الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

رفض الطفل للطعام بعمر سنة ونصف إليكي الحل المضمون

بواسطة: نشر في: 14 أبريل، 2020
mosoah
رفض الطفل للطعام بعمر سنة ونصف

دعونا نتعرف اليوم على أسباب رفض الطفل للطعام بعمر سنة ونصف وطرق حل هذه المشكلة، فهي من المشاكل التي تواجه أغلب الأمهات مع أطفالهن في هذا السن، حيث يبدأ الطفل في هذا السن في رفض الطعام بنسبة كبيرة، وهذا الأمر يؤرق الأمهات خوفًا على صحة أبنائهم، مما يدفعهم إلى اللجوء إلى طبيب للنظر في الأمر، ولأن هذه المشكلة تشغل بال الكثير من الأمهات جئنا لك بالتفسير اليوم، فمن خلال السطور التالية على موسوعة سنعرض لكم السبب وراء رفض الطفل للطعام في عمر العام ونصف، وكيفية التغلب على هذه المشكلة.

رفض الطفل للطعام بعمر سنة ونصف

طفلي يرفض الطعام عمره سنة ونص

للتعرف على أسباب امتناع الطفل عن تناول الطعام في هذا السن يجب الإلمام بالملامح السلوكية للطفل في هذه المرحلة العمرية، فهناك العديد من الأشياء التي تدفع الطفل للتقليل من الأكل، ومن ضمن هذه الأشياء ما يأتي:

  • في هذا السن يبدأ الطفل في التعرف على مرحلة جديدة من حياته يستطيع فيها المشي والتنقل بحرية بخلاف ما كان عليه في السابق، فالطفل منذ المولد حتى هذا السن يعتمد اعتماد كلي على الأم في الطعام والشراب والتنقل، ولكن في هذا السن يبدأ الطفل في الحركة بمفردة فيستطيع التجول بحرية، ولمس الأشياء بفردة، وهذا الأمر يشغل تفكير الطفل بشكل كبير، فينمي عنده دافع الاكتشاف.
  • ولرغبة الطفل الزائدة في التحرك والاكتشاف يبدأ تركيزه ينصب على هذه الأشياء فلم يعد الأكل وسيلة تسلية بالنسبة إليه، فهو يستطيع القيام بأعمال أخرى، وبالتالي ينخفض الاهتمام بالطعام عن السابق فلا يتناول الطعام إلا عندما يشعر بالجوع، فالأكل بالنسبة إليه أصبح مجرد حاجة يطلبها الجسم فيلبيها على قدرها، لذا نجد الطفل في هذا السن يتناول بعض القيمات، ثم يتوجه للعلب ويهرب من الطعام مرة أخرى.
  • لا ننسي أيضًا سلوك الطفل في هذه المرحلة، فالطفل يتخذ أسلوب العند بعض الشيء في هذه المرحلة، لشعوره بالاعتماد على نفسه، فيبدأ في عدم تنفيذ ما يطلبه منه الآخرين، وهذه المشكلة تقدر على التغلب عليها الأم على حسب طبيعة طفلها، فمثلًا عدم طلب الحضور للطعام بصيغة الأمر يجعل الموضوع أكثر سهولة.
  • الطفل في هذه المرحلة يتميز بالذكاء الشديد ودقة الملاحظة، فعندما يري الطفل أمه مهتمة بموضوع تغذيته وأنها نقطة ضعف لها يبدأ في استغلال هذا الموضوع من خلال رفض الطعام، ووضع شرط لقبول الأكل، فتضطر الأم حينها إلى تنفيذ مطلب طفلها.
  • قد يكون السبب وراء الامتناع عن الطعام أيضًا هو قدوم مولود جديد إلى الأسرة، فيشعر الطفل أنه بعدما كان محط اهتمام والديه سيأتي طفل آخر ويأخذ مكانه، فيبدأ في رفض الطعام حتى تضطر الأم في إطعامه الحليب وبالتالي يستحوذ على اهتمامها.

كيف اجعل طفلي يأكل كثيرا

تعتبر مشكله امتناع الطفل عن الطعام أو التقليلي من كمية الغذاء من المشاكل الطبيعية في هذا السن للأسباب التي ذكرنا مُسبقًا، فقبل الشعور بالتخوف حيال ذلك ينبغي الوعي بأنه يعتبر من الأمور الشائعة بين أطفال هذا السن، والجدير بالذكر أن هناك بعض الحلول التي تساهم في التغلب على هذه المشكلة، سنعرضها بكم من خلال ما يأتي:

  • ترك الحرية للطفل في هذا العمر بالبدء في تناول الطعان بيده تحت إشراف الأم وبمساعدة بسيطة منها، وتعويد الطفل على ألا يعتمد اعتماد كلي في تناول طعامه على أمه.
  • ضم مواعيد أكل الطفل إلى مواعيد غذاء الكبار، ووضع كرسي مناسب للطفل على الطاولة ليتناول الطعام، مع وضع طعامه في كوب آمن وطبق بلاستيكي ومنح الطفل الفرصة ليتناول الطعام بنفسه حتى ولو أدى ذلك في البداية إلى حدوث الفوضى، فلا بأس حتى يعتاد الطفل على ذلك.
  • تناول الطفل للطعام بنفسه يحفزه للأكل بصورة أكبر من الطريقة الإعتيادية، حيث ينصب تركيزه حينها على تقليد الكبار، والتعرف على طريقة التحكم في يديه حتى يتناول الطعام مثلهم بنفسه، وبالتالي تبدأ مرحلة جديدة في حياة الطفل، وهي مرحلة الاعتماد على الذات.
  • يجب وضع كميات مناسبة في طبق الطفل، وينصح الخبراء الأمهات على عدم إجبار الطفل على تناول الوجبة كاملة في هذا السن في حالة عدم رغبة الطفل في إنهاء الوجبة، حتى لا يتسبب الإجبار في كره الطفل لتناول الطعام، وبالتالي ينفر من الطعام بشكل أكبر، بل الحل الأمثل في هذه المرحلة العمرية هو ترك الطفل على حريته، فحينما يجوع سوف يأكل.
  • من الحلول المثلى أيضًا إعطاء الطفل ثمرة فاكهة في يديه وترك حرية تناولها له، فحينما يشعر الطفل بالجوع سيقوم بتناولها، وينبغي اختيار الأكل المقدم للطفل بعناية، فمثلًا يجب ألا يحتوي الطعام على المواد الحافظة، فهذه الأطعمة تعمل على سد شهية الطفل وبالتالي يصبح غير مقبل على تناول الغذاء.

كيفية التغلب على رفض الطفل للطعام

  • فطام الطفل من الحليب، ففي هذا العمر يجب أن يتناول الطفل الطعام مثله مثل الكبار فلا يعتبر في هذه المرحلة الحليب مصدر كافي للطاقة للطفل، لذا يتم تقليل نسبة الحليب المعطاة للطفل حتى يبد أفي تناول الطعام بشكل صحيح.
  • وأخيرًا في حالة قدوم مولود جديد إلى الأسرة ينبغي على الأم العمل على طمأنة الطفل من الناحية النفسية أن المولود الجديد لن يأخذ مكانه، وتهيئة الطفل للأمر قبل مولد الطفل الجديد أمر مهم جدًا، لتأتي بعد ذلك المرحلة التالية، فعند ولادة المولود تبدأ الأم في ذكاء من وضع جزء من مسؤولية الطفل الجديد على أبنها، فيبدأ في مساعدتها، وينتهي عنده التخوف، وبالتالي يتناول طعامه بشكل أفضل، هذا إذا كان السبب وراء ذلك هو التخوف من استحواذ المولود الجديد على الاهتمام.

بهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم الذي عرضنا من خلاله السبب الرئيسي وراء امتناع الطفل عن تناول الطعام في عمر السنة ونصف، نأمل أن نكون قد قدمنا لكم محتوى مفيد وواضح عن تساؤلكم اليوم، وفي النهاية نود ن نشكركم على حسن متابعتكم لنا اليوم، كما نود أن ندعوكم لقراءة كل ما هو جديد في عالم الموسوعة العربية الشاملة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.