الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماذا تنتج بكتيريا e.coli التي تعيش في أمعاء الإنسان

بواسطة: نشر في: 3 أكتوبر، 2020
mosoah
ماذا تنتج بكتيريا e.coli التي تعيش في أمعاء الإنسان

ماذا تنتج بكتيريا e.coli التي تعيش في أمعاء الإنسان ؟ سؤال سنجيبكم عليه في هذا المقال، تعد البكتيريا أبرز أنواع الكائنات الدقيقة التي لا تُرى بالعين المجردة، ومنها ما تنقسم إلى أنواع مفيدة وأخرى ضارة تتسبب في حدوث عدوى ينتج عنها الإصابة بالعديد من الأمراض وفقًا لنوع البكتيريا، وتختلف أنواع البيئات التي تعيش فيها هذه الكائنات فقد تعيش في التربة أو في مختلف المسطحات المائية من البحار والأنهار، إلى جانب أن منها ما يعيش داخل أجسام الكائنات الحية من الإنسان أو الحيوان والنبات، ومن أبرز الأنواع التي تعيش داخل أمعاء الإنسان بكتيريا إي كولاي E.coli التي قد تسبب مشكلات صحية في الأمعاء نتيجة للعديد من العوامل التي يمكنكم الإطلاع عليها في السطور التالية من موسوعة.

ماذا تنتج بكتيريا e.coli التي تعيش في أمعاء الإنسان

معلومات عن بكتيريا E.coli

يُعرف هذا النوع من البكتيريا باسم “البكتيريا الإشريكية القولونية” أو “جرثومة الأمعاء الغليظة” ولا تعيش فقط داخل أمعاء الإنسان بل الحيوانات أيضًا، وتضم الكثير من السلالات الغير ضارة والتي لا تسبب الأذى للأمعاء بالأساس، وعلى الجانب الآخر فهي تضم بعض السلالات التي تشكل خطورة على صحة المعدة، ولا تصيب هذه السلالات الضارة فئة محددة فقد يصاب بها الأطفال والبالغين وكبار السن، ومن أخطر أنواع بكتيريا أي كولاء على صحة الإنسان سلالة “O157:H7 “، وتندرج عدوى بكتيريا أي كولاي ضمن أنواع البكتيريا المعدية والتي يسهل انتقالها من الشخص المصاب إلى الشخص السليم.

عوامل الإصابة ببكتيريا إي كولاي

هناك العديد من العوامل وراء الإصابة بهذه السلالة والتي تعود معظمها إلى التلوث عبر الوسائل التالية:

  • تناول الطعام الملوث مثل الخضروات والفواكه التي يتم ريها بمياه ملوثة بالأساس.
  • شرب المياه الملوثة.
  • الاستحمام في مياه ملوثة.
  • تناول اللحوم الغير مطبوخة جيدًا، حيث أنها في تلك الحالة تحتوي على البكتيريا الحية.
  • تناول حليب لم يتم بسترته بالأساس.
  • عدم غسل اليدين جيدًا قبل تناول الطعام، أو بعد ملامسة الحيوانات.

كما أن هناك عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بعدوى هذه البكتيريا مثل:

  • الإصابة بضعف الجهاز المناعي نتيجة الإصابة بأمراض مثل السرطان ونقص المناعة المكتسبة.
  • عامل العمر حيث تزداد احتمالية الإصابة بهذه العدوى بين الأطفال والبالغين.
  • اضطرابات في المعدة تتمثل في انخفاض معدل حموضة المعدة عن المعدل الطبيعي نتيجة للعديد من الأسباب أبرزها تناول أدوية تقلل من مستوى الحموضة في المعدة.

أعراض الإصابة ببكتيريا E.coli

عند حدوث الإصابة بعدوى بكتيريا إي كولاي فإن هذه البكتيريا تنتج سموم داخل الأمعاء تسبب الضرر للأمعاء الدقيقة، مما يترتب عليه ظهور الأعراض التالية:

  • الإحساس بألم حاد في البطن.
  • الغثيان والقيء.
  • الإصابة بالإسهال والذي قد يكون دموي في بعض الحالات.
  • نزول دم أثناء التبول.
  • ضعف الشهية.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالإجهاد والإعياء.
  • الإصابة بالجفاف الناتج عن كثرة القيء والإسهال.

والجدير بالذكر أن فترة الإصابة بهذه العدوى تصل إلى 4 أيام وتزداد لتصل إلى 14 يوم، هناك من يصاب بها ولكن لا يلاحظ أي أعراض، أما في حالة ظهور الأعراض فهي تظهر عقب الإصابة بالعدوى في خلال 24 ساعة.

متى يجب الذهاب للطبيب المختص ؟

  • في حالة استمرار الإصابة بالإسهال ليومين للأطفال، ولأربعة أيام للكبار.
  • في حالة الشعور بألم في البطن بشكل مستمر.
  • إذا تكرر القيء.
  • إذا شعر المريض بالدوار.
  • في حالة عدم التبول، أو قلة عدد مرات التبول اليومية.
  • إذا شعر المريض بشدة العطش ويعد ذلك من أعراض الإصابة بالجفاف.

مضاعفات الإصابة ببكتيريا إي كولاي

قد تتفاقم الحالة بالتحديد لدى فئات محددة من الأطفال وكبار السن من يعانون من ضعف جهاز المناعة، ويؤدي ذلك إلى الإصابة بمتلازمة انحلال الدم اليوريمية التي ينتج عنها التهاب الأوعية الدموية في الكلى وتلفها، والتي تُنذر بالإصابة بالفشل الكلوي.

كيفية الوقاية من الإصابة بعدوى بكتيريا E.coli

لا تتوافر حتى الآن لقاحات للوقاية من هذه الحالة، وبالتالي لا يمكن الوقاية من الإصابة بعدوى بكتيريا إي كولاي بأي طريقة سوى باتباع الأساليب الصحية التي تتمثل في التالي:

  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون قبل تناول الطعام.
  • التأكد من نظافة أواني وأدوات الطعام جيدًا قبل الاستخدام.
  • تجنب تقطيع المأكولات الغير مطهية والخضروات والفواكه في لوحة تقطيع واحدة.
  • تجنب تناول اللحوم الغير مطهية جيدًا حيث يجب الحرص على تسوية اللحم جيدًا، ويتم التأكد من ذلك من خلال اللون البني الذي يجب أن يغطي كافة أنحاء اللحم.
  • تفادي مشاركة أدوات الطعام مع الشخص المصاب.
  • تجنب تناول الحليب الغير مبستر.

التشخيص

يتم تشخيص حالة المريض عقب التعرف على الأعراض التي يعاني منها من خلال إجراء فحص للبراز، ويتم تشخيص الحالة بإلاصابة بعدوى بكتيريا إي كولاي بالتحديد في حالة وجود سموم أثناء الفحص والتي تفرزها العدوى البكتيرية داخل الأمعاء.

علاج بكتيريا إي كولاي

تعد عدوى بكتيرية إي كولاي من الحالات التي لا توجد أدوية مخصصة لها، ويوصي الأطباء بالابتعاد عن تناول المضادات الحيوية لعلاج الإسهال، وذلك لأن هذه الأدوية لا تسمح بمرور السموم وانتقالها خارج الجسم، إلى جانب أنها تؤثر سلبًا في نشاط الجهاز الهضمي.

ويكمن العلاج المنزلي لهذه الحالة فيما يلي:

  • الحصول على الراحة في المنزل.
  • الإكثار من تناول السوائل لتعويض السوائل التي فُقدت ولعلاج الجفاف، وذلك مثل العصائر والشوربات، إلى جانب المياه.
  • في حالة تناول الطعام فيجب البدء بذلك بالتزامن مع انخفاض حدة الأعراض، مع الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة قليلة من الألياف.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف أو الدهون، إلى جانب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من التوابل، فضلاً عن منتجات الألبان.
  • تجنب تناول مشروبات الكافيين مثل القهوة، إلى جانب المشروبات الكحولية، والعصائر التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف مثل التفاح.

بكتيريا e-coli في البول

لا تصيب بكتيريا إي كولاي الأمعاء فحسب بل البول أيضًا، وذلك يحدث عند انتقال البكتيريا من الأمعاء إلى الجهاز البولي، وعند مرورها بالإحليل تنتقل العدوى إليه ومن ثم تتم الإصابة بالالتهابات إما بالتهاب الكلى أو التهاب المثانة، وتشيع هذه الحالة بين السيدات أكثر من الرجال، وبالتالي تتشابه عوامل الإصابة به في البول مع العوامل السابقة التي تؤدي للإصابة بالإسهال.

أعراض بكتيريا إي كولاي في البول

  • الإحساس بآلام في الحوض.
  • نزول البول غير صافي.
  • التبول بكمية قليلة عن الكمية المعتادة.
  • الشعور المتكرر بالرغبة في التبول.
  • نزول دم أثناء التبول.
  • الشعور بعدم الراحة أثناء التبول حيث يشعر المريض بالحرقة.
  • تغير في لون البول حيث يظهر بلون داكن.

ومن أبرز مضاعفات الحالة: الإصابة بالتهاب حاد في الكلى، الإصابة بالعدوى أكثر من مرة خاصة لدى السيدات، ضيق مسلك البول لدى الرجال، زيادة احتمالية ولادة أطفال بوزن منخفض عن الوزن الطبيعي لهم.

علاج بكتيريا E.coli  في البول

  • في حالة الإصابة ببكتيريا إي كولاي في البول، فإن العلاج في هذه الحالة يكمن في تناول الأدوية المعالجة للبكتيريا من المضادات الحيوية مثل: نيتروفيورانتوين، إلى جانب المسكنات التي تخفف من الشعور بالألم.
  • الإكثار من تناول السوائل من المياه والعصائر.
  • تجنب تناول مشروبات الكافيين والعصائر الحمضية مثل عصير الليمون.

مراجع

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.