الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب مرض التوحد عند الاطفال وافضل طرق علاجه مجرب

بواسطة: نشر في: 11 أكتوبر، 2017
mosoah
اسباب مرض التوحد

بالتفصيل اهم أسباب مرض التوحد عند الاطفال واعراضه وطرق علاجه حيث يعتبر التوحد واحد من الأمراض الذهنية والنفسية التي يتعرض لها الكثير من الأطفال، وبالأخص في الفترات الأخيرة، حيث أصبحت مشكلة التوحد من المشاكل الأكثر انتشارا بين الأطفال، وذلك بسبب مجموعة من العوامل المختلفة وفي بعض الحالات المشكلة تتفاقم عن الأطفال ويصعب علاجها، والتوحد هو عبارة عن مرض نفسي يعيق الطفل عن أداء واجباته اليومية أو ممارسة يومه بشكل طبيعي إلى جانب رغبته دوما في العزلة عن الأشخاص المحيطين به، ويقل تفاعله الاجتماعي بشكل كبير وقد يصدر من الطفل أيضا بعض السلوكيات الغير مستحبة، إلى جانب عدم قدرته على تلفظ الكلمات بالشكل الصحيح، وسوف نتعرف عن كل ما يخص مرض التوحد من خلال هذا المقال في موسوعة .

ما هي أسباب مرض التوحد عند الأطفال

  • الجينات

من ضمن أسباب الإصابة بمرض التوحد هي بعض العوامل الجينية حيث إنه في حالة إصابة أحد الإخوة بمرض التوحد وذلك بنسبة تصل إلى خمسة وأربعون بالمائة وهذه النسبة كبيرة جدا، أي أنه في حالة إصابة الأخ بمرض التوحد فإن هناك احتمال كبير على أن الأخ الآخر سوف يصاب بمرض التوحد مثل أخيه وذلك بسبب الجينات، أما المصابين بمرض التوحد من الأطفال ويكن لهم أخوة لم يصابوا بهذا المرض فإنهم يكونوا بالتأكيد قد عانوا من بعض الاضطرابات النفسية الأخرى وهذا ما كشفته بعض الدراسات العلمية بشأن العامل الجيني وعلاقته بمرض التوحد.

  • العامل البيولوجي

العامل البيولوجي أيضا له دور هام جدا في إصابة الطفل بمرض التوحد، حيث كشفت العديد من الدراسات العلمية والأبحاث التي أجريت على مجموعة من الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد وبعد عمل إشاعات مقطعية على المخ وتسجيلات للدماغ أن نسبة كبيرة من المصابين بالتوحد هم أيضا مصابون ببعض الأمراض العقلية الأخرى والتي من بينها مرض الصرع وأيضا التخلف العقلي، وأيضا مرض الصرع التوتري، وهذا ما بينته بعض التسجيلات الكهربية على الدماغ والتي أظهرت نسبة كبيرة من التسجيلات الغير طبيعية لدى مريضي التوحد.

  • العامل المناعي

قد تكون العوامل المناعية لها دور كبير أيضا في إصابة الأطفال بمرض التوحد، وذلك يرجع بسبب عدم التوافق بين أجسام الأم المضادة وأيضا كريات الدم البيضاء وذلك منذ مراحل الحمل، وهذا الأمر الذي يؤدي فيما بعد من ازدياد نسبة تلف النسيج العصبي عند الجنين وهذا ما يجعله يصاب بعد ذلك بمرض التوحد.

أعراض مرض التوحد الجسدية

  • قد تظهر على مريض التوحد بعض العلامات والأعراض والتي تؤكد إصابته بمرض التوحد، والتي من بينها ظهور بعض التشوهات الخلقية، ولكنها تكون بسيطة جدا في الغالب، حيث تكمن في شكل الأذن أو ما شابه ذلك ولا تكون تشوهات شديدة.
  • قد يظهر أيضا على مريض التوحد شذوذ في بصمات الإصبع وهذا الأمر بشكل خاص لمنطقة جلد الأصابع فقط وليس هناك أي تشوهات أخرى في الجلد في جميع مناطق الجسم المختلفة.

أعراض مرض التوحد السلوكية

  • لم يظهر مريض التوحد أي نوع من التفاعل مع أفراد أسرته ولا مع أي شخص آخر في المجتمع.
  • يظهر أيضا على الطفل بداية من سن العامين علامات تشير أنه مصاب بمرض التوحد والتي من أهمها عدم الرغبة في اللعب مع الأطفال مثل بقية الأطفال في هذا السن، حيث يرغب الطفل في اللعب بمفرده ولا يسمح لأي شخص أو طفل بمشاركته في اللعب.
  • قد تكون أيضا هناك بعض المؤشرات التي تكون دالة على إصابة الطفل بمرض التوحد والتي من أهمها أنه لا يمكنه التمييز بين الأب ولا الأم عن باقي الأشخاص العاديين الموجودين في نفس المنزل.
  • يظهر على الطفل المصاب بالتوحد بعض السلوكيات الشاذة ويشعر الكثير بعدم لباقته في التصرف كطفل طبيعي.
  • عدم قدرة الطفل على تكوين صداقات جديدة ولا التواصل مع الأطفال مثله في مختلف الأعوام.
  • تتأخر عند مريض التوحد اللغة، وهذا الأمر الذي يجعلهم غير قادرين على التواصل أو التحدث مع غيرهم وذلك لأن اللغة لن تتطور لديهم بالشكل الطبيعي.

علاج مرض التوحد

لم تتوفر الطرق العلاجية التي تأتي بالتأثير الجيد والسريع، وذلك لأنه يعتبر من الأمراض التي تتفاوت ما بين طفل وآخر، وتكون طرق العلاج عبارة عن العلاج السلوكي للطفل والنفسي، وأيضا العلاج التعليمي واستخدام الأسلوب التربوي مع الطفل، وأيضا يتم وصف بعض الأدوية أيضا بجانب تلك الطرق العلاجية، وتلك هي وسائل العلاج التقليدية ولكنها لا تأتي بالنتائج السريعة التي يتمناها أهل الطفل المريض، كما أنه يتم خضوع الطفل أيضا لبعض طرق علاج اللغة عند الطفل وأيضا النطق، وطريقة النطق عند الطفل، وهذا الأمر يتطلب الصبر والمساعدة من قبل أهل الطفل، كما أن الطبيب يقوم بوصف بعض الأنظمة الغذائية المختلفة التي يقوم الطفل بإتباعها وذلك حتى تساعد على العلاج من مرض التوحد، وهناك بعض العلاجات التي تكون عبارة عن علاجات تعتمد على الإبداع عند الطفل وذلك لمحاولة مساندة بعض العلاجات الأخرى التي ذكرناها والطبيب المختص والمشرف على الحالة هو وحده من يقرر ما تطلبه حالة الطفل.

المراجع :

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.