الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل سرطان الدم خطير

بواسطة: نشر في: 16 سبتمبر، 2021
mosoah
هل سرطان الدم خطير

هل سرطان الدم خطير سوف نتعرف في هذا المقال إلى أجابة ذلك السؤال، لكون سرطان الدم يعد من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً وخاصة بين الأطفال والكبار أيضاً، ويختلف من شخصاً إلى أخر، فهو يتوقف على عدة عوامل منها الاستعداد الجينى ومدى كفاءة الجهاز المناعي للشخص نفسه وفى أي من مراحله تم اكتشافه وسوف نتطرق إلى الموضوع تفصيلاً كما عودناكم في موسوعة.

ما هو سرطان الدم

سرطان الدم، أو اللوكيميا، أو أبيضاض الدم، نوع من السرطانات يصيب خلايا الدم والأنسجة التي تحيط به مثل نخاع العظام، ويكون نشاط الخلية الخبيثة معارض لباقي الخلايا، حيث أنه في الشخص السليم تنشأ خلايا الدم في نخاع العظم، كخلايا جذعية، ثم تشكل لاحقاً باقي مكونات الدم “صفائح بيضاء/ حمراء/ وصفائح البلازما”، أما في الشخص المريض بمرض سرطان الدم، يبدأ نخاع العظم في إنتاج العديد من خلايا الدم البيضاء الشاذة، التي تقتحم مجرى الدم، وتبدأ في مزاحمة الخلايا السليمة، وتعمل ضدها وتمنعها من أداء وظيفتها بشكل سليم.

هل سرطان الدم خطير

  • يجيب الأطباء عن ذلك السؤال بأنه يمكن لمريض سرطان الدم أن يشفى منه بعد انتهاء جرعة العلاج كاملة.
  • يمكن لمريض السرطان أن يشفى منه أيضا بشكل جزئي ولكن بشرط المتابعة الطبية الدائمة لضمان عدم عودته مرة آخري.
  • أحيانا قد يعود المرض مرة ثانية، ويحتاج المريض إلى العلاج ثانية ولكن هذه تتوقف على مدى استجابة جسم المريض ومدى انتشار السرطان وحدته.
  • قد تحدث أسوأ الظروف ولا يستجيب المريض إطلاقاً إلى العلاج مما يؤدى إلى تدهور حالته سريعاً إلى أن تصل إلى الوفاة.
  • أحياناً يكون من الصعب ظهور أعراض لسرطان الدم، ففي بعض الأحيان قد لا يظهر أعراض على المريض رغم وصول السرطان إلى مراحل متدهور.
  • إجمالاً لا يمكن معرفة إجابة السؤال بشكل مطلق لكون السرطان يختلف حدته من شخصاً إلى أخر، بالإضافة إلى الاستعداد الجينى، عمر المرض، وفى أياً من مراحله تم رصد المرض.

أنواع سرطان الدم

هناك أنواع محددة من مرض سرطان الدم، وقد يكون سرطان الدم حاد أو مزمن، وكل منهما له أنواع مختلفة، نتخذهم بشيء من التوضيح في الآتي:

  • سرطان الدم الحاد

ينمو ويتفاقم بشكل حاد ومتسارع جداً، ويهدد الحياة بشكل كبير بسبب سرعته في النمو، وفي هذا النوع يبدأ نخاع العظم في إنتاج أعدادا كبيرة من خلايا الدم البيضاء غير الناضجة، وتقتحم مجرى الدم، متسببة في وقف نشاط خلايا الدم السليمة، ويوجد نوعان من سرطان الدم الحاد، هما:

– سرطان الدم الليمفاوي الحاد ALL

– سرطان الدم النقياني الحاد AML

  • سرطان الدم المزمن

يتطور ببطء ويتفاقم تدريجياً، وقد تحتاج الأعراض لفترة طويلة قبل ظهورها، وتكون خلايا الدم البيضاء الخبيثة ناضجة كفاية لقيامها بمهامها كاملة، لذلك يتم اكتشفاها بسولة بالفحص الروتيني قبل أن تبدأ في إعاقة عمل الخلايا السليمة، ويوجد منه نوعان أيضاً هما:

-سرطان الدم الليمفاوي الحاد CLL

-سرطان الدم النقياني الحاد CML

  • سرطان دم الخلية الشعرية

نوع نادر نسبياً، واسمه مرتبط بشكله تحت المجهر، وغالبا يصيب كبار السن، والرجال بشكل غالب عن النساء.

أسباب سرطان الدم

  • لا يوجد أسباب محددة قد رصدها العلماء تتسبب في حدوث سرطان الدم.
  • نتيجة لبعض التكهنات فقد ترجع الإصابة بسرطان الدم إلى تجمع لعدة عوامل جينية ووراثية معاً.
  • يبدأ سرطان الدم بخلية واحدة غير طبيعية في النخاع العظمى تعرقل من عمل باقي خلايا الجسم، ويصيب مرض سرطان الدم عدد كبير من النساء والأطفال.
  • التعرض إلى المواد المشعة يؤدى بدوره إلى الإصابة بسرطان الدم كالانفجارات الذرية، أو التعرض إلى المواد الكيميائية كالبنزين، ودخان السجائر.
  • الوراثة أو وجود تاريخ إصابة عائلي، فعلى سبيل المثال وجدت بعض الدراسات أن الأفراد المصابون بمتلازمة داون لديهم استعداد جينى للإصابة بسرطان الدم.
  • وجود إصابة سابقة من الإصابة بالسرطان وتمت معالجتهم بالعلاج الإشعاعي.

تشخيص سرطان الدم

توجد عدة طرق يمكن من خلال الكشف عن سرطان الدم في الجسم ومن بين تلك الطرق ما يلي:

  • من خلال عمل صورة دم كاملة (CBC) من خلال أخذ عينة دم من المريض وإرسالها إلى المختبرات.
  • أخذ عينة من نخاع العظام عن طريق إبرة طويلة وهى طريقة تشخيص أدق من سحب عينة الدم، لأنها تحدد حدة المرض ودرجته.
  • سحب عينة من الحبل الشوكي لمعرفة مدى انتشار المرض.
  • عمل أشعة لرصد أية من أعراض المرض.

مراحل سرطان الدم

كما ذكرنا سابقاً أن أنواع سرطان الدم متعددة تختلف من حيث أعراضها، وأسبابها وطرق علاجها وفى السطور القادمة سوف نستعرض مراحل نوعان من أنواع سرطان الدم فيما يلى:

مراحل سرطان الدم النخاعى المزمن

يحدث في هذه المرحلة تزايد في كرات الدم البيضاء الضارة داخل نخاع العظام، وتبدأ فى الانتشار إلى أن تزاحم خلايا الدم الطبيعية وتأتى مراحل هذه النوع من السرطان كالاتي:

  • المرحلة المزمنة: تسيطر 10% من خلايا السرطان على الدم، وتكون الأعراض في هذه المرحلة أقل حدة، بالإضافة إلى أنه يسهل علاجها.
  • المرحلة المتسارعة: تزداد خلايا السرطان في هذه المرحلة لتقفز إلى 19%، ومن الصعب استجابة المريض للعلاج في هذه المرحلة.
  • المرحلة الانفجارية: وهى مرحلة متأخرة من المرض يسيطر فيها 20% من الخلايا السرطانية على الدم، ويعانى فيها المريض من تورم الطحان، وفقدان الوزن والشهية.

مراحل سرطان الدم الليمفاوي المزمن

يحدث هذا النوع من سرطان الدم بصورة بطيئة نتيجة التراكم البطئ في الدم بسبب كونه مزمن ويصنف إلى عدة مراحل:

  • المرحلة 0: تنخفض معدلات الخطورة في هذه المرحلة، ويحدث فيها تراكم لأكبر عدد من الخلايا الليمفاوية الضارة.
  • المرحلة الاولى: تزداد الخلايا الليمفاوية الضارة في الدم بصورة أكبر من سابقتها.
  • المرحلة الثانية:يحدث تضخما كبيراً في الغدد الليمفاوية، ويسبب سرطان الدم الليمفاوي المزمن في هذه المرحلة تضخماً في الكبد أو الطحال.
  • المرحلة الثالثة:يحدث في هذه المرحلة فقداناً لكرات الدم الحمراء نتيجة استيلاء خلايا الدم الليمفاوية الضارة على مجرى الدم كاملاً، بالإضافة إلى حدوث تضخماً في الطحال أو الكبد.
  • المرحلة الرابعة: يقع تكسراً شديداً في الصفائح الدموية، كما يعد الدم غير قادراً على التجلط.
  • بسبب عدم وجود مقدار كافي من خلايا الدم الحمراء يحدث ضخماً لبعض أجهزة الجسم.

أعراض سرطان الدم

جزء كبير من العلاج، يقع على عاتق الكشف المبكر عن المرض، فكلما كانت الحالة في المرحلة البدائية لها، كلما سهل علاجها، ولذلك يجب معرفة أعراض مرض سرطان الدم ، والتوجه لطبيب فور ظهور بعض الأعراض، والأعراض هي:

  • الشعب بالتعب والإعياء بشكل مستمر.
  • فقدان كثير من الوزن بدون أي أسباب.
  • فقدان شهية، أو شعور بالامتلاء بعد كمية قليلة من الطعام.
  • سهولة حدوث نزيف أو كدمات.
  • انتفاخ في العقد اللمفاوية خاصة في الرقبة والإبط.
  • انتفاخ وانزعاج في البطن.
  • تورم ونزيف مستمر باللثة.

أعراض سرطان الدم عند النساء

نتناول أعراض سرطان الدم عند النساء من خلال الأتي:

  • خسارة ملحوظة في الوزن، بسبب حدوث اضطرابات في الأجهزة الهضمية وفقدان الشهية.
  • تغيرات تطرأ على شكل الثدي، تتنوع بين الطفح الجلدي والاحمرار زيادة في سمك جلده.
  • حدوث تصبغات جلدية وتغيرات تمتد وقتاً طويلاً.
  • الإحساس بالانتفاخ خلال فترة الحيض يمتد لوقتاً طويل، بسبب سرطان الدم الذي ينتج عنه إصابة المبايض بسرطان أيضاً مسببة للمرأة ألام حادة في البطن والحوض.
  • خروج دم مع البراز وبقع بلونها الأزرق تحت الجلد.

أعراض اللوكيميا

  • تنشأ اللوكيما نتيجة خلل في نمو خلية من خلايا نخاع العظام، ومن ثم تنتشر في باقي الجسم عن طريق الدم مما يصعب من عملية رصده وتشخيصه بسبب عدم تكونه على شكل ورم أو كتلة.
  • تتمثل أعراض اللوكيميا في الشعور بالإرهاق والضعف العام، والانهاك الجسدي.
  • نقص حاد في المناعة وحدوث التهابات مختلفة الحدة.
  • حدوث نزيف نتيجة النقص في الصائح الدموية كنزيف اللثة، أو الكدمات.

أعراض الاورام الليمفاوية

  • فقدان في الوزن بشكل كبير.
  • حمى.
  • التعرق الليلى.
  • تورم في العقد الليمفاوية.

كيفية تشخيص اللوكيميا

في حال الشك في إصابتك أنت أو أحد أحبائك بمرض سرطان الدم، يجب التوجه للطبيب، الذي يقوم بعدد من الإجراءات للفحص والتشخيص، ومنها:

  • تحليل صورة دم كاملة CBC وفحص لوظائف الكلى، وفحص مستوى اليوريك في الجسم، كما أنه يتم فحص مسحة من الدم تحت المجهر، للتأكد من خلوها من الخلايا السرطانية.
  • خزعة من نخاع العظام، هي الأكثر شيوعا لكشف سرطان الدم.
  • البزل القطني، ويتم عن طريق آخذ عينة من السائل الشوكي، من أسفل الظهر غالباً.
  • فحص الوراثيات الخلوية، حيث يتم الكشف على كروموسومات الجسم، وفحص نشاطها، بعض أنواع سرطان الدم، تظهر كروموسومات شاذة.
  • التشخيص الجزيئي، أو ما يعرف بفحوصات PCR و FISH، يتم من خلالهما فحص تفاعل البلمرة المتسلسل، وفحص مضان التهجين في الموقع، للكشف عن الحمض النووي وسلامة الكروموسومات به.

نسب الشفاء من مرض سرطان الدم

تعتمد نسب الشفاء على عدة عوامل مختلفة، عمر المصاب، وحالته الصحية، والمرحلة التي وصل لها المرض، وتصل نسب الشفاء من مرض السرطان لنسبة 100% في بعض الحالات، وتم رصد نسب الشفاء من أنواع سرطان الدم المختلفة، كالتالي:

  • السرطان النخاعي الحاد: يصيب غالباً الشباب، وتصل نسب الشفاء من 20 % إلى 40% ويبقي المصاب حي بدون علاج لمدة تصل ل60 شهر، لكن في حالة كبر السن فإن نسب الشفاء قليلة جدا.
  • سرطان الدم النخاعي المزمن: يتميز بارتفاع نسب الشفاء، ويبقي الفرد حي بدون علاج لمدة تصل ل96 شهر في المراحل الأولى، أما في المراحل المتأخرة فيبقي حوالى 42 شهر.
  • السرطان اللمفاوي المزمن: هو نوع منتشر بشكل غالب على كبار السن فوق ال60 عام، ونسب الشفاء منه عالية في حالة سرطان الخلايا البائية.
  • سرطان الدم اللمفاوي الحاد: تصل نسب الشفاء فيه إلى 80% لدي الأطفال، و40% بشكل عام ويعتمد على مرحلة اكتشاف المرض.

علاج سرطان الدم

تتنوع علاج سرطان الدم فيما بينها تبعاً لحالة وظروف المريض، وهذا أمر يرجع فيه القول الفصل إلى الطبيب لتحديد أي طريقة من العلاج سوف يتم اتباعها ومن بين تلك العلاجات ما يلي:

العلاج الكيميائي

  • يعد من أشهر العلاجات المستخدمة في علاج سرطان الدم.
  • يعطى العلاج الكيميائي من خلال حقنة وريدية، ومن الممكن أخذه عن طريق الفم.
  • عن طريق هذا العلاج يتم قتل كافة الخلايا السرطانية.

العلاج الإشعاعي

  • يستخدم هذا العلاج بجانب العلاج الكيميائي من خلال تسليط بعض الأشعة على المريض التي تستهدف قتل الخلايا السرطانية.
  • يتم تركيز الأشعة على المناطق التي يتمركز بها أكبر عدد من خلايا سرطان الدم على سبيل المثال الخصيتين، أو الطحال.
  • وفى بعض الأحيان يتم تسليط الأشعة على الجسم بشكل كامل.

زراعة نخاع العظام

  • يتم إجراء عملية زراعة نخاع العظام بعد تلقى العلاج الكيميائي والإشعاعي.
  • يتم فيه توصيل أنبوب إلى أحد الأوردة في الصدر أو الرقبة، لأعاده أنتاح خلايا جديدة.

العلاج البيولوجي

  • وهو أسلوب من أساليب علاج سرطان الدم.
  • يتم فيه الاعتماد على أنواع العلاجات المؤثرة في استجابة الأجهزة المناعية لسرطان الدم على سبيل المثال (الانترفيرون) وهى عبارة عن بروتينات يتم إطلاقها للقضاء على الخلايا السرطانية.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي أجبنا فيه على سؤال هل سرطان الدم خطير وتطرقنا فيه إلى أسبابه، وأعراضه وطرق العلاج المختلفة التي يحددها الطبيب المختص وفقاً لعدة عوامل خاصة بالمريض المصاب، راجين من الله الشفاء لجميع المرضى.

المراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.