الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي مع علاج ديسك الرقبة

بواسطة: نشر في: 8 يوليو، 2021
mosoah
تجربتي مع علاج ديسك الرقبة

هناك من يطرحون حالتهم المرضية تحت عنوان تجربتي مع علاج ديسك الرقبة وهو ما يقدمه لكم موقع موسوعة اليوم في هذا المقال حتى تستطيعون الاستفادة من تجارب الآخرين حتى تجدون لأنفسكم العلاج المناسب.

تجربتي مع علاج ديسك الرقبة

التجربة الأولى

  • يعاني صاحب التجربة الأولى من آلام ديسك الرقبة منذ سنوات طويلة جدًا.
  • وبذهابه للكثير من الأطباء لم يستطع الوصول إلى العلاج المناسب لأن لكل طبيب تشخيص مختلف.
  • وجميع الأدوية لم تكن تأتي بالفوائد المرجوة لذلك كان الحل المرجح في هذه الحالة هو التوجه إلى العلاج بالجراحة.
  • وهذا ما كنت لا أتقبله لأن بالنسبة لي العلاج من خلال الدواء كان الحل الأسلم والأفضل.
  • وفي أحد المرات قام أحد أصدقائي بترشيح أحد المختصين في العلاج بالحجامة.
  • في البداية لم أقتنع بهذا النوع من العلاج ولم أصدق به لكن لما انتهت السبل وباتت المسكنات كقطع الحلوى.
  • بالفعل قمت بالذهاب لأخصائي علاج بالحجامة وبينما شعرت بألم جامح أثناء الجلسة.
  • إلا أن بعد الانتهاء شعرت بتحسن لا يمكن تخيله وكأن أصبح لي جسد جديد صحي تمامًا.
  • ولم أحتاج للذهاب إلى أي طبيب ولا تجربة أي دواء ولا تمارين رياضية.

التجربة الثانية

  • يقول أحد الأشخاص أنه يعمل مترجم في أحد مراكز الترجمة في السعودية.
  • طبيعة عمله تطلب منه الجلوس لفترات طويلة والتركيز في العمل وهو ما يجعله يضغط على منطقة الرقبة والكتف.
  • خصوصًا لو كان يعمل على ترجمة أحد الوثائق التاريخية أو القانونية وهذا كان سببُا لتضرر عموده الفقري.
  • ومعه الإصابة بديسك الرقبة الذي جعله يصاب بألام لا تحتمل فكان لا ينام ولا يهذب إلى العمل بسبب تلك الآلام.
  • وفي البداية لم تستجيب رقبته إلى العلاج لكن بعد الاستمرار  لفترات طويلة تزيد عن شهرين.
  • بدأ في التحسن الفعلي لكن ذلك أيضًا بسبب ذهابه إلى جلسات العلاج الطبيعي.
  • وهو ما كان السبب الكبير في التحسن أكثر من الأدوية، وذلك لأن الطبيب قد أخبره أن علاج الكتف والرقبة.
  • يحتاجون إلى وقت كبير للاستفادة من العلاج ولأن أهم علاج بالنسبة لهم هو الرياضة فالحركة الجسدية.
  • هي التي تعمل على تقوية العضلات التي تصاب بالتعب الشديد من السكون وقلة الحركة.

التجربة الثالثة

  • لأحد الأشخاص الذين تعرضوا لحادث مروري وهو ما كان له أثر بليغ على صحة العضلات.
  • لأن الحادث كان سبب في تمزق الأربطة العضلية والألياف الموجودة داخل الرقبة.
  • وهو ما كان سبب في إصابته بديسك الرقبة وكان مع ازدياد الآلام كان يصاب بتنميل ووخذ في اليدين.
  • ولهذا ذهبت للطبيب باستمرار لكن كان العلاج الطبيعي يزيد من الألم بصورة لا تحتمل.
  • وهنا كمان يجب علي أن أغير نمط الحياة لأن العلاج الطبيعي والأدوية مع نفس العادات الخاطئة.
  • لن تكون أبدًا العلاج المناسب للمشكلة لم يكن الأمر سهلًا بل تعذبت شهور طويلة.
  • حتى أستطيع أن أرجع إلى عملي مرة أخرى بدون الشعور بأي ألم.

أعراض ديسك الرقبة

  • العمود الفقري للإنسان لا يبدأ وينتهي في الظهر فقط بل يبدأ من الرقبة الموجودة عند الرأس.
  • في الرقبة فقرات إضافية من العمود الفقري هذه الفقرات بها المرونة الكافية التي تساعد الإنسان على الحركة.
  • ودوران الرأس من اليمين إلى الشمال والعكس، ولكن من أعراض ديسك الرقبة التي تصيب الكثيرين بآلام مبرحة.
  • وهو أول الأعراض في ديسك الرقبة ومن ثم يبدأ الإنسان في أن يشعر بتخدير قوي في اليدين والقدمين.
  • ويكون غير قادر على تحريكهم  وهذا ما يجعله يصاب بضعف شديد في عضلات يديه.
  • وفي بعض الحالات التي يزداد فيها الخطورة يبدأ فقرات الرقبة في الضغط على الحبل الشوكي.
  • وهو ما يؤثر على مدى سيطرة الشخص على القدمين حيث يصيبهم الضعف ويبدأ الإنسان في الإصابة بآلام غير محتملة.
  • وهو ما يجعل الإنسان يدخل في حالة من الشلل لعدم قدرته على الحركة.
  • هذه الأعراض يصاب بها الإنسان وفق عدة أسباب بل تأتي بعد تأثير العوامل المسببة.
  • وذلك من خلال التقدم في السن والكبر لأن وقتها كفاءة جسم الإنسان لا تكون مثل سابق عهدها.
  • فيبدأ كفاءة العمود الفقري في التراجع وهذا ما يؤثر على مرونة العضلات وبالتالي يصاب بديسك الرقبة.
  • كما أن أي إصابة بليغة في العمود الفقري تؤثر بدورها على الرقبة أيضًا.
  • لذلك طالما هناك آلام في العمود الفقري سيكون بالتالي هناك آلام في الرقبة  وبالتالي تزداد احتمالية الإصابة بديسك الرقبة.
  • كما أن الحركة الخاطئة وأسلوب الحياة غير الصحي من أكثر العوامل التي تصيب الإنسان بديسك الرقبة.
  • مثال الجلوس لفترات طويلة جدًا وحمل الأشياء الثقيلة لفترات طويلة جدًا كما أن التدخين وزيادة الوزن بصورة مفرطة.
  • له أثاره على الرقبة ويعتبر من أسباب الإصابة بديسك الرقبة.

تمارين لعلاج ديسك الرقبة

  • بينما لا يجد الكثيرين النتائج المرجوة من الأدوية المخصصة لعلاج ديسك الرقبة.
  • هناك من يجدون الراحة في المواظبة على جلسات العلاج الطبيعي ومن ثم التمارين الرياضية.
  • وبالفعل للتمارين الرياضية أثر كبير على العلاج بل وعلى جسم بأكمله.
  • لكن قبل بداية التمارين يجب معرفة أن الرياضة وحدها لا تكفي أي أن تغير نمط الحياة الخاطئة هو أمر ضروري.
  • وذلك من خلال إبعاد الجسم عن أي حركات شاقة والعمل المستمر دون راحة أو حتى الراحة المفرطة.
  • فعلى الإنسان ان يمشي يوميًا بما لا يقل عن نصف ساعة، وأيضًا لا يجب النوم لأكثر من 8 ساعات.
  • الابتعاد عن حمل الأغراض الثقيلة وفي حالة الطوارئ يجب معرفة كالوضعيات الصحيحة للحفاظ على صحة العمود الفقري ، وبجانب ذلك يمكنكم القيام بالتمارين الرياضية ومنها:

تمرين تمديد الرقبة

  •  يتم هذا التمرين من خلال الاستلقاء على السرير أو الطاولة.
  • ولكن لا تقوم بإسناد رأسك على الوسادة بل أجعل ليس هناك جزء من السرير تحت الرأس.
  • ومن ثم قم بانخفاض الرأس في الهواء أي معلق واتركه لمدة 60 ثانية.
  • ومن ثم قومي برفع الرأس ثم ارتاح لمدة 30 ثانية ثم قررها مرة أخرى حتى تكرر الحركة لما يزيد عن 10 مرات.

رفع الرأس

  • قومي بالاستلقاء على البطن ومن ثم رفع الجزء الأعلى من الجسم.
  • أي رفع الرأس وجزء من الظهر واستمري على هذه الوضعية لمدة لا تقل عن دقيقة.
  • وإن كان التمرين صعب في البداية لا تحاولين رفع الرأي أقل من 30 ثانية.

الانحناء يمينًا ويسارًا

  • قم بالوقوف بصورة مستقيمة أو الجلوس بصورة مستقيمة.
  • ومن ثم ابدأ في تميل رأسك إلى اليمين في حركة بطيئة جدًا حتى تصل رأسك إلى كتفك.
  • ومن ثم قوم بتميل الرأس للجانب الأخر بنفس البطء حتى تصل إلى الجانب الأخر.
  • قم بتكرار التمرين يمينًا ويسارًا 20 مرة أو حتى بداية شعورك بالألم ثم توقف.
  • يمكن أن تعيده مرة أخرى بعد الراحة ويمكن أن تكتفي بتكراره 20 مرة في اليوم.

إلى هنا نكون قد قدمنا لكم تجربتي مع علاج ديسك الرقبة ونسأل الله الشفاء العاجل لكم ويمكنكم دائمًا الاطلاع على دليل الحالات المرضية من خلال كل جديد على موسوعة.

أيضا يمكنك الاطلاع على هذه المواضيع :

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.