الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اضرار لقاح كورونا البريطاني ( لقاح أكسفورد )

بواسطة: نشر في: 21 مارس، 2021
mosoah
اضرار لقاح كورونا البريطاني

اضرار لقاح كورونا البريطاني

فبعد أن اجتاح فيروس كورونا العالم وأدى لإصابة الملايين وقتل الملايين وتبرك أثار لا يمكن محوها من ذاكرتنا أبدًا لأنه كان نقطة محورية في التاريخ البشري كله أصبح الخلاص منه قريبًا جدًا بإطلاق اللقاحات التي تحمي الإنسان من الإصابة به، ولكن هل هذه اللقاحات فعاله أم أن هناك خطر نتعرض له عند الحصول عليها لذلك في هذا المقال يقدم لكم موقع موسوعة اضرار لقاح كورونا البريطاني

  • في نهاية الشهر الماضي وبداية هذا الشهر بدأت القارة الأوروبية في إعطاء لقاح كورونا الذي قامت بتصنيعه.
  • مختبرات جامعة أكسفورد والتي أطلقت عليه اسم استرازينيكا والذي تم تصنيعه وتطويره في معاهد إدورد جينر لأبحاث اللقاحات.
  • بالتعاون مع أطباء جامعة أكسفورد، والذين أعلنوا أن فاعلية هذا اللقاح هي 90 % للحماية من الفيروس.
  • وبذلك حصل على الموافقة وتصريح الاستخدام من قبل وزارة الصحة البريطانية وتم إعطاء أول جرعة منه في شهر يناير.
  • لكن النتائج لم تكن مرضيه لأن المواطنين بدأوا في الشعور بالألم والوخذ الشديد في مكان تعاطي الدواء.
  • بالإضافة إلى الوهن العام وسددان الشهية والصداع الشديد الذي يفوق التحمل وهناك بعض الحالات التي كانت قليلة جدًا.
  • أصيبت بالحساسية الشديدة وارتفاع درجة الحرارة لتصل لحد الحمى مع وجود رعشة في الجسم.
  • والغثيان والقيء الذي يحدث مباشرة بعد الحصول على اللقاح لذلك يبقى المتلقين فترة 15 دقيقة.
  • من بعد التلقي يكونوا فيها تحت المراقبة من التعرض إلى اضرار لقاح كورونا البريطاني
  • ولكن إن كانوا تعرضوا للأعراض الجانبية أم لا فإن العواقب فيما بعد كانت وخيمة حيث أعلنت كلًا من ألمانيا، فرنسا، إيطاليا، وأسبانيا.
  • بأنه تم تسجيل الكثير من حالات الجلطة بعد تلقيهم اللقاح بفترة وجيزة بل وبدأت الحالات التي تصاب بالجلطة تزداد يوميًا.
  • وما لم يكن في الحسبان أن فاعلية اللقاح لم تصل إلى نسبة 90 % كما قد تم الإعلان مسبقًا.
  • بل وصلت نسبة فاعلية اللقاح فقط إلى 62 % مما يشير إلى أنه لم يكن لقاح ناجحًا منذ البداية.
  • وجعل الكثيرين من الدول تؤجل مواعيد الحصول على اللقاحات حتى يتم دراسة هذا اللقاح من جديد.

  اضرار لقاح كورونا البريطاني وتبريرات جامعة أكسفورد

  • أصدرت هيئة التنظيم الطبية البريطانية بيانًا بأن لقاح أكسفورد آمن على الصحة وفعال.
  • وليس له أي أضرار عامة وكل ما حدث ما هو حالات فردية لا يجب تعميمها بل وشرحت أن عدد الإصابات بالجلطة.
  • هو عدد قليل جدًا مما كان متوقعًا حيث تم تسجيل 40 إصابة بالجلطة في عدد 17 مليون فرد حصلوا على اللقاح في جميع أنحاء أوروبا.
  • وقالت الهيئة إن حدوث الجلطات هي جزء من عمل الدواء لأنها في النهاية جرعة من فيروس مطور وراثيًا.
  • فهو يدخل في الجسم ليبدأ جهاز المناعة في التصدي له ويبدأ فتدميره لهذا فإن هذه العملية سيكون لها تأثير على الجسم.
  • وعلى هذا فإن لقاح أكسفورد يمتلك ميزة إضافية وهي أنه يمكن تحمله لدرجات الحرارة الباردة.
  • أي يمكن حفظه في الثلاجة المنزلية مما يسهل عملية نقله إلى جميع أنحاء العالم بصورة سريعة وأمنة.
  • وذلك عكس بعض اللقاحات الأخرى التي لا يمكن حفظها إلا في درجات تحت -70 ْ مما يجعل عملية نقلها مكلفة وصعبة جدًا.
  •  أما ما يتعلق بالنسبة متدنية الفاعلية بجانب اضرار لقاح كورونا البريطاني فقد بررت الشركة المصنعة للقاح هذا بأنه.
  • في بداية الحصول عليه تكون نسبة الفاعلية 62 %لكنها تزداد مع الوقت لتصل إلى 82 % بعد 3 أشهر من الحصول على اللقاح.
  • ومن ثم تبدأ في الارتفاع لتصل إلى حدها الأقصى وهو 90 % وذلك بعد الحصول على الجرعة الثانية من اللقاح.
  • ومن بعد هذه التبريرات قامت الدول بإعادة النظر في التوقف عن إعطاء اللقاح واجتمعت مع الشؤون الصحية الخاصة بكل دولة.
  • حتى تم إصدار القرار الخميس الماضي بعودة إتاحة اللقاح لجميع  المواطنين في أوروبا بداية من هذا الأسبوع.
  • على أن تنتهي الدول أولًا من إعطاء الجرعات الخاصة بكبار السن وتبدأ لإتاحته لكل من هم فوق ال 65 عامًا.
  • ولكن في نفس الوقت سيعود اللقاح ليكون متاحًا لكن سيتم التعامل معه بحظر هذه المرة.
  • ووضع المواطنين الذين سيحصلون عليه تحت المراقبة لفترات طويلة لتجنب الأخطار والتوقف عن تداوله في الوقت المناسب.

لقاح أكسفورد ولقاح فايزر أيهما أفضل

  • مثلما أعلنت بريطانيا عن لقاح أكسفورد وبدأت في توزيعه ونشره حول العالم.
  • كان هناك أكثر من 320 لقاحًا أخرين يتم تطويرهم والعمل على البدء في التجارب السريرية.
  • لحتى يبدأن في إنقاذ الوضع في العالم وخصوصًا بعد زيادة معدل الإصابات العالمي.
  • وعلى هذا تم إطلاق لفاح فايزر الصيني المطور في الإمارات والذي حصل على الموافقة.
  • من قبل الفريق الاستراتيجي المعني بالتمنيع التابع لمنظمة الصحة العالمية.
  • والذي أكدت أن هذا اللقاح يمتلك نسبة فاعلية تصل إلى 95% مع عدم وجود أي أضرار جانبية.
  • وعلى هذا أكدت أيضًا أن هناك موانع استعمال وحالات لا يجب أن تكون من الفئة المدرجة للحصول على هذا اللقاح.
  • وذلك تجنبًا للتعرض لأضرار صحية، فقد منع من هذا الدواء لمن يعانون الحساسية اتجاه أيًا من المواد المكونة لهذا اللقاح.
  • ويمنع أيضًا في حالات الرضاعة والحمل لأن الدراسات لم تثبت بشكل كامل مدى أمانه على المرأة في هذه المرحلة.
  • وأيضًا لم يتم وضع دراسات مؤكدة من أمان هذا الدواء بصورة أكيدة على الأطفال دون سن ال 16 عامًا.
  • وعلى هذا بدأ العالم كله يقارن بين أكثر لقاحين أخذوا شهرة واسعة على الساحة.
  • وهما لقاح أكسفورد ولقاح فايزر ولما استطاع لقاح فايزر أن نسبة فاعلية أعلى وعدم تسجيل أي أعراض جانبية من قبل المواطنين.
  • بدأ العالم يفضل هذا اللقاح ولكن في نفس الوقت تم التعليق من قبل الدول التي حصلت على لقاح أكسفورد.
  • مؤكدة برغم وجود اضرار لقاح كورونا البريطاني إلا أنه لم يتم تسجيل أي حالات كورونا.
  • من بعد الحصول على اللقاح بل ولم تسجل أي حالات خطرة من قبل المصابين مما يعني أن هذا اللقاح أيضًا فعال.
  • وعلى هذا بدأت جميع الدول التي حصلت على لقاح أكسفورد أولًا في اقتناء لقاح فايزر.
  • لتتيح في المنظمات الصحية كلًا من اللقاحين وتبدأ من بعدها بإعطاء المواطنين اللقاح المناسب لك حالة لكل واحدًا منهم.

لقاح أكسفورد وسلالة كورونا المطورة

  • بينما مازال العالم غير قادر على التصدي إلى السلالة القديمة من فيروس كورونا ويحاول أن يجد لها علاج.
  • ظهرت له سلالة محورة من الفيروس حيث بدأ في التطور الجيني مما جعله أسرع انتشارًا.
  • وأخطر على الصحة من ذي قبل، فبعتد أن كان يصيب الجهاز التنفسي بدأ في إصابة الأمعاء أيضًأ ليسبب مشكلات في المعدة.
  • والوجع الشديد في البطن مع عدم القدرة على تناول لا الأطعمة الغذائية ولا الأدوية هذه السلالات ظهرت أولًا في بريطانيا.
  • ومن ثم ظهر سلالات أخرى في جنوب أفريقيا والسلالة البرازيلية وعلى هذا أعلنت الجهة المصنعة للقاح أكسفورد.
  • أنه فعال في مواجهة السلالات الجديدة  وهذا بالتجربة حيث تم تطعيم مدينة بريطانية بأكملها.
  • قد أصيبت بالسلالة الجديدة وقد تم تطعميهم باللقاح لتزول فترة الخطر وتم تحجيم هذه السلالة.

وبهذا نكون قد انتهينا من معرفة جميع المعلومات التي ترغبون في معرفتها حول اضرار لقاح كورونا البريطاني  ويمكنكم الاطلاع دائمًا على كل ماهو جديد على موسوعة.

المراجع