الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل سرطان الغدد اللمفاوية خطير

بواسطة: نشر في: 10 سبتمبر، 2021
mosoah
هل سرطان الغدد اللمفاوية خطير

هل سرطان الغدد اللمفاوية خطير ؟ سؤال نوضح لك إجابته في هذا المقال من موسوعة، تُعرف هذه الحالة أيضًا باسم “اللمفومة” ويصيب الغدد اللمفاوية في نخاع العظم والطحال والغدة الزعترية وقد يشمل سرطان الغدد اللمفاوية أجزاء أخرى من الجسم.

وتتم الإصابة بالسرطان في الخلايا الليمفاوية التي تندرج ضمن أنواع خلايا الدم البيضاء، ومن بين العناصر المساهمة في محاربة الأجسام الغريبة مثل عدوى البكتيريا والفيروسات عبر اللمفاويات الكبيرة، كما تقوم هذه الخلايا بإنتاج الأجسام المضادة من خلال الخلايا اللمفاوية الصغيرة.

هل سرطان الغدد اللمفاوية خطير

يندرج سرطان الغدد الليمفاوية ضمن أنواع السرطانات التي يمكن التعافي منها.

  • ترتفع نسبة الشفاء الشفاء من سرطان الغدد الليمفاوية من نوع هودجكن الذي يمكن التعافي منه في خلال خمس سنوات من الإصابة بالمرض.
  • أما عن النوع الثاني من سرطان الغدد اللمفاوية اللاهودجكينية فيمكن الشفاء منه في خلال عشر سنوات.

هناك عوامل تشكل خطورة على صحة المريض وتقلل من نسب الشفاء وتشمل ما يلي:

  • الإصابة بالفشل الرئوي.
  • التعرض للنزيف.
  • مرحلة الإصابة بالمرض.
  • الإصابة بالالتهابات.

عوامل الشفاء من سرطان الغدد اللمفاوية

تشمل عوامل الشفاء من سرطان الغدد اللمفاوية ما يلي:

  • العمر.
  • السن.
  • تلقي علاجات سابقة.
  • مستوى اللياقة البدنية.
  • مرحلة الإصابة بالسرطان.

أسباب الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية

  • لا يوجد حتى الآن سبب رئيسي وراء الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية، إذ تحدث الإصابة جراء التعرض لطفرة جينية في الخلايا اللمفاوية مما ينتج عنه تكاثر الخلايا المسرطنة بشكل سريع.
  • ينتج تكاثر الخلايا اللمفاوية السرطانية عن الإصابة بتضخم في الغدد اللمفاوية.

عوامل الخطر

هناك العديد من العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية والتي نوضحها لك فيما يلي:

  • النوع: حيث تشيع الإصابة به بين الرجال أكثر من النساء.
  • العمر: تشيع الإصابة به بين كبار السن ممن يبلغون من العمر 55 سنة فأكثر.
  • الجهاز المناعي: تزداد احتمالية الإصابة به في حالات الإصابة بضعف المناعة.
  • العدوى: هناك أنواع من العدوى تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية أبرزها عدوى الملوية البوابية.
  • كما أنه من بين الأسباب الأخرى التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية ما يلي:
  • الإصابة بزيادة الوزن.
  • التعرض للمواد الكيميائية مثل الأسمدة والمبيدات الحشرية.
  • الإصابة بمرض نقص المناعة منذ الولادة.
  • الإصابة بنقص المناعة المكتسبة.
  • الإصابة بالأمراض المناعية مثل متلازمة شوغرن والذئبة الحمامية وروماتيزم المفاصل.
  • التعرض للعلاج الإشعاعي مسبقًا.

أعراض الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية

تبرز الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية عبر العلامات التالية:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالإجهاد بشكل متواصل.
  • الإصابة بتورم في الغدد اللمفاوية أسفل الإبط أو في العنق.
  • صعوبة في التنفس.
  • فقدان الوزن بشكل مفاجيء.
  • الإصابة بالحكة في الجلد
  •  كثرة التعرق ليلاً.
  • السعال.
  • الشعور بآلام في العظام.
  • انتشار كدمات أنحاء متفرقة من الجسم.
  • الإحساس بألم في الصدر.
  • الشعور بألم في البطن.
  • الإحساس بالشبع سريعًا.
  • انتشار الطفح الجلدي.

مراحل سرطان الغدد اللمفاوية

  • المرحلة الأولى: في هذه المرحلة ينتشر الورم في نطاق محدود يشمل نسبة صغيرة من الغدد اللمفاوية في مجموعة واحدة منها.
  • المرحلة الثانية: في تلك المرحلة يزداد انتشار الورم في الغدد اللمفاوية ليشمل مجموعتين أو ما يزيد.
  • المرحلة الثالثة: في تلك المرحلة يمتد انتشار الورم ليشمل كافة الغدد اللمفاوية.
  • المرحلة الرابعة: يتجاوز انتشار الورم حدود الجهاز اللمفاوي ليشمل أعضاء مثل الكبد والرئتين.

أنواع سرطان الغدد اللمفاوية

يضم سرطان الغدد اللمفاوية نوعين رئيسيين وهما يلي:

اللمفومة اللاهودجكينية

وهو النوع الأكثر شيوعًا في سرطان الغدد اللمفاوية حيث تصل نسبة الإصابة به 90% من إجمالي سرطانات الغدد اللمفاوية

اللمفومة الهودجكينية

تشكل نسبة الإصابة باللمفومة الهودجكينية مايقرب من 10% من إجمالي سرطانات الغدد اللمفاوية.

تشخيص الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية

يقوم الطبيب المختص بتشخيص الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية عبر الوسائل التالية:

  • الفحص السريري للرقبة وأسفل الإبط للكشف عن الإصابة تضخم الغدد اللمفاوية.
  • فحص الدم للكشف عن الخلايا اللمفاوية.
  • فحص خزعة من الغدد اللمفاوية للكشف عنها.
  • فحص عبر التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب للكشف عن الغدد اللمفاوية المصابة.
  • فحص عينة من نخاع العظم للكشف عن حالة الخلايا اللمفاوية.

علاج سرطان الغدد اللمفاوية

هناك العديد من علاجات سرطان الغدد اللمفاوية والتي يحددها الطبيب للمريض وفقًا لعوامل عدة من بينها التاريخ المرضي ومرحلة المرض، وفيما يلي نوضح لك طرق علاج الحالة:

العلاج الكيميائي

  • يكمن العلاج الكيميائي في محاربة الخلايا المصابة التي تنمو بشكل سريع.
  • يتمثل العلاج الكيميائي في شكل أقراص أو الحقن الوريدية.

عملية زرع نخاع العظام

من بين الوسائل العلاجية الأخرى لسرطان الغدد اللمفاوية إجراء عملية جراحية لزرع الخلايا الجذعية والتي يتم الحصول عليها من نخاع العظام أو من متبرع.

العلاج الإشعاعي

يتمثل العلاج الإشعاعي في التعرض لأشعة عالية الطاقة أبرزها أشعة البروتونات.

العلاج المناعي

يتركز العلاج المناعي على جهاز المناعة حيث يتلقى المريض أدوية مناعية تعمل على تقوية جهاز المناعة لمحاربة الخلايا السرطانية.

العلاج المنزلي

بجانب العلاجات السابقة فإنه من بين الإرشادات الصحية التي يُنصح بها طوال فترة العلاج ما يلي:

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تجنب مسببات التوتر وعوامل الإرهاق.
  • اتباع نظام غذائي صحي بالإكثار من تناول الأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن.

وبهذا نكون قد أوضحنا لك سرطان الغدد اللمفاوية خطير ، إلى جانب عوامل الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية وأعراضه ومراحله وأنواعه، إلى جانب طرق العلاج.

وللمزيد يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة:

المراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.