الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب انخفاض ضربات القلب

بواسطة: نشر في: 25 سبتمبر، 2021
mosoah
أسباب انخفاض ضربات القلب

نوضح في هذا المقال ما هي أسباب انخفاض ضربات القلب ، يُعد القلب هو أهم عضو في جسم الإنسان، وينقسم القلب إلى نصفين أحدهما علوي يضم الأذين الأيمن والأذين الأيسر، والآخر سفلي ويضم البطين الأيمن والبطين الأيسر، وعبر تلك الحجرات الأربعة تنتقل الإشارات الكهربائية التي يولدها القلب، فينبض القلب بثبات واستمرار، وقد يحدث تباطؤ في نبضات القلب فيقل عددها عن معدلها الطبيعي وذلك نتيجة لوجود مشكلة في كهربائية القلب، ولكن ما هي الأسباب المؤدية لانخفاض نبضات القلب؟ وهل تمثل تلك الحالة خطورة على حياة الإنسان؟ سنوضح ذلك من خلال السطور التالية على موسوعة.

أسباب انخفاض ضربات القلب

في الحالات العادية يتراوح عدد نبضات القلب ما بين 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة الواحدة، ويتم الاستدلال على الإصابة ببطء القلب إذا قلت نبضاته عن 60 نبضة في الدقيقة الواحدة، وهناك عدة أسباب قد تؤدي إلى الإصابة بتلك الحالة وهي:

  • إجراء جراحة في القلب، فتكون تلك الحالة إحدى مضاعفاتها.
  • إصابة أنسجة القلب المرتبطة بالشيخوخة بالتلف.
  • تناول بعض الأدوية ومنها الأدوية المعالجة لضغط الدم المرتفع ولاضطراب ضربات القلب، وهي حاصرات قنوات الكالسيوم، الأدوية المنبهة للجهاز العصبي اللا ودي، حاصرات مستقبلات الجهاز العصبي الودي.
  • الإصابة بالأمراض الالتهابية مثل الذئبة أو الحمى الروماتيزمية.
  • الإصابة بنوبة قلبية أو بمرض في القلب ينتج عنه تلف أنسجة القلب.
  • الإصابة بقصور في الغدة الدرقية.
  • إصابة عضلة القلب بالالتهاب.
  • اضطراب نسبة بعض العناصر في الدم مثل الكالسيوم أو البوتاسيوم.
  • وجود عيب خلقي في القلب.
  • انقطاع النفس خلال النوم بصورة متكررة.
  • تباطؤ أو انقطاع الإشارات الكهربائية المنتقلة عبر حجرات القلب الأربعة.
  • عدم انتقال الإشارات الكهربائية من الأذين إلى البطينات.
  • كلما زاد سِن الإنسان كلما زادت فرص إصابته ببطء القلب.
  • عوامل أخرى مثل الإصابة بضغط الدم المرتفع، تناول المشروبات الكحولية بكثرة، إدمان المخدرات، التدخين، القلق والتوتر.

ما هي أسباب ضعف ضربات القلب أثناء النوم

  • وفيما يخص متوسط ضربات القلب خلال النوم فهو يتراوح في الحالات الطبيعية ما بين 40 إلى 100 نبضة في الدقيقة الواحدة.
  • وهناك عدة عوامل قد ينتج عنها تغير هذا المعدل من يوم لآخر ومنها درجة حرارة الجسم ومستوى رطوبته والمجهود البدني.
  • فعند الخلود إلى النوم يبدأ الجسم في الراحة، ومن ثم يقل كلًا من ضغط الدم وضربات القلب، وعند وصول كمية الميلاتونين في الجسم إلى أعلى مستوى يقل معدل نبضات القلب ويصل إلى حده الأدنى، وذلك عندما تنتصف فترة النوم.
  • وعندما يحرك النائم عينيه بشكل سريع فيمكن أن يرتفع معدل نبضات القلب.
  • ثم يعود معدل نبضات القلب للارتفاع مرة أخرى في مرحلة الاستيقاظ من النوم.
  • وليس هناك ما يدعو إلى القلق عندما يقل معدل نبضات القلب عن معدله الطبيعي خلال النوم، خاصة إذ لم يصاحب ذلك أية أعراض، وإذا تم إجراء تحاليل وكانت نتيجتها سليمة.

انخفاض ضربات القلب 40

  • عند انخفاض ضربات القلب ووصول معدلها إلى 40 ضربة في الدقيقة الواحدة يمكن معرفة مدى خطورة الحالة من خلال إجراء مبدئي.
  • كما يتم ملاحظة مدى ظهور أعراض مثل الشعور بألم في الصدر أو فقدان الوعي أو الدوخة.
  • فضلًا عن الرجوع إلى الطبيب من أجل تشخيص الحالة ومعرفة سببها.

أعراض انخفاض ضربات القلب

قد ينتج عن الإصابة بانخفاض ضربات القلب ظهور أعراض تدل على عدم حصول الدماغ وباقي أعضاء الجسم على ما يحتاجون إليه من أكسجين، ولذلك تظهر عدة أعراض تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بالتعب سريعًا عند القيام بأي مجهود بدني.
  • الإصابة بالدوخة.
  • فقدان الوعي.
  • الشعور بألم في منطقة الصدر أو الفك أو الذراع.
  • عدم القدرة على التنفس بسهولة.
  • اضطراب في الذاكرة.
  • الارتباك.

وفي حال ظهور تلك الأعراض يجب التوجه إلى الطبيب أو طلب الرعاية الطبية على الفور.

مضاعفات انخفاض ضربات القلب

هناك مضاعفات يُحتمل حدوثها لمن يعاني من بطء القلب وهي:

  • فقدان الوعي بشكل متكرر.
  • الإصابة بفشل القلب نتيجة عجز القلب عن ضح كمية الدم اللازمة.
  • الموت المفاجئ.

متى تكون دقات القلب خطيرة

  • قد تدل الإصابة ببطء القلب على مشكلة صحية خطيرة في حال عدم إمداد القلب أعضاء الجسم بالدم المشبع بالأكسجين.
  • وتصبح تلك الحالة خطيرة إذا ظهرت أيًا من المضاعفات التي تم ذكرها في الفقرة السابقة.

تشخيص انخفاض ضربات القلب

يعتمد التشخيص الطبي لحالة انخفاض ضربات القلب على إجراء مجموعة من الاختبارات والفحوص وهي:

  • تخطيط كهربية القلب، وهي أجهزة استشعار صغيرة يتم تعليقها على الصدر والذراعين لتسجيل الإشارات الكهربائية المنتقلة في القلب وبالتالي تقييم انخفاض نبضات القلب.
  • وللحصول على نتيجة دقيقة يجب أن يتم إجراء هذا الاختبار خلال حالة انخفاض نبضات القلب، ولذلك يمكن للمريض الحصول على الأجهزة التي تُجري هذا الاختبار من أجل إجراؤه في المنزل.
  • ومن تلك الأجهزة جهاز هولتر، وهو عبارة عن جهاز صغير يرتديه المريض على حزامه أو يضعه في قلبه، حيث يقيس نشاط القلب لفترة تتراوح من يوم إلى يومين، وخلال استخدام هذا الجهاز يحفظ المريض الأعراض التي شعر بها وأوقات حدوث تلك الأعراض.
  • كما يمكن إجراء اختبار يمكن من خلاله معرفة مدى استجابة معدل نبضات القلب للنشاط البدني، ويتمثل هذا الاختبار في ممارسة تمارين معينة مثل ركوب دراجة أو السير على جهاز المشي، ومن ثم مراقبة معدل ضربات القلب.
  • وهناك اختبار آخر يُطلق عليه الطاولة المائلة، وفيه يستلقي المريض على طاولة ثم تميل به حتى تصل به إلى وضع الوقوف ومراقبة أية أعراض تحدث خلال هذا الوضع مثل فقدان الوعي.
  • وللتأكد من أن هناك أسباب أخرى مؤدية لتلك الحالة مثل الإصابة بقصور في الغدة الدرقية أو الإصابة بعدوى؛ يطلب الطبيب إجراء فحوص للدم.

كيف ارفع ضربات القلب

هناك مجموعة من العوامل التي تحدد كيفية علاج حالة بطء القلب وهي سبب البطء والأعراض و نوع مشكلة التوصيل الكهربي، ويتمثل علاج تلك الحالة فيما يلي:

  • تغيير الأدوية التي تؤدي إلى انخفاض نبضات القلب واستبدالها بأدوية أخرى أو التقليل من جرعاتها، وذلك إذا كانت سببًا لحدوث تلك الحالة.
  • علاج الاضطراب الذي نتج عنه الإصابة بانخفاض ضربات القلب سواء كان انقطاع النفس المتكرر خلال النوم أو الإصابة بقصور في الغدة الدرقية.
  • استخدام جهاز تنظيم ضربات القلب من خلال زرعه أسفل عظم الترقوة وتوصيل أسلاكه إلى القلب عبر الأوردة، وتتمثل وظيفة هذا الجهاز في مراقبة معدل ضربات القلب، وإذا قلت النبضات عن معدلها الطبيعي؛ يقوم الجهاز بتوليد نبضات كهربائية حتى يظل المعدل طبيعيًا.

الوقاية من انخفاض ضربات القلب

يمكن للإنسان أن يقي نفسه من الإصابة بانخفاض ضربات القلب وذلك باتباع الإرشادات التالية:

  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • اتباع نظام غذائي صحي من خلال الإكثار من تناول الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، والتقليل من السكر والملح والمأكولات الدسمة.
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الالتزام بتناول الأدوية التي يصفها الأطباء لعلاج ارتفاع الكوليسترول في الدم أو لعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • الحفاظ على الوزن الصحي لتجنب الإصابة بالسِمنة والتي تزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب.
  • تجنب التعرض لأي عوامل تسبب الشعور بالقلق والتوتر، ومعرفة الطريقة الصحيحة للتعامل مع التوتر الطبيعي.
  • إجراء الفحوص الطبية الشاملة بانتظام.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي أوضحنا من خلاله أسباب انخفاض ضربات القلب، كما تناولنا أعراض انخفاض بطء القلب ومضاعفاته وكيفية علاجه والوقاية منه، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد يمكن الإطلاع على:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.