الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم مدة الشفاء من عملية استئصال القولون

بواسطة: نشر في: 19 سبتمبر، 2021
mosoah
مدة الشفاء من عملية استئصال القولون

مدة الشفاء من عملية استئصال القولون وهل يعيش الإنسان بدون قولون حقًا وما نسبة نجاح هذا النوع من العمليات خصوصًا أنه يعتبر إجراء طبي خطير جدًا لابد أن يكون الطبيب المشرف على إجراء العملية دقيق جدًا عند فتح الجرح وعند علاج القولون لذلك في هذا المقال يقدم لكم موقع موسوعة  كل ما تريدون معرفته حول هذه العملية.

مدة الشفاء من عملية استئصال القولون

إذا خضعت لعملية استئصال القولون مؤخرًا فهذا يعني أنك:

  • تحتاج 3 أيام فقط بعد العملية حتى تبدأ في أن تشعر بالتحسن، ستظل بالتأكيد في حالة تعب لكن الأمور ستبدأ في التحسن يومًا بعد يوم.
  • تحتاج من 3 إلى 7 أيام تحت الملاحظة بالمستشفى حيث يقوم الأطباء بمتابعة حالتك الصحية يوميًا.
  • وفي اليوم الواحد كل بضعة ساعات للتأكد من انه لم يحدث أي مضاعفات بعد العملية وأن حركة الأمعاء تسير بصورة طبيعية.
  • تحتاج 8 أيام وحتى 14 يومًا لتبدأ في أن تستعيد حياتك بصورة طبيعية ويسمح لك الطبيب بالذهاب إلى العمل أو الجامعة.
  • لكن في حالة العمل سيوافق الدكتور على الرجوع أم لا على حسب طبيعة عملك وهل هو يحتوي على قدر كبير من المشقة.
  • في هذه الفترة أيضًا سيسمح لك الطبيب أن تصعد السلم وتمشي لمسافات قصيرة وأن تستحم بصورة طبيعية.
  • تحتاج شهر إلى شهر ونصف حتى تستطيع العودة للعمل لو كان عملك شاق ويحتاج الكثير من المجهود البدني.
  • وأيضًا يسمح لك بعد تلك الفترة أن تقفز لأعلى وأن تتسلق لو أحببت ذلك ويمكن لك أن ترفع أثقال فوق 10 كيلو بعد الشهر ونصف.
  • تحتاج شهرًا كاملًا حتى تستطيع أن تأكل بصورة طبيعية وتتناول الوجبة كاملة لكن بكميات قليلة.
  • لأن المريض الذي يخضع لاستئصال القولون لابد أن يتبع نظام غذائي خالي من الألياف يبتعد المريض عن تناول المكسرات.
  • والمعجنات والفواكه المجففة وبعض أنواع الفواكه الطازجة والخضروات وأيضًا يبتعد عن الحبوب الغذائية كالفول.

ما هي فترة زوال الألم بعد عملية استئصال القولون

  • لا يمكن تحديد فترة بعينها حتى ينقضي الألم  بعدها ولا يمكن أيضًا تحديد مدى حجم الألم الذي ستشعر به.
  • لأن هذه العوامل تعتمد على مدى طبيعة جسم المريض والتي تختلف من شخص لآخر.
  • وعلى بعض العوامل الأخرى التي تعتمد على طبيعة التغذية الخاصة به وصحته العامة  قبل العملية.
  • وعلى حسب كل هذه العوامل يقوم الطبيب بوصف مسكنات للألم  الذي ستشعر به بعد العملية والمدة التي ستحتاج فيها تناول هذه المسكنات.

مضاعفات عملية استئصال القولون

بعد أن تنتهي العملية لابد أن يبقى المريض في المستشفى عدة أيام ليظل تحت إشراف الطبيب.

  • لماذا يحدث هذا الأمر؟ لأن المريض قد يصاب بأحد مضاعفات ما بعد العملية وهي:
  • النزيف الداخلي: حيث قد يصاب المريض بنزيف داخلي معوي ويعتبر ذلك النوع من النزيف هو الأخطر.
  • لأنه لا يلاحظ بنفس السرعة التي يلاحظ بها النزيف الخارجي لذلك قد يفقد المريض كمية كبيرة من الدم دون أن يشعر أبدًا.
  • الجلطات الدموية: يصاب المريض بعد عملية استئصال القولون بالجلطات أما في القدم أو في الرئة.
  • وهي أحد المضاعفات الخطيرة التي قد تؤثر على  حياة الإنسان وعلى المكان الذي أصيب فيه بالجلطة.
  • العدوى: يصاب المريض بالعدوى في حالة إن كان هناك إهمال طبي أو استخدام الأدوات الطبية التي لم تطهر بصورة كاملة.
  • أو بعد العملية قد يصاب بالعدوى لو تعرض الجرح للفتح مرة أخرى أو لم يهتم المريض بنظافته الشخصية بعد العملية.
  • تعرض الأعضاء الداخلية للمرض: بعد عملية استئصال القولون قد يحدث خلل في احد وظائف الكلى.
  • أو قد لا تعمل الأمعاء بصورة طبيعية مرة أخرى ولا تعرف كيفية التأقلم على العمل بدون قولون مرة أخر.
  • وقد يحدث خلل أيضًا في المثانة ويجد الإنسان بعدها صعوبة في الرجوع إلى حياته الطبيعية مباشرة.
  • حدوث تمزق في روابط الجهاز الهضمي: عندما يم استئصال القولون يتم ربط المعدة مع الأمعاء الدقيقة.
  • حتى يستطيع الطعام أن يسير في مسارات محددة داخل الجهاز الهضمي حتى لا يتم هضمه بصورة صحيحة.
  • أما في حالة حدوث المضاعفات فإن تلك الأربطة الموجودة تتفكك وبالتالي يحدث مشكلة ولا يستطيع الإنسان تناول الطعام.

تجربتي مع استئصال القولون

في السطور الآتية نقدم لكم تربة أحد الأشخاص الذين خضعوا لعملية استئصال القولون وهي عملية  خطيرة تؤثر على حياة الإنسان بصورة كبيرة.

  • يقول صاحب التجربة أنه كان مصاب بالتهابات حادة في القولون ألا وهي التهاب الرتج.
  • وهو عبارة عن تكيسات تحدث في القولون وبعد أجزاء من المعدة هذه الجيوب تكون ملتهبة دائمًا ومصابة بالورم طوال الوقت وهو ما يزيد وزنك بالتأكيد.
  • وكانت تسبب لي أيضًا الكثير من نوبات الألم التي لا تحتمل أبدًا وفي فترة من حياتي كنت أتناول عصير التفاح فقط.
  • لأنه الشيء الوحيد الذي لم يكن يؤلم أمعائي إلى حد كبير، وبعد أن توصلت مع الطبيب على إجراء جراحة استئصال القولون كالحل الأسلم.
  • قمت قبل موعد العملية بيوم واحد بعدم تناول الكثير من الأطعمة حتى تكون معدتي فارغة.
  • لكن في نفس الوقت كنت لابد أن أتناول غذاء حتى لا أصاب بهبوط حاد أثناء العملية.
  • لذلك تناولت البيض المسلوق وعصير التفاح فقط طوال اليوم وحاولت أن لا أكل قبل ميعاد نومي بساعتين.
  • أما فيما بعد العملية فقد تم استئصال جزء من القولون وليس القولون كاملًا، وهذا يعني أنه تبقى لدي بعض البصيلات لأعتمد عليها.
  • تبدأ تجربتي بعد استيقاظي في اليوم الأول بعد العملية، وكان أهم ما يميز هذا اليوم هو الأصوات العالية جدًا التي يخرجها الجهاز الهضمي.
  • بالتأكيد كانت بطني منتفخة لأنها مازالت متأثرة بفتحها وما حدث بداخلها  لذلك لم يكن صحيًا أبدًا أن أتناول أي من الطعام  وكان الغذاء فقط العصير.
  • في البداية أيضًا شعرت بصعوبة في السير وما كان سهل أبدًا الذهاب حتى إلى الحمام فخذا المشوار الصغير والضروري كان يسبب تهيج البطن والأمعاء بصورة كبيرة.
  • وبعد مرور 3 أيام حاولت أن أسير على قدمي خارج غرفتي بالمستشفى ووجدت أنني  لا أتعب كما كان يحدث من قبل.
  • وأهم ما كان يلازمني في هذه الفترة هي مسكنات الألم لأن بدونها لن يستطيع أحد أبدًا أن يشعر بالراحة.
  • وهنا اكتشفت أن نعمة الصحة هي أهم النعم التي يغمرنا الله بها فكل الأعضاء منتظمة دون أن نشعر بها لكن في حالة غياب أحدًا منها يكون الأمر أصعب مما قد يظنه الكثيرين.
  • بعد مرور 10 أيام استطعت الخروج من المستشفى وكان الطبيب قد قام بتحليل عينة من الجزء  الذي تم استئصاله.
  • والحمد لله لم يكن هناك أي علامات لسرطان القولون وهو ما يعني أنني أتمتع بصحة جيدة الآن ويمكن أن أرجع لحياتي الطبيعية تدريجيًا.

إلى هنا نكون قد قدمنا لكم كل ما تريدون معرفته حول مدة الشفاء من عملية استئصال القولون يمكنكم أيضًا الاطلاع على جميع المعلومات الخاصة بأمراض القولون من خلال كل جديد على موقع الموسوعة.

للمزيد من المعلومات يمكنكم قراءة:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.