الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو اليوم العالمي للتسامح

بواسطة: نشر في: 24 نوفمبر، 2021
mosoah
ما هو اليوم العالمي للتسامح

ما هو اليوم العالمي للتسامح ؟، كانت تلك واحدة من التساؤلات التي دارت بمخيلة الكثير، حيث أن العالم يحتفل باليوم رقم 16 من شهر نوفمبر من كل عام وتلك التي دعت لها بعام 1996 ميلادية، تلك كانت خاصة للأمم المُتحدة وهذا كان عبر قيام الأنشطة الملائمة لتوجيه كلاً من تلك المؤسسات التعليمية والعامة للجمهور، هذا الإجراء قد جاء بإعلان الجمعية العامة وكانت بعام 1993 ميلادية لأن يصبح بعام 1995 ميلادية، حتى تتعرف على كافة المعلومات المُتعلقة بهذا الموضوع تابعنا عبر موقع موسوعة .

ما هو اليوم العالمي للتسامح

  • قامت اليونيسكو بتعريف هذا اليوم بأنه اليوم العالمي للتسامح بحقوق الإنسان العالمية وأعتقدها بالحريات الأساسية للتغيير.
  • هو كان نم ضمن الوحيد وكان لإبقاء المُجتمعات المُختلطة والمُتنوعة بكل المناطق التي توجد بالكرة الأرضية.
  • كان بعام 1993 ميلادية أن الجمعية قد أعلنت قرار خاص بالأمم المُتحدة وكان رقمه 48/126 بعام 1995 سنة للتسامح.
  • كما أنها عينت وكالة كانت رائدة لتلك السنة، هذا كان اعتماداً لمبادئ وخطة العمل وكما أنه أعلنت الدول الـ 185 الأعضاء باليونسكو على أنها تأخذ على عاتقها تعزيز التسامح.
  • كما أن الجمعية أوضحت تعريف التسامح على أنه يرمز للاحترام ويدل على القبول وعلى التقدير، يوحي بتنوع الثقافات وأشكال التعبير ومعها بعض الصفات الإنسانية.
  • كما أنه يجيء للاحتفال باليوم العالمي للتسامح من كل عام وكان هذا لغرض التذكير والتثقيف.
  • كما أنها جاءت من أجل إجراء نقاشات واسعة حول الآثار الخاصة بالتأملات السلبية وتعريف مدى تأثير هذا العنصر والتميز الغير عادل.
  • يتم نشر الكثير من المنشورات والبثوث الإذاعية والتلفزيونية من اجل تعظيم قيم التسامح التي تكون بين المُجتمعات.
  • كما أن بعض المُعلمين بذلك اليوم يقوموا بإيضاح مبادئ التسامح ومبادئ حقوق الإنسان للطلاب داخل تلك الفصول.
  • يُستخدم نشطاء حقوق الإنسان هذا اليوم كفرصة لغرض التحدث بصراحة عن القوانين التي كانت تخص حقوق الإنسان.

معلومات أساسية عن اليوم العالمي للتسامح

  • كما جاء بمناسبة العيد رقم خمسين ليونسكو في اليوم الـ 16 من تشرين الثاني من شهر نوفمبر عام 1995 ميلادية.
  • قامت الدول باعتماد الأعضاء وإعلان المبادئ الأساسية بشأن التسامح التي كانت تؤكد أن التسامح لا يدل على التساهل ولا يدل على عدم الاكتراث بل هو يوحي بالاحترام المُتبادل.
  • كما أن أشكال التعبير وأنماط الحياة التي من الممكن أن يعتمدها الإنسان تُعرف بحقوق الإنسان العالمية.
  • الناس متنوعون بالفترة وأن حدة التسامح قادرة على ضمان بقاء المُجتمعات المُختلطة بكل منطقة بالعالم.
  • الإعلان هو المسؤول عن تحديد التسامح وأنه ليس فقط واجب أخلاقي ولكنه أيضاً شرط من الشروط السياسية.
  • كما أنها ترتبط بقضية التسامح بالصكوك الدولية التي تخص حقوق الإنسان التي قد تم وضعها على مدار الخمس سنوات الماضية.
  • كما أنها تؤكد على أهمية قيام الدولة بصياغة التشريعات الجديدة عند الضرورة وهذا من أجل ضمان عملية المساواة بالمُعاملة.
  • تُعتبر التمييز والتهميش بجانب الظلم وبجانب العنف هما أحد الأشكال التي تكثر فلذلك كان يجب أن تهدف تربية الشباب من أجل التسامح.
  • تلك التأثيرات تولد الشعور بالخوف من الآخرين وكذلك استبعادهم كما يجب، كما أنه ينبغي أن تساعد الشباب على أن تحاولوا تطوير قدراتهم وهذا من أجل إصدار الأحكام الخاصة بهم.

كيف يمكن مواجهة التعصب ؟

  • حتى تتمكن من التغلب على التعصب فإنك تحتاج قانون لحقوق الإنسان حتى يمكنك حظر الجرائم والقوانين والحقد والتميز على أساس التميز.
  • كما أنه يمكن للدولة أن تضمن عملية التساوي للجميع للاحتكام للقضاء والمفوض لحقوق الإنسان.
  • كان هذا لغرض تفادي قيام الأفراد بتحقيق العدالة بأنفسهم وأنهم يلجئون للعنف حتى يتمكنوا من الوصول لحل للخلافات.
  • حتى تتمكن من مواجهة التعصب يجب أن يكون هنالك مبادئ وأساسيات تعليمية وهذا ليس كافي للمواجهة الفردية.
  • بأغلب الأحوال يكون التعصب متغلغل بالمواقف الفردية فبأغلب الأحوال يكون التعصب متغلغل بالأفكار التي تتعلق بالجهل والخوف.
  • كذلك ترتبط بالتعصب ارتباط وثيق على أساس شعور مُفرط عن الثقة بالنفس سواء كان هذا شخصياً أو وطنياً أو حتى دينياً.
  • كذلك من المفاهيم لتي تُدرس وتُعلم بسن مُبكر لهذا لا بد من التشديد بشكل أكبر من ذي قبل على عمل توفير التعليم الأفضل.
  • يجب تشجيع الأطفال سواء كان هذا بالمنزل أو كان في المدرسة وهذا يوحي على التسامح وحقوق الإنسان.
  • يجب أن تُشجع الأطفال سواء كان هذا بالمنزل أو كان بالمدرسة.
  • كما أن مكافحة التعصب تستدعي إنقاذ تلك المعلومات وهي كذلك يُصبح التعصب خطير وبأغلب الأحوال تُعد الوسيلة الأنجع لغرض جعل هؤلاء المحرضين تكمن لتطوير السياسات لتوالي الحرية.
  • تستدعي مكافحة التعصب الوعي الفردي فالتعصب الذي يوجد بالأفراد كما أنها تعبر عن الإهانات والدعابات وهي تكون خير مثال على التعبيرات الفردية.
  • التعصب يولد كل ما هو حصيلة المُجتمع التي توجد بالأفراد وكما أنه يُعتبر التزمت والتنميط وكذلك وصم الإهانات والدعابة.

انتهينا من الحديث عن موضوع ما هو اليوم العالمي للتسامح حيث تناولنا العديد من المعلومات المهمة التي كانت عن المعلومات الأساسية عن اليوم العالمي للتسامح إلى جانب توضيح كيف يمكن أن نواجه مثل تلك الأنواع من المشاكل، كما يُمكنك قراءة المزيد من المواضيع عبر الموسوعة العربية الشاملة.