، والسوق الأوروبي شهد تدهور ملحوظ وانخفاض كبير في أسعار الأسهم.
  • وانتشرت حالة من القلق العام، فالسلالة الجديدة من وباء كورونا أعادت الرعب والهلع والقلق للعالم كله.
  • ففي الفترة الأخيرة كان هناك سيطرة على أعداد المصابين بوباء كورونا بشكل كبير، خاصة بعد إصدار اللقاحات المختلفة مثل جونسون، فايزر، سينو فارم، وغيره.

قيود على السفر بسبب متحول أوميكرون الجنوب أفريقي

في إطار حرص الجهات الدولية وجهودها في السيطرة على انتشار هذا الوباء الجديد، تم وضع العديد من القيود الدولية الخاصة بالسفر.

  • فلمنع انتشار هذه السلالة المستحدثة بين الدول، تم ابتكار قيود خاصة بالسفر من وإلى المدن الموبوءة.
  • وذلك تقليلًا للمخاطر ولضمان الحفاظ على السلامة العامة.
  • وأعلنت العديد من الدول منع السفر من وإلى دولة جنوب أفريقيا، ودولة بوتسوانا، وناميبيا، وزيمبابوي، وإسواتيني، وليسوتو، وبلجيكا، كما تم تصنيفهم كدول موبوءة تمامًا.
  • بسبب عدم معرفة الجهات المعنية بطبيعة الحالات المصابة في هذه الدول.
  • ومن الدول التي فرضت حظر على السفر: الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، هولندا، المغرب، مصر، السعودية، الإمارات، وأغلب دول الاتحاد الأوروبي.
  • وهناك دول أخرى قررت وضع إجراءات وقيود شديدة على كل الأشخاص القادمين من جنوب أفريقيا على وجه التحديد، مثل إلزامهم بالعزل بصورة إجبارية لفترة لا تقل عن أسبوعين.
  • ومن الدول التي اعتمدت فكرة العزل الإجباري دولة اليابان.
  • وعندما تم الإعلان عن هذه القرارات، قامت دولة جنوب أفريقيا بالرد، وأشارت عدم رضاها عن مثل هذه القرارات العنيفة، ورأت أنها قرارات سابقة للأوان، ولا يوجد لها سبب طبي وعلمي واضح.
  • فقد تضررت حركات الطيران العالمية بشكل كبير، وأثر ذلك بطبيعة العام على اقتصاد الدولة.

وهكذا نكن قد أشرنا إلى إجابة سؤال ماذا يعني اوميكرون المتحور الجديد ، وأين ظهر هذا الوباء الجديد، وأوضحنا الجهود العالمية للسيطرة عليه.

يمكنك الاطلاع على مقالات مشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة عن طريق الروابط التالية:

المصدر: