الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين التهاب الشعب الهوائية والكورونا

بواسطة: نشر في: 5 أكتوبر، 2021
mosoah
الفرق بين التهاب الشعب الهوائية والكورونا

بعد الإعلان عن وباء كورونا المستجد، لاحظ الأطباء وجود تشابه كبير بين أعراض وبين أعراض الالتهاب الرئوي، ولذلك يرغب الكثير في معرفة الفرق بين التهاب الشعب الهوائية والكورونا حتى لا يختلط الأمر بين المرضين، وبالرجوع إلى آراء المختصين نجد من الصعب التفريق بينهم للتشابه الكبير، وفي هذا المقال في موقع موسوعة سنشير إلى بعض المفاتيح والعلامات التي ستساعدك في التعرف على التشخيص الدقيق.

الفرق بين التهاب الشعب الهوائية والكورونا

التهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي يتشابه مع الكورونا بكون مرض من أمراض الجهاز التنفسي، ولذلك أعراضهم متشابهة بحد كبير، وللوصول إلى تشخيص مرضي دقيق لابد طلب المساعدة من أخصائي الرعاية الصحية ومن الطبيب المعالج، فعلى الرغم من تشابه الأعراض، إلا أن طريق العلاج مختلفة إلى حد ما.

  • من الصعب للغاية التفريق بين الالتهاب الرئوية، وبين الإصابة بالكورونا، ولذلك يطلب الطبيب القيام بالعديد من التحاليل والإشاعات للتعرف على التشخيص الدقيق.
  • فمن الصعب أن يكن التشخيص دقيق إذا تم ملاحظة الأعراض فقط، فالفروقات بين الأعراض طفيفة للغاية.
  • فعلى سبيل المثال الالتهاب التي تصيب الشعب الهوائية تكن ناتجة عن وجود التهابات بالأنابيب المسؤولة عن إيصال الهواء للرئة.
  • وفي هذه الحالة يشعر المريض برغبة شديدة في السعال، ويكن السعال عميق بشكل كبير، ويسبب حكة في الصدر.
  • ويكن السعال مستمر، وفي الأغلب يكن مصاحبًا له مخاط مستمر أيضًا.
  • ويشعر المريض بسيطرة الإرهاق والتعب الشديد على بدنه بالكامل، وتكن عملية التنفس عملية مرهقة وتحتاج إلى مجهود كبير للغاية، وذلك بسبب وجود ضغط كبير على الجهاز التنفسي.
  • وتكن الحركة صعبة على المريض، ويشعر بإرهاق وألم شديد أثناء الحركة.
  • كما من الممكن أن يصاحب هذه الإصابة الشعور بكل أعراض البرد، كالشعور بآلام متفرقة بالجسد، مع سيطرة الصداع الشديد على الشخص.
  • الإصابة بالالتهاب الرئوي يكن لها مقدمات، مثل التعرض إلى منطقة صناعية ملوثة، أو وجود تاريخ مرضي خاص بالأمراض الصدرية.
  • أما فيما يتعلق بالإصابة بالكورونا ففي الأغلب يصاب المريض به بعد الاختلاط بأحد المصابين، فهو وباء عالمي معدي، يمكن أن يصاب به أي شخص بغض النظر عن العمر والتاريخ المرضي.
  • ويظهر على المريض احتقان شديد في منطقة الأنف، ومنطقة الحلق.
  • كما يشعر بصعوبة في التنفس ووجود ضغط على منطقة الصدر.
  • ومن الممكن أن يصاحب ذلك آلام متفرقة في المعدة وفي الجهاز الهضمي، ويظهر ذلك جليًا في صورة قيء وإسهال ورغبة دائمة في الغثيان.
  • كما يفقد المريض في أغلب الأحيان حاسة الشم وحاسة التذوق أيضًا.
  • وبجانب ذلك يلاحظ الطبيب وجود التهابات في منطقة العين، مما يسبب في احمرارها.
  • وأصحاب البشرة الحساسة من الممكن أن يظهر عليهم طفح جلدي.

التهاب الشعب الهوائية

التهاب الشعب الهوائية هو مرض يصيب الجهاز التنفسي، وأصحاب أمراض الحساسية التنفسية هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، والمصاب في هذه الحالة تكن شعيرات الشعب الهوائية بصدره ملتهبة بصورة ملحوظة، وذلك بسبب وجود التهابات بالأنبوب المسؤول عن إيصال الأكسجين إلى الرئتين.

  • من الممكن أن يتطور التهاب الشعب الهوائية ليصبح التهاب رئوي، وإذا تطور هذا الأمر بشكل كبير من الممكن أن يسبب في فشل رئوي ويصعب علاجه بعد ذلك.
  • ولذلك ينصح الأطباء بضرورة الحصول على تشخيص طبي دقيق، للحصول على الدواء المناسب للحالة.
  • ولابد أن يحصل المريض في هذه الحالة على اعتناء ورعاية خاصة.
  • وبداية التهاب الشعب الهوائية تكن عن طريق الإصابة بنزلة برد، ومع تطورها تصل إلى الجهاز التنفسي العلوي.
  • وإذا تلقى المريض العلاج المناسب لهذه الحالة سيتم السيطرة عليها في أسبوعين على الأكثر.
  • ونادرًا ما يستمر التهاب الشعب الهوائية لفترة طويلة يمكن أن تستمر لأشهر، ويرجع ذلك إلى ضعف مناعة المريض، وإلى تراكم تضرر الجهاز التنفسي بسبب بقاءه في بيئة ملوثة، أو بسبب التدخين أو غيره.
  • ولكن إذا تطور الأمر وأصيب المريض بالالتهاب الرئوي، ففي هذه الحالة تكن الأكياس الهوائية بالرئة متضررة بصورة واضحة للغاية.
  • ويتم ملاحظة ظهور حمى وصعوبة شديدة في التنفسي، وتصبح الأعراض أكثر خطورة.
  • وفي هذه الحالة لابد أن يظل المريض تحت استشارة مباشرة من جانب الطبيب المختص، للقيام بالاختبارات الفيروسية.
  • وكلما كان المريض أكبر سنًا كلما كان إصابته بهذا المرض أخطر، وكانت الأعراض أشرس وأصعب.
  • وإذا كان لديك تاريخ مسبق مع الأمراض التنفسية، أو أصبت من قبل بالتهاب رئوي، أو التهاب الشعب الهوائية، ففي هذه الحالة تكن إصابتك بالكورونا أكثر خطورة.
  • ومن الممكن أن تتطور حالتك بشكل سريع، ولذلك ينصح الأطباء بضرورة أن يأخذ أصحاب أمراض الصدر الاحتياطات، وأن يبتعدوا تمامًا عن المناطق المزدحمة، والمناطق التي يزيد فيها خطر الإصابة بالمرض.

أعراض الإصابة بالكورونا

وباء كورنا المستجد هو وباء ظهر عام 2019 انتشر في البداية في الصين، واليوم يعاني منه العالم أجمع حتى يومنا هذا، وهو مرض فيروسي يصيب الجهاز التنفسي، حتى الآن ما زالت الأبحاث مستمرة من جانب المتخصصين، وبصورة دورية تعلن منظمة الصحة الدورية عن كل جديد من الأبحاث والنتائج والإحصائيات الجديدة.

  • على الرغم من كون الأبحاث الطبية والعلمية ما زالت مستمرة في ما يخص وباء كورونا، إلا أن منظمة الصحة العالمية أعلنت عن بعض الأعراض العامة، التي يصاب بها أغلب الحالات.
  • وإذا ظهرت عليك أي عرض من هذه الأعراض عليك استشارة الطبيب المختص على الفور، كما عليك عزل نفسك لمدة لا تقل عن 14 لكي لا تقم بنشر العدوى بين المحيطين بك.
  • وأشهر أعراض الإصابة بوباء كورونا هو ظهور الحمى وارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة.
  • والإصابة بسعال شديد وآلام بمنطقة الحلق، والشعور بالإرهاق العام والتعب الشديد في الجسد بالكامل.
  • وعانى أغلب المصابين بفقد تام لحاسة الشم والتذوق، وعدم القدرة على التمييز بين الطعم والروائح.
  • وإذا تدهورت الحالة، يصاب المريض بآلام شديدة في منطقة الصدر، وصعوبة في التنفس.
  • كما يشعر بآلام متفرقة في الأعصاب والعضلات.
  • ومن الممكن أن يشعر بصداع مزمن للغاية، وعدم القدرة على التركيز.
  • وبجانب كل هذا يعاني المريض من بعض الآلام في الجهاز التنفسي، كالشعور برغبة شديدة في القيء، أو الإسهال، أو آلام متفرقة في المعدة، كما يعاني المريض بشعور دائم بالغثيان.
  • ومن الممكن أن يبدأ في ملاحظة وجود طفح جلدي في جسده بالكامل.
  • هذه الأعراض ليست نهائية، فدائمًا ما يستجد أعراض جديدة، فهذا الوباء هو وباء جديد على العالم كله، ولذلك لم يتم التوصل إلى رؤية واضحة له بشكل كامل.
  • كما لم يجد العلماء علاج نهائي له حتى الآن.
  • وهذا المرض خطر للغاية لأصحاب الأمراض التنفسية، وأصحاب أمراض القلب، أو السرطان، أو داء السكري، وللمدخنين، ولأصحاب أمراض الكلى، وأي من الأمراض المزمنة.
  • كما تزيد نسبة خطورته لدى كبار السن، ولدى الأطفال.

طرق الوقاية من الأمراض الصدرية

أعلن الأطباء والمتخصصين أن هناك بعض الطرق الوقائية التي تساعد بشكل كبير في الوقاية من الإصابة بالأمراض الصدرية.

  • للوقاية من الإصابة بالكورونا تجنب تمامًا المناطق المزدحمة، وإذا كان هناك أحد المشتبه بإصابته بهذا الوباء، تجنب الاختلاط معه بصورة مباشرة، فهذا الوباء سريع العدوى.
  • وحافظ على النظافة الشخصية بشكل كبير، فقم بغسل يديك بالماء والصابون إذا لامست أي جسم غريب.
  • وارتدي القناع الطبي فور نزولك من منزلك، كما قم بتطهير كل ما تلمسه يدك، فالأطباء لاحظوا بقاء الفيروس على الأسطح لعدد طويل من الساعات.
  • واليوم أعلن الأطباء عن اكتشاف لقاح كورونا، احصل على جرعتك على الفور ولا تتكاسل، فعند الرجوع إلى الدراسات الحديثة، تم اكتشاف قدرة هذا اللقاح على السيطرة على الوباء بشكل كبير، فهو يمنع تحوره.
  • وإذا كنت من أصحاب الأمراض التنفسية، ابتعد تمامًا عن المصابين بالإنفلونزا أو بنزلات البرد.
  • حافظ على صحة جهازك النفسي والعصبي، عن طريق الحصول على قسط يومي من الراحة.
  • لا تتهاون أبدًا إذا شعرت بأي عرض من أعراض الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية، وقم باستشارة الطبيب على الفور.
  • فكلما قمت بعلاج هذا المرض مبكرًا كلما استطعت السيطرة عليه وعلى أعراضه، ولن تدخل في دائرة الخطر.
  • حافظ على أداء التمارين الرياضية لجسد أكثر قوة ولتقوية الجهاز المناعي.
  • وحافظ على نظام حياة صحي عن طريق الالتزام بتناول الأطعمة المليئة بالفيتامينات، وابتعد عن الأطعمة المصنعة.
  • التدخين آثاره سلبية للغاية على الجهاز التنفسي، وآثاره تظهر في الوقت الحالي وعلى المستوى البعيد أيضًا.

وهكذا نكن قد أشرنا إلى الفرق بين التهاب الشعب الهوائية والكورونا ، وكيف يمكنك التعامل مع كل حالة فيهم بأفضل طريقة علمية وطبية.

يمكنك الاطلاع على مقالات مشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة عن طريق الروابط التالية:

المصدر:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.