الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي مع أعراض ديسك الظهر والرقبة

بواسطة: نشر في: 4 أكتوبر، 2021
mosoah
أعراض ديسك الظهر والرقبة

نقدم لكم في هذا المقال أعراض ديسك الظهر والرقبة وهو عبارة عن حالة صحية في العمود الفقري تسبب ألاما شديدة ولكن قبل أن نسرد لكم أسبابها دهونا نعرفكم بما هو الديسك؟

يتكون العمود الفقري من فقرات صغيرات بين كل فقرة وفقرة مادة هلامية جيلاتينية تمنع احتكاك الفقرات ببعضها لتتحرك أجسادنا بكل مرونة، فمن رحمة الله عز وجل بنا خلقه لعظامنا بهذا الطريقة حتى تسهل الحركة فبدونها يكون الجسم متخشبا لا يستطيع التحرك وتأدية الحركات بمرونة مثلما نفعل في حياتنا اليومية ولكن عند التعرض إلى حمل أوزان ثقيلة أو التحرك في وضعية خاطئة فإن المادة الجيلاتينية يمكن أن تخرج من مكانها مسببة ألما شديدا ومن خلال موسوعة سوف نقدم لكم أسباب حدوث الديسك أو ما يعرف بأسم الانزلاق الغضروفي.

أعراض ديسك الظهر والرقبة

عند الإصابة بالديسك تظهر بعض الأعراض المؤلمة والتي من ضمنها الآتي:

  • الشعور بألم في الرقبة مع وجود تورمات وتتراوح شدة اللأم من البسيط إلى الشديد وقد يحدث ما يعرف بتصلب الرقبة.
  • وجود تنميل في الذراعين أو الكتفين.
  • الشعور بالوخز في منطقة الظهر والرقبة.
  • عدم القدرة على التوازن.
  • قد يحدث ضعف في الأقدام وتورما فيها أيضا (يعتبر من مضاعفات الديسك والانزلاق الغضروف).
  • عدم القدرة على استخدام الأيدي والذراعين عند القيام بأبسط المهام.
  • الشعور بتشنجات في العضلات.
  • ألما يزداد أثناء الليل أو بعد المشي لفترات قصيرة.

أسباب ديسك الرقبة والظهر

هناك بعض الأسباب التي تؤدى إلى حدوث إصابة الظهر والرقبة والتي من ضمنها:

  • التقدم في العمر من ضمن أسباب الإصابة بالظهر والرقبة، حيث أن مع التقدم في العمر يقل السائل الهلامي الغضروفي الموجود بين الفقرات فيحدث تيبسا في الفقرات مما يجعلها أقل مرونة.
  • السمنة والبدانة من أبرز الأسباب التي تؤدى إلى حدوث الديسك لأنها تشكل ضغطا على العمود الفقري؛ لذلك فإنه ولابد على كل مريض بالانزلاق الغضروفي أن يسارع إلى إنقاص وزنه لان ذلك سوف يساعده على العلاج كثيرا.
  • الحركات الخاطئة والمفاجئة، حيث أن النهوض فجأة وبحركة لف خاطئة للجزء العلوي من الجسد يتسبب في حدوث انزلاقات غضروفية.
  • نمط الحياة لابد من الانتباه جيدا إلى وضعيات الجلوس والحركة وعدم رفع أوزان ثقيلة بشكل مفاجئ وبخاصة الرياضيين هم من أكثر الناس عرضة للإصابة بالديسك، إذ أنه لابد من التدريب على الأوزان الثقيلة بشكلا تدريجيا.
  • إصابات العمود الفقري والتي تحدث أثناء تأدية بعض التمارين الرياضية الشاقة.

طرق تشخيص الديسك في الرقبة والظهر

يتم تشخيص الإصابة بالانزلاق الغضروفي في الرقبة والظهر عن طريق بعض الفحوصات التالية والتي من ضمنها:

الفحص السريري

  • ويقوم فيها الطبيب بعمل بعض الفحوصات السريرية من خلال طلب الطبيب منك تأدية بعض الحركات مثل رفع الساقين لملاحظة أي ردات فعل تشير إلى الإصابة بالديسك.

صورة النخاع

  • يتم في هذا التشخيص حقن المصاب بمادة التباين داخل القناة الشوكية لكى يتم التقاط صورة توضح الإصابة بالديسك في الرقبة والظهر وهى أدق ملاحظة من سابقتها.

الفحص باستخدام تصوير الرنين المغناطيسي

  • وهو من أدق طرق التشخيص، وفيه يتم دخول المريض في أنبوب طويل يسمح بدخول المصاب إليه على ظهره؛ ليكشف عن وجود أي التواءات في الأعصاب أو وجود تورمات في العمود الفقري.

 الأشعة السينية

  •   لا يتم التشخيص باستخدامها وحدها بل أنها قد تساهم في إعطاء صورة توضيحية إذا كانت الفقرات المصابة على مسافات قريبة من بعضها البعض.

تخطيط العضلات ودراسات التوصيل العصبي

  • يتم هذا الفحص عن طريق إدخال أبر داخل العضلات للكشف عن الأعصاب التالفة في فقرات الرقبة أو الظهر ويتم تسجيل نتائج الفحص على الجهاز.

التصوير المقطعي

  • يشبه فحص الرنين المغناطيسي إلى حدا كبير ولكن باستخدام الأشعة السينية للكشف عن تلف الأعصاب الذي سببها الانزلاق الغضروفي.

علاج ديسك الرقبة والظهر

نقدم لكم في هذه الفقرة أفضل دواء لعلاج ديسك الرقبة والظهر من خلال الآتي:

  • اسيتامينوفين “تايلينول”.
  • الإيبوبروفين  “موترين.
  • أدفيل” ونابروكسين “أليف”
  • لابد من أن تأخذ قسطا من الراحة وبخاصة إن كان عملك يتطلب مجهودا بدنيا كبيرا، أو إذا كنتي أمرأة تقوم بعمل كثير من المهام اليومية داخل المنزل تجنبي الوقوف لساعات طويلة على قدميك.
  • العلاج الطبيعي أيضا من الأمور الضرورية الهامة في علاج ديسك الرقبة التي تتم تحت إشراف الطبيب.
  • قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية التي تحتوى على الكورتيزون وتتحسن الأعراض في خلال 6 أسابيع كحد أقصى.
  • مضادات الاختلاج وهى من الأدوية التي تستخدم لعلاج بعض الأمراض النفسية مثل الصرع وثنائي القطب لعلاج التشنجات العضلية التي يسببها ديسك الظهر والرقبة؛ كونها تحتوى على مواد مخدرة تساعد على تسكين الألم.
  • يجب أن تسارع بعلاج ديسك الرقبة والظهر حتى لا تضطر إلى أجراء عمليات جراحية في العمود الفقري، فكلما تم إهمال الأعراض وخاصة في بداية ظهورها كلما تفاقمت بشكل أكبر وأصبح علاجها أصعب واستلزم وقتا أطول وتناول أدوية أكثر، ولابد من التنويه على أن تناول أدوية بكثرة وخاصة أدوية العظام تتسبب في حدوث قرحات في المعدة.
  •  يتم إجراء عملية الانزلاق الغضروفي بواسطة المنظار أن كانت طفيفة، وإذا كانت شديدة فإن الأطباء يضطرون إلى إجراء عمليات جراحية مفتوحة.

علاج ديسك الرقبة والظهر بالاعشاب

  • يمكن الاستعانة بالطب البديل في علاج ديسك الرقبة والظهر باستخدام بعض الأعشاب التي أشار إليها بعض الناس وكانت في معظمها إيجابية في التخفيف من ألالام ديسك الرقبة والظهر لامتلاكهم بعض الخصائص التي تعمل على تقليل الالتهاب الناتج من الإصابة بالانزلاق الغضروفي ومن ضمن تلك الاعشاب:
    •  الزنجبيل
    • الكركم
    • مشروب العرقسوس
    • مخلب الشيطان
    • عشبة الكيش.
    • عشبة الاسطراغالوس.
    • مستخلص عشبة جوز القىء.
    • الصفصاف الابيض.
    • زهرة الغطاس (أرنيكا).
    • عشب البوسوليا.
  • يمكن أيضا الاستعانة بإبر الطب الصيني التي تستعمل منذ القدم ومن أشهر طرق العلاج في الطب الشعبي، فلقد أشارت بعض الدراسات إلى أن تلك الإبر لها فاعلية كبرى وتشبه إلى حدا كبير العلاجات التقليدية.
  • عليك أيضا بتناول بعض منتجات الألبان مثل اللبن والزبادى لاحتوائها على نسب عالية من الكالسيوم الذي يساعد على تقوية العظام.
  • السلمون من ضمن الأطعمة الغنية بالاوميجا ثرى الذي يساعد على تخفيف الإلآم الناتجة عن الإصابة بالتهابات في العظام، بالإضافة إلى حفاظها على حماية الغضاريف من التأكل.
  • البقوليات مثل العدس والفاصولياء بداخلهما نسبة كبيرة من البروتين ومضادات الأكسدة التي تساهم في علاج التهابات العظام.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم فيه أعراض ديسك الظهر والرقبة كونه أصبح مرض العصر بسبب الاعتماد على بعض الأطعمة التي تسبب هشاشة وضعفا في العظام مثل المشروبات الغازية والعزوف عن تناول منتجات اللبان الضرورية لبناء جسدا قويا والنمط الغذائي الغير صحي والذي يدفع الأفراد إلى البدانة وتشكيل وزنا ثقيلا على العمود الفقري، كما أن الإقبال الحاصل في السنوات الأخيرة على ممارسة الرياضة بشكل مفرط وعنيف من ضمن العوامل المؤدية، بل يجب تأدية الحركات الرياضية وبعض المهام اليومية التي تتطلب مجهودا بدنيا بشكل أكثر حرصا.

كما يمكنك الاطلاع على المزيد عبر هذه المواضيع:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.