الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل التهاب الكبد معدي

بواسطة: نشر في: 24 نوفمبر، 2021
mosoah
هل التهاب الكبد معدي

يندرج التهاب الكبد الوبائي ضمن الفيروسات التي يجب علاجها بشكل سريع حتى لا تتطور حالة المريض وتحدث مضاعفات تؤدي إلى الإصابة بسرطان الكبد، ويصاب المريض نتيجة الأطعمة الملوثة أو تناول الكحوليات، لذا نتناول في مقال اليوم عن هل التهاب الكبد معدي عبر موقع موسوعة ونعرض الأعراض المصاحبة للإصابة، كل ذلك من خلال السطور التالية.

هل التهاب الكبد معدي

تساءل الكثير من المرضى عن هل التهاب الكبد معدي وقد أشار الأطباء عن تلك الجزئية في الفقرة التالية.

يعرف التهاب الكبد أنه من الأمراض المعدية، فإذا تم أستخدام أغراض المريض أو تناول الطعام من نفس الشخص الحامل للفيروس حيث يوجد عدة صور يتم من خلاله أنتقال المرض من شخص إلى آخر.

التلامس

وضح الأطباء إن التلامس هي من أكثر الطرق التي ينتقل من خلالها فيروس الكبد الوبائي، ويكون عن طريق أستخدام أغراض المريض بشكل مباشر.

انتقال الدم

  • تعد الطريقة الأسرع في أنتقال المرض بين الأفراد هي من خلال الدم، فقد ينتقل من الأدوات الطبية الغير نظيفة أثناء الخضوع للعمليات الجراحية.
  • إلى جانب هذا يمكن أنتقال التهاب الكبد الوبائي من خلال العلاقة الزوجية إذا كان أحد الأزواج حامل للفيرس.

الأغراض الشخصية

  • أشار الأطباء إلى إن أستخدام الأغراض الشخصية من فرد حامل للمرض إلى شخص سليم تسبب أنتقال العدوى.
  • إلى جانب هذا قد تحدث العدوي أثناء التواجد في مراكز العناية التجميلية التي تستخدم أدوات ملوثة.

أسباب التهاب الكبد الوبائي

أثبتت الدراسات العلمية إن هناك عدة عوامل تساهم في الإصابة بالتهاب الكبد.

  • ذكر الأطباء إلى إن نسبة الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي مرتفعة لدى النساء عن الرجال بمعدل ثلاث مرات.
  • يرجع سبب العدوى إلى عدة عوامل منها ضعف مناعة الجسم التي لا تستطيع مهاجمة الفيروس.
  • إلى جانب هذا يمكن أن يصاب الكبد بالالتهاب وفيروس A نتيجة الأفراط في تناول المخدرات والكحوليات.
  • تساهم تلك المشروبات في استنزاف الكبد إلى أن يصل لمرحلة الالتهاب وبذلك يصبح عرضه للإصابة بالفيروسات.
  • يندرج التلوث من ضمن أسباب الإصابة بالالتهاب الكبدي، وذلك يكون عند تناول أطعمة غير نظيفة أو شرب مياه ملوثة.

أعراض التهاب الكبد

نتناول في تلك الفقرة أعراض التهاب الكبد والعلامات التي تطرأ على حالة المريض عند الإصابة،وذلك بشكل تفصيلي في السطور التالية.

  • يظهر على المريض عدة أعراض توضح إصابته بفيروس الكبد، حيث يشعر بألم في الجهة اليمنى في البطن.
  • يبدأ المريض بالشعور بالغثيان والقئ و ذلك يجعله يفقد الكثير من الوزن.
  • يصاحب الإصابة بالمرض الشعور بألم في العظام بشكل دائم، مع وجود أنتفاخ في الأطراف.
  • يشعر المريض بالإجهاد والإسهال المزمن، كما لا يستطيع التنفس بشكل طبيعي.
  • من الوراد أن يتعرض المريض للإغماء، وهي من أبرز أعراض الإصابة.
  • يجب عند ملاحظة تلك الأعراض سرعة التوجه إلى الطبيب للفحص لمعرفة درجة الإصابة وتحديد الأدوية العلاجية المناسبة مع حالة المريض.

هل يشفى مريض التهاب الكبد

طرح المرض سؤال عن إذا كان مرض التهاب الكبد ينتهي من الجسم أم يظل إلى الأبد، لذا نجيب على سؤال هل يشفي مريض التهاب الكبد في الفقرة التالية.

  • من الممكن أن يشفي المريض من التهاب الكبد الوبائي، حيث يتوقف الأمر على حالة المريض.
  • يعمل الكبد على تنظيف أجزاءه من الفيروس إلى أن يصل لمرحلة الشفاء التام.
  • تختلف فترة تعافي الكبد من حالة إلى آخره، حيث يمكن أن تستغرق ستة أشهر ومن ثم يصبح جسد المريض خالي من الفيروس.
  • من الضروري عن ملاحظة أعراض الإصابة التوجه إلى الطبيب المعالج و الخضوع لنظام علاجي دوائي.

الوقاية من التهاب الكبد الوبائي ب

أشار الأطباء إلى إن هناك طرق للوقاية من التهاب الكبد وهذا ما نعرضه في الفقرة التالية.

  • يعد مرض التهاب الكبد الوبائي من الأمراض المنتشرة في العالم لكن يتم الشفاء منها عند تناول الأدوية والحفاظ على نوعية الطعام الصحي، لكن هناك طرق يمكن أتباعها من أجل الوقاية.
  • يلزم عند معرفة إصابة شخص بالفيروس الحذر عند التعامل معه وعدم ملامسة أغراضه الشخصية.
  • أما بالنسبة للمصاب، يجب أن يقوم المريض بغلق الجروح حتى لا يخرج منها الدم، فهي إحدى الطرق التي تساهم في نشر العدوى بين الأفراد.
  • من الضروري أن لا يقوم المريض بالتبرع بالدم أو الأعضاء، فهو حامل لفيروس معدي وعليه الحذر عند التعامل مع المحيطين.
  • ينبغي على المريض إلقاء جميع الكمادات وأوراق المناديل في كيس محكم، وذلك لمنع أنتقال العدوى.
  • في حالة إذا كانت المريض أم يجب أن لا ترضع طفلها فربما ينتقل المرض إليه من حلمات الصدر لذا يجب توخ الحذر.

علاج التهاب الكبد

نتناول في تلك الفقرة علاج التهاب الكبد بشكل تفصيلي فيما يلي.

  • أصبحت نسبة الإصابة بفيروس الكبد الوبائي كبيرة وذلك لأنه من الأمراض المعدية التي تنتقل من شخص إلى آخر عن طريق التلامس.
  • يوجد أدوية تعالج التهاب الكبد وتقل من حدوث العدوى والمضاعفات.
  • تتمثل أدوية علاج التهاب فيروس الكبد الوبائي في الآتي.

دواء lamivudine لعلاج الالتهاب الكبدي

  • يعرف دواء لايمفودين من ضمن أبرز الأدوية المعالجة لالتهاب الكبد الوبائي.
  • يساعد الدواء في السيطرة على المرض بداخل الجسم، ويقلل من نسبة العدوى.
  • يوجد من الدواء أقراص علاجية وشراب، وتحدد الجرعات وفقاً لحالة المريض.
  • يجب على المريض تناول الدواء بشكل يومي، بجرعات حوالي ثلاثمائة ملجرام في اليوم.
  • في حالة عدم تناول الجرعة في الوقت المحدد لها، يرجى عدم تناول كمية مضاعفة والاستمرار في أخذ الدواء بفس الكمية.
  • يستطيع البالغين وكبار السن تناول الدواء، أما بالنسبة للحوامل والمرضعات يجب أن يكون نحت إشراف الطبيب المعالج وذلك حتى لا يؤثر على حليب الأم.
  • يرجى أستشارة الطبيب قبل البدء في تناول الدواء، مع حفظه في مكان جاف.

دواء baraculde للالتهاب الكبد الوبائي

  • يندرج دواء باراكلود ضمن أهم الأدوية المستخدمة لعلاج التهاب الكبد الوبائي.
  • يعمل الدواء على تحجيم أنتشار الفيروس في الجسم للوصول إلى مرحلة الشفاء في فترة وجيزة.
  • يمنع تناول الدواء على بعض الفئات وهم المصابين بحساسية من تركيبة الدواء، وكذلك على الأطفال أقل من سن العامين.
  • يمنع تناول الدواء من قبل الحوامل والمرضعات، وكذلك على المصابين بأمراض الكلي.
  • يفضل تناول الدواء تحت إشراف الطبيب المعالج، وذلك لتحديد جرعات العلاج للحالة.
  • يحفظ الدواء في مكان جاف وبعيد عن أيدي الأطفال، ويجب أن يكون في مكان بدرجة حرارة تتراوح بين 22 إلى 24 درجة.

هكذا عزيزي القارئ نختم مقال هل التهاب الكبد معدي الذي عرضنا من خلاله أسباب الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي، نتمنى أن نكون سردنا الفقرات بوضوح ونأمل في متابعتكم لباقي مقالاتنا.

كما يمكنكم قراءة المزيد من المقالات:

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.